الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

Al-Wolf

❤️ نورت تغاريد ❤️
السلام عليكم ... هذا ماقرأته في احدى صحفنا ..
يمكن الكلام قاسي شوي ... لكن ودي اعرف أرائكم ؟؟؟

صحيفة الاقتصادية الالكترونية
الإثنين, 11 شعبان 1427 هـ الموافق 04/09/2006 م - العدد 4711



هل نحن في الخطأ؟
بقلم الكاتب نجيب الزامل

- عندما تجد أن أشياء تحدث، وكان يجب ألا تحدث فهناك خطأ؟
- عندما يُهان السعودي في أكثر من مكان، خاصة في المطارات واستصدار التأشيرات، والظلم الواضح في تطبيق العدالة في الخارج، فهناك خطأ.
- عندما يكون الفرد مهما جدا عند حكومة أي دولة لدرجة أنها مستعدة أن تحرك كل طاقاتها الإعلامية والاقتصادية والسياسة، من أجل مساعدة وإغاثة وتحرير وتخليص مواطن واحد من مواطنيها في دولة أخرى، ونحن لا نستطيع ذلك، أو أنهم لا يحققون لنا ذلك، فهناك خطأ.
- إن كانت مدننا تقل نظافة وتفتقر صيانة كل يوم فهناك خطأ.
- إن ذهبت لكل مدن الخليج من الكويت إلى صلالة ووجدت أنها أنظف وأرتب وأنظم من مدننا (السابقة لها في التاريخ والتنظيم) فهناك خطأ.
- إن صار في أكثر من منطقة تقدما واضحا في المناطق الحرة والتطبيقات المرنة والقوة الإغرائية لجلب الأموال إليها، ولم نستطع نحن أن نفعل ذلك وبالوتيرة نفسها، إن لم تكن أفضل، فهناك خطأ.
- إن صرنا نريد أن نطبق أي شيء بسرعة وعجلة ونصفق لأي قرار من مسؤول دون بحث العواقب، ولا وضع أدوات لقياس قوة تطبيق وفعالية ونجاح القرار، فهناك خطأ.
- إن صار في كل حي في البحرين جامعة، وفي كل منعطف في الدوحة القطرية جامعة، وتوقف إمارة مثل الشارقة كل مقدراتها لتكون بيئة جامعية بالكامل، ثم تمتلئ هذه الجامعات بتلاميذ وتلميذات سعوديات، وبأموال سعودية (طبيعي!) فهناك خطأ.
- إن كانت الصيانة في شوارع الكويت وجاراتها وفي البحرين وفي أبو ظبي وفي مسقط قائمة بجدولة مقننة، ولا تجد أن الصيانة شيئا معتبرا في شوارعنا، فهناك خطأ.
- متى ما كان على مسافرة سعودية أو مسافر سعودي عن طريق البر، أن يضغط على نفسه وهو في حاجة لتلبية النداء الحيوي الطبيعي للتخلص من إفرازات العمل الحيوي داخله حتى يصل أو تصل إلى أقرب دورة مياه في الطريق الإماراتي، لأن دورات المياه في الطرق البرية هناك بمنتهى النظافة ووفرة التموين، بينما دورات المياه على طرقنا تعافها السائمة، فهناك خطـأ.
- إن كانت عندنا أكبر شركة بترول في العالم، ولا تخصص صناديق لدعم العمل الإنساني الخيري، كما تفعل مؤسسة عائلية هي مؤسسة جيت وزوجته للعمل الإنساني في كل الأرض، فهناك خطأ.
- إن كانت تجهيزاتنا الأساسية خصوصا الطاقة الكهربائية لا تستطيع أن تواكب التوسع المخطط له، الذي نحلم به فتحترق فيوزاتها من أول خطوة توسع فهناك خطأ.
- إن كثرت الأخطاء الطبية، وكثر النقص في أدوية مستشفياتنا العامة، وضاعت الأنظمة الصحية بين المهنة التجارية والمعنى الإنساني للطب فهناك خطأ.
- إن تهالكت مدارسنا، وتساقطت أبوابها، ومضى عليها الزمن عقودا طوالا دون فحص وقائي واحد، فهناك خطأ.
- إن صارت الفصول الدراسية تغص بالطلبة بأكثر من المعدل المطلوب علميا وعالميا بكثير، فهناك خطأ.
- إن زادت دورة الريال المفقودة إنتاجيا في الأسهم والإيرادات والتراكم في البنوك فهناك خطأ.
- عندما نخاف الصراحة، ونتجنب المكاشفة، ويكثر التزلف والنفاق وتغميض العيون والقلوب والضمائر عن الفساد وقلة الاكتراث وغياب الوازع، ويكون البحث عن المجد الشخصي مباركا من الناس، فهناك خطأ!
- عندما يكون لنا خط في الشمال والشرق يربطنا مع دول مجاورة ومتروك بلا تطوير ويكون مصيدة للموت، فهناك خطأ.
- عندما تموت الطبيعة، ويتلوث الهواء، ويكثر ردم المخلفات الخطرة وننثر السموم، فهناك خطأ.
- عندما نقلل فرص تطور الأعمال بوضع اللوم كله على جانب واحد من قطاعات الأمة ثم نذهب لنتغدى وننام.. فهناك خطأ.
- عندما تشيب فجأة مدينة مثل جدة، كان المفروض أن نباهي بها العالم فهناك خطأ.
- عندما تمر الطائرات فوق رؤوسنا وفي مجالنا الجوي ومعبأة بالركاب السعوديين أو المقيمين في البلاد من مطارات أخرى، فهناك خطأ.
- عندما يتوقف التطور في موانئنا وتزدهر في دبي والكويت وقطر والبحرين بعد أن كانت من أفضل موانئ آسيا، فهناك خطأ.
- عندما تدور الأموال وتتفاقم الثروات بالطرق الضيقة وبالقوة المباشرة، وتمتنع بذات النسبة والقوة عن بقية الناس فهناك خطأ.
- إن كنا لا نقيس تطورنا مقارنة بالآخرين، ونقتصر على الإشادات الرسمية والصحافية المنشـّاة أو المطلوب منها أن تفعل كنشرة رسمية باهتة فهناك خطأ.
- عندما يزيد الدخل من البترول، ويقف مئات من طالبي الوظيفة أمام طلب لوظيفة متواضعة واحدة، فهناك خطأ.
- عندما تغيب الموضوعية، والاختيار العادل للمناصب المهمة المتعلقة بتطوير قدرات الأمة، وتغيب الحكمة، وتغيب الشجاعة والمصارحة والنصيحة الخالصة فهناك خطأ.
- من يعلم بكل ذلك.. ثم يكمل حياته وكأن الأمور في مسارها الطبيعي.. فهنا أكبر الأخطاء.
.. إن لم يظهر هذا المقال فهناك خطأ، وإن خرج المقال أرجو ألا يكون قد خرج عن طريق الخطأ!


رابط المقال : http://www.aleqt.com/article.php?do=show&id=3110
 

احمد العوامي

كاتب
⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: مقالة في الصميم .... هل تتفقون معي ؟؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حجز مساحة ولي عودة
احمد العوامي
 

توتو2

⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: مقالة في الصميم .... هل تتفقون معي ؟؟؟؟

لقد أأسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي
 

فهدة بنت فهد

⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: مقالة في الصميم .... هل تتفقون معي ؟؟؟؟

1-سنبقى نتذمر ونشتكي مهما اعطينا ولن نعتز بوطنيتنا ابدا !!لان هناك خطأ

2- عندما نمتدح الغير مع انه اقل منا لاننا لانشعر بأي انتماء وطني فهناك خطأ

3- عندما نرى الغير يدافع ويثني على وطنه عند اي موقف تذكر فيه المراقص والغواني

ونؤيده فهناك خطأ

4- جلد الذات هو شعارنا اذن هناك خطأ

5- الوطنيه والانتماء لترابنا اعداء لنا اذن هناك خطأ

6- لايمكن ان نذكر ميزة لبلادنا عاصمة التوحيد اذن هناك مليون خطأ .

دمت ياوطني عزيزا شامخا رغما عن ابنائك ...

والله المستعان ..
 

Al-Wolf

❤️ نورت تغاريد ❤️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #5
مشاركة: مقالة في الصميم .... هل تتفقون معي ؟؟؟؟


عشاااااااااااانك أحجز كل المساحة
واتسلف بعد
انت بس تعال

تحياتي لك
 

Al-Wolf

❤️ نورت تغاريد ❤️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #6
مشاركة: مقالة في الصميم .... هل تتفقون معي ؟؟؟؟

توتو2
أهلا وسهلا بك ..
اذا أنت تتفق مع كاتب المقال

تحياتي
 

النجـــــلاء

⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: مقالة في الصميم .... هل تتفقون معي ؟؟؟؟

اخي وولف..

نعم اتفق معك ومع الكاتب/ نجيب الزامل

وانتقادنا لبعض الاخطاء اللتي في وطننا الغالي لا يعني عدم وطنيتنا او كرهنا ..ابدا بل العكس..

وعدم ذكر ميزه لبلادنا بلاد التوحيد اكبر دليل على كثرتها وعدم استطاعة حصرها..

اما اذا عددنا بعض الاخطاء فهذا اكبر دليل على قلتها.. واكبر دليل على حبنا لوطننا ورغبتنابأن يرقى

ويرتقي الى الاحسن..

اما ان نقف متفرجين ولا احد ينتقد ويحاول التعديل فهذا اكبر سبب لتفاقم المشاكل..

شاكره لك..

لك تحيتي ولمن مر بموضوعك

النجــــلاء
 

احبك وربي

❤️ نورت تغاريد ❤️
مشاركة: مقالة في الصميم .... هل تتفقون معي ؟؟؟؟

اخي العزيز في الحقيقه انا بتوقعي ان مثل هذا الكلام فيه شي من الصواب
ولكن ايضا لي عليه بعض المأخذ.. لقد لاحظت مبالغه الكاتب في وصفه للمشكله .. في الحقيقه من يقرا المقال ... وهو لايعرف المملكه سيتوقع بان المملكه تتربع في اسفل العصر الحجري .. وان اهلها لايعرفون عن التقدم شي..
ان الكاتب ضخم المشاكل حتى يكاد الشخص يقول بان المملكه مرتع التخلف ... في الحقيقه لايوجد بلد بلا اخطاء او مشاكل.... في الحقيقه انا مع مناقشه المشاكل ومع طرحها للراي العام ... ولكن تضخيم المشكله سيسبب اشكالات اخرى ولن يساهم بحل المشاكل الاساسيه

انا اتمنى الواقيعه بالطرح وافضلها وهذا مبدئي في الحياه

في الحقيقه رايي لا ولا ولا والف لا لمثل هذه الكتابات..

ودمت بالف خير​
 

فهدة بنت فهد

⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: مقالة في الصميم .... هل تتفقون معي ؟؟؟؟

احبك وربي قال:
اخي العزيز في الحقيقه انا بتوقعي ان مثل هذا الكلام فيه شي من الصواب
ولكن ايضا لي عليه بعض المأخذ.. لقد لاحظت مبالغه الكاتب في وصفه للمشكله .. في الحقيقه من يقرا المقال ... وهو لايعرف المملكه سيتوقع بان المملكه تتربع في اسفل العصر الحجري .. وان اهلها لايعرفون عن التقدم شي..
ان الكاتب ضخم المشاكل حتى يكاد الشخص يقول بان المملكه مرتع التخلف ... في الحقيقه لايوجد بلد بلا اخطاء او مشاكل.... في الحقيقه انا مع مناقشه المشاكل ومع طرحها للراي العام ... ولكن تضخيم المشكله سيسبب اشكالات اخرى ولن يساهم بحل المشاكل الاساسيه

انا اتمنى الواقيعه بالطرح وافضلها وهذا مبدئي في الحياه

في الحقيقه رايي لا ولا ولا والف لا لمثل هذه الكتابات..

ودمت بالف خير​

اخي الكريم اصبح النقد الجارح وتشويه سمعتنا امام الغير تعديل اخطاء ومناقشة مشاكل ..

اذن لم لانرى غيرنا ممن يعانون في بلدانهم من مشاكل سياسية واخلاقية لايطرحونها

على الملأ ؟؟؟

انتقاصنا لانفسنا وماتقدمه حكومتنا وماننعم به من خير يتمناه الآخرون هو مجالنا للسخرية

مرة وللتذمر مرة اخرى تحت مسميات واهية ..فلا نستغرب انكار الاجانب من عرب وغيرهم

لكل خير في مملكتنا اذا كان ابنائهم ديدنهم الذم والانتقاص متى ماسنحت الفرص والاعذار

الواهية شماعة يعلقون عليها جحودهم لوطنهم ..

فلو سألت احدهم هل ترضى ان يذم اهلك او اخوتك او نفسك من اجل مصلحتكم وعلانية

امام الغير !!!ترى هل يقبل ؟؟وهل في الذم والانتقاص تقدم وتطور ؟؟اذن ربوا ابنائكم على

ذلك لعلهم يشبون ناجحين

تشكر اخي على رأيك النير واسلوبك المنطقي ..
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى