روايات الأعضاء / غرامك يالخفوق ذبحني هات حضنك يحتويني لـ كلارينت

ريفاان

❤️ نورت تغاريد ❤️

السلام عليكم
حبي انقل لكم روايه للكاتبه : كلارينت
قرأتها وعجبتني اتمنى انها تعجبكم




بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

،

"ربِّ ادخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق

وإجعل لي من لَدُنك سُلطانًا نصيرا"



،

أقدم بين أيديكم روايتي "الثالثة"



رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني/بقلمي .






"البــارت الأول "





إنت حلمي واللي ذلتني الليالي لأجل أطوله



وإنت يومي واللي دوخ عمري من لحظة وصوله



من فراغ الدنيا أهرب وأنزل لنارك وأجيك



وأنسى جنة فرحي وأجري للعنا مابين إيديك



*نشوى جرار .





*





بأحد افخم قصور مدينة الرياض ،بسيارتها البنتلي الفارهة

لون أسود ،داخليتها بيج ، داخله مع بوابة القصر ،اللي مأخذه

فيها فرّه عالسريع بشوارع الرياض بعد ماخصلت كلاس في

النادي...

وقفت قدام المدخل الرئيسي ونزلت من السيارة ، بطولها الشامخ

ونزلت عبايتها اعطتها العاملة ، وبانت تفاصيل

جسمها الممشوق ومرسوم ،واضح اهتمامها بنفسها ،كانت لابسه

لِبس رياضي من اديداس بلون بابيض بجزمة "انتم بكرامه

بلنسياقا ،ونزلت نظارتها الشمسيه الطبّيه ، كآنت عيونها

جذابه وساع وكحيله ماهي حاطه ولا نقطة ميك اب ماعدًا قلوس

على خفيف على شفايفها المرسومة والمملؤه وواقي شمس

وشعرها ناعم رافعته ذيل حصان طويل اطرافه لون كستنائي

غامق ..

راسمه على وجهها إبتسامة رضىٰ وهي تتأمل سيارتها اللي

وصلت من اسبوع وما شبعت منها تاخذ كم لقطه بجوالها للذكرى وبرضى واضح عليها : كنتِ حلم لي وصرتي حقيقة الحمد

لله ،هذا كله بفضل الله عسى الله يعطيني خيرك ويكفيني شرك

يا بنتي المزيونه ..

امها جايه كانت قِمة بالجمال نسخة بنتها اللي يشوفها يقول هذي

اختها مو امها ، رغم عمرها بالأربعين لكن إهتمامها بنفس معطي

نتيجة كانت ،شعرها قصير لحد اكتافها وروج أحمر داكن ، كانت

لابسه بلوزة سوداء بأكمام طويله ناعمه وماسكه عالخصر

بحزام من قوتشي على خصرها وتنوره من ڤيززاتشي تكسير

لنص الساق بكعب عالي من ڤالنتينو : حيَ الله بنتي شموخ

شموخ كانت مركزه عالتصوير وناظرت بأمها: هلا فيك ماما

ام شموخ : ماشاء الله ماشبعتي تصوير منها

شموخ : لا يمه بنتي واحبها ولا ماكان انتظرتها هالسنين بعد

تعبي الدراسي بكامبريدج ، ما استاهل الا الزين اللي يليق

بتعبي وشقاي...

ام شموخ : تزوجي وجيبي لنا بنت صدقيه موب ذي اللي مقابلتها 24 ساعة ، الى متى وانتِ سنقل ؟

شموخ ضاق صدرها من هالطاري : ماما حبيبتي وش قلنا

عن الزواج ، قلت لكم ماراح اتزوج الا لما اخلص الدكتوراه ..

ام شموخ حطت يدها على يدها الثانيه مصدومه : خييير

ان شاء الله بعد بتقعدين سنقل عشان الدكتوراه ! لا بالله

اعطيناك وجهه خلاص تزوجي وكملي مع زوجك

شموخ بعناد : ومن قال لك بتزوج واكمل ماراح اتزوج الا

لما اخلص وهذا شرطي وانتم عارفينه وش اللي غيركم

علي كنتم داعمين لي وهالحين صرتم ضدي

عشان كلام الناس اللي لا يودي ولا يجيب !

جاها صوت من وراها التفتت عليه وهذا ابوها واضح عليه

متغير وجهه من يوم ماطلعوا الرجال من عنده، قال بحده

وعيونه على شموخ : كلام امك يمشي ماراح تدرسين الا لما

تتزوجين والعريس جاهز ودراستك جاهزه تبينها بلندن بامريكا

بجهنّم اللي ودك فيه

شموخ رمشت بعيونها : خيير بابا وش اللي غيرك علي

ولا كلام الرجال أثّر فيك بعد ، بابا هذول كلهم حاسدين

عشاني ماخذه اعلى المراتب بأرقى الجامعات وهذي ماهيب

اول مره يسوونها بليز بابا لا تضغط علي !

ابو شموخ : ما اثر فيني ولا شي ، خلاص انتِ طول عمرك دراسه

ماتجين الرياض الا قليل وهالحين تخرجتي من الماستر

وقاعده تدوجين بالرياض بسيارتك اللي شاريها

تروحين تعصين كلامي،وترفضين الزواج هذا جزاي ..!

شموخ عضّت على شفايفها السفليه بهدواه : بابا حبيبي

اسمعني زين ،كلامك لي على العين والراس بس مو وقته خل

اخلص دراستي ، بلييز بابا افهمني..

ابو شموخ بتهديد : كلامي يمشي يا شموخ انتِ اللي افهمي

وحطي كلامي براسك ، انا سكت عنك ورديت خطاطيب

وشيوخ وامراء عشان دراستك الحين خلاص عمرك راح بالدراسه

تقدرين تكملين بعد ما تتزوجين ..

شموخ بترجي: بابا واللي يعافيك وقفت

على دراستي! ومن ذا العريس اللي جاي يتقدم حضرته

ابو شموخ : ولد الشيخ مبارك ، جاي يتقدم لك رجال والنعم فيه

شموخ توسعت عيونها : بابا مالقيت غير ذا تزوجني اياه

على كذا ما ابيه ،اقعد بالبيت احسن لي ولا اخذ هالأشكال

ابو شموخ يتوعد فيها : اقعدي عارف انك بتخيسين في البيت

وهاتي مفتاح سيارتك احلمي تدوجين فيها

شموخ توسعت عيونها : بابا الا سيارتي ما اسمح لك تاخذها

هذي بنتي خذ كل شي الا سيارتي ،ماما شوفي بابا قولي شي !!

ام شموخ واقفه بصف ابوها : كلام ابوك يمشي يا ماما

تبين سيارتك ودراستك تزوجي ولد الشيخ مبارك ..

ابوها يطالع فيها بإنتصار ، شموخ انقهرت وتجمعت دموعها

بعيونها الآسره : هذا رايك يا ماما ، هيّن يصير خير

ابو شموخ : هاتي المفتاح وروحي غرفتك

شموخ تتأمل بسيارتها ومقهوره ماتهنت فيها ، صحيح عند ابوها

سيارات بس هذي غيير سيارة احلامها ، ماتهنت فيها بسبب

اصرار ابوها على الزواج ابوها ..

حطت المفتاح بيد ابوها : الله يسامحك يا بابا ..

ومشت ، ام شموخ حضنت ابو شموخ وحطت راسها على صدره

وقالت : ادري حبيبي مايرضيك بس شوي شوي عليها موب كذا

تصير قاسي توها راده من بريطانيا خل ننبسط فيها وتوسع

صدرها هنا ...

ابو شموخ يمسح على راس زوجته : يا منور لو تعرفين وش

يصير برا ماكان تقولين هالكلام ، الرجال اكلوني بنتك وبنتك

ذبحوني بالسؤال عنها ، انا بنتي واعرف تربيتي لها

لكن وش يفك بنتي من كلام الناس الا الزواج وهذا ولد

الشيخ مبارك جاي يتقدم هي تزعل الحين وكلها كم يوم

بتوافق عليه ان شاء الله

ام شموخ بضيق : لاحول ولا قوة الا بالله متى هالناس

تسد حلوقها عن بنتي ، ابيها تتزوج برضاها وتكون مبسوطه

مو تغصبها

ابو شموخ : والله ان تقدم لها احد غير هذ يا منور وكانت تبيه

هي بنفسها والله لا ازوجها ، مير بنتك راسها يابس ماهمها

الا الدراسه والشهادات ...

ام شموخ ابتسمت : بعد روحي بنيتي اللي رافعه روسنا

والله يا بو شموخ الشهادة عز وشوف شموخ وين وصلت بسم الله

عليها ماتبيها تكمّل ؟

ابو شموخ : انا ابيها تكمل بس تتزوج هذا اللي ابيه يا منور

ام شموخ بتنهيده : الله ييسرها يا حبيبي ويهدي الشموخ

ابو شموخ : آميين تعالي نجلس داخل راسي مصدع

وابي ارتاح ..





*



شموخ بغرفتها الكبيره تصميمها مُختلف جدًا ، تصميم قصرهم

، تعودت على تصاميم الغرب ، وغيرتها غرفتها بالكامل مثلهم

لون ابيض ساده وحزام فوم عريض بالجدار، وشبابيك غرفتها

طويله تفتح على بابين وستاره لون بُني غامق ساده ممتده من السقف الين الأرضيه، الأرضيه بباركيه بني غامق على شكل عظم السمكة (Chevron) وسريرها حق نفرين يتوسط الغرفة بلحاف

لون ابيض من بجانبها مكتبة كُتب خاصه فيها ، ومكتبها طاوله رُخاميه مُستطيله وكرسي وإضاءة وكمبيوتر ، وجدار مكتبها معلقه

كل شهاداتها وإنجازاتها فيها حتى الدورات والمؤتمرات الدوليه اللي حضرتها كل انجاز تنجزه على طول تعلقه بجدار ..

داخلها غرفتها وبراسها شي لازم تسويه : هذي نهايتها اجل

تبيني اتزوج ابشر من عيوووني يا بابا بجيب لك اطلّق عريس

واسكت حلوق الناس عني وبيعرفون شموخ حرم

مييين !

عضّت على شفايفها السفليه وابتسمت : الحين وقت تنفيذ

الخطة " ب " والبادي اظلم ..

طلعت من ورى مكتبة الكُتب ، ڤيجن بورد "لوحة الرؤية او

الاهداف" حاطه عنوان اعلى اللوحة "انا ذات حظّ عظيم "

تعبتره كنزها الثمين ، كانت مجمعة عِدتْ صور لأهدافها

منها شهادة الدكتوراه غيرت مكانها وحطت بدالها صورة رجل

وسيم جدًا لابس شماغ وبشت، كاتبه تحت صورته " زوجي حبيبي" قبّلتها شموخ بكل حب : وه فديتك يا حبيبي

وتتذكر اتصال صديقتها : الوو غيد

غيد دوبها صاحيه من النوم وسألتها باختصار لانهت عارفه صديقتها تغير رايها عل آخر لحظه : هلا شموخي بتروحين

للملكة ولا لا ؟!

شموخ بابتسامه وبثقه : ايه بروح ولا مو عاجبك !

غيد صحصت : صدق والله حمااس وش اللي غيّر رايك ؟!

شموخ برطمت : بابا رفض ادرس غير اتزوج وجاي عريس

بيتقدم لي ..

غيد توسعت عيونها وبحماس : يعني بتسوين اللي براسك !

منجدك صاحيه موب تقولين بعد ماتخلصين دراسه!

ضحكت شموخ : ههههههههه غبيه انتِ اقولك بابا

يبي زوجني وتقولين دراسه ههههههه

غيد بتافف : اوف منك عاد انتِ وخططك المهم متى تبين تروحين

شموخ بثقه: اذا ودك الحين ..

غيد قامت من سريرها : الحيين صاحيه انتِ مره بدري ؟!

شموخ بثقه : اييه الحين موب تقولين امه بتحضر المِلْكه

ثم تمشي لازم نروح بدري وعلى فكره مريني ابوي

ساحب بنتي مقدر اروح ..

غيد بإعجاب : عشتي والله شموخ تروح بدري هههههه

ماعليك بمرك ، بس اسمعي

شموخ : هلا وش عندك اخصلي بروح اتحمم واتجهز

غيد : البسي شي ساتر ترى امه ماتحب التفصخ

شموخ ضربت راسها على خفيف : ايه شلون نسيت ، يلا بااي

قفلت جوالها مسرعه رايحه لغرفة الملابس تنقي لها

فستان ،ومالقت غير فستان طويل اسود بأكمام طويله وعاري الظهر وفتحت درج المجوهرات واخذت بروش شانيل لؤلؤي

وجهزتهم على المانيكان ، واخذت روب الحمام ودخلت

وبعد ماخلصت اكتفت بتجفيف شعرها الطويله

وخلصت الميك اب كان عباره عن آيشادو لون بيج مايل للغامق

بلمعه خفيفه ، آيلاينر خفيف وماسكارابارزه كثافة رموشها

الطبيعيه، بلاشر خفيف جدًا وروج احمر غامق وحلق دائري

متوسط ،ابتسمت على لوكها النهائي برضىٰ مناكير لون اسود.

ولبست فستانها الأسود ماسك على جسمها بشكل أنثوي جذاب

وحذاء كعب عالي من مانولو بلانيك لون أحمر

اخذت شنطة ديور يد ميني لون اسود ..وتبخرت من العود

لبست عبايتها المزخرفه وطرحتها وتتبخر من العُود

وغيد تتصل فيها ، ردت شموخ : جايتك

نزلت بهدوء ، بعد ماحطت ستيكر على كومدينة امها

مكتوب فيها " عن اذنك يمه رايحه للملكة صديقتي "

وركبت سيارة غيد الرنج روفر : هاااااي غدوي

غيد بإنبهار من شكلها : يممه ماشاء الله وش هالجماال اللي اشوفه بسم الله عليك ،وربي انك تستاهلينه ياغيد

بس الله يعينك اذا ...

قاطعتها شموخ بغرور: ماعلييك ما اكون انا شموخ اذا مو

قد كلمتي يا غيد..

غيد تصير بنت عمها وبنفي الوقت صديقتها فيها شبه

كبير من شموخ لكن شموخ ملامحها اوسم من غيد

غيد تدعس عالبنزين طلعت صوت السيارة: يلا مشيينا للحُب

شموخ تصفق بحماس : احلى من يكفخ والله قداااام

بالطريق ماشيين لين دخلوا الحي ، هذا مو اي احد يدخله

الا الهوامير ، وصلت لأحد القصور عند البوابه

وقفها احد حراس القصر الملكي : عطيني اثباتك

شموخ وغيد نفذوا اللي يبي ، وسجل أسمائهم ثم سلّمهم

بطايقهم ، وسمح لهم بالدخول ، شموخ وغيد

تنفسوا براحه ، غيد بحماس : مستعده شموخي

شموخ مغصها بطنها ودها ترجع لكن هذا حلمها ولازم تحققه

شموخ ترجع ثقتها بنفسها : ايه مستعده ..







*





الى هنا نتوقف





لا تبخلوا بردودكم وتشجيعكم ، هذي فقط البدايه

وحابه انوّه كل الاحداث والشخصيات الخ

من وحي الخيال ولا تمت بالواقع بأي صله كانت

ولكن أكيد ماراح نبعد عن واقعن






"نهاية البارت الأول"
 

روما

السيمفونية التاسعة
[كاتب تغاريد]
ياكمية التشويق الي فيها
ناطر البارت الثاني
وشموخ دخلت فراسي :relievedface:
يعطيك العافية ريفان :wrda:
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 2)

أعلى