• برعاية 
    مواسي / ذهب الإحساس / وعد

ولنا بالخيال حياة

[كاتب تغاريد]
وما زال عالق في العيون الوقحة التي دستها سرا بين سطورها
وفي الصفحة البيضاء الأخرى ذكرني يا كافي بالضحكة وأنا أركض
لألحق بالحياة ومن صفحة الأحلام قبل فوات الأوان ومن عمر الذي
لم يتزوج بالأمل في نهاية حصة القراءة صار بحرا أرسو على شواطئه.
يرسم زرقة على صحراء وسراب وقاربة في أكثر الصفحات حزنا وعبثا.
يمرون على مقابرة تفوح منها رائحة الأوطان هلم أيها الغراب أستبيح دمة.
فنانة بنقاب أسود وأصبحت ساريتها خالية هل حارب من أجلي فعلا ؟!
أم طعنني كي يستريح وأراح من حوله والمصفق يهلهل.

"
كانت الحرب وما تزل تشغل حيزا كبيرا في اهتماماتها "
596976
 
التعديل الأخير:

ولنا بالخيال حياة

[كاتب تغاريد]
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #3
كم أنت رائع و جميل يا رفيق الحروف و الكلمات
ابدي اعجابي بفلسفتك العميقه
لم تزل في بقايا عقلي محاولات لفهمك يا سقراط تغاريد

بكاااد
وكم أنت راقي أيها الالق وتقرأ ما بين السطور بجدارة بحار
أيها النبراس تعطرت سطوري البسيطة بمرورك الفواح
لا خلا ولا عدم ........اعتزازي الابدي
 

حـ الغروب ـزن

⭐️ عضو مميز ⭐️
ما الأمل إلا كذبه .. يكذبون بها الطبقة الاستقراطية على الفقراء
الامل كالأفيون يخدر الوجع ولا يعالج العله
يمضي العمر ندمن الأفيون والجرح مفتوح ينزف
لا أمل ولا سعاد كلهم أكذوبه ..
استكفي في لحظات النشوه مع أملك
لا انت ستعود .. ولا املك سيعود


تمرد قلمك جميل وانيق ترفق ترفق بها لربما كانت ترقبك من خلف الجدار
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى