( رأيتك ... ثوانٍ )

الموضوع في 'واحة شعراء وكتاب تغاريد' بواسطة ولد الراهي, بتاريخ ‏30 أغسطس 2006.

  1. ولد الراهي

    ولد الراهي .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏8 يوليو 2006
    المشاركات:
    4,381
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    0
    رأيتُكِ ... ثوانٍ
    تقاسمَها القلبُ والعينُ
    القلبُ أخذَ نصيبَهُ ... ربما خرجَ من قفصهِ
    والعينُ لا زالتْ تُبكيك ... فرحاً
    أما الروح فلم تزلْ عندَ بابكِ
    هنا الجسد ... نخلةٌ، ميتةٌ، واقفةٌ
    لا يهم ... الموت
    لتعصف الرياح
    ما الفائدة ... طيرٌ بِلا جناح

    أمطري الروحَ كالودق
    هنا الجسد
    والليلُ والأرق
    سقطَ أسيرُكِ على الورق

    أنهكْتُ قَلَمي
    ولم يزلْ ... يبكي
    رأيتُكِ ... ثوانٍ
    ماذا فعلتي؟

    الآن أستقرَ الخوفُ في صدري
    في زاويةِِ الحزنِ أنتظر
    لا تكفي النظرات
    أجيبيني أجيبيني
    طيرٌ بِلا جناح
    لتعصف الرياح
    لكن
    أحبيني
    لكِ القلبُ صاح
    سيدتي
    لا أطيقُ نفسي

    .
    .
    .
    ولد الراهـــي ( رأيتك ... ثوانٍ )
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. محمد سعد

    محمد سعد .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أغسطس 2006
    المشاركات:
    55
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    190
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    المغرب
    مشاركة: ( رأيتك ... ثوانٍ )

    أمطري الروحَ كالودق
    هنا الجسد
    والليلُ والأرق
    سقطَ أسيرُكِ على الورق

    فلتكن فينيقا من تحت الورق
    فالامر اهون من رماد للحرق

    جميل ما كتبت
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)