• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم




اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
1668617238802.png


انتهت قصة حب جينيفر لوبيز وبن أفليك بالزواج بعد حب كبير نشأ بين النجمين العالميين منذ 20 عاماً، وأقاما زفافاً وصف بأنه من بين أكثر الحفلات إثارة للجدل خلال العام، ولكن وبعد كل ذلك لا يبدو أن حياة الثنائي ستكون مثالية كما يظن البعض٬ خاصةً عندما يتعلق الأمر بأطفالهما.
ولدى جينيفر طفلان هما "إيمي وماكسيميليان"، بينما لدى أفليك كل من "فيوليت وسيرافينا وصموئيل".
مع وجود أبوين مشهورين جداً، ومعروفين على مستوى العالم أجمع فإن الأمر لن يكون سهلاً أبداً بالنسبة للأطفال، لأنهم بجميع الأحوال سيتعرضون للرقابة طوال الوقت وستطاردهم عدسات المصورين وأعين الصحفيين أينما حلو وارتحلوا.


1668617307768.png

 

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
1668617372029.png

وحسب ما نقلت مصادر عالمية فإن هذا الأمر هو أحد الأسباب الرئيسية لعدم رغبة كل من "إيمي وماكسيميليان" في قضاء الوقت مع والدتهما وزوجها والعيش معهما كعائلة، لأنهما قد يفقدان حريتهما وخصوصيتهما بسببهما.
إلا أن لوبيز طالما صرحت بأنها تحاول دائماً جعل أطفالها يحاولون التعايش في المنزل الذي يشاركونه معاً في لوس أنجلوس.

أقرت المطربة العالمية بنفسها في تصريح سابق لها بأن إيمي وماكسيميليان يفضلان الابتعاد عنها أحياناً.


وقالت لوبيز إن طفليها أرادا مؤخراً الذهاب إلى السوق، لكنهما لم يرغبا بوجودها أو وجود أفليك معهما ورفضا مرافقتهما، بسبب الضجة الحتمية التي سيحدثانها في حال تواجد أحدهما أو كلاهما برفقتهما.

1668617443195.png



 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى