أبي وأمي

الشاطىء

[شاعر تغاريد]

أحِنُّ إِلَى أَبِيّ وَ لِوجهِ أُمِّي
أحِنُّ إِلَيهِما لِأَبُوح هَمّي

فَأَطْفالِي وَصاحِبَتَيْ وَأهلي مَعْي
لايابهون بِغَيْرِ إسْمِي

وماشعروا وَلا ٱنْتَبَهُوا لِحُزْنِي
وَهُم بِدَمِي أُحِسُّ بِهِم وَلحمِي

هُنالِكَ فارَقٌ جِدُّ كَبِيرُ
وَأَعْذُرُهم وَهُم لَيسُوا بِصُمٍّ

وَقُصرُ آلِفَهُم داءٌ إن عَلِمتُم
وَقَلّ العَلَمِ يُعْجِزُ كُلَ عِلْمٍ

أحِنُّ إِلَى أَبِي إِذ كَان يَحْوِي
كُنُوزاً كَان مِنها كُلَّ دَعمِي

فَمِنهُ أَخَذتُ قاعِدَةً وَأُخْرى
أَفادَتنِي وَزادَتْ قَدْرَ فهمي

وَلَوْلا عِلْمُهُ الفَيّاضُ أذْكَى
مُخَيِّلَتي لَما وَسَّعتُ حَجْمِي

وَأُمِّي آه يا أُمِّي رَعَتنِي
وَكانَت كُلَ أَرْصِدتِي وَسَهْمِي

تَخافُ عَلَيَّ مِن بَرَدٍ وَلِيَلٍ
وَتُطْعِمُنِي وَمِثلُ الصَخْرِ عَظْمِي

صَغِيراً عِنْدَها وَأنا كَبِير
فَإن صارَحتُها زادَت بِضَمِّي

أَصابِعها تُمَرِرَها بِشَعْرِي
وَدِفْءُ حَنانِها بِالحُبّ يهمي

وَحِرصا زائِداً قَد زَوَّجتِنِي
وَزَفَّتتَنِي زِفافاً شِبْهَ رَسْمِي

وَقد أَنْجَبتُ طِفْلاً ثُمَّ طِفْلاً
فَأُمُّهُما غَدَت حَقّا وَأُمِّي

وَزادَت فِيَّ مَحَبّتهُم لحتى
غَدَت مِن حُبِّهم فِي كُلِ هَمِّ

وَأَرْحَمُها لَكَّيْ تَرْتاح مِنهُم
فَتَغْضَب إِذ تَهِمُّ لَذاكَ لطَمْي

وَإِن مالاحَظَتْ عَتْبِي عَلِيها
أَتَتنِي كَي تُصالِحنِي بِلَثْمِ

فَتَطْبَعُ قُبْلَةً فِي صَحنِ خَدِّيْ
تُصالِحُنِي بِرَغْمِ وُضُوحِ ظُلْمِي
 

نغم أزرق

و بس والله .. مسا المسا
[ مراقب عام ]
فَتَطْبَعُ قُبْلَةً فِي صَحنِ خَدِّيْ
تُصالِحُنِي بِرَغْمِ وُضُوحِ ظُلْمِي


تُقرأ بالدموع
لقد ربتت حروفك على القلب
قلمك قريب للقارئ بشكل مخيف


أسال الله ان يرحم كل اب وام
و يطل بعمر الاحياء منهم


البنفسج فرحٌ بشاعره :wrda:
 

الشاطىء

[شاعر تغاريد]
تُقرأ بالدموع
لقد رتبت حروفك على القلب
قلمك قريب للقارئ بشكل مخيف


أسال الله ان يرحم كل اب وام
و يطل بعمر الاحياء منهم


البنفسج فرحٌ بشاعره :wrda:
شكا لحضورك يا بنفسج مسا مسا النغم

ردودكم حافز اضافي لي
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى