• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
619395


رفع الإيطالي ماورو موراندي الراية البيضاء واستسلم لمحاولات الحكومة الإيطالية لإجلائه عن الجزيرة التي عاش عليها وحيداً لمدة 32 عاماً بعد أن باع قاربه.
ومنذ عام 1989، كان ماورو موراندي هو المقيم الوحيد في جزيرة بوديلي بالقرب من سردينيا، بعد أن قرر التخلي عن حياته كمدرس للتربية البدنية ويصبح راعياً للجزيرة.
وكان الحارس السابق للجزيرة على وشك التقاعد عندما وصل موراندي لذلك تخلى عن خططه للإبحار وباع قاربه وتولى مهمته بكل سرور ورضا

619396



إذ كان موراندي يبحر إلى جنوب المحيط الهادئ عندما تعطل محرك قاربه وتوجه نحو الجزيرة الساحرة الخلابة، ومن يومها أقام فيها بمفرده من دون أنيس أو صحبة بشر لمدة 32 عاماً.
لكن الحكومة الإيطالية حاولت إقناع «الناسك» بالإخلاء وترك الجزيرة بعد أن حولتها إلى جزء من حديقة وطنية

619397



ووفقاً لصحيفة الغارديان، تخلى أخيراً موراندي أخيراً عن القتال والنزاع مع الحكومة ووافق على الانتقال إلى شقة صغيرة في جزيرة لا مادالينا القريبة، وهي الأكبر في الأرخبيل.
ويقيم موراندي حالياً في منزل هو ملجأ سابق للحرب العالمية الثانية يطل على خليج، ولكنه لا ينسى أبداً ذكرياته في الجزيرة على مدى 3 عقود تعرف خلالها على أشجار الجزيرة وصخورها، وصادق حيواناتها وطيورها.
بالمقابل، تريد سلطات المتنزه الوطني في لا مادالينا استعادة منزله وتحويل الجزيرة إلى مركز للتعليم البيئي.
كما ذكرت السلطات إنه أجرى تغييرات على مبناه دون الحصول على التصاريح اللازمة.
من جانبه، يشير موراندي بأسى إلى أنه قرر التخلي عن القتال والصراع مع الحكومة بعد 32 عاماً "أشعر بالحزن الشديد للمغادرة. أخبروني أنهم بحاجة إلى القيام بعمل في منزلي ويبدو أنهم صادقون هذه المرة".
وتابع: سأعيش في ضواحي البلدة الرئيسية، لذا سأذهب إلى هناك للتسوق وبقية الوقت سأقضيه في التأمل والاسترخاء، لن تتغير حياتي كثيراً، سأظل أرى البحر"
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى