سآآري

⭐️ عضو مميز ⭐️
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اما بعد ....

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ثم فرضت على الصلوات خمسين صلاة كل يوم فرجعت فمررت على موسى ، فقال بما أمرت ؟ قال : أمرت بخمسين صلاة كل يوم قال : إن أمتك لا تستطيع خمسين صلاة كل يوم ، وإني والله قد جربت الناس قبلك ، وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة ، فأرجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك ، فرجعت ، فوضع عني عشراً فرجعت إلى موسى فقال مثله .
فرجعت فوضع عني عشراً ، فرجعت إلى موسى فقال مثله . فرجعت فوضع عني عشراً ، فرجعت إلى موسى فقال مثله . فرجعت فوضع عني عشراً ، فرجعت إلى موسى فقال مثله .
فرجعت فأمرت بعشر صلوات كل يوم فرجعت فقال مثله فرجعت فأمرت بخمس صلوات كل يوم ، فرجعت إلى موسى فقال : بم أمرت ؟ قلت : أمرت بخمس صلوات كل يوم .
قال إن أمتك لا تستطيع خمس صلوات كل يوم ، واني قد جربت الناس قبلك ، وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة ، فأرجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك .
قال : سألت ربي حتى استحيت ، ولكني أرضي وأسلم قال : فلما جاوزت نادى مناد أمضيت فريضتي ، وخففت عن عبادي "

الصلوات الخمس :

لقد فرض الله تعالى على عباده خمسين صلاة كل يوم ، أي بمعدل ثلاث صلوات في الساعة بعد إخراج بضع ساعات في اليوم لأجل النوم ، فإن قيل هذا يعني أن الإنسان سيظل طوال يومه وعمره في صلاة وعبادة ، فالجواب : وهل خلق الله الإنسان إلا لأجل العبادة ؟ قال الله تعالى : { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [ الذاريات : الآية 56 ] .

فإن قيل : فكيف ومنى سيسعى الإنسان خلف رزقه وإطعام نفسه وعياله ؟ فالجواب : قال الله تعالى : { مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ{57} إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ } [ الذاريات : الآية 57 – 58 ] . فالله عز وجل خلق العباد ليعبدوه وحده لا شريك له ، ولم يخلقهم لا حتياجه إليهم ، بل هم الفقراء إليه في جميع أحوالهم فهو خالقهم ورازقهم .

ومع ذلك فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد رجع إلى ربه عدة مرات يسأله التخفيف لأمته ، وفي كل مرة يضع الله تعالى عنه من الصلوات حتى صارت في الأخير خمس صلوات في اليوم والليلة ، فرضي النبي صلى الله عليه وسلم بذلك وسلم ، فأمضى الله عز وجل فريضته وخفف عن عباده ، فصارت خمس صلوات بالعدد والفعل وبقيت خمسين في الأجر والثواب ، لأن الحسنة بعشر أمثالها .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا رب إن أمتي ضعفاء أجسادهم وقلوبهم وأسماعهم وأبصارهم وأبدانهم فخفف عناء فقال الجبار : يا محمد ، قال : لبيك وسعديك ، قال : أنه لا يبدل القول لدي كما فرضته عليك في أم الكتاب ، قال : فكل حسنة بعشر أمثالها فهي خمسون في أم الكتاب وهي خمس عليك " [ أخرجه البخاري ] . وفي رواية : " قال : يا محمد إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة ، لكل صلاة عشر فذلك خمسون صلاة " [ أخرجه مسلم ]

لقد خفف الله تبارك وتعالى عن عباده المؤمنين حتى جعل الصلاة خمس صلوات في اليوم والليلة بدلاً من خمسين صلاة تستغرق اليوم بأكمله ، فالشقي من ترك هذه الصلوات بالرغم من تخفيفها إلى الخمس التي لا تأخذ سوى ساعة واحدة من يومه ، والسعيد من أدَى هذه الصلوات الخمس كل يوم ، لأنه قد أطاع أمر ربه بإقامة الصلاة ، فحصل على ما فيها من الخيرات والبركات ، والثواب والحسنات ، والفوائد النفسية والبدنية ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات ، هل يبقى من درنه شيء ؟ قالوا : لا يبقى من درنه شيء قال فذلك مثل الصلوات الخمس ، يمحو الله بهن الخطايا " [ أخرجه مسلم ] . فبالصلوات الخمس يمحو الله الخطايا والذنوب ، وهي كفارات لما بينها إذا اجتنبت الكبائر ، قال صلى الله عليه وسلم : " الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة ، ورمضان إلى رمضان ، مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر " [ أخرجه مسلم ] .

وكلما ذهب المسلم إلى المسجد لأداء واحدة من هذه الصلوات الخمس في المسجد مع الجماعة فإن تسجيل الحسنات وحط الخطايا ورفع الدرجات يكون مع كل خطوة يخطوها في طريق الذهاب وطريق العودة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من تطهر في بيته ، ثم مشي إلى بيت من بيوت الله ، ليقضي فريضة من فرائض الله ، كانت خطوتاه ، إحداهما تحط خطيئة ، والأخرى ترفع درجة " [ أخرجه مسلم ] .

ومن فضل الله تعالى على من يواظب على أداء الصلاة أنه بالرغم من أن هدف الصلاة الأول والأخير هو عبادة الله عز وجل وهو تعالى يجزي من أقامها وأحسن أداءها ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خاطر على قلب بشر وذلك في الآخرة ، فقد جعل له أيضاً فوائد نفسية وبدنية كثيرة يحصل عليها في الدنيا وهي فوائد عاجله لا تحصى يحصل عليها المسلم بالصلاة بطريقة تلقائية دون أن يلقى إليها بالاً ، فأما بالنسبة للفوائد البدنية تشمل جميع الجسم ، وفي كل حركة من هذه الحركات هناك عضلات ومفاصل وأوتار وأربطة .... إلخ .

تشترك جميعاً في تأدية الحركة مما ينتج عنه تقويتها وتنشيطها وبالتالي اكتساب فوائد بدنية كثيرة لا داعي لذكرها هنا .

يقول ابن القيم ( الصلاة رياضة النفس والبدن جميعاً ، إذ كانت تشتمل على حركات وأوضاع مختلفة من الانتصاب ، والركوع والسجود ، والتورك ، والانتقالات وغيرها من الأوضاع الباطنة ، كالمعدة ، والأمعاء ، وسائر آلات النفس، والغذاء ، فما ينكر أن يكون في هذه الحركات تقوية وتحليل للمواد ، ولا سيما بواسطة قوة النفس وانشراحها في الصلاة ولا ريب أن الصلاة نفسها فيها من حفظ البدن ، وإذا به أخلاطه وفضلاته ما هو أنفع شيء له سوى ما فيها من حفظ صحة الإيمان ، وسعادة الدنيا ولآخرة ، وكذلك قيام الليل من أنفع أسباب حفظ الصحة ، ومن أمنع الأمور لكثير من الأمراض المزمنة ، ومن أنشط شيء للبدن والروح والقلب ) .

والصلوات الخمس هي :

1- صلاة الفجر : وعددها ركعاتها اثنان .
2- صلاة الظهر : وعدد ركعاتها أربع .
3- صلاة العصر : عدد ركعاتها أربع .
4- صلاة المغرب : وعدد ركعاتها ثلاثة .
5- صلاة العشاء : وعدد ركعاتها أربع .

فهي خمس صلوات وعدد ركعاتها سبع عشرة ركعة . ثلاث صلوات منها جهرية وهي الفجر والمغرب والعشاء يجهر الإمام بقراءة الفاتحة وما تيسر من القرآن في الركعتين الأوليين منها ، ويسر في البقية .
واثنتان سرية هي الظهر والعصر ، يسر الإمام بالقراءة في جميع ركعاتها .

والصلوات الخمس موزعة على مدار اليوم توزيعاً دقيقاً ومنظمة تنظيماً فريداً من نوعه لا يوجد له مثيل في أي ملة غير ملة الإسلام ، ولكل صلاة من الصلوات الخمس وقت مخصوص تؤدى فيه فإن فات هذا الوقت لم تسقط تلك الصلاة عن المسلم بل يجب عليه قضاؤها .


وان شاء الله نكون من المصلين من اوقاتها
 

ريحة المسك

⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: قال الله تعالى : { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}

بارك الله فيك أخي الفاضل على الموضوع الطيب...
جعلها الله تعالى في ميزان حسناتك ..وحجة لك لا عليك ..ونفع بك الامة ..

وصلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم ..
 

سآآري

⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #3
مشاركة: قال الله تعالى : { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}

جزاكي الله الف خير اختي

ريحة المسك

على مرورك الموضوع

الصفحه منوره بك

اخوكي بالاسلام

سالم
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى