• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم




أنامل تتراقص لتبدع

سامى ابوسريع
[كاتب تغاريد]
[IMG]



يقول لصاحبه :
لا تتعامل مع هذا الشخص، فأنا أعرفه جيداً وتعاملت معه
كثيراً، وفي كل مرة، ومِن خلال تصرفاته
المُلتويّة، الشيطانية كانت النتائِجّ أسوأ ، وأنا أنصحك لأنى
أخاف عليك ، وأنت حُرّ...

أخذ صاحبه النصيحة بِجدّية وابتعدّ عنه...
بعد فترة من الزمن سَمِعَ ضرب نار
وألفاظ خارجة من الشارع المِجاور له..
ذهبَ ليرى ماذا يحدث ، وجدَ دِماء
تتناثر هنا وهناك وصُراخ وعويل...
سأل عن السبب ، فقالوا له :
أن فُلان دخل شريك مع فلان ونصَبَ عليه...
فلان هذا ، هو نفسه الشخص الذى قال له صديقه ألا يتعامل معه..
عانق صديقه وقال له " جعلتنى أنفِدّ بِجلدى " ..

حينما أخبرونى عن المُشكلة ، قلت فى نفسى :
لولا أنه عَمِلَ بالنصيحة ، ما كان نجا من قبضته وألاعيبهِ..
ولو أنه لم يأخذ بكلام صديقه على مَحمل الجَدّ لكانت
تلك الدِماء المتناثِرة من نصيبه ، وكان هو أولى بها..

والله سبحانه يُنادى علينا ليُخبرنا ويُعطينا جرعات من النصائح لِنأخذها بقوة
كما أخذ صديقنا النصيحة بِعناية فائقة مِن مخلوق مِثله ،
لآنه سبحانه يعلم بُغضّ الشيطان لنا ، فقال :

" وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا.. " .
الشيطان يُريد تّدميرك وهدمك ونسفَكّ ، يُريد أن يجعلك
لا بِكَ ولا عليك ، يريدك أن تتَميّز فى مصّمصِه الشِفاه
ولعن الأقدار وضرب أخماس فى أسداس
وعدم الرِضا عن كل شيئ ، ومِن ثَمَ إنتظار الفرج
:sleeping:
..
ولكنه سبحانه يُرِيد أن يُسعدك ويجعلك إنسان ناجِح
عالىِ المقام ، وَ !!!!!

" أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ "
لآنه يعلم سبحانه بأنكَ ضعيف ، لا تملك لنفسك ضراً ولا نفعاً ، وَ !!
" خُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا "..
وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا..
فهل سنأخذ بالنصيحة ونُهدِم أمنية الشيطان بمخالفتهِ
والإبتعاد عن مواطن الشُبهات لِننجو بحياتِنا
كما نجآ صديقنا من الهلاك ؟
أم سنكون من أعوانه ونقوم بتنفيذ أوامره على أكمل وجه ؟

وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا..
فَ يُبعدك عن طريق النور ، المليئ بكل ما هو رائع وجميل...
يُريد أن يُهلكك ويُدّمِر حياتك ، ولكِنه لا يُشعرك بذلك..
وتمر الايام وتمضي السنوات ، وداخل معركة
الحياة تضيع أحلامك التى قد أوهمَكَ بها ، فقط

لآنك لم تأخذ بالنصيحة ، وأهملتها...
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى