الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

فاتن الحب

⭐️ عضو مميز ⭐️
نحنُ الآن نتعايشُ مع زمنٍ يجمعُ ألوانَ التناقضات ..
لينتجَ أفراداً مُتناقضينَ فكريّـاً تناقضاً تامّـاً حتى وإن تبلورُوا في المُجتمع ذاتهِ!
وكنتاج لذلك اختلفت وجهات النظر حول مواضيعَ عدّةٍ ..
بينَ مؤيدٍ ومُعارض لإباحةِ محظورٍ ما ..

> عند الضرُورات تـُباح المحظورات <

كثيراً ما تتردد هذهِ الجُملة على مسامعنا وبحالاتٍ عدّة ..
فمنَ الناس من يذكرها على سبيل المُزاح ..
ومنهُم من يرددها كمُبرر وقتَ ارتكابِ خطئ جسيم ,,
ومنهُم أيضاً من يُسمعنا إيّاها كمَوضعٍ صحيح لفعلٍ غير مُتوقع ..
ليُلاقي القبُول كردّةِ فعل ,

وهنا سأسردُ بعضاً من القضايا التقليديّة ..
محظورة إلا أنّها في نظر البعض مُباحة ,,
نالتْ ما قد نالتْ من جدلٍ مُطول ..
وما زالت بحاجةٍ إلى المَزيدِ منَ الجدَل ,
لنصلَ بذلكَ إلى ذروةِ هدفِ ركن "النقاشات الجادةِ" ..
الذي يهدف إلى تبادل أكبر عددٍ من الآراء ,,
ووجهات النظر الشخصيّة القابلة إما للإقناع أو التعديل ,

,

...~ الـعـلاقـة الـعـاطـفـيّـةِ ~...

>> الــحـُـب <<

ذاك الشعُور السّامي الذي تغنّى بهِ الشعراء ..
وكانَ لهُ النصيبَ الأكبر من دفاترِ الكتاب المُبدعين منهم والمبتدئين ..
وترنمت الأبجديات لهُ برقةٍ تزيّن قطعة أدبيّة ما ,
وهو ذاتهُ الذي استـُغِل سموّهُ من قـِبَـل الجهلة ..
فصَار لعبة تـُداعب نفوساً سقيمة رغبة في تسليةٍ مؤقتة ..
حتى وإن كانت ذو نتائجَ وخيمة لا تـُحمد عواقبها.

لنْ أسألكم إن كنتم من صفّ المؤيدين للحب أم المُعارضين ..
لأن الجوابَ قد عُرف سلفاً من شخصي ,,
ولكنْ سأركز استفهامي حول سؤالٍ واحد ..
تتفرع منهُ عدّة أسئلةٍ ثانويّةٍ ,,
وهو ..

هلْ يُباحُ "الحب" في حالات؟
"هل عندَ الحاجةِ للحب يـُباح محظوره؟"

(1)
تخيلي نفسكِ ..
وقد جُبرتِ على العيش في دولةٍ أخرى ..
تاركة بذلكَ كل أصدقائكِ وناسكِ ..
وحيدة ظللتِ لأشهرٍ بين أناس جُدد ,,
لم يرحبُوا بكِ يوماً ..
فأصبحتِ لا تتقنين إلا الصّمت التـّام ..
ليأتيَ بذلك "ذاك الشاب" الذي كانت لهُ نفس ظروفكِ ,
فعملَ على مؤانسةِ وحدتكِ ..
يشارككِ أطراف الحديث ..
وألوانَ الهمُوم ..
وبذلك يُخرجكِ من عتمةِ قوقعتكِ ..
فلا تجدينَ من مُنصتٍ غيرهُ ..
ولا من مُتحدثٍ معكِ سواه ,,
فتقعينَ في حُبهِ ..
س – هل هذا الحُب في نظركِ مُباح؟

(2)
تخيّل نفسكَ ..
وحيداً بينَ الجمُوع ..
بمعنىَ أنكَ تشعرُ بالضياع والوحدةِ بين مئات الناس ..
رغمَ ثرثرتكَ معهم, وضحكاتهم ومزاحهم ..
فلا أحدَ يصغي إليكَ وقتَ شكواك ..
لا أحدَ يشاركك همّك أو يفهمُ مقصدك ,
فهمْ يرحبونَ بكَ وقت اللعب والضحك فقط ,,
ثمّ تأتي "فتاة" متدليّة كبصيص أمل من بين نجوم السّماء ..
لتقبلَ بكَ حبيباً في كلّ حالاتك ..
وقتَ همّك وضحكك ,
تستمعُ إليكَ دونَ كلل أو مللٍ ,
لتشعرها وكأنها بيتكَ الحقيقي, ملاذك ..
فتغدوَ سرّ راحتك ..
س- هل يُباح الحب هنا؟

(3)
ضعي نفسكِ موضعَ فتاةٍ ..
نالتْ ألوان الاضطهادِ من أسرتها ..
بما فيها أقرب قريبة لها (أمها) ,
فلمْ تحظَ باستقرارٍ نفسيّ أو عاطفيّ ,
وكانَ هذا سبباً في فشل علاقاتها الاجتماعيّةِ ..
وفرَصِها الحياتيّةِ ,,
فكبرت وحيدة دونَ صديقة تملكها ,
تذرفُ الدموع, تعيشُ على ذكرى ماضيها المؤلم ..
وحاضرها السقيم ,
فتشاءُ الأقدار أن تجتمعَ بـ "شاب" ..
يرسمُ البسمة على شفتيها لتحلّ محل دموعها ,
ويلوّن سوداويّة حياتها بحنانهِ ,,
ليكونَ سبباً وجيهاً في حبّها لهُ اللا محدُود ..
س – فهل تعذرين حبها ؟

(4)
ضعْ نفسكَ موضع شابٍ ..
ذو أخلاق ساميةٍ ..
نال وظيفة مُحترمة بعد تعليمِ تفوق بهِ ..
فأرادَ الزواج إلا أنه نالَ الرفض ممن سأل الارتباط بابنتهم ..
بحجةِ أنه (أعرج) ,,
فتعدّى الثلاثينيات وهو يطرق الأبوابَ دُون جدوى ..
لينطوي على نفسهِ وحيداً مُكتئباً ,,
يشعر باضطهادِ المُجتمع لهُ ,
فتنبثق "فتاة" كوردةٍ من حديقةٍ ما ..
لتجدد الأملَ في نفسهِ قائلة بأنها تقبلهُ في كل حالاتهِ ..
ترددُ على مسامعهِ وبلغةِ المشاعر ..
أن الدنيا مازالتْ بخير ..
ليشكل معها قصة عشقٍ عنوانها ..
(حب حدّ الجنون) ,
دونَ زواج !
س – فهل تعذر حبهُ لها ؟

,

للمؤيدين لإباحةِ الحب في حالات:
1- هل ستقبلُ عشق أختكَ لشابٍ لظروفٍ قاسية تعيشها ؟
2- هل ترى عشيقتكَ كأم مثاليّة قادرة على تربية أولادها تربية مثاليّة ؟

للمُعارضين لهُ ومن يراهُ انحراف غير مقبول:
1- ما أسباب "الحب" الانحرافي برأيكم؟
2- كيفَ يُعالج هذا الانحراف؟
3- وما هو السبيلُ إلى الوقايةِ منهُ؟
 

الكاسر232

❤️ نورت تغاريد ❤️
مشاركة: عـنـدَ الـضـرُورات تــُبــاح الـمـحُـظـورات '1' ..

لو ما كانت موجودة هذة الاسباب ما كان احد حب ولا تزوج..............

هل ستقبلُ عشق أختكَ لشابٍ لظروفٍ قاسية تعيشها ؟

والله توافرة ظروف اقدر انا اساعدة ليوقف علي رجلية ويكون عندة استعداد .......................
انا من جهتي ما عندي مانع .................

2- هل ترى عشيقتكَ كأم مثاليّة قادرة على تربية أولادها تربية مثاليّة ؟
للاسف لحين ماليقت احد اقدر اسمية عاشيقي او توام روحي علي شان اقدر اجاوبك.............

..........مشكووووووووورة اختي.............
 

فهدة بنت فهد

⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: عـنـدَ الـضـرُورات تــُبــاح الـمـحُـظـورات '1' ..

( بل الانسان على نفسه بصيرة ولو القى معاذيره )
 

رعد717

❤️ نورت تغاريد ❤️
مشاركة: عـنـدَ الـضـرُورات تــُبــاح الـمـحُـظـورات '1' ..

فهدة بنت فهد قال:
( بل الانسان على نفسه بصيرة ولو القى معاذيره )
ينصر دينك

والله اعطتك الجواب الكافي )) بدلآ من الدخول في متاهات يعني كل واحد ابصر بنفسه

مشالله عليك
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى