• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

نرج ـسية

أُحَآديةُ الهَوى ..!
مشرفة
-


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..!

اللهم تقبل منا ما انقضى من رمضان .. وبارك لنا فيما بقى منه ..!

الشعر النبطي تعبير و متنفس الروح
له قواعد وقوانين .. وبحور ..!
بعيدا عن هذا .. هناك من يجد في نفسه شاعر يحتاج لـ التوجيه .. وتوضيح مكامن الخطأ إن وجد في كتاباته .. ومواطن الجمال ايظن ..!
لذا ستكون هذه المساحة لكل من لديه الرغبة او لديه ابيات
تحتاج لـ رأي ذوي الإختصاص من
شعراء تغاريد ..!
يضعها على طاولة النقد .. والتحليل .. والتمحيص ..!


_ مع مراعاة كونه مستجد .. وفي المقابل يتقبل النقد مهما كان ..!


أرجو أن يكون الموضوع واضح ..!

الفكرة سبق طرحها ,, وتم تجديدها بـ طلب من الأخ " بركان شاعر " ..!



 

بركان مشاعر

⭐️ عضو مميز ⭐️
يعطيكم ١٠٠٠ عافيه .. ومشكورين ،، واسمحولي تكون البداية عندي

اتقبل النقد بكل صدر رحب ومنكم نستفيد ونتعلم ،،

احاسيس مبعثره اتمنى ترتقي لذائقتكم ،،

يالسجين بداخلي ودي اسالك ،،
اللى متى وانت من الدنيا حزين ،،

الهموم اللي بقلبك ماهي لك ،،
داريتها كنك تداري لك جنين ،،

كل حزن يطيح بيدينك هلك ،،
وبالمدينة ماتحب تسمع ونين ،،

انا عرفت ان السجين هو الملك ،،
و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين ،،
 

متوشلخ

عابر
[شاعر تغاريد]
.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياكم الله وحيا ماجئتم به
موضوع شيق ومخيف
كيف تجي مدري :openedeyewink:

الصدق الصدق
يحتاج شجاعه من الاثنين، من الشعراء سواء المبتدئين أوالمتمرسين ومن النقاد
وبدون شجاعه مافيه مشاركه ولافيه فايده،

وأشكرك يانرجسية جزيل الشكر على الاهتمام والمتابعه والتجديد لمثل هذا الموضوع وأنت دائماً سبّاقه لكل مايثري الشعر ويحيي موات الأبجدية ويثير سكون الحرف
كما اشكر شاعرنا بركان المشاعر على اعادة احياء هذه الفكره وطرح هذا الموضوع واشكره على شجاعته واقدامه .

رجعنا لموضوع الشجاعه :.)

أنا والله عندي بعض التردد بسبب عدم التمكن الكلي من النقد
حتى أني هممت أن أحذف النقد للابيات المطروحه واكتفي بالشكر والتشجيع
ولكني قلت في نفسي لعلني أصبت في بعض الشيء
وأخطأت في بعض
ولعل الخطأ والصواب يكون حافز لغيري ممن يمتلك القدره والمعرفه والادوات المناسبه للنقد
وأرجو انه مايقرأ كلامي ويقول:
(من تكلم بغير فنّه، أتى بالعجائب)
بل عساه أن يفند النقد اللذي من قِبلي
ويتحفنا برأيه ويثرينا بعلمه ويطربُنا بفنّه
وبالنهاية هذا اجتهاد فيه معالمٌ ومجاهلٌ ولايخلو من النقص .




اريد ان اوضح شي يخص غير الشعراء من القراء والمتابعين والمتذوقين ،
أعلم أنهم يعرفون ما أريد قوله ويدركونه ،ولكن زيادة في الفائده
توضيح بعض المسميات التي تخص الشعر في ثنايا النقد

الشطر=الجزء من البيت
الصدر=الجزء الأول من البيت
العجز=الجزء الثاني من البيت
صدر=عجز
البحر= وزن بيت الشعر على وزن أو بحر معين على سياق تفعيلة معينة ويتبين فيه لحن القصيده
قد يكون هناك تكرار للابيات لعدة مرات وذلك لغرض التوضيح حتى تكون الصوره جليه وقريبه من القارئ


أما بعد

الأبيات المطروحه للشاعر بركان المشاعر

يالسجين بداخلي ودي اسالك ،،
اللى متى وانت من الدنيا حزين ،،

الهموم اللي بقلبك ماهي لك ،،
داريتها كنك تداري لك جنين ،،

كل حزن يطيح بيدينك هلك ،،
وبالمدينة ماتحب تسمع ونين ،،

انا عرفت ان السجين هو الملك ،،
و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين


نبدأ بالبحور قبل الكلام على المعاني

صدور الأبيات
يالسجين بداخلي ودي أسألك
الهموم اللي بقلبك ماهي لك
كل حزن يطيح بيدينك هلك

فاعلاتن فاعلاتن فاعلن
أقرب ماله الهجيني ويلتقي مع بحر الرمل
هذي بالنسبة لمطالع الثلاثة ابيات الاولى
ومطلع البيت الرابع يختلف عن اللي قبله لو تلاحظ
انا عرفت ان السجين هو الملك
مستفعلن مستفعلن مستفعلُ
على بحر الرجز
لو قلت
(السجين اللي عرفت إنه ملك )
وافقت اللي قبلها
على
فاعلاتن فاعلاتن فاعلن
هذي بالنسبة لصدور الابيات
أما الأعجاز
عجز البيت الاول
اللى متى (وانت) من الدنيا حزين ،،
لو قلت
إلى متى وأنته من الدنيا حزين
أضفت الهاء ل (أنت)
مشت مع أعجاز الابيات اللي بعدها اللي هي
داريتها كنك تداري لك جنين ،،
وبالمدينة ماتحب تسمع ونين ،،
على
مستفعلن مستفعلن مستفعلُ
هذي على بحر الرجز مثل صدر البيت الرابع
اللي هو
انا عرفت ان السجين هو الملك
مستفعلن مستفعلن مستفعلن
لكن العجز الاخير
و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين
لوقلت:
( حظ منهم بالمدينه ساكنين )
وافقت الصدور الثلاثه الأولى بالوزن
اللي هي :
يالسجين بداخلي ودي أسألك
و
الهموم اللي بقلبك ماهي لك
و
كل حزن يطيح بيدينك هلك
على
فاعلاتن فاعلاتن فاعلات
لأن
و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين
وزنها قريب من الصدور الثلاثه الأولى لكن فيها زيادة حرفين فقط
.

النتيجه النهائيه في تقرير الوزن للابيات انه فيه اختلاف متفاوت بين الصدر والعجز وسبب هذا الاختلاف اما طريقة غناء الابيات اثناء كتابتها او تداخل الافكار اثناء الصياغه ،مثلا تكتب شطر ويكون فارق التوقيت بين كتابة الشطر والشطر الاخر كبير بحيث تنسى اللحن السابق الي كتبت عليه الشطر وماتنتبه للاختلاف لانك نسقت الفكره وتساهلت في الوزن ،
أو أنك تغني الأبيات أثناء الصياغه بطريقه تلوي فيها عُنق الحرف حتى يوافق لحنك
الحل، انك بكل بساطه ترد على قصائد راسخه في الاوزان حتى تتمكن من هذا الجانب وتحيط بالاسلوب الصحيح لنظم الحروف على لحن واحد متناسق
أما من ناحية المعاني
لديك خيال خصب وتدرج في المعاني جميل، وآخذ صورة وحدة من الصور التي ذكرتها، مثل تشبيه الهم بالجنين اللذي تحمله لغيرك،
يوم تقول:
(الهموم اللي بقلبك ماهي لك ،،
داريتها كنك تداري لك جنين)
(كنك تداري لك جنين)
اشاره لثقل الهم وانه يتغذا من دمك وعظمك ويوهن جسدك ويتعب روحك وأنت تحرص عليه وتداريه وتخاف عليه من الحوادث على الرغم من ان هذا الجنين وهذه الهموم (ماهي لك)
صوره جميله ومؤثرة.
وهناك الكثير والكثير من الجمال في الابيات لم أجد الوقت الكافي للوقوف عليه

صح لسانك يا شاعرنا العزيز بركان
واهنيك على جرأتك ورحابة صدرك وهذا الحرص منك على الاستفاده من الاراء ،دليل على وعيك وعمق فهمك. ارجوا لك التوفيق الدائم والسعاده الأبديه .
في الختام
كتبت هذا النقد بحسب معرفتي وفهمي للنص ولايخلو النقد من النقص والخطأ
وأعلم أن النقد يحتاج نقد
ونحن نستفيد من بعض ونتعلم
ومن عنده اضافه او توجيه ولو بكلمه لايحرمنا من جوده وحرفه وعلمه
وانا اعلم ان المنتدى زاخر بالشعراء والنقاد اللذين يفلقون الصخر ويفجرون منه عيون الماء

دمتم سالمين
وتحيتي للجميع



مُرهج ..



.


 
التعديل الأخير:

بركان مشاعر

⭐️ عضو مميز ⭐️
.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياكم الله وحيا ماجئتم به
موضوع شيق ومخيف
كيف تجي مدري :openedeyewink:

الصدق الصدق
يحتاج شجاعه من الاثنين، من الشعراء سواء المبتدئين أوالمتمرسين ومن النقاد
وبدون شجاعه مافيه مشاركه ولافيه فايده،

وأشكرك يانرجسية جزيل الشكر على الاهتمام والمتابعه والتجديد لمثل هذا الموضوع وأنت دائماً سبّاقه لكل مايثري الشعر ويحيي موات الأبجدية ويثير سكون الحرف
كما اشكر شاعرنا بركان المشاعر على اعادة احياء هذه الفكره وطرح هذا الموضوع واشكره على شجاعته واقدامه .

رجعنا لموضوع الشجاعه :.)

أنا والله عندي بعض التردد بسبب عدم التمكن الكلي من النقد
حتى أني هممت أن أحذف النقد للابيات المطروحه واكتفي بالشكر والتشجيع
ولكني قلت في نفسي لعلني أصبت في بعض الشيء
وأخطأت في بعض
ولعل الخطأ والصواب يكون حافز لغيري ممن يمتلك القدره والمعرفه والادوات المناسبه للنقد
وأرجو انه مايقرأ كلامي ويقول:
(من تكلم بغير فنّه، أتى بالعجائب)
بل عساه أن يفند النقد اللذي من قِبلي
ويتحفنا برأيه ويثرينا بعلمه ويطربُنا بفنّه
وبالنهاية هذا اجتهاد فيه معالمٌ ومجاهلٌ ولايخلو من النقص .




اريد ان اوضح شي يخص غير الشعراء من القراء والمتابعين والمتذوقين ،
أعلم أنهم يعرفون ما أريد قوله ويدركونه ،ولكن زيادة في الفائده
توضيح بعض المسميات التي تخص الشعر في ثنايا النقد

الشطر=الجزء من البيت
الصدر=الجزء الأول من البيت
العجز=الجزء الثاني من البيت
صدر=عجز
البحر= وزن بيت الشعر على وزن أو بحر معين على سياق تفعيلة معينة ويتبين فيه لحن القصيده
قد يكون هناك تكرار للابيات لعدة مرات وذلك لغرض التوضيح حتى تكون الصوره جليه وقريبه من القارئ


أما بعد

الأبيات المطروحه للشاعر بركان المشاعر

يالسجين بداخلي ودي اسالك ،،
اللى متى وانت من الدنيا حزين ،،

الهموم اللي بقلبك ماهي لك ،،
داريتها كنك تداري لك جنين ،،

كل حزن يطيح بيدينك هلك ،،
وبالمدينة ماتحب تسمع ونين ،،

انا عرفت ان السجين هو الملك ،،
و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين


نبدأ بالبحور قبل الكلام على المعاني

صدور الأبيات
يالسجين بداخلي ودي أسألك
الهموم اللي بقلبك ماهي لك
كل حزن يطيح بيدينك هلك

فاعلاتن فاعلاتن فاعلن
أقرب ماله الهجيني ويلتقي مع بحر الرمل
هذي بالنسبة لمطالع الثلاثة ابيات الاولى
ومطلع البيت الرابع يختلف عن اللي قبله لو تلاحظ
انا عرفت ان السجين هو الملك
مستفعلن مستفعلن مستفعلُ
على بحر الرجز
لو قلت
(السجين اللي عرفت إنه ملك )
وافقت اللي قبلها
على
فاعلاتن فاعلاتن فاعلن
هذي بالنسبة لصدور الابيات
أما الأعجاز
عجز البيت الاول
اللى متى (وانت) من الدنيا حزين ،،
لو قلت
إلى متى وأنته من الدنيا حزين
أضفت الهاء ل (أنت)
مشت مع أعجاز الابيات اللي بعدها اللي هي
داريتها كنك تداري لك جنين ،،
وبالمدينة ماتحب تسمع ونين ،،
على
مستفعلن مستفعلن مستفعلُ
هذي على بحر الرجز مثل صدر البيت الرابع
اللي هو
انا عرفت ان السجين هو الملك
مستفعلن مستفعلن مستفعلن
لكن العجز الاخير
و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين
لوقلت:
( حظ منهم بالمدينه ساكنين )
وافقت الصدور الثلاثه الأولى بالوزن
اللي هي :
يالسجين بداخلي ودي أسألك
و
الهموم اللي بقلبك ماهي لك
و
كل حزن يطيح بيدينك هلك
على
فاعلاتن فاعلاتن فاعلات
لأن
و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين
وزنها قريب من الصدور الثلاثه الأولى لكن فيها زيادة حرفين فقط
.

النتيجه النهائيه في تقرير الوزن للابيات انه فيه اختلاف متفاوت بين الصدر والعجز وسبب هذا الاختلاف اما طريقة غناء الابيات اثناء كتابتها او تداخل الافكار اثناء الصياغه ،مثلا تكتب شطر ويكون فارق التوقيت بين كتابة الشطر والشطر الاخر كبير بحيث تنسى اللحن السابق الي كتبت عليه الشطر وماتنتبه للاختلاف لانك نسقت الفكره وتساهلت في الوزن ،
أو أنك تغني الأبيات أثناء الصياغه بطريقه تلوي فيها عُنق الحرف حتى يوافق لحنك
الحل، انك بكل بساطه ترد على قصائد راسخه في الاوزان حتى تتمكن من هذا الجانب وتحيط بالاسلوب الصحيح لنظم الحروف على لحن واحد متناسق
أما من ناحية المعاني
لديك خيال خصب وتدرج في المعاني جميل، وآخذ صورة وحدة من الصور التي ذكرتها، مثل تشبيه الهم بالجنين اللذي تحمله لغيرك،
يوم تقول:
(الهموم اللي بقلبك ماهي لك ،،
داريتها كنك تداري لك جنين)
(كنك تداري لك جنين)
اشاره لثقل الهم وانه يتغذا من دمك وعظمك ويوهن جسدك ويتعب روحك وأنت تحرص عليه وتداريه وتخاف عليه من الحوادث على الرغم من ان هذا الجنين وهذه الهموم (ماهي لك)
صوره جميله ومؤثرة.
وهناك الكثير والكثير من الجمال في الابيات لم أجد الوقت الكافي للوقوف عليه

صح لسانك يا شاعرنا العزيز بركان
واهنيك على جرأتك ورحابة صدرك وهذا الحرص منك على الاستفاده من الاراء ،دليل على وعيك وعمق فهمك. ارجوا لك التوفيق الدائم والسعاده الأبديه .
في الختام
كتبت هذا النقد بحسب معرفتي وفهمي للنص ولايخلو النقد من النقص والخطأ
وأعلم أن النقد يحتاج نقد
ونحن نستفيد من بعض ونتعلم
ومن عنده اضافه او توجيه ولو بكلمه لايحرمنا من جوده وحرفه وعلمه
وانا اعلم ان المنتدى زاخر بالشعراء والنقاد اللذين يفلقون الصخر ويفجرون منه عيون الماء

دمتم سالمين
وتحيتي للجميع



مُرهج ..



.


بيض الله وجهك يا مُرهج ،،

كفيت ووفيت ،، شرح بسيط ومن القلب ويوصل للقلب ،، استفدت كثير من شرحك ،، الله يسعدك وينفع بك وبعلمك ،،

❤❤❤
 

سُرى

[شاعرة تغاريد]
كُلّ شاعر ناقد ولو كانت أحكامه على نصّه جُزئيّة
وكلّ متلقٍ ناقد أيضًا ؛ لأنَّ النَّقد سلوك فطري
نمارسه كلّ يوم في حياتنا ( ننتقد الأشياء ، المواقف ..الخ )
حتّى أنّه ينتقل للنّصوص الأدبية ، فأيُّ متلقٍ مهما كانت ثقافته
يستطيع الحكم على أيّ نصّ بما يقتضيه ذوقه ، وحسّه.

النَّقد لا يُظهر مساوئ النّص فقط ، بل المَحاسن
وقد تحكمه شروط معيّنة ، لكن لنْ يُسقِط ذلك حقّ المتلقي بأن يكون ناقدًا
حسب ذائقته التي تستند للبيئة .. التجربة .. الانطباعات ..الخ .

( الناقد والكاتب كلاهما مستفيد )

المِساحة هُنا ثريّة ، آفاقها رحبة
شُكرًا :
@نرج ـسية
@بركان مشاعر
@مُرهج
 

سُرى

[شاعرة تغاريد]
ملاحظاتي حول النّّص من باب تَجربة يسيرة :
( بما يخصُّ الوزن )
يالسجين بداخلي ودي اسالك
اللى متى وانت من الدنيا حزين

* في هذا البيت وزن الشطرين مختلف الثّاني خرج عن مسار وزن الأوّل ( لتقارب الّلحن )
ولتفادي ذلك كُلّما قمت بكتابة شطر جديد قم بغناءه مع الشّطر الأوّل في المطلع للتّأكد من توافق الوزن ، وهكذا
يعني المرجع بالوزن أول شطر في النَّص كي لا يحصل تداخل ، وسهو أثناء الكتابة فتخرج عن مسار الوزن،
أو التَّأكد من خلال التَّقطيع العَروضي لضبط الوزن بشكل أفضل .

*لا تترك للمتلقي حقّ التّصرّف نُطقًا بالكلمة على هواه بما يخالف نُطقك ، لأنّها ستُقرَأ بعدّة أوجه ، فقد يكسر القارئ البيت نتيجة نطقه الخاطئ
فمثلًا : كلمة ( ودّي ) بدايةً قرأتها بتسكين الياء إلى أن أكملت النَّص وعرفت أنَّ الياء تسقط عند نطقها لتصبح موصولة

( يالسجين بداخلي ودَّ اسالك )
بعض الكلمات لا تشكّل خلل لأنّ القارئ قد يتدارك الأمر ويصحّح لنفسه النّطق .



التّعديل كمثال :
يالسجين بداخلي ودَّي اسالك
لا متى وانته من الدنيا حزين
أو
لي متى وانته من الدنيا حزين

//

( داريتها كنك تداري لك جنين )
( انا عرفت ان السجين هو الملك)
(و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين )

( هذه الأشطر خارج الوزن الّذي بدأت النَّص به )

//

#
الوزن مشكلة بسيطة جدًّا يستطيع الشاعر تجاوزها بسهولة مع الوقت .








 
التعديل الأخير:

سُرى

[شاعرة تغاريد]
(2)

الهموم اللي بقلبك ماهي لك ،،
داريتها كنك تداري لك جنين ،،

كل حزن يطيح بيدينك هلك ،،
وبالمدينة ماتحب تسمع ونين ،،

انا عرفت ان السجين هو الملك ،،
و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين ،،

أول ما أكملت القراءة لمست عدم التّرابط في البيت الواحد ( وحدة البيت مفقودة ) / آخر بيتين
حافظ أكثر على قرب العلاقة بين الكلمات من حيث الصورة (وكأنهن أخوات )
* الشعر هو علاقة المفردة بالمفردة / أنجب الكلمة من الكلمة السابقة

داريتها كنك تداري لك جنين
من وجهة نظر الذّائقة :ما شعرت أنّ المداراة تصلح للجنين ولو كنت تقصد بها الطفل الصّغير كمعنى للحرص ؛ لأنّ المُداراة تتطلب صورة حسيّة ، ملموسة
والجنين بعيد عن كل ذلك .

أكتفي بذلك .

 

بركان مشاعر

⭐️ عضو مميز ⭐️
(2)

الهموم اللي بقلبك ماهي لك ،،
داريتها كنك تداري لك جنين ،،

كل حزن يطيح بيدينك هلك ،،
وبالمدينة ماتحب تسمع ونين ،،

انا عرفت ان السجين هو الملك ،،
و ياحظ اللي بالمدينة ساكنين ،،

أول ما أكملت القراءة لمست عدم التّرابط في البيت الواحد ( وحدة البيت مفقودة ) / آخر بيتين
حافظ أكثر على قرب العلاقة بين الكلمات من حيث الصورة (وكأنهن أخوات )
* الشعر هو علاقة المفردة بالمفردة / أنجب الكلمة من الكلمة السابقة

داريتها كنك تداري لك جنين
من وجهة نظر الذّائقة :ما شعرت أنّ المداراة تصلح للجنين ولو كنت تقصد بها الطفل الصّغير كمعنى للحرص ؛ لأنّ المُداراة تتطلب صورة حسيّة ، ملموسة
والجنين بعيد عن كل ذلك .

أكتفي بذلك .

أبدعتي وسلمت يداك ،، وسامحوني ع هالنص الي لا يمت للشعر بأي شكل من الاشكال ،، يعطيكم العافيه جميعا استفدت والله كثير من ارائكم ،، الله ينفع بعلمكم ❤❤❤
 

متوشلخ

عابر
[شاعر تغاريد]
أبدعتي وسلمت يداك ،، وسامحوني ع هالنص الي لا يمت للشعر بأي شكل من الاشكال ،، يعطيكم العافيه جميعا استفدت والله كثير من ارائكم ،، الله ينفع بعلمكم ❤❤❤

أنا أقف عند كلمتك بأن أبياتك لاتمت للشعر بأي شكل
وأقول لك
أنت شاعر
وهذا نقد
ولو جبت قصيده للفرزدق ولا لابن لعبون
وجد فيها النقاد مداخل ومخارج
وهذا حال كلام البشر

أنت شاعر جميل
وطلبت منا نقد الابيات وبينا لك بعض من وجهات النظر
وبما انك تعي مواطن الخلل
لاتكف عن المحاوله وعبر عن شعورك بكل الطرق
عندك شعر التفعيله مثلا
لايلتزم بقافيه معينه ولا بتفعيله واحده
ابحث عن شعر التفعيله وجرب النظم عليه

ونتشرف بك يابركان وبأبياتك
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 3)

أعلى