• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

الرااااكد

استغفر الله العظيم
[ النخبة ]
*سيرة الحبيب المصطفى ﷺ .*
الحلقة التاسعة والثمانون *٨٩*

*حجرات أزواج النبي ﷺ .*

المسجد النبوي كان يضم بيت النبي ﷺ لكل زوجة من زوجاته حجرة .
وكانت الحجرات مبنيه مثل المسجد من لبن التراب سقفها ورق النخيل .
على أبوابها المسوح "جلد الأنعام الذي عليه الشعر"
هذا بيت النبي ﷺ ولم يبني حجرة أخرى إلا إذا تزوج من زوجة جديدة .
فكلما جاءت زوجة إتخذ لها حجرة إلى جوار هذه الحجرة حتى اكتملت حجرات أزواج النبي ﷺ إلى تسع حجرات .
وبعد أن ارتحل النبي ﷺ بقيت حجرات أزواج النبي صلى الله عليه وسلم.
فكلما توفيت زوجة من أمهات المؤمنين أغلقت حجرتها وبقيت حتى فرغت الحجرات كلها إلى أيام حكم الأمويين .

وكان أمير المدينة " عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه"
فبعث إليه الخليفة الأموي أن يضم حجرات أزواج النبي إلى المسجد من أجل التوسعة .
وكان في ذلك الوقت إمام المسجد النبوي و كبير التابعين "سعيد بن المسيب" رحمه الله.
فلما عزم على ذلك خشي ردة الفعل عند أهل المدينة ..

فلما شاورهم بالأمر قال له إبن المسيب رحمه الله.
" سعيد بن المسيب من كبار التابعين وكذلك سعيد بن الجبير رحمهما الله وهذان لا يقبل الحديث مرسل عن النبي ﷺ إلا من خلالهما .
فإن قالا قال رسول الله أعتبر الحديث صحيحاً ولا يعتبر من المراسيل الضعيفة"
فقال إبن المسيب : لا والله لا نراه فعل حسن ولا يبغى به وجه الله تعالى.
أما أنت يا عمر بن العزيز نحن لا نشك بتقواك .
ولكن الويل لمن أمرك بهذا لأنه أراد أن يضيع معالم منهج السنة حتى لايأخذ عليه ترفه الذي هو فيه .
لماذا اعترض سعيد بن المسيب رحمه الله.
لأن بني أمية في الشام أصبحوا يقلدوا كسرى وقيصر ويبنوا قصور للترف .

والحجرات كما يصفها الحسن البصري .
"الحسن البصري رضيع أم سلمة رضي الله عنها أم المؤمنين زوجة النبي ﷺ"
"كانت أمه خادمة عند أم سلمة رضي الله عنه ترسلها أم سلمة تحضر لها حاجاتها "
"وأم سلمة رضي الله عنه إمرأة كبيرة ليس عندها ولد فيبقى الحسن البصري الرضيع عند أم سلمة يبكي فتعطيه ثديها لتسكته فيجري الحليب في ثديها فيرضع الحسن فسمي الحسن البصري رضيع بيت النبوة " رحمه الله.

يقول الحسن البصري :
قبل أن أناهز الحلم وأنا صبي مراهق .
كنت أدخل حجرات أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فأنال أعلاها بيدي .
"صبي يرفع يده في غرف أزواج النبي تصل يده للسقف .
تخيلوا كيف كان بيته ﷺ"
يقول : وكان بعضها من لبن الطين وبعضها من الحجارة يعني حجر فوق حجر .
من أراد أن ينظر إلى داخلها من الخارج من بين فراغات الحجارة نظر .
ومن أراد أن ينظر من داخلها إلى الخارج نظر .
لم يكن لها أبواب تغلق .
ولم يكن فيها بلاط ولا أساس .
فكان الحجيج أو المعتمرين إذا جاؤوا إلى المدينة.
وقالوا : أين بيوت النبي ﷺ .
قالوا لهم : ها هي
فينظرون إلى الحجرات ، ويندهشوا ويقارنوها في بلادهم .
فيقولون : سبحان الله أفي هذه قضى النبي صلى الله عليه وسلم عمره هو وأزواجه رضي الله عنهن.
فيقول لهم أهل المدينة : نعم .

ﷺ : كان في يده مفاتيح كنوز الأرض ولكنه إختار الدار الآخرة.

فقال إبن المسيب : *ليتها تبقى لتكون موعظة لكل المسلمين من بعده*
ولكن قرارات السلاطين لا أحد يستطيع معارضتها
وهدمت حجرات أزواج النبي ﷺ وضمت إلى المسجد .
حجرات أزواج النبي صلى الله عليه وسلم درس للذين لا يقتنعون ولا يرضيهم شيء .
هذا بيت نبيكم ﷺ .
فلو كنت تعيش في بيت إيجار ولا تملك منزل فلا تتحسر لأن الأرزاق بيد الله سبحانه ولك في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة.
*اصبر حتى يفرجها الله لك وعليك*
حتى إنه دخل يوما على عائشة رضي الله عنها فوجدها تضع الطين على الشقوق .
"كأي زوجة تهتم في منزلها وتزينه"
قال : ماهذا يا عائشة ؟!!
قالت : اضع الطين بين الشقوق .
قال يا عائشة *مالي وللدنيا إنما مثلي ومثلُ الدُّنيا كراكبٍ استظلَّ تحت شجرةٍ ثم راحَ وتركها .*

*اللهم صل وسلم وبارك على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين*


*هذه حقيقة الدنيا ليتنا نفهم*
✨✨✨✨✨✨
الأنوار المحمدية....
يتبع بإذن الله تعالى....
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى