ولنا بالخيال حياة

[كاتب تغاريد]
تمددت البرودة
فوق كل ما ينبض دفئاً
إلا تلافيف القلب عادت نضرة
مهيأة للاستعادة لكزني الضجر بكوعه
وقفراً يلوح بذا اللجين كأنما استعجمت

دوائر الألم من حيث تبدأ تننهي وتدور دائرة الفرح
وما يسترنا غير الوجع الوجع وتنتقل الأجساد بخفه
وتوزع ضحكات ماتت ورغبات لم تكتمل بعد.

آياته بجواب والورد تفتتت بذوره من بين أصابعي
فتبادرت مني الدموع لفرقة الأحباب
كيف أكون فيه القاتل والمقتول وبين الحب والكره
فوضى شعور وتهزمك نفسك.

واستسلمت كجثة بشفاه ٍ بيضاء تعكس الضياء
وما أنا بطول الحياة راغبة إنما العمر هباء
واني لأحسب وما كنت أعلم أن الحب داء
وبالأمس قتلت ثلاث وربما أربع كلمات بلا رحمة
وأكتشفت الموت يرقص عاريا خارج المقبرة
دفنته طقوسك الجنائزية ولم يذكر بها بطل

وأن كل قد ذاق للعشق مُنيته وكم تمنيت لقاء
يبوح لعينيك بلا خجل لحظة ارتواء
الكلمة المعقدة طوحتها بالهواء ومعك أصبح حكاية
وأهرب من موتي المحتوم بسرد قصص لا منتهية
الصلاحية.

أودُّ لو أسعى إلى الوراء طريق ابتداؤه انتهاء
كالاقمار ف النهر تراقص الأضواء
يتهامس الرفاق مجنونة هناك تنثر الغناء
حيث يأفل القمر رباه لو تفيق
تكون لي الحياة والزهر
ومن ضيائها ينهمر المطر
فقلت في ضجر
قلبي نصحته فرد نصيحتي
بُدلت من قلب
أما منك راحة
معك يتنحى الصمت جانبا وتخرج من داخلي الثرثرة
دائمة الحديث عنك لا أتمنى غير هذه العتمة سبيلآ للهروب
يا صمت الحكاية وما غاب وما انساب بين مد وجزر
ثقبا في ذاكرة النور ربما يحجب عنا خطايانا والطريق
السليط فمنك وأنت إلى القمر وإلى البحر ومشوار كل قصيد.
فللبحر مآرب فاااااااااااضت من شواطئه شواطئه.

آآآآآآآآآآآه من نسج الحكاية تفر الخيوط أسرابا أسرابا منها
ولم يضيع ثوب الحكاية بعد ...........كل الالق ولروحك الطاهرة
المبتغى ووصل الوصال . :dove::dove::dove::dove::dove:nrjs:
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى