جريح الليل

⭐️ عضو مميز ⭐️
كلكم يعرف قصة أخون حميدان التركي المعتقل في السجون الأمريكيا ظلماًوعدوانا ولهذا اردت ان أكتب عن حالت أولاده وابيهم بعيد عنهم فخرجت هذه الخاطرة بعد سماعي لقصيدة زوجته سارة الخنيزان..




إلى إنسان
تمر الأيام
ومزال الهجر
ومزالت دموعي منسكبه
تنتظر من يمسحها
أهاتي في ليلي
أنيس وحدتي
أرى بقايا أشيائك
فيزيد ذلك من عذابي والالامي
مصحفك، سواكك، أوراقك
كلها هنا
ولكن أنت لست هنا
تاقت عيني لرؤياك
حياتي بدونك لاشيء
طاب لي البكاء بعدك
متى تعود ؟؟
ياأكبر قصة في الوجود
ياأكبر مظلوم في السجون
ياأكبر مثلاً في الكفاح
متى تعود ؟؟
لتضم قلوب أعياها الفراق
مال هذه الدنيا
أعدل أن تخطفوه منا
أين الناس
أين الأعلام عن قضيتنا
أكان تعبه وسهره من أجل بلاده
لايساوي شيئاً
تغرب وذاق ويلات العذاب
وكل هذا حباًووفاء لأرض الأسلام
أيحق بعد ذلك نسيانه
خلف القضبان
وحيد مريض
ماهذه القلوب؟!
إن نسيتموه فإن التاريخ لن ينساه
ولن ننساه نحن ليس لأنه والدنا
ولكن لأنه روحنا وهواؤنا الذي نتنفسه
إنه بإختصار مثلنا الأعلى في الصبر والكفاح
ياصامتون عن الحق
ياصامتون عن نصرة المضلوم
ياصامتون متى تستيقضون
متى تقفون معنا
أننا كلنا أمل
في يوم تشرق فيه شمس الحق
ليعود المظلوم أبا تركي


 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى