لمــــاذا ضيعت حلمي ؟؟

الغـريبة

⭐️ عضو مميز ⭐️

[align=center]
[/align]

[align=center]
[/align]


[align=center]
[/align]


لمـــاذا ضـــــيعت حلمـــــي‮ ‬؟

بقلم‮- ‬منى المطوع



من منهما ضيع الحلم‮ .. ‬هو بواقعه المؤلم‮ .. ‬أم هي‮ ‬بجنونها ورومانسيتها ؟


أرادته أن‮ ‬يكون رجلا كاملا في‮ ‬عيون جميع البشر‮ .. ‬في‮ ‬عيون جميع النساء رجلا لا مثيل له‮ .. ‬واصر على ان‮ ‬يكون رجلا‮ ‬غير كامل‮ .. ‬اصر على تحطيم صورته الجميلة في‮ ‬عينيها

وان‮ ‬يشوه كل شيء جميل رسمه له عقلها‮ .. ‬وكسر حلمها الوردي‮ ‬ونجح رغما عنها‮ !!‬

لأجله قبلت ان تكون أمام الناس امرأة ناقصة‮ .. ‬امرأة‮ ‬تسمع الإهانات وتستقبل الصفعات المؤلمة وتسكت‮ .. ‬ولأجلها أصر أن‮ ‬يكون رجلا منساقا للناس وكلامهم‮ .. ‬رجلا لا‮ ‬يتحمل ان‮ ‬يكون في‮ ‬عيون الناس مخطئا او ضعيفا‮.

لم تكن تحبه
مخطىء جدا من‮ ‬يقول عنها أنها كانت تحبه
كانت تموت جنونا به‮ ‬
كانت تحبه باندفاع
بعشق لاينتهي

هو كان‮ ‬يحبها أيضا‮ ‬
كان‮ ‬يحلم باليوم الذي‮ ‬يجتمعان معا ويتحقق حلمها وحلمه
كانا‮ ‬يحبان بعضهما بجنون
استمرت قصة حبهما اربع سنوات كاملة‮ ‬
هي‮ ‬من احبته قبل ان‮ ‬يحبها
كانت تحبه كثيرا
وتتمنى لو‮ ‬يشعر بها
وابتسم لها القدر وجاء اليها واعترف بانه‮ ‬يحبها


في‮ ‬ذاك اليوم
كانت أسعد امراة على وجه الأرض‮ ‬
كانت تشعر أن الحظ ابتسم لها أخيرا
توج حبهما بالزفاف
أصبحت له‮ ‬
وأصبح لها
لأجله ضحت كثيرا‮ ‬
رفضت البعثة التي‮ ‬جاءت لها لتكمل دراستها بالخارج‮ ‬
ضحت بأحلامها في‮ ‬العمل بالمجال الذي‮ ‬تحبه‮ ‬
كان‮ ‬يغار عليها
ورفض أن تعمل في‮ ‬مكان مختلط بالرجال
ورضخت لأمره


أمور كثيرة فعلتها لأجله
ودعت عالم الصديقات منذ تزوجت به
أصبحت صداقاتها معظمها سطحية
طوال اليوم تعمل في‮ ‬عش الزوجية‮ ‬
في‮ ‬منزلهما الذي‮ ‬يجمعها
كانت لا تريد أن‮ ‬يقوم أحدا‮ ‬غيرها بشؤونه
فانشغلت بتعلم الطبخ لأجل أن تصنع طعامه بيديها‮ ‬
انشغلت بالخياطة‮ .. ‬بالتزيين‮ .. ‬بتعلم الأناقة والتجمل والأعمال اليدوية

لأجله تحملت أموراً‮ ‬كثيرة
اختفاؤه عنها وانشغاله باكمال دراسته‮ ‬
سفره المتكرر‮ .. ‬سهراته الخارجية للدراسة مع اصدقائه‮ .. ‬ابتعاده عنها لأيام لأجل التركيز فى عمله‮ .. ‬غيرة قريباته منها كونها ليست من عائلته‮.. ‬تحملت ان تحرم نفسها من امور كثيرة كانت تعلم لو انها طلبتها منه‮ ‬يوما لن‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يأتي‮ ‬بها لميزانيته المحدودة‮ ‬
لم تكن زوجة عادية‮ .. ‬كانت تترك العالم كله ورائها لأجله‮ .. ‬كانت لاتخرج الا برفقته‮ .. ‬لاتحب أن تذهب إلى أي‮ ‬مكان من دونه‮ ‬
كانت تعطي‮ ‬وتعطي‮ ‬دون مقابل


هو الآخر كان‮ ‬يحبها‮ ‬
بل كان‮ ‬يموت شوقاً‮ ‬إليها في‮ ‬الأيام التي‮ ‬يسافر بعيدا عنها‮ ‬
كان لا‮ ‬يشعر بالحياة وجمالها إلا معها‮ ‬
في‮ ‬اللحظات التي‮ ‬تغيب فيها عنه‮ ‬يشعر أن هناك شيئا مفقودا في‮ ‬حياته‮ ‬
كان‮ ‬يتذكرها في‮ ‬كل شيء‮ ‬يراه‮ .. ‬كان لايتركها ابدا بعد ان‮ ‬ينتهي‮ ‬من دراسته وعمله‮ .. ‬كان‮ ‬يهاتفها بالساعات في‮ ‬أيام السفر

أصبحت الأيام تمر سريعاً
لم‮ ‬يكن هناك شيء‮ ‬يعكر صفو حياتهما
كان كل ماتتمناه ان تصبح اما ان تحمل بين ذراعيها طفلا صغيرا‮ ‬يشبهه
لكن‮ ‬يبدو ان القدر عاندها هذه المرة‮ ‬
مرت الايام والاشهر ولم تظهر بوادر الحمل‮ ‬
تسمع همسا من هذه وتلك‮ ‬
الكل‮ ‬يسألها عن سبب عدم وجود طفل‮ ‬يؤكد حبهما
فكانت تبتسم وترد بكلمة واحدة‮ ‬
هذا قدر الله‮ ‬وحده
كانت تخجل من ان تخبره بحلمها هذا
كانت ترى أن ذلك بمشيئة الله وحده


هو الآخر كان‮ ‬يحلم كما تحلم‮ ‬
كان‮ ‬يتمنى لو تنجب له طفلا‮ ‬يحمل اسمه‮ ‬
كان‮ ‬يتمنى لو‮ ‬يصبح‮ ‬يوما ابا ويكون له اطفاله
ولكنه كان‮ ‬يرى ان كل ذلك لن‮ ‬يكون الا بقضاء الله وقدره‮ ‬
مع مرور الايام وهمز ولمز أصدقاءه وإلحاح أهله‮ ‬
لرؤية أطفاله وكلام والدته المستمر بضرورة الفحص لم‮ ‬يستطع الصمود اكثر‮ ‬
جاءها‮ ‬يوما‮ ‬يطلب منها التوجه الى الطبيب‮ ‬
فقد مر عامان كاملان على زواجهما‮ ‬
رفضت طلبه وبكل حب وحنان أخبرته بأمور كثيرة‮ ‬لا‮ ‬يستوعبها كرجل


المراة في‮ ‬الحب دائما تكون حالمة وخيالية
أما الرجل فرغم خياله ورومانسيته‮ ‬يظل واقعيا
يفكر في‮ ‬الإنجاب والأطفال‮ ‬
مفهوم الزواج عند الرجال‮ ‬يختلف عن النساء دائما
فالمراة تتزوج بمن تحبه وترفض من لاتحبه
تتزوج لأنها تريد أن تعيش مع من تحبه
من تريده أن‮ ‬يكون شريكا لأيام حياتها الباقية
أما الرجل فهو‮ ‬يتزوج لأنه‮ ‬يريد أن‮ ‬يعيش
أن تكون بجواره إمراة تسانده
تكون زوجه مخلصة مطيعة له وأما رائعة لأطفاله
أما تجعله‮ ‬يحقق حلم الأبوه ويرى أطفالا‮ ‬يحملون اسمه
ثم‮ ‬يفكر بالحب‮ ‬
هو دائما واقعي‮ ‬في‮ ‬هذه الأمور
قد‮ ‬يحب الرجل امراة‮ ‬
ولكنه لايتزوج إلا بمن تحقق له أحلامه هذه

رفض اقتراحها وأصبح‮ ‬يرجوها أن تذهب معه للفحص
أخبرها أنه‮ ‬يريد ذلك ليعلم السبب
وإن كان هناك خلل ما فلابد أن‮ ‬يكون له علاج‮ ‬
وأن ذلك لن‮ ‬يؤثر في‮ ‬حبهما أبدا
هو إجراء روتيني‮ ‬لابد منه‮ ‬
لمعرفة الأسباب والبحث عن حل لها
ولوضع حد لتساؤلات الجميع‮ ‬
وافقت باستياء وذهبت معه
وبعد عدة أيام‮ ‬
جاءت له وهي‮ ‬تخبره بالنتيجة
لم تدعه‮ ‬يذهب الى العيادة ليسمع النتيجة‮ ‬
بادرت بمعرفة النتيجة أولا قبل أن‮ ‬يعرفها هو‮ ‬
جاءت إليه وبكل حزن وألم أخبرته
أن الطبيب اخبرها أنها امرأة عاقر‮ ‬
وأنه لا أمل في‮ ‬العلاج‮!!‬


كان أسوأ‮ ‬يوم مر بحياته
كان‮ ‬يشعر أنها مزقت قلبه وهي‮ ‬تخبره بذلك
كانت تبكي‮ ‬وهي‮ ‬تخبره
وكان هو‮ ‬يحاول أن‮ ‬يخفف وطأة الألم عليها
تكلم معها كثيرا
لم‮ ‬يدعها ذلك اليوم‮ ‬
جلس‮ ‬يتحدث معها ويواسيها
أخبرها أنه لايريد أطفالا
وأن ذلك كله‮ ‬غير مهم
وأنه‮ ‬يحبها ولايهمه أي‮ ‬شيء آخر
وإن كان لا أمل في‮ ‬ذلك فهذا قضاء الله وقدره‮ ‬
ولابد من حمد الله على كل حال
شعرت بالسعادة والفرح وهي‮ ‬تسمع منه كلماته المطمئنة هذه
توقفت عن البكاء‮ ‬
وقالت أنه أعظم رجل شاهدته في‮ ‬حياتها


مرت السنوات‮ ‬
وكانت بالنسبة لها أجمل سنوات حياتها
أصبح دكتورا‮ .. ‬وترقى في‮ ‬عمله كثيرا‮ .. ‬أصبح رجلا عظيما بفضل مساندتها له‮ .. ‬أصبح رجلا تحلم به الكثيرات فكانت تشعر بالإعتزاز لأنها إمرأته الوحيدة‮ ‬
لم‮ ‬يكن‮ ‬يعكر صفو حياتها شيئ سوى كلمات جارحة كانت تسمعها من هنا وهناك
وهمسات أُمّه له
وهي‮ ‬تطلب منه ان‮ ‬يتزوج‮ ‬غيرها
كانت تكتم حزنها
وتتظاهر بالفرح أمامه
كم تمنت وهي‮ ‬تحمل طفل احدهم
ان‮ ‬يكون لها واحدا مثله
واحد فقط‮ ‬
كانت تحاول ان ترسم الفرح على وجهه الحزين
وتتظاهر بأنها لاتسمع شيئا
وبأن كل الكلام لا‮ ‬يؤثر فيها
حتى لايحزن هو ولايتضايق مما‮ ‬يحدث‮ ‬
تحولت همسات أمه وإشاراتها لكلمات تقال أمامها بشكل مباشر
كانت أمه تطلب منها ان تدفعه للزواج بغيرها
جائتها‮ ‬يوما باكيه تتوسل إليها بأن تدفعه للزواج بأخرى
كانت صامته
كان الحزن الكبير بقلبها‮ ‬يمنعها من الكلام أمامه
كانت تحاول إخفاء دموعها
وتحاول ألا‮ ‬يبدو عليها اي‮ ‬شيء
هو كان مستغربا كثيرا منها


كان بينه وبين نفسه وكرجل
يتمنى لو تطلب منه ان‮ ‬يتزوج بغيرها
لم‮ ‬يكن‮ ‬يستطيع الصمود اكثر
وهو‮ ‬يرد في‮ ‬كل مره عن لماذا لايوجد لديه اطفال‮ ‬
بانه زوجته لاتنجب
كان‮ ‬يشعر أنه رجل ضعيف وهو‮ ‬يقول هذه الكلمات أمام اصدقائه
كان‮ ‬يشعر أنه أصبح ضعيفا أمام الكل وأمام أمه‮ ‬


أحيانا
كان‮ ‬يتمنى لو تطلب منه الزواج بأخرى
ولكنه كان‮ ‬يستغرب أمرها لأنها لم تطلب منه هذا رغم إلحاح والدته عليها
أحيانا كان‮ ‬يستمع لكلمات أمه وهي‮ ‬تخبره بأنها أنانيه ولو كانت تحبه لأحبت السعادة له
كانت أمه قاسيه عليها
لا تحترم وجودها
تتكلم عن نساء أخريات أمامها‮ ‬
وهي‮ ‬تستمع اليها وما تقوله لإبنها بصمت وحزن عميق‮ ‬
كانت تلوذ بالسكوت أمام كل ماتشهده‮ ‬
وكان هناك سر تخفيه عنهما‮ ‬
رجته كثيرا ألايستمع لأحد وأن‮ ‬يثق بحبهما
أخبرته أن حبهما أكبر من أن‮ ‬يتوقف عند عدم الإنجاب‮ ‬
أخبرته أن الطب‮ ‬يتقدم كل‮ ‬يوم وربما‮ ‬يكون هناك أمل
أخبرته أنه بالإمكان تبني‮ ‬أطفالا آخرين
لكنه كان‮ ‬يصمت في‮ ‬كل مرةة‮ ‬
وكأنه‮ ‬يخبرها باستلامه
كان‮ ‬يتمنى لو‮ ‬يرى طفلا منه
كان‮ ‬يحلم بأن‮ ‬يكون له طفله الخاص به‮ ‬
لم‮ ‬يستطع أن‮ ‬يصمد أكثر
وافق فجأة على طلب أمه
وهي‮ ‬تتكلم معه عن إمراة تصلح لأن تكون له زوجه
اكثرت من الحديث عنها أمامه
ودبرت لقاءا عابرا لكي‮ ‬يشاهدها بنفسه‮ ‬
ومنذ شاهدها تخيل طفله الذي‮ ‬ستنجبه له‮ ‬
تخيل طفلا جميلا داعب أحلامه
وأصبحت تسكن أحلامه وتشغل باله‮ ‬
حتى رضخ أخيرا واستسلم‮ ‬

هي‮ .. ‬لم تكن تستطيع أن تسمع الخبر منه
بكت كثيرا وتأثرت‮ .. ‬إنهارت أمامه وجلست ترجوه
ألا‮ ‬يسمع كلام أمه‮ .. ‬وألا‮ ‬يستسلم‮ ‬
أخبرته أنها لا تستطيع أن تتخيله مع امرأة سواها
أخبرته أنها تغار ولاتتحمل هذا الأمر
طلبت منه أن‮ ‬يفعل أي‮ ‬شيء آخر إلا الزواج بأخرى
وصمتت‮ .. ‬لم تعلق أكثر‮ .. ‬كانت تريد أن تتكلم ولكن حزنها كان أكبر منها فلم تستطع أن تكمل
كان‮ ‬يشعر أن هناك شيئا خفيا بداخلها تود أن تبوح به ولكنه لم‮ ‬يهتم كثيرا بسرها هذا
شعر بأنه لا‮ ‬يريد أن‮ ‬يعلم عنه حتى لا‮ ‬يرجع عن قراره‮ ‬
كل كلامها لم‮ ‬يكن‮ ‬يوقفه‮ ‬
لم تهزه دموعها
لم تهزه توسلاتها
أخبرته أنها ضحت لأجله بأمور كثيرة‮ .. ‬بأحلام عديدة‮ .. ‬فلماذا لايضحي‮ ‬هو الآخر بهذا الأمر ؟
كانت تبكي‮ ‬وهو لايسمع
تتألم‮ ‬وهو لا‮ ‬يشعر
تناديه ولا‮ ‬يصغي
تحول كالجماد أمامها‮ ‬
تبلدت مشاعره فجأة‮ ‬وأصبح‮ ‬يفكر بالأخرى
أصبح كل وقته للأخرى‮ .. ‬أصبح مشغولا عنها

‮ ‬
كانت تشهد عملية بتر قلبها أمامها
شهدت كل التفاصيل المؤلمة أمامه
أرادت أن تتكلم ولكنه لم‮ ‬يمنحها فرصة لتخبره‮ ‬
أرادت أن توقفه عن فعل ذلك ولكنه ابتعد عنها وتركها في‮ ‬منزل أهلها بضعة أيام لتهدأ‮ ‬
وقطع كل اتصالاته بها لشعوره بأنها تمر بمرحلة وتتجاوزها بعد ان تعتاد على الوضع الجديد
تحاملت على نفسها وذهبت إليه‮ ‬
شاهدته‮ ‬يتعطر ويتزين للقاء الأخرى
شهدت‮ ‬يوم خطبته لها‮ ‬
شهدت كل التفاصيل المؤلمة‮ ‬
كانت تريد ان تتكلم ولكنها لا تتكلم‮ ‬
لاتعبر
فقط كانت تبكي‮ .. ‬وكان هناك نزيفا عميقا بداخلها‮ ‬يمنعها من التكلم‮ ‬
كانت تتمنى لو‮ ‬يتوقف العالم كله ولو للحظه لتعبر عما بداخلها‮ ‬
لم‮ ‬يمنحها أحد فرصة الكلام‮ ‬
كانت تتمنى لو‮ ‬يرجع في‮ ‬كلامه ولا‮ ‬يتركها
لو انه‮ ‬يصغي‮ ‬اليها ولو لحظات
لكنه لم‮ ‬يكن‮ ‬يصغي
كانت‮ ‬يرى في‮ ‬ذلك أنانية منها
اخبرته أنه اذا تزوج بأخرى فعليه أن‮ ‬يطلقها
ولم‮ ‬يرد عليها
أخبرته أنها جادة في‮ ‬طلبها
وأخبرته أنها إن كانت لا تستطيع العيش بدونه
فهي‮ ‬لن تستطيع أبدا أن تراه مع‮ ‬غيرها
والأفضل ان تبتعد عنه
ان كان قد حدد مصيره وطريقه وسار في‮ ‬درب اخر‮ ‬غير دربها
درب امراة‮ ‬غيرها‮ ‬
فهي‮ ‬تتمنى لو‮ ‬يمنحها الحرية ويتركها ليعيش مع من اختارها‮ ‬
لم‮ ‬يرد عليها‮ ‬
ولم‮ ‬يناقشها في‮ ‬الموضوع‮ ‬
أخبرها أن كلامها مجرد ردة فعل طبيعية ستنساها بعد ان تعتاد الوضع الجديد‮ ‬


في‮ ‬ليله زفافه
كانت تتابعه وهو‮ ‬يرتدي‮ ‬ملابسه
كانت تستمع للاغاني‮ ‬وتتابع بنظرها عروسه وهي‮ ‬تمسك‮ ‬يده وتسير معه
كانت كالمذبوحة في‮ ‬مكانها
تتخيله وهو‮ ‬يهمس لها بما كان‮ ‬يهمس لها سابقا‮ ‬
وهو‮ ‬ياكل معها ويضحك ويغازلها
وهو‮ ‬يعدها بما وعدها به‮ ‬
وهو‮ ‬يحبها بجنون ويغار عليها كما كان‮ ‬يفعل معها
حاولت ان تغمض عينيها وان تتوقف عن تخيل باقي‮ ‬التفاصيل المؤلمة‮ ‬
جاءها بعد اسبوعين‮ ‬
بعد ان‮ ‬غاب عنها
جاءها فاصرت على الطلاق
اصرت باصرار‮ ‬غريب
واخبرته أنه سيندم كثيرا لأنه لم‮ ‬يستمع اليها
ولأنه لم‮ ‬يمنحها فرصة للكلام معه في‮ ‬تلك الايام‮ ‬
لكنه رفض
اصر ألا‮ ‬يطلقها لأنه‮ ‬يحبها
أخبرها أنها أنانية وعليها ان تفكر بواقعيه قليلا
واتهمها أنها لاتحبه فأي‮ ‬امرأة لاتتمنى السعاده للرجل الذي‮ ‬تحبه ؟
اي‮ ‬امراه تحب رجلا وتحرمه من أطفال‮ ‬يحملون اسمه ؟‮ ‬
اي‮ ‬حب هذا الذي‮ ‬يدفعها لكل هذه الانانية وهذا الحقد‮ ‬


كانت تبكي‮ ‬وهي‮ ‬تستمع اليه‮ .. ‬كانت مذهوله من كلماته‮ .. ‬تصورت ان‮ ‬يقول لها كلاما مؤلما ولكن ليس بالقدر هذا‮ .. ‬ولكن ليس كهذا الكلام‮ ‬
اخبرته بانه هو الاناني‮ ‬لانه مايزال‮ ‬يحتفظ بها وهو لغيرها
لانها اصبح مقصرا معها ويزعم انه عادل بينهما
لانه اصبح لا‮ ‬يسال عنها ولايدري‮ ‬بحالها وتركها زاعما انها تحتاج لفترة تراجع فيها نفسها رغم علمه بحاجتها اليه
فاي‮ ‬حب هذا الذي‮ ‬يجعله‮ ‬يعلم ان من‮ ‬يحبها تتالم وتحتاج اليه ويتركها ولا‮ ‬يقف معها ليساعدها ولايمنحها فرصة لان تتكلم معه وتتفاهم‮ ‬
اي‮ ‬لغة حوار كانت تصلح لان‮ ‬يفهما بعضهما‮ ‬
في‮ ‬نظرها كان الحب هو بين شخصين اثنين لا ثالث لهما‮ ‬
كان‮ ‬يعني‮ ‬التحدي‮ ‬والصبر والتنازل والتخلي‮ ‬عن اي‮ ‬حلم لايجمعهما معا
وفي‮ ‬نظره كان الحب هو السعادة والاستقرار وتحقيق الاحلام‮ ‬
حتى لو كان ذلك كله مع‮ ‬غيرها في‮ ‬حال عدم قدرة من‮ ‬يحبها


بعد شهرين‮ ‬من زواجه
توجه مع زوجته لمراجعة الطبيب‮ ‬
وصعق هناك وهو‮ ‬يستمع الى الطبيب هو ويخبره بانه لايستطيع الانجاب لانه باختصار رجل عقيم‮ !! ‬
لم‮ ‬يصدق الخبر وطلب منه اعادة التحليل ولكن الطبيب اخبره انه عقيم‮ ‬
عاد الى منزله مصعوقا وزوجته مدهوشة أكثر منه
توجه لأكثر من طبيب فكان‮ ‬يحصل عند كل واحد منهم على نفس الرد
صعق وشعر بأن في‮ ‬الأمر لغزا‮ ‬
فكيف كانت نتيجته عندما اجرى فحصا اول مرة مع زوجته الاولى بانه سليم وزوجته هي‮ ‬العاقر‮ ‬
والان‮ ‬يكتشف انه عقيم ايضا‮ !!‬
توجه اليها واخبرها بما اكتشفه

جلست تبكي‮ ‬وهي‮ ‬تخبره بالحقيقة‮ .. ‬بما اخفته عنه وتمنت لو انه استمع إليها
أخبرته أنها عندما ذهبت معه الى الطبيب وعلمت بالنتيجة طلبت منه ان‮ ‬يكذب
ان‮ ‬يقول أنها هي‮ ‬العاقر حتى‮ ‬يظل زوجها امام الجميع رجلا كاملا
حتى‮ ‬يقال أن العيب منها لا منه‮ ‬
أرادت ان تتحمل كل ذلك
ألايشعر‮ ‬يوما أنه رجل ناقص‮ ‬
أن‮ ‬يكون عظيما كما هو دائما امام الجميع‮ ‬
ظنته سيكون كما كان‮ ‬يقول لها دائما‮ ‬
بان‮ ‬يكون معها فقط ودائما ولا شيء آخر‮ ‬يهم بعد ذلك‮ ‬
لأنها صدقت كلماته‮ .. ‬لأنها صدقت احلامه التي‮ ‬طالما باح بها لها‮ ‬
اخبرته أنها احبته لدرجه أنها لم تكن ترضى أن‮ ‬يقال عنه‮ ‬يوما أنه لا‮ ‬ينجب‮ ‬
حتى لا تتشوه صورته امام النساء‮ .. ‬حتى‮ ‬يكون رجلا لا مثيل له امامهم وامامها‮ ‬
اخبرته أنها قبلت أن‮ ‬يقال عنها أنها عاقر وأنانية‮ ‬
عديمة الجدوى كالشجرة العاقر التي‮ ‬لا تثمر‮ ‬
وأن تستمع إهانات أمه وأقاربه والأصدقاء والجميع
وكل ذلك لم‮ ‬يكن‮ ‬يهمها‮ .. ‬ما كان‮ ‬يهمها هو‮ .. ‬هو فقط‮ ‬
هو من كانت لا تريد سماعها منه‮ .. ‬هو من كانت لا تريد ان‮ ‬يؤلمها كما آلموها‮ .. ‬هو من كان‮ ‬يهمها رأيه‮ ‬
تحملت كل ذلك لأجله‮ .. ‬الحرمان من حلم الأمومة‮ .. ‬حلم كل نساء العالم‮ .. ‬يستمر مع النساء منذ صغرهن‮ .. ‬كانت تلحظ اطفال الناس وتغض بصرها عنهم لأجله‮ .. ‬تبعد عيناها عن السعادة وحلم الامومة بداخلها لاجله‮ ‬
لانها كانت تحبه ولا تريد شيئا آخر‮ ‬غير ذلك‮ ‬

لكنها اكتشفت متأخرة أن كل تضحياتها لا فائدة منها‮ .. ‬ما فعله كان بمثابه الصفعة التي‮ ‬أيقظتها من أوهامها اللاواقعية‮ .. ‬زواجه كان بمثابة المكافآة التي‮ ‬لم تتوقع أن تنالها بعد تضحيتها هذه‮ .. ‬اكتشفت الآن أنها تريد ان تكون أما كغيرها وأنه لا جدوى من التضحيه لانسان لا‮ ‬يشعر بذلك ولم‮ ‬يمنحها‮ ‬يوما فرصة لكي‮ ‬تخبره بما فعلته لأجلها‮ .. ‬لأنها تعلم أن من وافق‮ ‬يوما على ان‮ ‬يتنازل عنها ويجري‮ ‬وراء كلام الآخرين ووراء احلامه سيتنازل عنها مرات أخرى لأجل امور ثانية‮. ‬

طلبت الطلاق لأن ذلك كان اختياره‮ .. ‬لانه قرر الابتعاد عنها والمضي‮ ‬في‮ ‬حياته بعد ان اكتشف أنها المراة التي‮ ‬لن تحقق أحلامه فاكتشفت هي‮ ‬الآن أنها تريد رجلا‮ ‬يحقق احلامها‮ .. ‬يحقق ما تركها لأجله‮ .. ‬يحقق حلمها بالأمومة‮.‬

خجل من نفسه أمامها‮ .. ‬شعر أنه‮ ‬يحبها أكثر من السابق‮ .. ‬شعر أنه‮ ‬يقف أمام ملاك لا انسانة‮ .. ‬شعر أنه خسارته لمعنى الأبوة لا شيء أمام خسارتها هي‮ ‬
وخجلت أمه من كل ما تسمعه‮ .. ‬شعرت أنها لن تجد‮ ‬يوما إنسانة بمثل نقاءها‮ .. ‬لن تجد‮ ‬يوما زوجه لابنها تحبه وتخاف عليها كمثلها‮.. ‬

لم‮ ‬يستطع ان‮ ‬يرد طلبها‮ .. ‬شعر بالعجز امام كلماتها‮ ‬
شعر أن عدم موافقته أشد أنانية من احتفاظه بها‮ .. ‬طلقها لتمضي‮ ‬من حياته الى‮ ‬غيره‮ .. ‬لتعيش حلما وافقت على ان‮ ‬يسلبها إياه لأجله ولكنه لم‮ ‬يكن ليشعر بذلك‮ ‬
حلما تنازلت عنه لأجل ان‮ ‬يكون في‮ ‬عيون الآخرين وعيونها رجلا كاملا وتنازل هوعنها وعن حبه لأجله‮.‬​


الوطن .. لــــكل الوطن​




 

Nice cat

⭐️ عضو مميز ⭐️
مشاركة: لمــــاذا ضيعت حلمي ؟؟

يعطيــــــــــــــــك العافيه..اختي..

لا خلا ولا عدم...

تقبلي تحياتي.......
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى