أعتذر ..!

j e f a f

الذكريات ..
[شاعر تغاريد]
.







عمت صياحاً ..!
أين حالك ؟
هل أنت على ما يُراد ؟!
من بك ؟
هل يؤلمك أحد ؟
( أعتذر )
أسئلتي غريبة ..!




قلقت عليّ فيك
لم أنم مُنذ ليلة همس ..!
تعال مني
قطفت لك زفرة ..!
( أعتذر )
مفرداتي غريبة ..!




قصيدتي خاوية
تنتظر أن ينزل وحي نبضك
يا مُلتهمي ..!
لممتُ شَعري
فـ أكتب شِعرك
على شاطئ نحري
على وزن هيجان بحرك
( أعتذر )
عباراتي تغرق ..!




إقترب
إبعد قليلاً عني
مسافات / مسامات
عاندني ، عانقني
هل أشهى من عناد العناق ؟
هل سمعتك تلمس ؟!
أم لمستك تسمع ؟!
( أعتذر )
صمتك شيطان ..!




كيف حالك ؟
هل أنت على ما يُلام ؟!
أين يؤلمك أللا أحد ؟!
( أعتذر )
دائماً أسأل وأجيب ..!







الحقيقة للمرة الثالثة اقراءها ويزداد الاعجاب بها ..
كيف للحروف ان تُصاغ كما نعرفها ..
وتقرأ كما لم نعرفها من قبل ؟

فعلا انتي ليس الحل ...... انتي كل المشكلة !!!


قلم ادبي جميل ياخجل ..
دعيه ينفض غبار طقوسه ..
ليمارس حريته وابداعه ..
دمتي بخير ..
 

خجل.. ~

أرفضُ أنّ أكون حلاً ، أنا المُشكلة
[ النخبة ]
.
.





نادِرةٌ من الأقلينْ ..
يتحَايلُ على النّص عِطرها
فَـ ( يُغرِقَه ) ..
يتهجَّى طِينها لُغةَ الرِيّ و الآنيَة ..!







@خجل.. ~

مَا أخشَع الآياتِ مِن سورةِ القَمَر .







:wrda:

كل ما يلزمني الآن
أن أعرف كيف أحبك أكثر
فـ كيف أحبك أكثر ؟!




:wrda:





 

خجل.. ~

أرفضُ أنّ أكون حلاً ، أنا المُشكلة
[ النخبة ]
.





نصك مذهل عجز عن وصف اعجابي به.
بارعة أنت في إثبات أنك دائما مختلفة

أن أجاريك الرد
( إشاعة )
سأصرخ أمامهم وأقول :
لا أستطيع

وإن لم أصرخ
فـ أعلم أنك قبضت على روحي ..!




:wrda:





 

خجل.. ~

أرفضُ أنّ أكون حلاً ، أنا المُشكلة
[ النخبة ]
الحقيقة للمرة الثالثة اقراءها ويزداد الاعجاب بها ..
كيف للحروف ان تُصاغ كما نعرفها ..
وتقرأ كما لم نعرفها من قبل ؟

فعلا انتي ليس الحل ...... انتي كل المشكلة !!!


قلم ادبي جميل ياخجل ..
دعيه ينفض غبار طقوسه ..
ليمارس حريته وابداعه ..
دمتي بخير ..


لكَ من اللغة أسرار
ومن الإبداع بحور
ولو شئت لـ أغرقت الأرض
بما حملت ..!
وما النص إلا بسيط وممتن
على قوة الحضور




:wrda:




 

نرج ـسية

أُحَآديةُ الهَوى ..!
مشرفة
-

قطعتِ اوصال الدهشة
وسيحت طريقه ..!
اوصدتِ علينا ابوابك
لا مخرج لنا
إلا من خلالكِ ..!


أتمنى أن أعرج إلى سمائكِ كثيراً ..!

سأبقي البعض منيّ هنآ ..!
لـ اتعلم ..!
لك يا زاهية الحرف والروح ../
 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
.







عمت صياحاً ..!
أين حالك ؟
هل أنت على ما يُراد ؟!
من بك ؟
هل يؤلمك أحد ؟
( أعتذر )
أسئلتي غريبة ..!




قلقت عليّ فيك
لم أنم مُنذ ليلة همس ..!
تعال مني
قطفت لك زفرة ..!
( أعتذر )
مفرداتي غريبة ..!




قصيدتي خاوية
تنتظر أن ينزل وحي نبضك
يا مُلتهمي ..!
لممتُ شَعري
فـ أكتب شِعرك
على شاطئ نحري
على وزن هيجان بحرك
( أعتذر )
عباراتي تغرق ..!




إقترب
إبعد قليلاً عني
مسافات / مسامات
عاندني ، عانقني
هل أشهى من عناد العناق ؟
هل سمعتك تلمس ؟!
أم لمستك تسمع ؟!
( أعتذر )
صمتك شيطان ..!




كيف حالك ؟
هل أنت على ما يُلام ؟!
أين يؤلمك أللا أحد ؟!
( أعتذر )
دائماً أسأل وأجيب ..!








..

الفلسفة الساخره .. تروقني جداً

حتّى أنّي عندما توجّهت الى هذا النص

لا اذكر أنّي توجّهت إلّا وانا ( بكامل عدّتي )

ولكنّي قبل أن اغادر .. حصل أمرٌ غريب

غادرتُ وانا دون أحداق .. أظنّها بقيت هنا .. حباً في التحديق

ذاك ما يُصيبها عند الإدهاش

ولكن العجيب .. هو أن أفقد شفاهي ( وغدّتي )

وذاك من اثر الصراخ

فما مررت بملفٍ هنا .. إلّا وقلت ياااااااااا الله

باكمل قوّتي ورباطة جأشي

الفلسفة هنا مربكه .. وكما قالت السيّده

أظنّها خرجت للتّو حقاً .. من المصحّه النفسيه

ليس لنقصٍ في العقل .. بل لأنّها مجنونه

وذاك لا جدال فيه

فمن لديه أبجديّة كتلك .. لا محاله أن نُقرّ بجنونه .. ولا ضير في ذلك

مع العلم .. أنّي أحب الجنون

وعلى من يُخالفني أن يأتي لنتناقش

نتحاور .. نتشاور .. ولو في الركن المجاور

وانّي سأكون مجنوناً برفقتها !!

ولمن شاء التعقّل .. فذاك له

..

دعونا نختلف في كل شيء

ولكن علينا أن نتّفق ( أنّ هذه السيّده .. مجنوووووونه )

إلى هنا

فأنا حقاً لا امانع الجنون .. ولكنّي اخاف ان افقد عقلي


يا عقلي

..




 

خجل.. ~

أرفضُ أنّ أكون حلاً ، أنا المُشكلة
[ النخبة ]
-

قطعتِ اوصال الدهشة
وسيحت طريقه ..!
اوصدتِ علينا ابوابك
لا مخرج لنا
إلا من خلالكِ ..!


أتمنى أن أعرج إلى سمائكِ كثيراً ..!

سأبقي البعض منيّ هنآ ..!
لـ اتعلم ..!
لك يا زاهية الحرف والروح ../

( أعتذر )
فـ أنتِ الأجمل والأكمل
أليس من الظلم
أن نرى عيناكِ
وتدّعين العمى ؟



ثم إني أحبكِ
و :
( بكِ أختال )





:wrda:





 

خجل.. ~

أرفضُ أنّ أكون حلاً ، أنا المُشكلة
[ النخبة ]
..

الفلسفة الساخره .. تروقني جداً

حتّى أنّي عندما توجّهت الى هذا النص

لا اذكر أنّي توجّهت إلّا وانا ( بكامل عدّتي )

ولكنّي قبل أن اغادر .. حصل أمرٌ غريب

غادرتُ وانا دون أحداق .. أظنّها بقيت هنا .. حباً في التحديق

ذاك ما يُصيبها عند الإدهاش

ولكن العجيب .. هو أن أفقد شفاهي ( وغدّتي )

وذاك من اثر الصراخ

فما مررت بملفٍ هنا .. إلّا وقلت ياااااااااا الله

باكمل قوّتي ورباطة جأشي

الفلسفة هنا مربكه .. وكما قالت السيّده

أظنّها خرجت للتّو حقاً .. من المصحّه النفسيه

ليس لنقصٍ في العقل .. بل لأنّها مجنونه

وذاك لا جدال فيه

فمن لديه أبجديّة كتلك .. لا محاله أن نُقرّ بجنونه .. ولا ضير في ذلك

مع العلم .. أنّي أحب الجنون

وعلى من يُخالفني أن يأتي لنتناقش

نتحاور .. نتشاور .. ولو في الركن المجاور

وانّي سأكون مجنوناً برفقتها !!

ولمن شاء التعقّل .. فذاك له

..

دعونا نختلف في كل شيء

ولكن علينا أن نتّفق ( أنّ هذه السيّده .. مجنوووووونه )

إلى هنا

فأنا حقاً لا امانع الجنون .. ولكنّي اخاف ان افقد عقلي


يا عقلي

..




وهكذا أنت أيضاً
يستهويك الجنون
مُذ كنت نطفة
وما ضلّ سعيك ..!


تأتي كـ زلزالٍ
لم تستطع المراصد قياسه
لكنها أوحت لنا بـ أنّ :
( عُبورك موت )


سطرٌ يُميتني
وسطرٌ يبعثني
بُعثت ولم يتبقى شيئاً مني
( سواك )



همسة :
من الحكمة أن تحب الجنون
لكن من التهلكة أن أُرافقك



يا عقلك ..!



:wrda:




 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]


وهكذا أنت أيضاً
يستهويك الجنون
مُذ كنت نطفة
وما ضلّ سعيك ..!


تأتي كـ زلزالٍ
لم تستطع المراصد قياسه
لكنها أوحت لنا بـ أنّ :
( عُبورك موت )


سطرٌ يُميتني
وسطرٌ يبعثني
بُعثت ولم يتبقى شيئاً مني
( سواك )



همسة :
من الحكمة أن تحب الجنون
لكن من التهلكة أن أُرافقك



يا عقلك ..!



:wrda:




..

وتأطّد الجنون .. .. عفواً تأكد

..
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى