إحتفاء الجرح !!

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
الحروف ورود والمعنى رحيق
في بيانك سحر للقلب الوفي


صح لسانك عتيم
نص فاخر بمفردات لا تليق الا به
ترتقي بذائقة المتلقي وتجوب بمشاعره
في أنحاء الاحاسيس المترامية الأطراف
يستحق القراءة مرات ومرات ومرات​
..

في مرورك شعشع المعنى بريق
يالحضور اللي يشرّف موقفي

ايا @خيّال .. يا أنت

صح بدنك
مرورك آسر .. ووسام شرف
هو كهالات قرص الشمس .. قلّدته قصيدتي

واني وخالقي .. لــ شاكر لأنت حدود الإمتنان

..
 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
_





عتيم اكبر دليل انك وصلت بحروفك لنا
ان كل واحد اقتبس بيت يختلف عن الثاني


مبدع جدا
شكرا لك :wrda:
..

أنتِ الــ @نغم أزرق

ايا أنتِ الألق

وماذاك وربّ من اهداك هذا الحضور الفارق / المرهف

لممتن لوصولي

فأن اصل لذائقتكم .. فذاك كفيل بأن امارس التحليق

ودائماً .. دااااائماً

كوني بالقرب

..
 

رازي

بـحـر القصيد
[شاعر تغاريد]
احاسيسك سحائب جايدة
وقلمك استهل وأمطر ماؤها الغدق
فأرتوت خمائل ذوائقنا شعراً
للإبدااع لغة لا تصاغ سوى بالمعاني الجميلة
ولا يترجمها سوى اروع الحروف
وكانت هي كذلك كلماتك وسطورك الندية
وكذلك كان بحرها الذي ابحرت بنا في عبابه
صح لسااانك حتى الرضى عتيم
ودمت وداام عطر هطولك وجريان شعورك

تقبل اصدق الود
 

مَيـس ~

" أُوام "
⭐️ عضو مميز ⭐️
.
.








قلمُكَ يا عتِيم ..
وحيدُ الخليّة ، بِكَ يكبُر
و أنا مَن ينمُو مَعَه ..



/



كلّما قَرأَتُكَ نَهَضْتُ ، و الدَّهشَةُ ظلِّي ..
فَلا أديبَ ينهرني على الجُلوس
حِينَ تكون المدد ..!
 

خجل.. ~

أرفضُ أنّ أكون حلاً ، أنا المُشكلة
[ النخبة ]
.






كان الجرح جميلاً هنا ، كالحُب
أحتفيت به بـ عصر بعض الغيمات

( وجدتني قسراً هنا )
غير عابئة بإنكسار الريشة أو الغرق

ثم لك أن تعرف يا عتيم
أن حرفك لا يكف عن الإغراء
في أن نتلمسه ، ونتنفسه
وإن خاصمناهُ نبضاً



( ماتع )



:wrda:




 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
احاسيسك سحائب جايدة
وقلمك استهل وأمطر ماؤها الغدق
فأرتوت خمائل ذوائقنا شعراً
للإبدااع لغة لا تصاغ سوى بالمعاني الجميلة
ولا يترجمها سوى اروع الحروف
وكانت هي كذلك كلماتك وسطورك الندية
وكذلك كان بحرها الذي ابحرت بنا في عبابه
صح لسااانك حتى الرضى عتيم
ودمت وداام عطر هطولك وجريان شعورك

تقبل اصدق الود
..

وانّي لأسأل :؟

أيُعيب الرجل .. أن يخجل

فإنّي ورب الشمس لأشعر بالخجل .. وعظيم الإمتنان

وذاك امام كل هذا الكم الهائل النبيل .. من الإحتفاء بِي

وانّي لَأعلم .. أنّه لا مداد يُسعفني لردّ هذا الجميل

ايا أنت يا @رازي

ايا أنتَ الذي ما كان قليلك إلّا كثيراً

فكيف بالكثير من أنت

انّي لممتن .. وجداً

..
 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
.
.








قلمُكَ يا عتِيم ..
وحيدُ الخليّة ، بِكَ يكبُر
و أنا مَن ينمُو مَعَه ..



/



كلّما قَرأَتُكَ نَهَضْتُ ، و الدَّهشَةُ ظلِّي ..
فَلا أديبَ ينهرني على الجُلوس
حِينَ تكون المدد ..!

..

مرورك يا @مَيـس ~ ..
ملح القصيد ... هو لم يَذب
ذابت القصيده .. وتنكّهت


فبدلاً من سماعها .... ( أكلها الجمهور )
وذاك بعد أن أصبحت طبقاً هو الأشهى

حضورك ..
كــ فتاة الحفل .. تلك الفتاه الفاتنه
والتي ما إن تطأ اقدامها الصاله .. حتّى تُلغي الجهات .. كل الجهات
لذا تخيّلي الأعناق ... ؟؟

ألم تُدركي بعد !!

ذاك لأنّه لم يعد هناك جهه ( إلّا إيّاك )

أعيدي الأعناق لأهلها / يا سيّده

..


 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
.






كان الجرح جميلاً هنا ، كالحُب
أحتفيت به بـ عصر بعض الغيمات

( وجدتني قسراً هنا )
غير عابئة بإنكسار الريشة أو الغرق

ثم لك أن تعرف يا عتيم
أن حرفك لا يكف عن الإغراء
في أن نتلمسه ، ونتنفسه
وإن خاصمناهُ نبضاً



( ماتع )



:wrda:




..


إلى هنا !!

نعم ،، ورب الشمس ( يكتمل النص )

28 حرفاً .. وحرف .. ( إحتفلوا )

الــ تاسع والعشرون ( كان أنا )

وأنا ,, لم يكن أنا

كنتُ محلّقاً يا سيّدة

فأن أكون محاطاً بهذه الهالة الساطعه

والمختلفه جداً جداً

فذاك يعني أن اكون بارزاً

بروزاً .. لا يُشبه امثاله من البروز

أيا @خجل.. ~

ثمّ لكِ ان تعلمي انّه الحضور الذي اعاد هيكلة الإغراء

وأرغم النبض بقلب الأبجديّة .. أنْ ( إرتبك )

ألم تشعري بأطرافه المرتعشه ؟؟

يا

( ملفتة )

:wrda:


..
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى