• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

دمعــه

❤️ نورت تغاريد ❤️




"شهاب مزق رداء الليل"



رواية للروائيه

سناء سعيد





رواية شيقه تعيش بتفاصيلها كأنك فرد من افراد القصه


عبرت بها الروائيه بأسلوب ممتع وشيق




رواية شهاب مزق رداء الليل

رواية تهدينا روائيه واعدة سـ تغزوا عالم القصص


 

دمعــه

❤️ نورت تغاريد ❤️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #2
مراحب




*هناك شيء يجب ان اخبرك عنه
لكن عليك الا تسيئي فهمه
*لن افعل ولن اخبر احداً اذا اردت ذلك
* جميل جداً لانك ابنتي فيجب ان اخبرك عن كل شي فقد تحتاجين ذلك يوما عندما تكبرين
* تفضلي بالحديث يبدو انه حديث مهم
* اسمعي يا تولا مع هذه التغيرات قد بدأت طوراً جديداً في حياتك اسمه المراهقه ومع هذه المراهقه قد يقع في قلبك شيئاً ما
لا ادري كيف احدثك ولكن اسمعي عندما كنت مثلك لم يخبرني احد
ولم افكر في ان اسيطر بعقلي على كثير من المواقف
لذلك
فما ان احسست بشي تجاه خالك
ربما نوع من التقبل حتى تركت لقلبي العنان ولم افكر في اطفاء النار المتوقدة والمتزايدة في الاشتعال واقدمت على الزواج منه
كما يقدم الناجي من الغرق على اهله و ذويه

.
.
.
.
.
.
قبل ان اذهب الى النوم يجب ان انبهك بشيء اخر وهو ان لاتذهبي الى النوادي الليله وان لا تنفردي مع أي صبي كان في مكان منعزل عن الناس
هل هذا واضح؟!
ذهبت ميلان النوم تاركة تولا وحيدة بين خضم الافكار والهواجس التي فتئت تلون وتشكل سلوك الفتاة وتعاملها مع الاخر
ظلت في حيرة من امرها تتفقد ما بمكنونها من مشاعر واحاسيس تجاة الناس عامة وتجاه نويان خاصه وتقيس ذلك على كل ما ذكرته خالتها قبل لحظات:
" هل يا ترى ما اشعر به تجاه نويا هو... كما ذكرت خالتي
لكنها ذكرت التقبل وانا لا اشعر به
ثم
ما الجديد في التقبل
دائما نتقبل الناس ونحس انهم يحبونا
يا للكبار دائما يعقدون الأمور؟


!
 

كاني ميرو

❤️ نورت تغاريد ❤️
مشاركة: " شهاب مزق رداء الليل"

مشكوره على القصه
وننتظر منك المزيد


تقبلي مروري
اخوك
كاني ميرو
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى