ليّت اللِّيالي كلها سُود ..

دقّة عُود

مُتغاضية ومش نسّايه
[ النخبة ]




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :wrda::dove: ..




هذي قصة لرجل عنده من الأولاد تسعة ، وكانت زوجته حامل بالعاشر ..
ويوم جابت اذ هي بنت
لكنه والعياذ بالله يوم انهم بشروه بالبنت حزن حيل وضاقت فيه الدنيا ، لانه مايبي البنات
وقال قولته المشهوره اول ما شافها
" يا ليلي الأسود "
مرت السنين والأيام وتزوجوا عياله ، وانشغلوا بحياتهم واصحابهم ،
وكبر الأب وصاب عيونه عمى
وعياله نسوا ابوهم المريض الضرير ..
ما عدا بنته ما نسته ، وهي اللي تبرّ فيه وتراعي له ..

وبيوم من الايام دخلت على ابوها تعطيه علاجه ..
وقالها : من أنتِ؟
قالت : " أنا ليلك الأسود يا ابوي " ..
رد عليها بندم وأسف على تعامله معها ، وقال :

ليّت اللِّيالي كلها سُود
دام الهناء بسُود اللِّيالي
لو الزمن بعمري يعود
لا أحبها أول وتالي
ما غيرها يبرّني ويعود
ينشد عن سواتي وحالي
وإلا ابد ما عني منشود
لولاها واعزي لحالي
تسعة رجالٍ كنهم فهود
محدٍ تعنى لي وجالي
كن الغلا والبر مفقود
وكلٍ غدا بالدنيا سالي
ما غيّر ريح المسّك والعود

بنتي بكل يومٍ قبالي
ما شفت منها نقصٍ ومنقود
تسوى قدر عشرة رجالي
يارب يامالك يا معبود
تقسم لها الرزق الحلالي
صرّت بسيايب ليلي أمّحسود
أثر الهناء بسُود اللِّيالي ..





الله يجعلنا من البارّين بوالدينا ، المطيعين لهما فيما يُرضيه عنا ..
ويرحم من مات منهم وجميع موتى المسلمين :55::wrda:..





 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى