• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
يكون احتراف تلك الألعاب وليد الصدفة وإنما يعتمد على تدريبات طويلة لأشخاص يتمتعون بلياقة بدنية عالية وتركيز ذهني منقطع النظيرة.
وعندما يمتلك لاعب الـ "كونغ فو" تلك المهارات يصبح قادرا على التحكم في كل أجزاء جسده بدقة عالية، كما يظهر في مقطع فيديو نشرته "صحيفة الشعب" الصينية، لاثنين من محترفي تلك اللعبة.
ويظهر في الفيديو لاعبا "كونغ فو" وهما يخوضان معركة شرسة بمهارة عالية تكشف دقة واحترافية في أداء الحركات وتزامن حركات أجسادهم أثناء الهجوم والارتداد على الخصم.

 

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
ألهم الإغلاق الذى فرضه فيروس كورونا، كثيرًا من الناس لممارسة هوايات جديدة، ولكن بالنسبة لرجل من مدينة ميدلزبره، فى بريطانيا، كانت قيود الوباء تعني له قضاء المزيد من الوقت لاستكمال مشروع ضخم بدأه منذ 9 سنوات والذى يتمثل فى إنشاء نموذج مصغر لحى تاريخى فى مدينته.

صورة للقرية بصورة قريبة


صورة للقرية بصورة قريبة

ويقول ستيف والر، البالغ من العمر 61 عامًا، وهو فنان ومؤرخ نموذجي معروف باسم "مايكل أنجلو ميدلزبره" - الذي أمضى ما يقرب من عقد من الزمان في إعادة إنشاء حي سانت هيلدا التاريخى بالمدينة في غرفة نومه - "لقد كان العمل كالمعتاد"، وذلك وفقًا لما نقلته صحيفة "الجارديان" البريطانية.

صورة اوضح للقرية


صورة اوضح للقرية

ومنذ أن بدأ المشروع في عام 2012، أمضى "والر" ما متوسطه 12 ساعة يوميًا، فى نحت ورسم القرية النموذجية التي يسميها "عمالة الحب والكراهية"، ويضم النموذج 50 مبنى بلديًا، بما في ذلك أول مبنى بلدية في ميدلزبره، و300 منزل تراس، كلها منحوتة يدويًا من خشب البلسا وملصقة مع الراتنج من متجر Waller المحلي.

صورة واضحة للمجسم


صورة واضحة للمجسم

 

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
621017




استقبل الأمير هاري ودوقة ساسكس "ميغان ماركل" طفلتهما. وبحسب موقع "ميرور" قال السكرتير الصحفي لـ"ميغان" إن دوقة ساسكس أنجبت ابنة وزنها 7 أرطال و 11 أونصة (أي حوالى 3 كيلو ونصف) Lilibet “Lili” Diana Mountbatten-Windsor ، ليليبت "ليلي" ديانا مونتباتن وندسور ، يوم الجمعة في كاليفورنيا، وتتمتع الأم والطفل بصحة جيدة.

 

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
621018


دائما نسمع مقولة "العين مرآة الروح"، ذلك كون العيون باستطاعتها أن تحكي الكثير عن شخصيتنا وتكشف ما نخفيه، لكن هل من الممكن أن تكون العيون أيضا "مرآة للدماغ"؟
هذا ما كشف عنه مجموعة من الباحثين الأمريكين من خلال دراسة قاموا بإجراءها على مجموعة من الطلاب، للكشف عن معدل الذكاء لديهم من خلال حجم حدقة عيونهم، وفقا لما نشره موقع "ساينتيفيك أمريكين" الأمريكي.
وافترض القائمين بالبحث بأن "العيون ذات الحدقة الأوسع هم التلاميذ الأذكى بين الآخرين، وترتبط القدرات المعرفية بحجم حدقة عيونهم".

واقترحت الدراسة تسليط الضوء على الجانب الخفي للعين وحجمها وارتباطها بالوظائف الدماغية، وأنه "كلما زاد حجم الحدقة كلما زاد ذكاء الشخص".
 

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
621029


تمتلك الصين كتلة بشرية هائلة تحتاج إلى إمدادات غذائية مستمرة، لكن بعض الأزمات العالمية يمكن أن تتسبب في تعطيل سلاسل الإمدادات الغذائية لها، وهو ما دفع الحكومة لإصدار توجيهات للسلطات المحلية بالتوسع في بناء الصوبات الزجاجية.
ومثل أي دولة تسعى الصين لتأمين الإمدادات الغذائية اللازمة لشعبها، حتى لا تتعرض لمشكلة كبرى في حالة حدث نقص في الأغذية التي يحتاجها سكانها.
وكانت أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة)، من الأسباب، التي دعت الحكومة الصينية لإعادة التفكير في استراتيجيتها الخاصة بإمدادات الغذاء، خاصة أن تلك الأزمة نتج عنها نقص في الأغذية خلال فترات الإغلاق، التي شهدتها العديد من دول العالم.

وتقول صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" الصينية إن الحكومة الصينية تشجع الآن على التوسع في استخدام الصوبات الزجاجية لإنتاج أنواع مختلفة من الأغذية، التي يحتاجها مواطنوها لتأمين إمدادات الغذاء حتى وقت الأزمات.

 

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
621041



يغوص باحثو مصايد الأسماك حتى قاع المحيط في خليج تايلاند حيث يُطلقون أسماك قرش الخيزران من سلال مليئة بهذا النوع من الأسماك.
وفي السنوات القليلة الماضية، يهدد خطر الانقراض أسماك القرش المخططة الصغيرة ذات الذيل الطويل جداً التي تعرف ببطء حركتها بسبب شعبيتها بين هواة تربية الأسماك وعشاق الأطعمة الغريبة.

621042



وأطلق الباحثون عشرات من أسماك قرش الخيزران الصغيرة في الخليج خلال الأشهر العديدة الماضية على أمل رفعها من قائمة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة للأنواع «القريبة من خطر الانقراض».
وقال أودوم كرونيام مسؤول المصايد من على متن زورق غطس في وقت سابق هذا الشهر «نغطس إلى قاع البحر لإطلاق الأسماك في منطقة آمنة لكي يكون لديها فرصة أفضل في النجاة، بدلاً من إطلاقها عند سطح الماء مثل معظم الحيوانات الأخرى».
وأطلق الباحثون الأسبوع الماضي 40 سمكة من أسماك قرش الخيزران البنية تراوح أعمارها بين شهرين إلى 3 أشهر في شعاب مرجانية صناعية بنيت لهذا الغرض على عمق 18 متراً.

621043
 

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
621044



أعلنت شركة السياحة الفضائية «فيرجن غالاكتيك» الخميس عزمها إرسال الباحثة كيلي جيراردي البالغة 32 عاماً والتي تحظى بشعبية كبيرة على شبكة التواصل الاجتماعي «تيك توك»، إلى الفضاء لإجراء تجارب لبضع دقائق في ظل انعدام الوزن.
وتشكّل هذه الخطوة طريقة لكي تُظهر «فيرجن غالاكتيك» طموحها إلى إرسال علماء إلى الفضاء يساهمون في تقدّم الأبحاث ويتقنون فن التواصل في هذا الشأن، لا مجرد تمكين زبائن أثرياء من السفر إلى الفضاء للمتعة فحسب، لقاء تذاكر يفوق سعرها 200 ألف دولار.

 

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
621045




انتحلت امرأة من ولاية تكساس الأمريكية شخصية ابنتها البالغة من العمر 13 عاماً، وأمضت يوماً دراسياً كاملاً في مدرستها، في تجربة وصفتها بأنها محاولة لإثبات وجهة نظرها حول التراخي الأمني في المدرسة.
وظهرت كيسي غارسيا، 30 عاماً، في مقطع فيديو على موقع يوتيوب، وهي تتجول داخل المدرسة الإعدادية في مدينة «إل باسو» مع كمامة تغطي نصف وجهها، بينما كانت ترتدي بنطلون جينز وحقيبة ظهر وتنتعل حذاءً رياضياً.
ولم يلحظ أحد موظفي المدرسة أو المعلمين أن الطالبة التي تتجول بحرية وتحضر حصصها الدراسية ليست جولي، بل والدتها، حتى موعد الحصة الدراسية السابعة أو نهاية اليوم الدراسي، وفق ما نشرت «نيويورك بوست».
وقالت كيسي في مقطع فيديو آخر: «كنت متوترة طوال الوقت»، مبينةً أنها تواصلت مع المدير والعديد من المعلمين ورجال الأمن منذ دخولها في بداية اليوم الدراسي.
وأوضحت أن المشكلة الوحيدة التي واجهتها وأدت لاكتشاف حقيقتها هي عندما أخرجت هاتفها الجوال لتلقي مكالمة.
ونوهت الأم إلى أن هدفها الوحيد من التجربة كان استكشاف مستوى الأمن في المدرسة، نسبة لقلقها حول سلامة الأطفال في ظل ارتفاع معدل حوادث إطلاق النار الجماعي في المدارس.
وتواجه غارسيا تهم التعدي الجنائي ودخول منشأة بدون تصريح والتلاعب بسجلات ووثائق هوية حكومية.

 

اسَواَر

مرهفة شعور
⭐️ عضو مميز ⭐️
621047



فازت لقطة لعائلة صينية تتشارك في إعداد الطعام بمسابقة مصور العام للطعام التي تنظمها مؤسسة ليدي بينك على الإنترنت.
وذكر موقع ميل أونلاين، أن المسابقة شهدت أكثر من 70 ألف لقطة تنافست في فئاتها الـ25 التي تحتفي بالأطعمة وفرحة الطهي والأكل وعادات تناول وإنتاج الطعام في العالم.

 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى