بينَ حُطَامِ كِبّرِيَاء

الموضوع في 'أقلام حُرة للخواطر والأشعار' بواسطة _anfel_, بتاريخ ‏13 ابريل 2019.

  1. _anfel_

    _anfel_ دمعتي من الماس لن يرها كل الناس .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏6 مايو 2018
    المشاركات:
    1,039
    الإعجابات المتلقاة:
    25
    نقاط الجائزة:
    290
    الجنس:
    أنثى

    جاورتُ عقليّ فَركدٰ قلبي.
    لست بتلك المثالية ولست بالتي تبحث عنها
    جالست اتذكر يومي من مشاغل
    ومن هموم
    وبثرت اطرافي بين الاغطيتي
    علني اجد الدفئ الذي لم القاه بين يدي هذه الحياة
    انظر في جوف الماضي
    علني اجد نفسي
    لكني لم اجد
    الا شظايا قد تحويني
    نظرت للنافذة علني اجد نورا ينتشلني
    من الظلام المدنس الذي تربعت به
    لكن الخيبة ساعفتني
    فشمس منذ حين قد غربت
    وانا هنا اتململ لاغلق جفوني
    فلم القا مبتغاي
    وصلتني رسالة من هاتفي فحوها كالاتي
    "لرأيتك متلهف..ولمعاتبتك متعطش..فمتى اللقاء..فالانتظار طال"
    تعجبت من الرسالة
    لكني التعجب لم يطل
    فالنعاس احتل جفوني
    ولنوم يدعوني
    فأستسلمت له وانا ارجوا من الله ان يحميني
    وهنا تمكن الظلام من ان يغويني
    .......
    تابع


    بينَ حُطَامِ كِبّرِيَاء
     
    جاري تحميل الصفحة...
    ذاك و خالد الشريف* معجبون بهذا.
  2. زهره الزعفران

    زهره الزعفران ملكه بكلماتها .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2018
    المشاركات:
    466
    الإعجابات المتلقاة:
    1,019
    نقاط الجائزة:
    270
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    مجهول
    ابداع
     
    أعجب بهذه المشاركة _anfel_
  3. ذاك

    ذاك هاتك .. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏16 يوليو 2018
    المشاركات:
    11,954
    الإعجابات المتلقاة:
    43,124
    نقاط الجائزة:
    660
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    الجبيل
    Twitter:
    yawa_1
    الله على البوح الانيق

    رائعه
     
    أعجب بهذه المشاركة _anfel_
  4. _anfel_

    _anfel_ دمعتي من الماس لن يرها كل الناس .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏6 مايو 2018
    المشاركات:
    1,039
    الإعجابات المتلقاة:
    25
    نقاط الجائزة:
    290
    الجنس:
    أنثى
    مابين الماضي والحاظر خيط رفيع
    فتحت حدقتي
    وياليتني لم افعل
    فالشمس قد اشرقت منذ حين وانا منذ غروبها
    في مضجعي
    الخيبة احتلت ملامح وجهي
    سمعت صوت رسالة قد اتتني من هاتفي
    رفعته وانا كلي امل بخبر
    قد يزعزع كياني
    ويعصف به للاحسن
    "عيونك مرضي...وكم عشقت هذا المرض"
    قوست حاجبي
    فمابل العاشق يراسلني
    رددت عليه برسالة فحوها الاتي
    "ايها العاشق الولهان لقد اخطأت العنوان"
    ..
    الخوف عصف بكياني
    فرسالته الاخيرة اكدت
    حدسي
    الرسالة لي وانا لا اعرف مالكها
    "الرسالة لك ياصاحبة عيون الهر "
    ..
    الصمت
    قَدْ تَحْتَآجُ آحْيَآنآ إِغْمآآضٍ عَيْنَيكَ وتَجَـآهُلْ وُقُوعِ شَـيٍء مَآ
    موقف
    آشْخَـآصْ
    رَدَةٌ فَعْـّل
    عِـَبآرآتْ
    شَـٍيٍء لْمّ تَتَوقَعَـُه
    فَقْطْ ، لـِ تَكُونَ [ بِخَـيرْ ] !
    وهذا ما احوال فعله
    عندما تعجز كلماتنا عن وصف احساسنا يصبح صمتنا اصدق تعبير عن ما بداخلنا
    "سألتك اين هي امك"‬
    سألتني فتاة
    فاِتخذت من الصمت جوابي
    "سألتك يا ليلى فما بالكلا تجيبين"
    صرخت بها
    قائلة
    "تبا..امي بين الترب الوثير
    تتخبط بين يدي ربها "
    ما ندمت على سكوتي مرة، ولكن ندمت على الكلام مراراً
    ادمعت عيني
    ومشيت لمرتفع اقصده كلما ضاق بي الحال




     
    أعجب بهذه المشاركة ذاك

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)