أنا و ليلى

الموضوع في 'أقلام حُرة للخواطر والأشعار' بواسطة akarim, بتاريخ ‏10 مايو 2019.

  1. akarim

    akarim .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مارس 2015
    المشاركات:
    273
    الإعجابات المتلقاة:
    507
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    كندا
    وعدتُك، يوم فارفتك،
    أنني سأعود عند الربيع
    و في يدي باقة ورد
    أتى الربيع و لم أعدْ
    وعدتك، أنني حين الحر،
    سأتودد إليك بقطعة البوظة
    كما تودين، من فستق و شمام
    ذابت ثلوج الشتاء
    و لازلت تترقبين مني الود
    عاهدتك أن نمشي تحت المطر،
    في ليل مقمر
    ندع النوم
    نعد النجوم
    و أناغيك حتى السَّحَر
    تعاقب الليل و النهار
    و لم يصلك مني حس
    و لم يبلغك عني خبر
    وضربت لك موعدا، كعادتي،
    عند مصب النهر
    نراقص الشلال
    و نتسلق التلال
    و كعادتي، أخلفت الموعد.
    فأنت شرقية،
    تجدين لي بدل العذر،
    آلاف الأعذار
    و أنا عربيّ،
    و أفتخر
    أنقض عهدي في كل مرة
    و لن أعتذر. أنا و ليلى
     
    جاري تحميل الصفحة...

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)