• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

الرااااكد

استغفر الله العظيم
[ النخبة ]
*سيرة الحبيب المصطفى ﷺ .*
الحلقة الثانية والخمسون
*اشتداد ايذاء النبي ..*صلى الله عليه وسلم.
بعد وفاة أبوطالب عم النبي ﷺ وخديجة رضي الله عنها تجرأت قريش على النبي صلى الله عليه وسلم كما لم تتجرأ من قبل .

وفاة أبوطالب لا تعني أن بني هاشم رفعت حمايتها عن النبي صلى الله عليه وسلم ولكن وفاة أبوطالب أثرت بالنبي ﷺ لأنه كان شخصية قوية مهابة في مكة .
ولو سألنا أين حمزة بن عبدالمطلب وعمر بن الخطاب في حماية النبي صلى الله عليه وسلم
نرى أنهما دخلا في كنف الإسلام.
وهما مأموران بأنك إذا رأيت أخاك المسلم يعذب فليس عندك إذن بالدفاع عنه .
هكذا كان الأمر الإلهي في العهد المكي للدعوة الإسلامية.
ولقد تم الإذن بالرد على المشركين ومقاتلتهم بعد الهجرة إلى المدينة المنورة .
قال تعالى .
*أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39)*
سورة الحج .

*والحكمة* من هذا الأمر أن الله أراد أن يربى الصحابة رضي الله عنهم : على التربية الروحية .
وسبب آخر أنه إذا آمن أحد من الصحابة رضي الله عنهم : فإن إيمانه يكون إيمانآ صادقا لا نفاق فيه .
وبما أن الأذى واقع على كل من قال لا إله إلا الله وممنوع القتال فما الذي يجبر المنافق على الدخول في هذا الدين ويعرض نفسه إلى التعذيب والإهانة والأذى .
فلم يدخل في دين الإسلام بمكة إلا كل صادق الإيمان ومستعد للموت .
ولذلك لم نرى في مكة منافق واحد .
لقد بدأ النفاق يظهر في المدينة المنورة عندما قويت دولة الإسلام وأخذ أحدهم يدعي الإسلام من أجل الإستفادة تحت ظل الدولة .
ولهذا حمزة بن عبدالمطلب وعمر بن الخطاب رضي الله عنهم يجب أن يلتزموا ويقفوا عند أمر الله تعالى.

*بعض من جرأة قريش على رسول الله ﷺ .*
كان ﷺ يسير في طرقات مكة فاعترض له أحد سفهائها وقذف في وجهه التراب والرمال .
عاد ﷺ إلى بيته فقامت بناته مسرعات ينفضن التراب والغبار عن رأسه الشريف وهن يبكين .
فأخذ ﷺ يصبرهن .
وقال ﷺ *لا تبكون . فإن الله مانع أباكم .*
✨✨✨✨✨✨✨

وقف ﷺ يومآ يصلي عند الكعبة : فأتى أحد أشقياء مكة وهو *عقبة بن أبي معيط* ولف عباءته حول رقبة النبي صلى الله عليه وسلم حتى كاد أن يخنقة .
ولم ينقذه ﷺ من ذلك الموقف إلا أبو بكر الصديق الذي دفع عقبة وهو يقول : أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم .
✨✨✨✨✨✨✨

أبوجهل جالس في نادي قريش وكان ﷺ عند الكعبة يصلي .
فقال أبو جهل : أليس فيكم رجل يقوم إلى فرث جزور بني فلان فيلقيه على ظهر محمد صلى الله عليه وسلم إذا سجد .
"ذبحو جمل صغير وما كانوا يهتموا للكرشة . والفرث هو الأوساخ التي داخل الكرشة"
فاستجاب له ذلك الشقي "عقبة بن أبي معيط" فأحضر الكرشة وما فيها وانتظر حتى سجد ﷺ وافرغها على ظهره .
فلم يستطع ﷺ أن يرفع رأسه وسادة قريش يضحكون .
يقول عبدالله بن مسعود : فما استطاع أحد منا أن يميط الأذى عن رسول الله ﷺ خوفآ من بطش الجبابرة في قريش .
فانطلق رجل وأخبر فاطمة فأتت مسرعة وأماطت الأذى عنه حتى رفع رأسه وأتم صلاته ﷺ .
وأردف عبدالله بن مسعود رضي الله عنه يقول فلما فرغ من صلاته ﷺ سمعته يقول .
*اللهم عليك بالملأ من قريش . ذكرهم بأسمائهم .*
والله ماذكر اسم واحد منهم إلا قتل في معركة بدر .

دعوة خير الخلق ﷺ في أعمق موقع ظلم .
يؤذى بدون سبب ويعتدى عليه فدعا على الكفار في العهد المكي وعند الكعبة .
يمهلهم الله سبحانه سنين ثم يحقق الله دعوته بعد الهجرة يوم بدر .

*كثير من الناس يقول*: مالنا ندعو وندعو ولا يستجاب لنا .
يا هذا :
من أقرب الى الله انا وانت أم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
موسى وهارون عليهما السلام دعوا على فرعون فقال الله سبحانة :
*قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلَا تَتَّبِعَانِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (89)*
سورة يونس .
فكان بين الدعاء والاستجابه بضع سنين .
الله سبحانه يستجيب الدعاء كما وعد .
ولكن كما يريد هو لا كما نريد نحن فهو الحكيم الرحيم ولأن الله لايعجل لعجلة أحدنا .
قال تعالى .
*وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)*

هذا الشقي عقبة ابن أبي معيط كان على وشك أن يؤمن وأن يكون من الصحابة رضي الله عنهم.
ولكن صداقته لأبوجهل منعته من ذلك .
كان أبوجهل في سفر وخلال فترة غيابه تأثر عقبة بالنبي صلى الله عليه.
وعندما عاد أبوجهل ذهب إليه وحادثة وقال له .
وجهي من وجهك حرام وكلامي من كلامك حرام حتى تبصق في وجه محمد صلى الله عليه وسلم
فذهب ذلك الشقي وبصق في وجه النبي ﷺ .
فأنزل الله سبحانه قوله تعالى .
*وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَىٰ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا (29)*
سورة الفرقان .
هذا مثال صالح وقوي لرفاق السوء. نسأل الله تعالى العافية و المعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة.
✨✨✨✨✨✨✨✨

خرج رسول الله ﷺ يوما وطاف بالكعبة فاجتمع عليه رجال من مشركي قريش وأخذوا يدفعونه ويجذبونه من ملابسة ويقولون له .
أنت الذي سفهت آباءنا وأنت الذي جعلت الآلهة الها واحدا والنبي ﷺ يقول *نعم .*
فجاء أبو بكر ليدفع المشركين عن النبي ﷺ .
فدفع المشركين أبو بكر حتى وقع على الأرض وأخذوا يضربونه بنعالهم حتى نفرت الدماء من وجهه وأغمي عليه .
وحمل إلى بيته ولم يفق إلا ليلآ .
واول ما أفاق رضي الله عنه قال : ماذا فعلوا برسول الله .
قالوا له هو بخير .
فقال . لا آكل ولا أشرب حتى تحملوني إليه أنظره .
فلما ذهبوا به إلى النبي ﷺ ونظر إليه واطمأن .
قال . الحمد لله .
فقام النبي ﷺ إليه واحتضنه وهو حزين .
قال أبو بكر . ليس بي شيء يارسول الله إلا ما أصابني في وجهي .

أمة الحبيب محمد ﷺ :
كان النبي ﷺ يتعرض لإيذاء نفسي وبدني شديد يوميآ وبصفة مستمرة من جيرانه وفي الطريق وفي السوق وعند الكعبة حتى نعرف أن ضريبة الحق باهظة الثمن .
قال تعالى .
*وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)*

جاء الأمر بالصبر بعد الثبات على الحق .
وطالما أنك على الحق فلابد أن تبتلى وعليك بالصبر .

ولما رأى النبي ﷺ أن الأمور تفاقمت وتربة مكة لم تعد صالحة لرمي بذور الدعوة فيها أراد أن يدعوا إلى الله في مكان آخر .
فقرر الذهاب إلى الطائف.
✨✨✨✨✨✨
الأنوار المحمدية.......
يتبع بإذن الله تعالى......
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى