الشاعر سام يوسف صالح

الموضوع في 'واحة شعراء وكتاب تغاريد' بواسطة اسعد يوسف, بتاريخ ‏1 مايو 2019.

  1. اسعد يوسف

    اسعد يوسف عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏4 مارس 2013
    المشاركات:
    8
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    120
    خَفِيُّكِ كَنْزٌ عِنْدَهُ ابْتَدَأَ الحُبُّ
    وكانَ الوجودُ الرائعُ البارعُ الرَّحْبُ

    ومِنْ كونِهِ المسجورِ بالنُّورِ أَشْرَقَتْ
    مَراتِبُ شَتَّى كانَ رَتَّبَها الرَّبُّ

    لمعناكِ مَعْنىً صورةُ الكونِ صورةٌ
    لمعناهُ لكنْ ماتَصَوَّرَها الُّلبُّ

    صفاؤكِ في قلبي كتاب ٌوكيفَ لي
    بأنْ أُفْهِمَ الألفاظَ ما فَهِمَ القَلْبُ

    أَمُوْتُ بعَيْنَيْكِ الَّلتيْنِ اسْتَمالَتا
    بِسُقْمِهِما مَنْ ليسَ مَطْلَبَهُ الطِّبُّ

    وليس لِأَلوانِ التَّوَجُّعِ مَوْقِعٌ
    بمُهْجةِ قلبي ليسَ تَعْرفُهُ الهُدْبُ

    وَقُرْبُ الضَّنى في الحُبِّ يَسْتَبْعِدُ الشِّفا
    إذا كانَ فِرْدوسَ الرِّضا ذلكَ القُرْبُ

    أُسَافِرُ في عَيْنيكِ رُؤيا حَدا بِها
    إليكِ جَوىً لم يَبْتَكِرْ وَهْجَهُ صَبُّ

    وأبلُغُ أَقصى الصَّبْرِ حَجّاً إلى مُنىً
    تُساوي خُطى جُهْدي إلى بَيْتها الدَّرْبُ

    وَأُكْبِرُ كُنْهَ الغَيْبِ عَنْ مَبْنَوِيَّةٍ
    تَناكَرَ في عِرفانِها العُجْمُ والعُرْبُ

    فلا سَكِرَتْ يوماً جميعُ جوارحي
    إذا كانَ لي مِنْ غير خمرتها شُرْبُ

    طُبِعْتُ على حُبِّي لها وَاكْتَسَبْتُهُ
    فما فاتَ مِنْ طَبْعٍ تَدارَكَهُ الكَسْبُ

    هيَ النارُ في طُوْرِ الكليمِ ونورُها
    تَشَعْشَعَ فيهِ يُوْشَعٌ وانطوى الرَّهْبُ

    وسِرٌّ سماويٌّ جميلٌ بذاتِهِ
    لكلِّ ضميرٍ مِنْ غرائبهِ نَهْبُ

    إليكِ انتهى أَمْرُ الوجود ِبأسْرهِ
    فعفوَكِ ما أرجوهُ إذْ عَظَمَ الذَّنْبُ

    ..................................................
    سام صالح الشاعر سام يوسف صالح
     
    جاري تحميل الصفحة...

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)