هل نفعها هروبها؟

؟نور نينوى؟

⭐️ عضو مميز ⭐️

كانت نعجة صغيرة يرعاها رجل عجوز مع باقي

النعجات والخراف،كانت إذا مادخلت الحظيرة وأغلق

الباب عليها شعرت بالضيق الشديد،وبالرغم من أن هذا

حال جميع الخراف والنعاج،كانت تشعر بأنها تريد أن

تكون حرة،وأن تخرج إلى مكان جديد،إلى عالم آخر

تجد نفسها فيه،وتتحرك فيه بكل أريحية،دون أن تكون

تابعة لأحد،وعندما يفتح الباب لهم لكي يرعاهم الراعي

في المراعي منذ ساعات الصباح الباكر،كانت تسر كثيرا

وكأن قلبها عاد للنبض من جديد،وعادت إليها أنفاس

الحياة من جديد،وكلما أوشكت الشمس على الغروب

وعاد بهم الراعي من حيث أتوا،كانت تزداد حزنا وألما

حتى قاربت على الاكتآب،فاستغل الشيطان هذا المنفذ

ودخل إليها من خلاله،وشجعها على الهروب من راعيها

وقطيعها،وفي صباح اليوم التالي انسحبت بكل هدوء،

وقتما كانوا في المرعى،وظلت تركض وتركض مبتعدة

والفرحة تشق وجهها،حتى لم تعد تراهم وراءها كقطعة

نقدية وقعت في أعماق المياه واختفت في ظلمتها.

ومن هنا ظهرت أول مشكلة وهي أنها قد ضاعت في

الفلا(الصحراء)،فلم تعرف إلى أين تذهب؟

أو من أين تبدأ مشوارها؟

ولكنها قررت أن تتابع المسير،فربما تجد شخصا طيبا

يساعدها من هنا أو هناك،وظلت تسير وتسير حتى

أتعبها المسير،وأحرقتها حرارة الشمس،وبدأ الندم

يتسلل إليها،وجثت تبكي ندما وحسرة على مافعلته

دونما أي تفكير أو تخطيط مسبق،وفجأة صادفت

ذئبا بدا متدينا خلوقا مهذبا واعيا،أوهمها بأنه يريد

مساعدتها،فصدقته وذهبت معه وصارت عشاؤه لليوم.
 

همسة فكر

وللصمت منطق يعجز ان يجاريه كل حديث
⭐️ عضو مميز ⭐️
للأسف مفهوم الحرية بات يتجه نحو التحرر وليس الحرية
وهناك من يغذون هذا الفكر لمآرب ومنافع لايعلم بها الا الله
ونزع الفضيلة اصبحت مهنة يمتهنها البعض

التركيز على وسم كل ماهو جميل وفضيل بأنه قيد يقيد صاحبة ويمنعة من الحرية
حتى بات هذا الفكر يسيطر على بعض صغار العقول
ممن يتم استغلالهم بالكلمات المحبطة تجاه الفضيلة
وبالكلمات البراقة والرنانه لما سواها لجرهم للوحل بحجة الحرية والتحرر

ولو ان الانسان امعن التفكير لوجد ان تقييدك والزامك للشروط والامتناع عن اشياء
شيء فطري انت نفسك فطريا تزاوله لحماية نفسك

والا لماذا
لو وضع عندك كأس به عصير وكأس به سم
تشرب العصير وتمتنع عن شرب السم

لأنه يؤذيك لم تشربه

لماذا تهرع مسرعا في يوم حار ساطعة شمسه الى الظل والاماكن الباردة
وتمنع نفسك من المكوث في الخارج حيث الشمس
لأنها تؤذيك

وفي البرد كذلك تفعل بشكل فطري مايفيدك وتبتعد عن مايؤذيك

لكنك في كل الاحوال تبقى انت انسان
لاتبلغ درجة الكمال المطلق في فهم كل شيء

لذلك انت لاتعي كل الامور
وقد تختلط عليك الاشياء وبعض الامور
وان كنت فيها مجتهدا او بالاصح تتبع الهوى
فلاشك انك ستقع فيما لايحمد عقباه

لذلك سلم امورك كلها لمن هو اعلم منك
سلمها لله فهو الم وادرى بك من نفسك

التزم اوامره
واجتنب نواهيه
لاشك انك بذلك ستكون في الامان والاطمئنان

نور نينوى :wrda:
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى