1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

الانحياز التأكيدي

الموضوع في 'منتدى المواضيع العامه' بواسطة صادق التعابير, بتاريخ ‏2 ابريل 2019.

  1. صادق التعابير

    صادق التعابير [شاعر تغاريد]

    إنضم إلينا في:
    ‏27 مارس 2019
    المشاركات:
    2,596
    الإعجابات المتلقاة:
    7,811
    نقاط الجائزة:
    290
    الجنس:
    ذكر
    ae.top4top.net_p_1187fthai1.

    يوصف الانحياز التأكيدي بأنه "رجُل نعم" داخلي، يعيد ترديد معتقدات الشخص مثل شخصية تشارلز ديكنز يوريا هيب​

    الانحياز التأكيدي
    هو الميل للبحث عن، وتفسير، وتذكُّر المعلومات بطريقة تتوافق مع معتقدات وافتراضات الفرد، بينما لا يولي انتباهًا مماثلًا للمعلومات المناقضة لها. هو نوع من الانحياز المعرفي والخطأ في الاستقراء. يُظهر الأشخاص هذا الانحياز عندما يجمعون أو يتذكّرون المعلومات بشكل انتقائي، أو عندما يفسّرونها بطريقة متحيّزة. يكون تأثير ذلك أقوى في المسائل المحكومة عاطفيًا والمعتقدات الراسخة بشدّة. يميل الأشخاص أيضًا إلى تفسير الأدلة الغامضة بشكل يدعم موقفهم الراهِن. استُشهد بالانحياز في البحث، والتفسير، والذاكرة لتأويل تضارُب الموقف (عندما يُصبح الخلاف أكثر حِدَّة برغم توافُر الأدلة نفسها لدى الأطراف المتنازعة)، ورسوخ الاعتقاد (عندما يستمر الاعتقاد بعد توضيح أن الدليل الذي يدعمه خاطئ)، تأثير الأسبقيّة غير المنطقيّة (الاعتماد بشكل أكبر على أوّل ما وُجد من سلسلة معلومات) والربط الوهمي (عندما يوجد اعتقاد خاطئ بارتباط حدثين أو موقفين).

    أظهرت سلسلة من التجارب في ستّينات القرن العشرين أنّ الأشخاص ينحازون نحو تأكيد معتقداتهم الحاليّة. أعيد تفسير تلك النتائج بتجارب لاحقة بيّنت وجود ميل نحو اختبار الأفكار من جانب واحد، مع التركيز على احتمال واحد وتجاهل البدائل. في مواقف معيّنة، يُمكن لهذه النزعة أن تؤثّر على استنتاجات الأشخاص. تتضمَّن تفسيرات أسباب الانحيازات الملحوظة: التفكير الرغبوي وقدرة الإنسان المحدودة على معالجة المعلومات. يوجد تفسير آخر وهو ظهور الانحياز التأكيدي لدى الأشخاص لأنهم يقومون بِحساب العواقب في حال كونهم على خطأ، بدلًا من البحث بطريقة حياديّة وعلميّة.

    /


    منقول بدون تصرف للفائدة​
    الانحياز التأكيدي
     
    جاري تحميل الصفحة...
    آخر تعديل: ‏2 ابريل 2019
    أعجب بهذه المشاركة مهــآبه♔

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)