• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

الذئب الأزرق

الذئب الأزرق
⭐️ عضو مميز ⭐️
194157148_257052379530720_3407988385902252783_n.jpg




خَدْران عَشِق بَعَثَ مَنْ قَلِيبِ دِمَاء بَارِدَة
تخثرت أَنْفَاسُهَا وابدت لِلْهَوَى كُلّ تَأَسُّف
بَحْرٌ مِنْ ضِبَاب فَاح السَّوَادِ مِنْ غَزْوَةِ
وَفِي لُبَابَة مَهَّد مِنْ الْفُجُورِ لَا يَرَى مِنْ أَصْلِهِ
أَنَّا وَإِنْ عَالَجْت صَمْتِيّ بمدرات الْهَوَى تَخَمَّر ظَنِّيٌّ
وَلَاح فِي سَهْوٍ طُفُولَة وَغَاب حَمَل السَّيْفِ عَنِّي
تقحمني فِي تَأَمَّلَهَا وَبَعْدَهَا تَزَهَّد كَعَجُوز مَع عِيرَهَا
قدخيم وَجَدَهَا عَلَى قَبْرٍ
يامعشر الْحُرُوف الرُّفَات هَلْ تَسْمَعُونَ صَرِير البَوْح
وَأَيّ مِخْدَع سيؤسفني
زَهِدَ فِي تَرْوِيَة غَرَام أَمْلَس
لَا يَثْبُتُ عَلَى نِيَّةِ دافئة
أَوْ جَسَدٍ يَتَلَوَّى جَمَالًا ليخنس
وَلَا يتماسك حَتَّى فِي الصَّقِيع وَإِن لَمَعَت أَوْدَاجُه
خَصَائِص تَجْدِيد مُلَوَّثَة وَسُقْيَا بِنِيَّةِ الْقَضَاءِ عَلَى مُسْتَعْمَرَة الذِّكْرَيَات
أُجِيبَ عَلَى قَدْرِ فَرَّط نشوتها وبنقض الْعُهُود
فالجاذبية لَمْ تَعُدْ لَهَا طَبَقَة إحْسَاس مَذْهَبِه
قَدَحٌ مِنْ هِيَام مُعْتَقٌ مَضَى عَلَيْهِ دَهْرًا لَا يُقَاوِمُ الْبَلَادَة
فِي حوافه بَقَايَا عِطْر مَشْلُول . .
أَقِفْ عَلَى طَرِيقِ لَيْسَ فِيهِ
شَامَة حَسَنٌ وَدِيعَة
قَد أَمْرَق بِلا حَياءٍ فخصلة الْإِحْسَاس تَحْتَرِق بِلَا مُقَدَّمَةٌ دَسَمُه
وَأَيّ بِهَاءٍ فِي الْمُقْلَتَيْن
يُجَابِه نعرات مُلَفَّقَةٌ
قَد تُغْرَق الْأَنْفَاس وَيَبْقَى فُضُول نَشْؤُه طَافِيَةٌ
كَسَّرَهُ مِنْ دَهَاء وَبُقْعَة ضَوْء تَحَرَّق مُعْجِزَة الصَّمْت بِلَا اعْتِلالٌ
أُجِيبَ عَلَى قَدْرِ لَوَّثَه ظَنِّيٌّ
أَعْجَبَنِي ظِلِّهَا بَيْن،،،، دخاني
وَكَأَنَّهَا تتراقص بِوِشَاح بُؤْس
لِيَكُن ردعك بَيْنَ سَوَادِ عينايا
ومقصلة الْأَنْفَاس رَهَن إشارتي
ولعلا فِي مُحْرِقَةٌ الِانْتِهَاك عَفْوًا يَلِيق بِك بَعْد تَوْبَة
هُوَ أَسْوَأُ احْتِمَالٌ واعقد فَكَرِة تَنَازَل
سيتكرر النَّزْع كُلِّ فَصْلٍ مِنْ فُصُولِ مزاجك الْقَاصِر
لَا أُرِيدُ إهَانَةٌ الْإِحْسَاس بِقَدْر عَصْرِه كَيْف يَتَنَفَّس،، فَقَط
وَلَا أَخْشَى مِنْ تَزْكِيَةِ رُوحَك واللتي مَضَى عَلَيْهَا دَهْرًا فِي مَوَاسِمِ الخُنوع
كسجن غَرِيم بِلَا دَلِيلٍ
قَالَ لِي رَاعِي لِلذئابِ
وَقَدْ كَانَتْ لَهُ مَسْبَحَة للتنجيم يُقْصَدُ بِهَا التنبِيه
أَتَرَى اغنامك الْجَاثِيَة هِي سِرّ صَنِيعِك بِالْخَفَاء
كَيْف يُقِيلُون وَالْعُيُون بِلَا جُفُون يَا سَيِّدِي
كُنْت أَتَرَدَّد بشعري بَيْن حَضَن وَفِطْنَة وَبَيْن قَلْب وهدنة
وَحَتَّى هَذِهِ الْكَلِمَاتِ عُقْر وَتَصْفِيَة لحسابات سُكُون برغم اعْتِلالٌ احضاني
وانزواء طَفْرَة فُضُول كَانَت غاشمة عَلَى قَلْبِي
مَذَلَّةٌ وَعَجِب ، ، وقرصنة سِحْرٌ تَعِجّ بشياطين السُّطُور ، ، ، مَسَاء لايزهدون فِي كَشْفِ مَسْتُورٌ يَحْتَضِر
وَلَا غَرَابَةَ إنْ كَانَتْ الطُّيُور تَغُوصُ فِي خَرَابِ الْوُدّ . . فَلَيْس للصمود فَتِيل وَلَا فِي الْقِيَامِ زَئِيرٌ
أُهْمِلَت تَحِيَّة الصَّبَّاح وَنَبِيذ الْمَسَاء وفاجعة اِقْتِلاعٌ حَضَن ظِلَّ لَهُ عُنْفُوَان بِلَا عِطْر
احْمِلْ مِنْ الْمِدَاد مَا اِقْتاتَ بِهِ بَيْنَهُنّ وماهي إلَّا أُضْحوكَة قَد تنملت مِنْهَا شِفاهِي . . حَتَّى تَنَاثَرَ زَبَد أُمْنِيَةٌ بِكُلّ سُكُون
فَمَعْصِيَةٌ الْعِشْق لَهَا صَرِيخ دُونَ السَّمَاعِ


196149348_970313510451881_8422113932533063311_n.jpg


الذئب الأزرق

كما سمتني امي
 
التعديل الأخير:

ولنا بالخيال حياة

[كاتب تغاريد]
مشاهدة المرفق 621091



خَدْران عَشِق بَعَثَ مَنْ قَلِيبِ دِمَاء بَارِدَة
تخثرت أَنْفَاسُهَا وابدت لِلْهَوَى كُلّ تَأَسُّف
بَحْرٌ مِنْ ضِبَاب فَاح السَّوَادِ مِنْ غَزْوَةِ
وَفِي لُبَابَة مَهَّد مِنْ الْفُجُورِ لَا يَرَى مِنْ أَصْلِهِ
أَنَّا وَإِنْ عَالَجْت صَمْتِيّ بمدرات الْهَوَى تَخَمَّر ظَنِّيٌّ
وَلَاح فِي سَهْوٍ طُفُولَة وَغَاب حَمَل السَّيْفِ عَنِّي
تقحمني فِي تَأَمَّلَهَا وَبَعْدَهَا تَزَهَّد كَعَجُوز مَع عِيرَهَا
قدخيم وَجَدَهَا عَلَى قَبْرٍ
يامعشر الْحُرُوف الرُّفَات هَلْ تَسْمَعُونَ صَرِير البَوْح
وَأَيّ مِخْدَع سيؤسفني
زَهِدَ فِي تَرْوِيَة غَرَام أَمْلَس
لَا يَثْبُتُ عَلَى نِيَّةِ دافئة
أَوْ جَسَدٍ يَتَلَوَّى جَمَالًا ليخنس
وَلَا يتماسك حَتَّى فِي الصَّقِيع وَإِن لَمَعَت أَوْدَاجُه
خَصَائِص تَجْدِيد مُلَوَّثَة وَسُقْيَا بِنِيَّةِ الْقَضَاءِ عَلَى مُسْتَعْمَرَة الذِّكْرَيَات
أُجِيبَ عَلَى قَدْرِ فَرَّط نشوتها وبنقض الْعُهُود
فالجاذبية لَمْ تَعُدْ لَهَا طَبَقَة إحْسَاس مَذْهَبِه
قَدَحٌ مِنْ هِيَام مُعْتَقٌ مَضَى عَلَيْهِ دَهْرًا لَا يُقَاوِمُ الْبَلَادَة
فِي حوافه بَقَايَا عِطْر مَشْلُول . .
أَقِفْ عَلَى طَرِيقِ لَيْسَ فِيهِ
شَامَة حَسَنٌ وَدِيعَة
قَد أَمْرَق بِلا حَياءٍ فخصلة الْإِحْسَاس تَحْتَرِق بِلَا مُقَدَّمَةٌ دَسَمُه
وَأَيّ بِهَاءٍ فِي الْمُقْلَتَيْن
يُجَابِه نعرات مُلَفَّقَةٌ
قَد تُغْرَق الْأَنْفَاس وَيَبْقَى فُضُول نَشْؤُه طَافِيَةٌ
كَسَّرَهُ مِنْ دَهَاء وَبُقْعَة ضَوْء تَحَرَّق مُعْجِزَة الصَّمْت بِلَا اعْتِلالٌ
أُجِيبَ عَلَى قَدْرِ لَوَّثَه ظَنِّيٌّ
أَعْجَبَنِي ظِلِّهَا بَيْن،،،، دخاني
وَكَأَنَّهَا تتراقص بِوِشَاح بُؤْس
لِيَكُن ردعك بَيْنَ سَوَادِ عينايا
ومقصلة الْأَنْفَاس رَهَن إشارتي
ولعلا فِي مُحْرِقَةٌ الِانْتِهَاك عَفْوًا يَلِيق بِك بَعْد تَوْبَة
هُوَ أَسْوَأُ احْتِمَالٌ واعقد فَكَرِة تَنَازَل
سيتكرر النَّزْع كُلِّ فَصْلٍ مِنْ فُصُولِ مزاجك الْقَاصِر
لَا أُرِيدُ إهَانَةٌ الْإِحْسَاس بِقَدْر عَصْرِه كَيْف يَتَنَفَّس،، فَقَط
وَلَا أَخْشَى مِنْ تَزْكِيَةِ رُوحَك واللتي مَضَى عَلَيْهَا دَهْرًا فِي مَوَاسِمِ الخُنوع
كسجن غَرِيم بِلَا دَلِيلٍ
قَالَ لِي رَاعِي لِلذئابِ
وَقَدْ كَانَتْ لَهُ مَسْبَحَة للتنجيم يُقْصَدُ بِهَا التنبِيه
أَتَرَى اغنامك الْجَاثِيَة هِي سِرّ صَنِيعِك بِالْخَفَاء
كَيْف يُقِيلُون وَالْعُيُون بِلَا جُفُون يَا سَيِّدِي
كُنْت أَتَرَدَّد بشعري بَيْن حَضَن وَفِطْنَة وَبَيْن قَلْب وهدنة
وَحَتَّى هَذِهِ الْكَلِمَاتِ عُقْر وَتَصْفِيَة لحسابات سُكُون برغم اعْتِلالٌ احضاني
وانزواء طَفْرَة فُضُول كَانَت غاشمة عَلَى قَلْبِي
مَذَلَّةٌ وَعَجِب ، ، وقرصنة سِحْرٌ تَعِجّ بشياطين السُّطُور ، ، ، مَسَاء لايزهدون فِي كَشْفِ مَسْتُورٌ يَحْتَضِر
وَلَا غَرَابَةَ إنْ كَانَتْ الطُّيُور تَغُوصُ فِي خَرَابِ الْوُدّ . . فَلَيْس للصمود فَتِيل وَلَا فِي الْقِيَامِ زَئِيرٌ
أُهْمِلَت تَحِيَّة الصَّبَّاح وَنَبِيذ الْمَسَاء وفاجعة اِقْتِلاعٌ حَضَن ظِلَّ لَهُ عُنْفُوَان بِلَا عِطْر
احْمِلْ مِنْ الْمِدَاد مَا اِقْتاتَ بِهِ بَيْنَهُنّ وماهي إلَّا أُضْحوكَة قَد تنملت مِنْهَا شِفاهِي . . حَتَّى تَنَاثَرَ زَبَد أُمْنِيَةٌ بِكُلّ سُكُون
فَمَعْصِيَةٌ الْعِشْق لَهَا صَرِيخ دُونَ السَّمَاعِ
الذئب الأزرق

كما سمتني امي
وليس بك أي عله
أنت وقد بترت ومعلول بالصدق وقول الحقيقة
سكرة وسكرات الموت والفجيعة
بين ما لك وبين ما ليس لك
وهي وقد أجزمت على قسمك
بين كلمة خجلى وكلمة متمردة
كالطوفان الذي يلهو بين الكلمات والمدن
وخلفها قائد وجيوش جرارة
مجردة ومجرد إشتهاء فارغ
من كل همس وغمز حتى من
من البلل جافه كالقبر يوم يبرد في ليلة جمعة
والوعد والموعد كالزيارة المحرمة
تشتهي مداعبة الأموات
وتنقسم بين السنابل الغبية
وهي تكذب النهر ومن ثمة تكذب المعنى
وتداعب السكون بالعبث
فعلل لنفسك العظيمة ما تشتهي ؟
وهي وأموات الحروف والمشاعر
كالسبات العظيم وكأنهم بالحشر يتهامسون
وانا أجزم أنت أنقسمت من القمر والدر النفيس
وتمازح شكوك أهل الحركات !!
عل وعسى ؟
وصدق حضورك العابر
وفي غيابك العابر صادق
تناظر من حولك ؟
لا حركة على طول هذا الطريق !!
والساعة هي هي
تملؤك الاسماء والاقوال والافعال
ووحدك من يغادر
وبقيت معلولآ في وادي ليس له معنى !!
وهي منذ سنوات تعبث بالحروف
ليس من الإنصاف سوى نصف رصاصة بالرأس
وأغرسها في البحر
دعها تمتزج
بالملح لربما طهرها
ودعك من تفقد اناقة البكاء كالعويل والارملة هي
هنا مقبرة واقعة على الطريق
لا تأخر صلاتك على أي من كان
وحين تنام أرسم شبحا ودخان
فالنائمون موتى موتى عزيزي
وبعد حين أرض ويابسة
هلم معي أيها السامق الانيق
كالراحلين والمرتحلين في الذاكرة
ربما نظهر بعد حين !!
@الذئب الأزرق
أشتهي سكرة عظيمة كالقبلة الأولى
وأول زلزال للأرض وأفتلاق التصدع
والثورة كالبركان الذي ضرب بومبي
وهركولانيوم حتى تطمرنا الرغبة الازلية

نصيحة لا تمر بقرب كل من يتثاءب لا يستحق
غير دهسه برجلك ورجل كل عابر
وأرسل سطرك كالجندي للأستطلاع للمعركة
وأرسم قبرا وقول تعال أيها الموت
وأخنقني ولا تقول لماذا تعود كل صباح ؟
وما للأحتساء مواقيت عند الهالكون مسبقا
مع سبق الاصرار والترصد والعبث الأحمر المبتغى

مالي أرى الهواء يتناسل مبكرا ؟!!
621098
 

إليك

⭐️ عضو مميز ⭐️
كلمات رائعة
موفق جداً
أتمنى لك السعادة و دوامها
كتب أحبك
لكن ضاع الدفتر
في ركام السنين
و في عجزه
و لم يبق لا هامش و لا عنوان
و لا طريق يعرف أو يزار
للحب معنى
للبكاء سلوى
للحنين بقايا قلب و قلب
و للروح مرام
حينما يلج الصمت
تتبدد الحيرة
و يختار للكلم جوابه
فهل نلتقي و أريدك يا سامعي
 

Scilla

كزهرة اللوتس
[كاتبة تغاريد]
مشاهدة المرفق 621091



خَدْران عَشِق بَعَثَ مَنْ قَلِيبِ دِمَاء بَارِدَة
تخثرت أَنْفَاسُهَا وابدت لِلْهَوَى كُلّ تَأَسُّف
بَحْرٌ مِنْ ضِبَاب فَاح السَّوَادِ مِنْ غَزْوَةِ
وَفِي لُبَابَة مَهَّد مِنْ الْفُجُورِ لَا يَرَى مِنْ أَصْلِهِ
أَنَّا وَإِنْ عَالَجْت صَمْتِيّ بمدرات الْهَوَى تَخَمَّر ظَنِّيٌّ
وَلَاح فِي سَهْوٍ طُفُولَة وَغَاب حَمَل السَّيْفِ عَنِّي
تقحمني فِي تَأَمَّلَهَا وَبَعْدَهَا تَزَهَّد كَعَجُوز مَع عِيرَهَا
قدخيم وَجَدَهَا عَلَى قَبْرٍ
يامعشر الْحُرُوف الرُّفَات هَلْ تَسْمَعُونَ صَرِير البَوْح
وَأَيّ مِخْدَع سيؤسفني
زَهِدَ فِي تَرْوِيَة غَرَام أَمْلَس
لَا يَثْبُتُ عَلَى نِيَّةِ دافئة
أَوْ جَسَدٍ يَتَلَوَّى جَمَالًا ليخنس
وَلَا يتماسك حَتَّى فِي الصَّقِيع وَإِن لَمَعَت أَوْدَاجُه
خَصَائِص تَجْدِيد مُلَوَّثَة وَسُقْيَا بِنِيَّةِ الْقَضَاءِ عَلَى مُسْتَعْمَرَة الذِّكْرَيَات
أُجِيبَ عَلَى قَدْرِ فَرَّط نشوتها وبنقض الْعُهُود
فالجاذبية لَمْ تَعُدْ لَهَا طَبَقَة إحْسَاس مَذْهَبِه
قَدَحٌ مِنْ هِيَام مُعْتَقٌ مَضَى عَلَيْهِ دَهْرًا لَا يُقَاوِمُ الْبَلَادَة
فِي حوافه بَقَايَا عِطْر مَشْلُول . .
أَقِفْ عَلَى طَرِيقِ لَيْسَ فِيهِ
شَامَة حَسَنٌ وَدِيعَة
قَد أَمْرَق بِلا حَياءٍ فخصلة الْإِحْسَاس تَحْتَرِق بِلَا مُقَدَّمَةٌ دَسَمُه
وَأَيّ بِهَاءٍ فِي الْمُقْلَتَيْن
يُجَابِه نعرات مُلَفَّقَةٌ
قَد تُغْرَق الْأَنْفَاس وَيَبْقَى فُضُول نَشْؤُه طَافِيَةٌ
كَسَّرَهُ مِنْ دَهَاء وَبُقْعَة ضَوْء تَحَرَّق مُعْجِزَة الصَّمْت بِلَا اعْتِلالٌ
أُجِيبَ عَلَى قَدْرِ لَوَّثَه ظَنِّيٌّ
أَعْجَبَنِي ظِلِّهَا بَيْن،،،، دخاني
وَكَأَنَّهَا تتراقص بِوِشَاح بُؤْس
لِيَكُن ردعك بَيْنَ سَوَادِ عينايا
ومقصلة الْأَنْفَاس رَهَن إشارتي
ولعلا فِي مُحْرِقَةٌ الِانْتِهَاك عَفْوًا يَلِيق بِك بَعْد تَوْبَة
هُوَ أَسْوَأُ احْتِمَالٌ واعقد فَكَرِة تَنَازَل
سيتكرر النَّزْع كُلِّ فَصْلٍ مِنْ فُصُولِ مزاجك الْقَاصِر
لَا أُرِيدُ إهَانَةٌ الْإِحْسَاس بِقَدْر عَصْرِه كَيْف يَتَنَفَّس،، فَقَط
وَلَا أَخْشَى مِنْ تَزْكِيَةِ رُوحَك واللتي مَضَى عَلَيْهَا دَهْرًا فِي مَوَاسِمِ الخُنوع
كسجن غَرِيم بِلَا دَلِيلٍ
قَالَ لِي رَاعِي لِلذئابِ
وَقَدْ كَانَتْ لَهُ مَسْبَحَة للتنجيم يُقْصَدُ بِهَا التنبِيه
أَتَرَى اغنامك الْجَاثِيَة هِي سِرّ صَنِيعِك بِالْخَفَاء
كَيْف يُقِيلُون وَالْعُيُون بِلَا جُفُون يَا سَيِّدِي
كُنْت أَتَرَدَّد بشعري بَيْن حَضَن وَفِطْنَة وَبَيْن قَلْب وهدنة
وَحَتَّى هَذِهِ الْكَلِمَاتِ عُقْر وَتَصْفِيَة لحسابات سُكُون برغم اعْتِلالٌ احضاني
وانزواء طَفْرَة فُضُول كَانَت غاشمة عَلَى قَلْبِي
مَذَلَّةٌ وَعَجِب ، ، وقرصنة سِحْرٌ تَعِجّ بشياطين السُّطُور ، ، ، مَسَاء لايزهدون فِي كَشْفِ مَسْتُورٌ يَحْتَضِر
وَلَا غَرَابَةَ إنْ كَانَتْ الطُّيُور تَغُوصُ فِي خَرَابِ الْوُدّ . . فَلَيْس للصمود فَتِيل وَلَا فِي الْقِيَامِ زَئِيرٌ
أُهْمِلَت تَحِيَّة الصَّبَّاح وَنَبِيذ الْمَسَاء وفاجعة اِقْتِلاعٌ حَضَن ظِلَّ لَهُ عُنْفُوَان بِلَا عِطْر
احْمِلْ مِنْ الْمِدَاد مَا اِقْتاتَ بِهِ بَيْنَهُنّ وماهي إلَّا أُضْحوكَة قَد تنملت مِنْهَا شِفاهِي . . حَتَّى تَنَاثَرَ زَبَد أُمْنِيَةٌ بِكُلّ سُكُون
فَمَعْصِيَةٌ الْعِشْق لَهَا صَرِيخ دُونَ السَّمَاعِ


مشاهدة المرفق 621092

الذئب الأزرق

كما سمتني امي
وَبُقْعَة ضَوْء تَحَرَّق مُعْجِزَة الصَّمْت بِلَا اعْتِلالٌ

أيا خالد



إنَّ صمت المحبين عبادَهْ والصمت بمكتوم القليب
وخفى اسراره ابلغ والعشق باد بارق وَاضِحٍ لَا عِوَجَ فِيهِ
وكأنك ترى شمساً بليلٍ تسير

فإلزَمِ الصّمتَ، إنْ أرَدتَ نجاةً
وأُجِبَ عَلَى قَدْرِ لَوَّثَه ظَنِّك
فان كلام المرء يهلكه فإتَّقي فيهِ الملامَ
وَعندي لما خولتنيهِ محامدٌ ولا يُخفي يالذيب مِنْ اَيْنَ جاءَ السؤال فإعصِ العَوَاذِل وعالجُ ما مسه السَّقما
وَسَلِّ هُمُومَ النَفسِ إنَّ عِلاَجَها
وَإِنْ عولجت بالصمت لشديد
ولا تقولَ زَفرَة ٌ وتنفُّسُاً

وأحسن الظن ولا تتبع كَل من لَوَّثَ الْهَوَاءَ ظنينه ولا تتولى بركنك وتحسس شفاء الداء العصيّ الكمين
وداوي الذي أودتهُ الظنون فالخطْب فيه يسير ولَيْس للصمود فَتِيل

وَلَا غَرَابَةَ إنْ كَانَتْ الطُّيُور تَغُوصُ فِي خَرَابِ الْوُدّ
وخيرُ الوقتِ ما لكَ فيه أُنس حبيب

رفيق الحرف السامق دوما خالد
كلم عفو السجية ليس فيه تصنع

لروحك جل ودى واحترامى 🌹
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى