ريحة المسك

⭐️ عضو مميز ⭐️
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

البداية ..


أما هي .. فكانت فتاة روسية .. من عائلة محافظة ..
لكنها ( آرثوذوكسية ) شديدة التعصب للنصرانية ..
عرض عليها أحد التجار الروس أن تصحبه مع مجموعة من الفتيات .. إلى دولة خليجية ..لشراء أجهزة كهربائية .. ثم بيعها في روسيا ..
كان هذا هو الهدف المتفق عليه بين الرجل .. وهؤلاء الفتيات ..
وعندما وصلوا إلى هناك .. كشر عن أنيابه .. وعرض عليهن ممارسة الرذيلة .. وبدأ في تقديم الإغراءات لهن .. مال وافر .. علاقات واسعة ..
إلى أن اقتنع أكثر الفتياتبفكرته..
إلا هذه الفتاة .. كانت شديدة التعصب لدينها النصراني .. فتمنعت ..
فضحك منها .. وقال : أنتِ في هذا البلدضائعة .. ليس معكِ إلا ما تلبسين من الثياب .. ولن أعطيكِ شيئاً.. وبدأ يضيق عليها ..
أسكنها في شقة مع بقية الفتيات .. وخبا جوازات سفرهن عنده .. وانجرفت الفتيات مع التيار .. وثبتت هي على العفاف ..
لا زالت تلح عليه كل يوم .. في تسليمها جوازها .. أو إرجاعها إلى بلدها .. فيأبى عليها ذلك ..
فبحثت يوماً في الشقة .. حتى وجدت جوازها .. فاختطفته ..
وهربت من الشقة ..
خرجت إلى الشارع .. لا تملك إلا لباسها ..
هامت على وجهها.. لا تدري أين تذهب .. لا أهل .. ولا معارف .. ولا مال .. ولا طعام .. ولا مسكن ..
أخذت المسكينة تتلفت حائرة يمنة ويسرة ..
وفجأة رأت شاباً.. يمشي مع ثلاث نساء ..
اطمأنت لمظهره .. فأقبلت عليه ..
وبدأت تتكلمباللغة الروسية ..
فاعتذر أنه لا يفهم الروسية ..
قالت : هل تتكلمونالإنجليزية ؟
قالوا : نعم !
فرحت .. وبكت .. وقالت : أنا امرأة من روسيا .. قصتي كذا وكذا .. ليس معي مال .. وليس لي مسكن .. أريد العودة إلى بلادي ..
أريد منكم فقط إيوائي .. يومين أو ثلاثة .. حتى أتدبَّرأمري مع أهلي وإخوتي في بلادي..
أخذ الشاب ( خالد ) يفكر في أمرها ..
ربما تكون مخادعة ..! أو محتالة ..! وهي تنظر إليه وتبكي ..
وهو يشاور أمه وأختيه ..
وفي النهاية..
أخذوها إلى البيت ..
وبدأتتتصل بأهلها .. ولكن لا مجيب .. الخطوط متعطلة في ذاك البلد !
وكانت تعيد في كل ساعة الاتصال ..
عرفوا أنها نصرانية .. تلطفوا معها .. رفقوا بها .. أحبتهم ..
عرضوا عليها الإسلام .. ولكنها رفضت .. لا تريد ..
بل لا تقبل النقاش في موضوع الدين أصلاً ..
لأنها من أسرة" أرثوذكسية " متعصبة تكره الإسلام والمسلمين !
فذهب خالد .. إلى مركز إسلامي للدعوة ..
وأحضر لها كتباً عن الإسلام باللغة الروسية ..
فقرأتها .. وتأثرت بها .. ومرت الأيام .. وهم يحاولون ويقنعون ..
حتى أسلمت .. وحسن إسلامها .. وبدأت تهتم بتعاليم الدين .. وتحرص على مجالسة الصالحات ..
خافت أن ترجع إلى بلدها فترتد إلى نصرانيتها ..



زواج ..


فتزوجها خالد ..
وكانت أكثر تمسكاً بالدين .. من كثير من المسلمات ..
ذهبت يوماً مع زوجها إلى السوق .. فرأت امرأة متحجبة .. قد غطت وجهها .. وكانت هذه أول مرَّةترى فيها امرأة متحجبة تماماً .. فاستغربت من هذا الشكل !!
وقالت : خالد .. لماذا هذه المرأة بهذا الشكل ؟ لعل هذه المرأة مصابة بعلَّة شوهت وجهها .. فغطته ؟
قال : لا .. هذه المرأة تحجبت الحجاب الذيارتضاه الله سبحانه وتعالى لعباده ..
والذي أمر به رسوله r ..
فسكتت قليلاً .. ثم قالت : نعم .. فعلاً .. هذا هو الحجاب الإسلامي .. الذي أراده الله منا ..
قال : وما أدراكِ ؟
قالت : أنا الآن إذا دخلت أي محل تجاري .. لا تنزل أعين أصحاب المحل عن وجهي ! تكاد أن تلتهم وجهي قطعة قطعة !!
إذن وجهي هذا لابد أن يُغطَّى .. لا بد أن يكون لزوجي فقط يراه .. إذن لن أخرج من هذا السوق إلا بمثل هذا الحجاب .. فمن أين نشتريه ..؟
قال : استمري على حجابك هذا .. كأمي وأخواتي ..
قالت : لا .. بل أريد الحجاب الذي يريده الله ..
مرت الأيام على هذه الفتاة .. وهي لا تزداد إلا إيماناً ..
وأحبها من حولها .. وملكت على زوجها قلبه ومشاعره..
وفي ذات يوم نظرت إلى جواز سفرها .. فإذا هو قد قارب الانتهاء ..
ولا بد أنيُجدَّد ..
والأصعب من ذلك .. أنه لا بد أن يُجدد من المدينة نفسها الذي تنتميإليها المرأة ..
إذن لا بد من السفر إلى روسيا .. وإلا تعتبر إقامتها غير نظامية ..
قرر خالد السفر معها .. فهي لا تريد السفر من غير محرم ..
ركبوا في طائرة تابعة للخطوط الروسية ..
وركبتهي بحجابها الكامل !! وجلست بجانب زوجها شامخة بكل عزة ..
قال لها خالد : أخشى أن نقع في إشكالات بسبب حجابك ..
قالت : أنت الآن تريد مني أن أطيع هؤلاء الكفرة ! وأعصي الله ..
لا .. والله .. فليقولوا ما شاءوا ..
بدأ الناس ينظرون إليها ..
وبدأت المضيفات يوزعن الطعام .. ومعالطعامالخمر ..
وبدأ الخمر يعمل في الرؤوس .. وبدأت الألفاظ النابية .. توجه إليها من هنا وهناك ..
فهذا يتندر .. وذاك يضحك .. والثالث يسخر ..
ويقفون بجانبها .. ويعلَّقون عليها..
وخالد ينظر إليهم .. لا يفهم شيئاً ..
أما هي فكانت تبتسم وتضحك ..
وتترجم له ما يقولون ..
غضب الزوج ..
فقالت : لا .. لا تحزن .. ولا يضِق صدرك .. فهذا أمر بسيط ..
في مقابل ما جابهه الصحابة .. وما حصل للصحابيات من بلاء وابتلاء ..
صبرت هي وزوجها .. حتى وصلت الطائرة ..


في روسيا ..


قال خالد :
عندما نزلنا في المطار .. كان أظن أننا سنذهب إلى بيت أهلها ..
ونسكن عندهم ثم بعد ذلك ننهي إجراءاتناونعود ..
لكن نظرة زوجتي كانت بعيدة ..
قالت لي : أهلي ( آرثوذوكس ) متعصبون لدينهم .. فلا أريد أن أذهب الآن !
لكن نستأجر غرفة .. ونبقى فيها ..
وننهي إجراءاتالجواز .. وقبيل السفر نزور أهلي ..
فرأيت أن هذا رأياً صواباً..
استأجرنا غرفةوبتنا فيها ..
ومن الغد ذهبنا إلى إدارة الجوازات ..
دخلنا على الموظف فطلب الجواز القديم وصور للمرأة ..
فأخرجت له صوراً لها بالأسود والأبيض .. ولا يظهر منها إلادائرة الوجه فقط..
فقال الموظف : هذه صورة مخالفة .. نريد صورة ملونة.. يظهر فيها الوجه والشعر والرقبة كاملة !!
فأبت أن تعطيه غير هذه الصور ..
وذهبنا إلى موظف ثانٍ.. وثالث .. وكلهم يطلبون صوراً سافرة ..
وزوجتي تقول : لا يمكن أن أعطيهم صورة متبرجة أبداً ..
فرفض الموظفون استقبال الطلب ..
فتوجهنا إلى المديرةالأصلية .. فاجتهدت زوجتي أن تقنعها بقبول هذه الصور ..
وهي تأبى ..
فأخذت زوجتي تلح وتقول : ألا ترين صورتيالحقيقية .. وتقارنينها بالصور التي معك .. المهم رؤية الوجه .. الشعر قد يتغير .. هذه الصور تكفي ؟!
والمديرة تصر على أن النظام .. لا يقبل هذه الصور ..
فقالت زوجتي : أنا لن أحضر غير هذه الصور .. فما الحل ؟
قالتالمديرة : لن يحل لكم الإشكال إلا مدير الجوازاتالأصلية الكبرى في موسكو ..
فخرجنا من إدارة الجوازات .. فالتفتت إليَّ وقالت : يا خالد نسافر إلىموسكو ..
عندها قلت لها : أحضري الصور التي يريدون ..
ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها .. فاتقوا الله مااستطعتم ..
وهذه ضرورة .. والجواز سيراه مجموعة من الأشخاص فقط .. للضرورة ..
ثمتخفينه في بيتك إلى أن تنتهي مدته .. دعي عنك المشاكل .. لا داعي للسفر إلى موسكو ..
فقالت : لا .. لا يمكن أن أظهر بصورة متبرجة..
بعد أن عرفت دين الله سبحانه وتعالى ..



في موسكو ..


أصرَّت عليَّ فسافرنا إلى موسكو .. واستأجرنا غرفة وسكنَّاها ..
ومن الغد ذهبنا إلى إدارة الجوازات ..
دخلنا على الموظف الأول فالثاني فالثالث وفي نهاية المطاف..
اضطررنا للتوجه إلى المدير الأصلي ..
دخلنا عليه .. وكان من أشد الناس خبثاً !
عندما رأى الجواز .. أخذ يقلب الصور .. ثم رفع رأسه إلى زوجتي وقال :
من يثبت لي أنكِ صاحبة هذه الصور ؟؟
يريدها أن تكشف وجهها ليراها ..
فقالت له : قللأحد الموظفات عندك .. أو السكرتيرات .. تأتي فأكشف وجهي لها ..
وتطابق الصور .. أما أنت فلن تطابق الصور .. ولن أكشف لك وجهي ..
فغضب الرجل ..
وأخذالجواز القديم .. والصور .. وبقية الأوراق .. وضم بعضها إلى بعض ..
وألقاها في درج مكتبه الخاص ..
وقال لها : ليس لكِ جوازقديم .. ولا جديد إلا بعد أن تأتين إليَّ .. بالصور المطابقة تماماً.. ونطابقها عليك ..
أخذت زوجتي تتكلم معه .. تحاول إقناعه .. ويتكلمان بالروسية .. وأنا أنظر إليهما .. لا أفهم شيئاً .. لكني غضبت .. ولا أستطيع أن أفعل شيئاً ..
وهو يردد : لا بد من إحضار الصور على شروطنا ..
حاولت المسكينة إقناعه .. ولكن لا فائدة ! فسكتت وظلت واقفة ..
التفتُّ إليها .. وأخذت أعيد عليها وأكرر : يا عزيزتي .. لا يكلف الله نفساً إلا وسعها .. ونحن في ضرورة .. إلى متى نتجول في مكاتب الجوازات ..
فقالت لي : ومن يتقِ الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ..
اشتد النقاش بيني وبينها .. فغضب مدير الجوازات وطردنا من المكتب ..
خرجنا نجر خطانا .. وأنا بين رحمة بها .. وغضب عليها ..
ذهبنا لنتدارس الأمر في غرفتنا .. أنا أُحاول إقناعها .. وهي تحاول إقناعي ..
إلى أن أظلم الليل.. فصلينا العشاء .. وأنا مشغول البال على هذه المصيبة ..
ثم أكلنا ما تيسر ..
ووضعت رأسي لأنام ..

كيف تنام ..


فلما رأتني كذلك .. تغير وجهها ..
ثم التفتت إليَّ وقالت : خالد .. تنام !! قلت : نعم .. أما تحسين بالتعب ..!!
قالت : سبحان الله .. في هذا الموقف العصيب تنام !!
نحن نعيش موقفاً يحتاج مناإلى لجوء إلى الله ..
قُم إلجأ إلى الله فإن هذا وقت اللجوء..
فقمت .. وصليتما شاء الله لي أن أصلي .. ثم نمت ..
أما هي فقامت تصلي .. وتصلي ..
وكلما استيقظت .. نظرت إليها .. فرأيتهاإما راكعة ..
أو ساجدة .. أو قائمة .. أو داعية .. أو باكية .. إلى أن طلع الفجر ..
ثم أيقظتني ..
وقالت : دخل وقت الفجر .. فهلُّم نصلي سوياً ..
فقمت .. وتوضأت .. وصلينا .. ثم نامت قليلاً ..
وبعدما طلعت الشمس ..
استيقظت .. وقالت : هيا لنذهب إلى الجوازات !!
فقلت لها : نذهب إلى الجوازات !! بأي حجة ؟! أين الصور ؟؟.. ليسمعنا صور ؟!
قالت : لنذهب ونحاول .. لا تيأس من روح الله .. لا تقنط من رحمة الله..
فذهبنا .. ووالله ما إن وطأت .. أقدامنا أول مكتب من مكاتب الجوازات ..
ورأوا زوجتي وقد عرفوا شكلها من حجابها ..
وإذا بأحد الموظفينينادي : أنت فلانة ؟
قالت : نعم !
قال : خذي جوازكِ ..
فإذا هو مكتمل تماماً .. بصورها المحجبة ..
فاستبشرت .. والتفتت إليَّ وقالت : ألم أقل لك"ومن يتق الله يجعل له مخرجا " ..
فلما أردنا الخروج ..
قال الموظف : لابد أن تعودوا إلى مدينتكم التي جئتم منها .. وتختموا الجواز منها ..
فرجعنا إلى المدينة الأولى .. وأنا أقول في نفسي .. هذه فرصة لتزور أهلها قبل سفرنا من روسيا ..
وصلنا إلى مدينة أهلها .. استأجرنا غرفة ..
وختمنا الجواز ..


رحلة العذاب ..

ثم ذهبنا لزيارة أهلها .. وطرقنا الباب ..

كان بيتهم قديماً متواضعاً .. يبدوا الفقر على سكانه ظاهراً ..

فتح الباب أخوها الأكبر .. كان شاباً مفتول العضلات ..

فرحت المسكينة بأخيها .. وكشفت وجهها وابتسمت .. ورحبت !

أما هو فأول ما رآها تقلب وجهه بين فرح برجوعها سالمة .. واستغراب من لباسها الأسود الذي يغطي كل شيء ..

دخلت زوجتي وهي تبتسم .. وتعانق أخاها ..

ودخلْتُ وراءها .. وجلسْتُ في صالة المنزل ..

جلست وحيداً ..

أما هي .. فدخلت داخل البيت ..

أسمعها تتكلم معهم باللغة الروسية .. لم أفهم شيئاً ..

لكنني لاحظت أن نبرات الصوت بدأت تزداد حدة !! واللهجة تتغير !! والصراخ يعلو !!

وإذا كلهم يصرخون بها .. وهي تدافع هذا .. وترد على ذاك ..

فأحسست أن الأمر فيه شر !

ولكنني لا أستطيع أن أجزم بشيء لأني لم أفهم من كلامهم شيئاً ..

وفجأة بدأت الأصوات تقترب من الغرفة التي أنا فيها ..

وإذا بثلاثة من الشباب .. يتقدمهم رجل كهل .. يدخلون علي ..

توقعت في البداية أنهم سيرحبون بزوج ابنتهم !

وإذا بهم يهجمون عليَّ كالوحوش ..

وإذا بالترحيب ينقلب إلى لكمات .. وضربات .. وصفعات ..!!!

أخذت أدافعهم عن نفسي .. وأصرخ وأستغيث ..

حتى خارت قواي .. وشعرت أن نهايتي في هذا البيت ..

ازدادوا لكماً وركلاً .. وأنا أتلفت حولي .. أحاول أن أتذكر أين الباب الذي دخلت منه لأهرب منه ..

فلما رأيت الباب ..

قمت سريعاً .. وفتحتُ الباب وهربت ..

وهم ورائي .. فدخلت في زحمة الناس .. حتى غبت عنهم ..

ثم اتجهت إلى غرفتي .. وكانت ليست ببعيدة عن المنزل ..

وقفت أغسل الدماء عن وجهي وفمي ..

نظرت إلى نفسي وإذا .. بالضربات والصفعات ..

قد أثّرت في جبهتي وخدّي وأنفي ..

وإذا بالدم يسيل من فمي .. وثيابي ممزقة ..

حمدت الله أن أنقذني من أولئك الوحوش ..

لكني قلت .. أنا نجوت لكن ما حال زوجتي ؟!

أخذت صورتها تلوح أمام ناظري ..

هل يمكن أن تتعرض هي أيضاً لمثل هذه اللكمات والضربات ..

أنا رجل .. وما كدت أتحمل .. وهي امرأة فهل ستتحمل !!

أخشى أن تنهار المسكينة ..




والى اللقاء القادم ان شاء الله تعالى ..بعنوان ..

هل حان الفراق ؟




من موقع الشيخ ..محمد عبدالرحمن العريفي .

من .كتاب ...انها ملكة ...

اختكم في الله

ريحة المسك
 

انـجـــال

كاتبة
⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: ~*¤ô§ô¤*~انها ملكة ~*¤ô§ô¤*~

يسلموووووووو ياغلاتي عن جد رووعه القصه وجزااك الله خير
نتواصل انجال
 

سآآري

⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: ~*¤ô§ô¤*~انها ملكة ~*¤ô§ô¤*~

شكراً اختي

ريحة المسك

على هذه القصه الرائعه

تقبلي مروري

اخوكي

almodllal
 

ريحة المسك

⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #4
مشاركة: ~*¤ô§ô¤*~انها ملكة ~*¤ô§ô¤*~

انجال قال:
يسلموووووووو ياغلاتي عن جد رووعه القصه وجزااك الله خير
نتواصل انجال
بارك الله فيك أختي في الله على الرد الطيب ..وماننحرم التواصل منك ..وجزاك الله خيرا ..
 

ريحة المسك

⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #5
مشاركة: ~*¤ô§ô¤*~انها ملكة ~*¤ô§ô¤*~

almodllal قال:
شكراً اختي

ريحة المسك

على هذه القصه الرائعه

تقبلي مروري

اخوكي

almodllal
بارك الله فيك أخي الفاضل على الرد الكريم ..,جزاك الله خيرا ..،،وغفر لوالديك ..اللهم آمين
 

ريحة المسك

⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #6
مشاركة: ~*¤ô§ô¤*~انها ملكة ~*¤ô§ô¤*~

هل حان الفراق ؟

بدأ الشيطان يعمل عمله .. ويقول لي : سترتد عن دينها .. ستعود نصرانية .. وتعود إلى بلدك وحدك ..

وبقيت حائراً .. ماذا أفعل ؟ في هذه البلاد .. أين أذهب .. كيف أتصرف ..

النفس في هذا البلد رخيصة .. يمكنك أن تستأجر رجلاً لقتل آخر بعشرة دولارات !

أوه .. كيف لو عذبوها فدلتهم على مكاني .. فأرسلوا أحداً لقتلي في ظلمة الليل ..

أقفلت عليَّ غرفتي ..

وبقيت فيها فزعاً خائفاً حتى الصباح ..

ثم غيرت ملابسي .. وذهبت أتجسَّس الأخبار ..

أنظر إلى بيتهم عن بعد .. أرقبه .. وأتابع كل ما يحصل فيه ..

لكن الباب مغلق .. ظللت أنتظر ..

وجأة .. فُتح الباب .. وخرج منه ثلاثة من الشباب .. وكهل ..

وهؤلاء الشباب هم الذين ضربوني ..

يبدوا من هيأتهم .. أنهم ذاهبون إلى أعمالهم ..

أُغلق الباب وأُقفل !

وبقيت أرقب .. وأترقب .. وأنظر ..

وأتمنى أن أرى وجه زوجتي .. ولكن لا فائدة ..

ظللت على هذا الحال ساعات ..

وإذا بالرجال يقدمون من عملهم ويدخلون البيت ..

تعبت .. فذهبت إلى غرفتي ..

وفي اليوم الثاني .. ذهبت أترقب .. ولم أر زوجتي ..

وفي اليوم الثالث كذلك ..

يئِست من حياتها .. توقعت أنها ماتت من شدة العذاب .. أو قُتلت !

ولكن لو كانت ماتت .. فعلى الأقل سيكون هناك حركة في البيت .. سيكون هناك من يأتي للعزاء .. أو الزيارة ..

لكني عندما لم أر شيئاً غريباً .. أخذت أقنع نفسي أنها حية .. وأن اللقاء سيكون قريباً ..

اللقاء ..

وفي اليوم الرابع .. لم أصبر على الجلوس في غرفتي ..

فذهبت أرقب بيتهم من بعيد ..

فلما ذهب الشباب مع أبيهم إلى أعمالهم .. كالعادة .. وأنا أنظر وأتمنى .. فإذا بالباب يُفتح فجأة ..

وإذا بوجه زوجتي يطل من ورائه ..

وإذا بها تلتفت يمنة ويسرة ..

نظرت إلى وجهها .. فإذا به دوائر حمراء .. ولكمات زرقاء .. من كثرة الصفعات والكدمات .. وإذا لباسها مخضَّب بالدماء ..

فزعت من منظرها .. ورحمتها ..

اقتربت منها مسرعاً ..

نظرت إليها أكثر .. فإذا الدماء تسيل من جروح في وجهها ..

وإذا يداها .. وقدماها .. تسيل بالدماء ..

وإذا ثيابها ممزقة .. لم يبق منها إلا خرقة بسيطة تسترها ..

وإذا بأقدامها مربوطة بسلسلة !

وإذا بيديها مربوطة بسلسلة من خلف ظهرها ..

لما رأيتها .. بكيت .. لم أستطع أن أتمالك نفسي ..

ناديتها من بعيد ..





ثبات .. ووصايا ..

فقالت لي وهي تدافع عبراتها .. وتئن من شدة عذابها : اسمع يا خالد ..

لا تقلق عليَّ .. فأنا ثابتة على العهد ..

ووالله الذي لا إله إلا هو .. إن ما أُلاقيه الآن ..

لا يساوي شعرة مما لاقاه الصحابة والتابعون .. بل والأنبياء والمرسلون ..

وأرجوك يا خالد .. لا تتدخل بيني وبين أهلي ..

واذهب الآن سريعاً .. وانتظر في الغرفة ..

إلى أن آتيك إن شاء الله ..

ولكن أكثر من الدعاء .. أكثر من قيام الليل .. أكثر من الصلاة ..

ذهَبتُ من عندها .. وأنا أتقطع ألماً وحسرة عليها ..

وبقيت في غرفتي يوماً كاملاً أترقبها .. وأتمنى مجيئها ..

ومرة يوم آخر ..

وبدأ اليوم الثالث يطوي بساطه .. حتى إذا أظلم الليل ..

وإذا بباب الغرفة يُطرق عليَّ ؟

فزعت .. من بالباب ؟! من الطارق ..

أصبت بخوف شديد .. مَن الذي يأتي في منتصف الليل !!

لعل أهلها علموا بمكاني ..

لعل زوجتي اعترفت .. فجاءوا إلي لقتلي ..

أصبت برعب كالموت ..

لم يبق بيني وبين الموت إلا شعرة ..

أخذت أردد قائلاً : من بالباب ؟

فإذا بصوت زوجتي يقول بكل هدوء .. افتح الباب .ز أنا فلان ..

أضأت نور الغرفة .. فتحت الباب ..

دخلت علي وهي تنتفض .. على حالة رثة .. وجروح في جسدها ..

قالت لي : بسرعة .. هيا نذهب الآن !

قلت : وأنت على هذا الحال ؟

قالت : نعم .. بسرعة ..

بدأت أجمع ملابسي ..

وأقبلت هي على حقيبتها .. فغيرت ملابسها .. وأخرجَت حجاباً وعباءة احتياطية .. فلبستها ..

ثم أخذنا كل ما لدينا .. ونزلنا .. وركبنا سيارة أجرة .. ألقت المسكينة بجسدها المتهالك الجائع المعذب .. على كرسي السيارة ..

إلى المطار !!

وأول ما ركبت أنا .. قلت للسائق باللغة الروسية : إلى المطار .. وكنت قد عرفت بعض الكلمات الروسية ..

فقالت زوجتي : لا .. لن نذهب إلى المطار .. سنذهب إلى القرية الفلانية ..

قلت : لماذا ؟ نحن نريد أن نهرب ..

قالت : صحيح ..ولكن إذا اكتشف أهلي هروبي .. سيبحثون عنا في المطار .. ولكن نهرب إلى قرية كذا ..

فلما وصلنا تلك القرية ..

نزلنا .. وركبنا سيارة أخرى إلى قرية أخرى ..

ثم إلى قرية ثالثة .. ثم إلى مدينة من المدن التي فيها مطار دولي ..

فلما وصلنا إلى المطار الدولي .. حجزنا للعودة إلى بلادنا ..

وكان الحجز متأخراً فاستأجرنا غرفة وسكناها ..

فلما استقر بنا المقام في الغرفة ..

وشعرنا بالأمان ..

نزعت زوجتي عباءتها .. فأخذت أنظر إليها ..

يا الله ليس هناك موضع سلم من الدماء أبداً !!

جلد ممزق .. دماء متحجرة .. شعر مقطع .. شفاه زرقاء ..



والى اللقاء ان شاء الله تعالى .. ...مع


قصة الرعب ..
 

ريحة المسك

⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #7
مشاركة: ~*¤ô§ô¤*~انها ملكة ~*¤ô§ô¤*~

قصة الرعب ..

سألتها : ما الذي حصل ؟

فقالت : عندما دخلنا إلى البيت جلست مع أهلي .. فقالوا لي : ما هذا اللباس ؟!!

قلت : إنه لباس الإسلام ..

قالوا : ومن هذا الرجل ؟

قلت : هذا زوجي .. أنا أسلمت وتزوجت بهذا الرجل المسلم ..

قالوا : لا يمكن هذا ..

فقلت : اسمعوا أحكي لكم القصة أولاً ..

فحكيت لهم القصة .. وقصة ذلك الرجل الروسي الذي أراد أن يَجرّني إلى الدعارة .. وكيف هربت منه .. ثم التقيت بك ..

ققالوا : لو سلكتي طريق الدعارة .. كان أحب إلينا من أن تأتيننا مسلمة ..

ثم قالوا لي : لن تخرجي من هذا البيت إلا أرثوذكسية أو جثة هامدة !!

ومن تلك اللحظة .. أخذوني ثم كتفوني ..

ثم جاءوا إليك وبدؤوا يضربونك ..

وأنا أسمعهم يضربونك .. وأنت تستغيث .. وأنا مربوطة ..

وعندما هربت أنت ..

رجع إخوتي إليَّ .. وعاودوا سبي وشتمي ..

ثم ذهبوا واشتروا سلاسل .. فربطوني بها .. وبدأو يجلدونني ..

فأتعرَّض لجلد مُبرَّح بأسواط عجيبة .. غريبة !! كل يوم ..

يبدأ الضرب بعد العصر إلى وقت النوم ..

أما في الصباح فإخواني وأبي في الأعمال ..

وأمي في البيت ..

وليس عندي إلا أخت صغيرة عمرها 15 سنة .. تأتي إلي وتضحك من حالتي ..

وهذا هو وقت الراحة الوحيد عندي ..

هل تصدق أنه حتى النوم .. أنام وأنا مغمى علي !

يجلدونني إلى أن يُغمى علي وأنام ..

وكانوا يطلبون مني فقط أن أرتد عن الإسلام .. وأنا أرفض وأتصبر ..

بعد ذلك .. بدأت أختي الصغيرة .. تسألني لماذا تتركين دينك .. دين أمك .. دين أبيك .. وأجدادك ..



يجعل له مخرجاً ..

فأخذت أقنعها .. أُبيّن لها الدين .. وأوضح لها التوحيد .. فبدأت فعلاً تشعر بالقناعة ..

بدأت تتأثر ! بدأت صورة الإسلام أمامها تتضح !

ففوجئت بها تقول لي : أنت على الحق .. هذا هو الدين الصحيح ..

هذا هو الدين الذي ينبغي أن ألتزمه أنا أيضاً !!

ثم قالت لي : أنا سأساعدك ..

قلت لها : إذا كنتِ تريدين مساعدتي .. فاجعليني أقابل زوجي !

فبدأت أختي تنظر من فوق البيت ..

فتراك وأنت تمشي .. فكانت تقول لي :

إنني أرى رجلاً صفته كذا وكذا ..

فقلت : هذا هو زوجي ..فإذا رأيتيه فافتحي لي الباب لأكلمه ..

وفعلاً فتحت الباب فخرجْتُ وكلمتك ..

لكني لم أستطع الخروج إليك ..

لأني كنتُ مربوطة بسلسلتين .. مفتاحهما مع أخي ..

وسلسلة ثالثة .. مربوطة بأحد أعمدة البيت .. حتى لا أخرج ..

مفتاحها مع أختي هذه .. لأجل أن تطلقني للذهاب إلى الحمام ..

وعندما كلمتك .. وطلبت منك أن تبقى إلى أن آتيك .. كنت مربوطة بالسلاسل ..

فأخذت أقنع أختي بالإسلام .. فأسلمت ..

وأرادت أن تضحي تضحية تفوق تضحيتي ..

وقرّرت أن تجعلني أهرب من البيت ..

لكن مفاتيح السلاسل مع أخي .. وهو حريص عليها ..

في ذاك اليوم أعدَّت أختي لأخوتي خمراً مركزاً ثقيلاً ..

فشربوا .. وشربوا .. إلى أن سكروا تماماً لا يدرون عن شيء ..

ثم أخذت المفاتيح من جيب أخي .. وفكت السلاسل عني ..

وجئت أنا إليك في ظلمة الليل ..

فقلت لها : وأختكِ .. ماذا سيحصل لها ؟؟ ..

قالت : ما يُهمّ .. قد طلبتُ منها أن لا تعلن إسلامها .. إلى أن نتدبَّر أمرها ..

نمنا تلك الليلة ..

ومن الغد رجعنا إلى بلدنا .. وأول ما وصلنا أُدخلت زوجتي إلى المستشفى ..

ومكثت فيها عدة أيام تعالج من آثار الضربات والتعذيب ..

وهانحن اليوم ندعوا لأختها أن يثبتها الله على دينه .. ( القصة مقتبسة من شريط " قصص مؤثرة " د.إبراهيم الفارس ).



يا أختنا الغالية ..

ما سقت لك هذه القصة لأهيج عواطفك .. ولا لأستدر دمعاتك .. أو أستثير مشاعرك ..

كلا ..

ولكن لتعلمي أن لهذا الدين .. أبطالاً يحملونه .. يضحون من أجله ..

يسحقون لعزه جماجمهم .. ويسكبون دماءهم .. ويقطعون أجسادهم ..

ولئن كان كفار الأمس .. أبو جهل وأمية .. عذبوا بلالاً وسمية ..

فإن كفار اليوم لا يزالون يبذلون .. ويخططون ويكيدون .. في سبيل حرب هذا الدين ..

فاحذري من أن تكوني فريسة ..

وحتى تنتبهي لعزك .. فاعلمي أن :

أول من سكن الحرم .. امرأة ..

عند البخاري ..

أن إبراهيم عليه السلام .. انطلق من الشام .. إلى البلد الحرام ..

معه زوجه هاجر وولدها إسماعيل وهو طفل صغير في مهده .. وهي ترضعه .. حتى وضعهما عند مكان البيت .. وليس بمكة يومئذ أحد وليس بها ماء .. فوضعها هنالك .. ووضع عندهما جراباً فيه تمر .. وسقاء فيه ماء ..

ثم قفى عليه السلام منطلقاً إلى الشام ..

فتلفتت أم إسماعيل حولها .. في هذه الصحراء الموحشة .. فإذا جبالٌ صماء وصخوراً سوداء .. وما رأت حولها من أنيس ولا جليس ..

وهي التي نشأت في قصور مصر .. ثم سكنت في الشام في مروجها الخضراء .. وحدائقها الغناء .. فاستوحشت مما حولها ..

فقامت .. وتبعت زوجها .. فقالت : يا إبراهيم . . أين تذهب .. وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس به أنيس ولا شيء ؟

فما رد عليها .. ولا التفت إليها .. فأعادت عليه .. أين تذهب وتتركنا .. فما ردَّ عليها ..

فأعادت عليه .. وما أجابها .. فلما رأت أنه لا يلتفت إليها ..

قالت له : الله أمرك بهذا ؟ قال : نعم .. قالت : حسبي .. قد رضيت بالله .. إذن لا يضيعنا .. ثم رجعت ..

فانطلق إبراهيم الشيخ الكبير .. وقد فارق زوجه وولده .. وتركهما وحيدين ..

حتى إذا كان عند ثنية جبل .. حيث لا يرونه .. استقبل بوجهه جهة البيت .. ثم رفع يديه إلى الله داعياً .. مبتهلاً راجياً ..

فقال : " ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون " ..

ثم ذهب إبراهيم إلى الشام ..

ورجعت أم إسماعيل إلى ولدها .. فجعلت ترضعه وتشرب من ذلك الماء ..

فلم تلبث أن نفد ما في السقاء .. فعطشت .. وعطش ابنها .. وجعل من شدة العطش يتلوى .. ويتلمظ بشفتيه .. ويضرب الأرض بيديه وقدميه ..

وأمه تنظر إليه يتلوى ويتلبط .. كأنه يصارع الموت ..

فتلفتت حولها .. هل من معين أو مغيث .. فلم ترَ أحداً ..

فقامت من عنده ..

وانطلقت كراهية أن تنظر إليه يموت ..

فاحتارت.. أين تذهب !!

فرأت جبل الصفا أقرب جبل إليها .. فصعدت عليه .. وهي المجهدة الضعيفة .. لعلها ترى أعراباً نازلين .. أو قافلة مارة ..

فلما وصلت إلى أعلاه .. استقبلت الوادي تنظر هل ترى أحداً .. فلم تر أحداً .. فهبطت من الصفا حتى إذا بلغت بطن الوادي رفعت طرف درعها .. ثم سعت سعى الإنسان المجهود .. حتى جاوزت الوادي ..

ثم أتت جبل المروة فقامت عليها .. ونظرت .. هل ترى أحداً .. فلم تر أحداً .. فعادت إلى الصفا .. فلم تر أحداً .. ففعلت ذلك سبع مرات .

فلما أشرفت على المروة في المرة السابعة .. سمعت صوتاً فقالت :

صه .. ثم تسمعت ..

فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غواث فأغثني .. فلم تسمع جواباً ..

فالتفتت إلى ولدها ..

فإذا هي بالملك عند موضع زمزم .. فضرب الأرض بعقبه أو بجناحه حتى تفجر الماء ..

فنزلت إلى الماء سريعاً .. وجعلت تحوضه بيدها وتجمعه ..

وتغرف بيدها من الماء في سقائها .. وهو يفور بعد ما تغرف .. فقال لها جبريل : لا تخافوا الضيعة .. إن ههنا بيت الله يبنيه هذا الغلام وأبوه ..

فلله درها ما أصبرها .. وأعجب حالها .. وأعظم بلاءها ..

هذا خبر هاجر .. التي صبرت .. وبذلت .. حتى سطر الله في القرآن ذكرها.. وجعل من الأنبياء ولدها .. فهي أم الأنبياء .. وقدوة الأولياء ..

هذا حالها .. وعاقبة أمرها ..

نعم .. تغربت وخافت .. وعطشت وجاعت ..

لكنها راضية بذلك مادام أن في ذلك رضا ربها ..

عاشت غريبة في سبيل الله .. حتى أعقبها الله فرحاً وبشراً ..

وطوبى للغرباء ..

فمن هم الغرباء .. إنهم قوم صالحون .. بين قوم سوء كثير ..

إنهم رجال ونساء .. صدقوا ما عاهدوا الله عليه ..

يقبضون على الجمر .. ويمشون على الصخر ..

ويبيتون على الرماد .. ويهربون من الفساد ..

صادقة ألسنتهم .. عفيفة فروجهم .. محفوظة أبصارهم ..

كلماتهم عفيفة .. وجلساتهم شريفة ..

فإذا وقفوا بين يدي الله .. وشهدت الأيدي الأرجل .. وتكلمت الآذان والأعين .. فرحوا واستبشروا ..

فلم تشهد عليهم عين بنظر إلى محرمات .. ولا أذن بسماع أغنيات ..

بل شهدت لهم بالبكاء في الأسحار .. والعفة في النهار ..

حتى إنهم يفدون دينهم بأرواحهم ..
 

ريحة المسك

⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #8
مشاركة: ~*¤ô§ô¤*~انها ملكة ~*¤ô§ô¤*~

تغلي بهم القدور ..!!

ماشطة بنت فرعون .. لم يحفظ التاريخ اسمها .. لكنه حفظ فعلها ..

امرأة صالحة كانت تعيش هي وزوجها .. في ظل ملك فرعون .. زوجها مقرب من فرعون .. وهي خادمة ومربية لبنات فرعون ..

فمن الله عليهما بالإيمان .. فلم يلبث زوجها أن علم فرعون بإيمانه فقتله ..فلم تزل الزوجة تعمل في بيت فرعون تمشط بنات فرعون .. وتنفق على أولادها الخمسة .. تطعمهم كما تطعم الطير أفراخها ..
فبينما هي تمشط ابنة فرعون يوماً .. إذ وقع المشط من يدها ..

فقالت : بسم الله .. فقالت ابنة فرعون : الله .. أبي ؟

فصاحت الماشطة بابنة فرعون : كلا .. بل الله .. ربي .. وربُّك .. وربُّ أبيك .. فتعجبت البنت أن يُعبد غير أبيها ..

ثم أخبرت أباها بذلك .. فعجب أن يوجد في قصره من يعبد غيره ..

فدعا بها .. وقال لها : من ربك ؟ قالت : ربي وربك الله ..

فأمرها بالرجوع عن دينها .. وحبسها .. وضربها .. فلم ترجع عن دينها .. فأمر فرعون بقدر من نحاس فملئت بالزيت .. ثم أحمي .. حتى غلا ..

وأوقفها أمام القدر .. فلما رأت العذاب .. أيقنت أنما هي نفس واحدة تخرج وتلقى الله تعالى .. فعلم فرعون أن أحب الناس أولادها الخمسة .. الأيتام الذين تكدح لهم .. وتطعمهم .. فأراد أن يزيد في عذابها فأحضر الأطفال الخمسة .. تدور أعينهم .. ولا يدرون إلى أين يساقون ..

فلما رأوا أمهم تعلقوا بها يبكون .. فانكبت عليهم تقبلهم وتشمهم وتبكي .. وأخذت أصغرهم وضمته إلى صدرها .. وألقمته ثديها ..

فلما رأى فرعون هذا المنظر ..أمر بأكبرهم .. فجره الجنود ودفعوه إلى الزيت المغلي .. والغلام يصيح بأمه ويستغيث .. ويسترحم الجنود .. ويتوسل إلى فرعون .. ويحاول الفكاك والهرب ..

وينادي إخوته الصغار .. ويضرب الجنود بيديه الصغيرتين .. وهم يصفعونه ويدفعونه .. وأمه تنظر إليه .. وتودّعه ..

فما هي إلا لحظات .. حتى ألقي الصغير في الزيت .. والأم تبكي وتنظر .. وإخوته يغطون أعينهم بأيديهم الصغيرة .. حتى إذا ذاب لحمه من على جسمه النحيل .. وطفحت عظامه بيضاء فوق الزيت .. نظر إليها فرعون وأمرها بالكفر بالله .. فأبت عليه ذلك .. فغضب فرعون .. وأمر بولدها الثاني .. فسحب من عند أمه وهو يبكي ويستغيث .. فما هي إلا لحظات حتى ألقي في الزيت .. وهي تنظر إليه .. حتى طفحت عظامه بيضاء واختلطت بعظام أخيه .. والأم ثابتة على دينها .. موقنة بلقاء ربها ..

ثم أمر فرعون بالولد الثالث فسحب وقرب إلى القدر المغلي ثم حمل وغيب في الزيت .. وفعل به ما فعل بأخويه ..

والأم ثابتة على دينها .. فأمر فرعون أن يطرح الرابع في الزيت ..

فأقبل الجنود إليه .. وكان صغيراً قد تعلق بثوب أمه .. فلما جذبه الجنود .. بكى وانطرح على قدمي أمه .. ودموعه تجري على رجليها .. وهي تحاول أن تحمله مع أخيه .. تحاول أن تودعه وتقبله وتشمه قبل أن يفارقها .. فحالوا بينه وبينها .. وحملوه من يديه الصغيرتين .. وهو يبكي ويستغيث .. ويتوسل بكلمات غير مفهومة .. وهم لا يرحمونه ..

وما هي إلا لحظات حتى غرق في الزيت المغلي .. وغاب الجسد .. وانقطع الصوت .. وشمت الأم رائحة اللحم .. وعلت عظامه الصغيرة بيضاء فوق الزيت يفور بها ..تنظر الأم إلى عظامه .. وقد رحل عنها إلى دار أخرى ..

وهي تبكي .. وتتقطع لفراقه .. طالما ضمته إلى صدرها .. وأرضعته من ثديها .. طالما سهرت لسهره .. وبكت لبكائه ..

كم ليلة بات في حجرها .. ولعب بشعرها .. كم قربت منه ألعابه .. وألبسته ثيابه ..

فجاهدت نفسها أن تتجلد وتتماسك ..فالتفتوا إليها .. وتدافعوا عليها ..





الطفل الرضيع ..

وانتزعوا الخامس الرضيع من بين يديها .. وكان قد التقم ثديها ..

فلما انتزع منها .. صرخ الصغير .. وبكت المسكينة .. فلما رأى الله تعالى ذلها وانكسارها وفجيعتها بولدها .. أنطق الصبي في مهده وقال لها :

يا أماه اصبري فإنك على الحق ..ثم انقطع صوته عنها .. وغيِّب في القدر مع إخوته .. ألقي في الزيت .. وفي فمه بقايا من حليبها ..

وفي يده شعرة من شعرها .. وعلى أثوابه بقية من دمعها ..

وذهب الأولاد الخمسة .. وهاهي عظامهم يلوح بها القدر ..

ولحمهم يفور به الزيت .. تنظر المسكينة .. إلى هذه العظام الصغيرة ..

عظام من ؟ إنهم أولادها .. الذين طالما ملئوا عليها البيت ضحكاً وسروراً .. إنهم فلذات كبدها .. وعصارة قلبها .. الذين لما فارقوها .. كأن قلبها أخرج من صدرها .. طالما ركضوا إليها ..وارتموا بين يديها ..

وضمتهم إلى صدرها .. وألبستهم ثيابهم بيدها .. ومسحت دموعهم بأصابعها .. ثم هاهم ينتزعون من بين يديها .. ويقتلون أمام ناظريها ..

وتركوها وحيدة وتولوا عنها .. وعن قريب ستكون معهم ..

كانت تستطيع أن تحول بينهم وبين هذا العذاب .. بكلمة كفر تسمعها لفرعون .. لكنها علمت أن ما عند الله خير وأبقى ..

ثم .. لما لم يبق إلا هي .. أقبلوا إليها كالكلاب الضارية .. ودفعوها إلى القدر .. فلما حملوها ليقذفوها في الزيت .. نظرت إلى عظام أولادها .. فتذكرت اجتماعهم معهم في الحياة .. فالتفتت إلى فرعون وقالت : لي إليك حاجة .. فصاح بها وقال : ما حاجتك ؟ فقالت : أن تجمع عظامي وعظام أولادي فتدفنها في قبر واحد .. ثم أغمضت عينيها .. وألقيت في القدر .. واحترق جسدها .. وطفت عظامها ..
 

ريحة المسك

⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #9
مشاركة: ~*¤ô§ô¤*~انها ملكة ~*¤ô§ô¤*~

فلله درها ..

ما أعظم ثباتها .. وأكثر ثوابها ..

ولقد رأى النبي r ليلة الإسراء شيئاً من نعيمها .. فحدّث به أصحابه وقال لهم فيما رواه البيهقي : ( لما أسري بي مرت بي رائحة طيبة .. فقلت: ما هذه الرائحة ؟ فقيل لي : هذه ماشطة بنت فرعون وأولادُها .. ) ..

الله أكبر تعبت قليلاً .. لكنها استراحت كثيراً ..

مضت هذه المرأة المؤمنة إلى خالقها .. وجاورت ربها ..

ويرجى أن تكون اليوم في جنات ونهر .. ومقعد صدق عند مليك مقتدر .. وهي اليوم أحسن منها في الدنيا حالاً .. وأكثر نعيماً وجمالاً ..

وعند البخاري أن رسول الله r قال : لو أن امرأة من أهل الجنة اطلعت إلى أهل الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأته ريحاً .. ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها ..

وروى مسلم أنه r قال : من دخل الجنة ينعم لا يبؤس ، لا تبلى ثيابه ، ولا يفنى شبابه . وله في الجنة ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ..ومن دخل إلى الجنة نسي عذاب الدنيا ..

ولكن لن يصل أحد إلى الجنة إلا بمقاومة شهواته .. فلقد حفت الجنة بالمكاره .. وحفت النار بالشهوات .. فاتباع الشهوات في اللباس .. والطعام .. والشراب .. والأسواق .. طريق إلى النار .. قال r كما في الصحيحين : ( حفت الجنة بالمكاره .. وحفت النار بالشهوات ) ..

فاتعبي اليوم وتصبَّري .. لترتاحي غداً ..

فإنه يقال لأهل الجنة يوم القيامة : ] سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار [ ..

أما أهل النار فيقال لهم : ] أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون [ ..



مال في قبر ..!!

ماشطة بنت فرعون .. ثبتت على دينها برغم الفتنة العظيمة التي أحاطت بها ..

فعجباً والله لفتيات .. لا تستطيع إحداهن الثبات ولو على إقامة الصلاة .. فلا تزال تتساهل بأدائها حتى تتركها حتى تكفر ..

وقد قال النبي r كما عند الترمذي : ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ) ..

ومن تركت الصلاة خلدها الله في النيران .. وعذبها مع الشيطان .. وأبعدها عن النعيم .. وسقاها من الحميم ..

ذكر الذهبي في الكبائر ..

أن امرأة ماتت فدفنها أخوها .. فسقط كيس منه فيه مال في قبرها فلم يشعر به حتى انصرف عن قبرها .. ثم ذكره فرجع إلى قبرها فنبش التراب .. فلما وصل إليها وجد القبر يشتعل عليها ناراً .. ففزع .. ورد التراب عليها ..

ورجع إلى أمه باكياً فزعاً وقال : أخبريني عن أختي وماذا كانت تعمل ؟

فقالت الأم : و ما سؤالك عنها ؟

قال : يا أمي إني رأيت قبرها يشتعل عليها ناراً ..

فبكت الأم وقالت : كانت أختك تتهاون بالصلاة .. وتؤخرها عن وقتها .

فهذا حال من تؤخر الصلاة عن وقتها .. فلا تصلي الفجر إلا بعد طلوع الشمس .. أو تؤخر غيرها من الصلوات ..

فكيف حال من لا تصلي ؟

وقد أخبر النبي r عن رؤياه لعذاب من يخرج الصلاة عن وقتها .. فقال :

أتاني الليلة آتيان .. وإنهما ابتعثاني .. وإنهما قالا لي : انطلق .. وإني انطلقت معهما ..

وإنا أتينا على رجل مضطجع .. وإذا آخر قائم عليه بصخرة .. وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه .. فيثلغ رأسه ..

فيتدهده الحجر هاهنا ..

فيتبع الحجر .. فيأخذه .. فلا يرجع إليه حتى يصحَّ رأسه كما كان ثم يعود عليه .. فيفعل به مثل ما فعل به مرة الأولى ..

فقلت : سبحان الله !! ما هذان ..

فقال الملكان : هذا الرجل .. يأخذ القرآن فيرفضه .. ( يعني لا يعمل بما فيه ) .. وينام عن الصلاة المكتوبة ..

] كذلك العذاب ولعذاب الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون [ ..



الملكة ..

هل تعرفينها ؟ كانت ملكة على عرشها .. على أسرةٍ ممهدة ، وفرشٍ منضدة ..

بين خدم يخدمون .. وأهلٍ يكرمون ..

لكنها كانت مؤمنة تكتم إيمانها ..

إنها آسية .. امرأة فرعون .. كانت في نعيم مقيم ..

فلما رأت قوافل الشهداء .. تتسابق إلى أبواب السماء ..

اشتاقت لمجاورة ربّها .. وكرهت مجاورة فرعون ..

فلما قتل فرعون الماشطة المؤمنة .. دخل على زوجه آسيةَ يستعرض أمامها قواه ..

فصاحت به آسية : الويل لك ! ما أجرأك على الله .. ثم أعلنت إيمانها بالله ..

فغضب فرعون .. وأقسم لتذوقَن الموت .. أو لتكفرَن بالله ..

ثم أمر فرعون بها فمدت بين يديه على لوحٍ .. وربطت يداها وقدماها في أوتاد من حديد .. وأمر بضربها فضربت ..

حتى بدأت الدماء تسيل من جسدها .. واللحم ينسلخ عن عظامها ..

فلما اشتدّ عليها العذاب .. وعاينت الموت ..رفعت بصرها إلى السماء .. وقالت : ] رب ابن لي عندك بيتاً في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين [ ..

وارتفعت دعوتها إلى السماء .. قال ابن كثير : فكشف الله لها عن بيتها في الجنة ..

فتبسمت .. ثم ماتت .. نعم .. ماتت الملكة ..

التي كانت بين طيب وبخور .. وفرح وسرور ..

نعم تركت فساتينها .. وعطورها .. وخدمها .. وصديقاتها ..

واختارت الموت ..

لكنها اليوم .. تتقلب في النعيم كيفما شاءت ..

قد نفعها صبرها على الطاعات .. ومقاومتها للشهوات ..
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى