ارجوحة الحياة

الموضوع في 'روايات' بواسطة _anfel_, بتاريخ ‏15 مارس 2019.

  1. _anfel_

    _anfel_ دمعتي من الماس لن يرها كل الناس .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏6 مايو 2018
    المشاركات:
    1,039
    الإعجابات المتلقاة:
    25
    نقاط الجائزة:
    290
    الجنس:
    أنثى
    "The last call from The Plane to all passengers to go to Egypt"
    (النداء الاخير لمصر ارجوا من كل السادة الركاب الاتجاه الى الطائرة المحلقة لمصر)
    صدح صوت المضيفة في المطار
    نظرت لساعتها
    اخذت حقيبتها واخرجت جواز السفر و التذكرة
    ........
    "There is no empty chair"
    (لا يوجد كرسي فارغ) قالتها فتاة في اواخر العقد الثاني من عمرها لمظيفة في الطائرة
    "Oh really . There are chairs in the second room"
    (اوه حقا.لامشكلة يوجد كراسي في الجناح الاخر)
    قالتها مضيفة بصوت رقيق وابتسامة صافية
    ابتسمت لها بطلتنا
    ...
    "I can't pay the cost"(لا استطيع دفع التكلفة)
    قالتها الفتاة فور رؤيتها للجناح
    الذي كان يخص الاغنياء
    "There is nothing wrongYou paid for the ticket but you did not find a chair"
    (انتي دفعتي ثمن التذكرة لكنك لم تجدي كرسي .لا بأس)
    قالتها وهي تدلها على كرسي شاغر
    جلست الفتاة في الكرسي بعدما وضعت الحقيبة
    في المكان المخصص لوضعها
    كان يجلس بقربها شاب ربما في اوائل العقد الثالث
    يرتدي سماعات
    عندما احس بحركة خفيفة قربه فتح عينيه
    ليشرد قليلا في تلك الملاك الذي يراه
    "what"قالتها الفتاة وهي تنظر له
    "Nothing but what are you doing here"
    (لاشيئ.لكن ماذا تفعلين هنا)قالها باستياء
    "I think I'm traveling"
    (اظن .انني اسافر)
    قالتها وهي تسند رأسها على الكرسي وتغمض عينيها
    نظر لها لثواني
    ثم ارجع السماعات لاذنيه واسند رأسه هو الثاني على الكرسي
    لم يشعر بأي حركة كأنها غير موجودة
    شعر ببعض الخوف ..هل ماتت وهي بقربه
    فتح عينيه
    ليراها تمسك لوحة رقمية تنظر لمكونات الداخلية لدماغ
    ابتسم وهو يراها
    "قوية"قالها بلهجته الام
    نظرت له بغضب ...فهي من اكثر الاشياء التي تكرهها ان يقاطعها احد
    اغلقت الهاتف وتأففت
    واغمضت عينيها لتستمتع بنوم هنيئ
    فهي في الجو ل13 ساعة تقريبا
    ........
    نزلت من الطائرة واستنشقت الهواء
    كم اشتاقت لتلك المدينة التي خرجت منها
    منذ خمس سنوات لتنجي نفسها من مذلة الفقر
    .......
    نزل هو الاخر من نفس الطائرة نظر للبلد لم تتغير كثيرا
    رغم تركه لها منذ 7 سنوات
    لكن لا شيئ جديد
    جال بنظره في المكان ليجد ثلاث شبان ينتظرونه وهم يبتسمون
    "مش لدرجة دي" قالها بهمس وهو يتجه لهم
    ابتسم بتكلف وقال وهو يصافحم
    "مكانش لازم تيجوا لوحدكم...كنتوا جبتوا معاكو وحدة"قالها بسخط
    سامر"وحدة !!..وحدة ازاي يعني "
    عمار "لا شباب احسن"
    ......
    ركبوا السيارة واتجهوا للقصر
    وصلوا للقصر ونزلوا
    رحب به الجميع امه اباه واختاه ايضا
    "يلا انا الحق اهرب"قالها سامر وهو يقف
    "فين مسافر ياض"قالها عمار
    قاطع حديثهم دخول الخالة زهرة (الخادمة)
    "العشا جاهز يا ولاد"قالتها بابتسامة
    "خلاص اتأجلت الرحلة بقى " ابتسم الجميع واتجهوا لطاولة الطعام
    كان فيها عدنان (والد مروان)
    ميسون(ام مروان)
    امير(اخ مروان الكبير)
    ليا(اخته الاصغر منه)
    ياسمين(اخته الصغيرة)
    وسامر(صديق مروان)
    عمار (زوج ليا)
    "حبيبتك معزومة بكرة عندنا"قالها عدنان لمروان
    نظر له بملل ولم يجب
    انهى طعامه وذهب ولحق به امير وسامر
    بدأت زهرة بأخد الصحون للمطبخ هي فرحة
    "ربنا يدوم الضحكة يارب"قالتها ياسمين بأبتسامة
    "الله يديمك يابنتي"قالتها زهرة
    "ايه الي حصل يا طنط زهرة"قالتها ليا بأبتسامة
    "منار جاية النهارده"قالتها بفرح
    لتتلاشى بسمة ليا
    حاولت ان لا تذرف الدموع ونجحت بصعوبة
    "الجراحة جاية ....مبروك" قالتها وهي تستعد للذهاب لغرفتها
    عائدة بذاكرتها لقبل سنوات
    "اياد انا بجد بحبك" قالتها بفرح وهي تبتسم بخجل
    نظر لها بصدمة
    "بس انا بشوفك زي اختي يا ليا"قالها ببسمة
    نظرت له بحزن ثم اردفت
    "ومنار برده بتشوفها زي اختك"قالتها بحزن
    "ايه جاب سيرةمنار دلوقتي بس"قالها بحزن
    "متتهربش يا اياد انت بتحب منار"قالها بحزن
    "دي صحبتك متنسيش يا ليا" قالها محذرا
    "المكل اني اعرف انها صحبتي وطيبة ..ولو عرفت مش حتكلمك تاني"قالتها بحزن
    بعد صمت قالت
    "وانا عشان صحبتنا حقولك اسفة .....انا غلطة ياااا اخويا"قالتها وهي تنهظ من السرير الذي كانت به
    "ليا"قالها بصوت عالي
    ........
    قاطع افكارها صوت اختها ياسمين
    "ايه مالك سرحانة فين"قالتها ياسمين
    "وانتي مالك"قالتها وهي تكمل طريقها لغرفتها

    ......
    كانت تنظر للقصر
    "متغيرش اوي...بتمنى ان اهلوا اتغيروا"قالتها بحزن
    نظرت للارجاء بتفحص
    وجدت سيارة مقبل للقصر
    اشاحت بنظرها بعيدا فور فتح زجاج السيارة
    ليظهر شاب في مقتبس العمر
    قال الشاب"مين"
    نظرت له لثواني ثم اردفت "في شغالة هنا اسمها زهرة ..انا فين اقدر اشوفها"
    تعجب ليقول"انتي بتقربيها ايه"
    ردت عليه بأسلوب سؤال "بنتها "
    نظر لها بصدمة وما لبث حتى ابتسم بفرح وراح وحضنها "يا جزمة وحشاتيني"
    حمحمت بحرج "مين معايا"
    ابتعد قليلا ليقول"انا ياا مرمر"
    نظرت له بصدمة ثم ضحكة وضمته"وحشتني ياض يا محمد "
    ابتسم ثم دلها على طريق الملحق الذي يقطن به الخدم ومنهم سلمى (ام محمد)
    عندما وصلوا فتح لها الباب
    قال لها"هوا انتي عملتي عملية تجميل"
    ضحكة ثم اردفت "بلاش تعمل كده"
    قال بتفجئ "كثوفة"
    ضربته على كتفه ولم ترد ودخلت للملحق
    ......
    بعد ترحيب كبير من امها والخدم
    ذهبت للنوم بعد طريق طويل
    .......
    في الغد
    "انتي مبتفهميش ...دخلتي لحياتي بالغصب مش حتكوني خطيبتي بالغصب يا مرام ...فاهمة ولا عايزة اعيد..وشوفي يا مرام انا بحذرك لو معتقتينيش والنبي حقولهم انا مليش دعوة ...ويا مرام انا مش حضرر انتي الوحيدة الي حتضرر ...فاهم يعني ايه بنت زيك تطلع لا مأخذة مش بنت"
    قالها مروان بغضب وتهديد وهوينعطف بالسيارة لليمين
    قالت فتاة بالهاتف "ايه الي بتقول ده يا مروان ..انت حتبعني بصحن فول"
    قال بسخرية "بلاش كده يا مرام انتي عرفاني لما اهدد حعمل ..بلاش تستفزيني ....والي حيصير النهارده لو معجبنيش والنبي لقول ...وانتي بقى اولعي"
    ثم اغلق الهاتف
    واكمل طريقه بالسيارة
    .......
    فينما في غرفة من الغرف
    قالت ليا بسخرية"بلاش تعمل كده ...انا وانت عارفين كويس اني كنت مغصوبة اتجوزك فاهم..
    عارف اني بكرهك ولا عمري حقربلك"
    قالت كلماتها الغاضبة
    ثم خرجت من الغرفة لينظر عمار للباب ويقول وهو يمسح على شعره "هوا احسن مني في ايه"
    .......
    اخذت حقيبتها "ماما انا حطلع ..عايزة حاجة"
    صرخت امها من المطبخ لتسمعها"سلامتك يا قلبي"
    ثم خرجت من القصر
    كانت تمشي شاردة الرأس فجأة تسمع صوت احتكاك عجلات السيارة
    خرج مروان من السيارة مسرعا وهو ينظر لها "اسف ساف ..انتي كويسة"
    نظرت له بصدمة"هو انت ...اه اه انا كويسة شكرا...اسفة انا كنت شاردة"

    نظر له وابتسم"ولا يهمك"
    ابتسمت له و اكملت طريقها
    اما هوا فرجع للبيت
    ....
    اتجهت منار للمقهى
    جلست قليلا وهي شارده
    اين سوف تعمل
    كيف ومتى ...
    كل شيئ
    ليأتي النادل وهو يحمل ورقة
    وقال لها"دي بتاع البشمهندس الي هناك"قالها وهو يشير على شاب جالس في اخر المقهى يبتسم
    قرأت الرسالة
    التي كان مضمونها
    "ليتك تكونين شاردة بي ...ليتني ذلك القدر التي تفكرين به.....ليتني اكون كأس الشاي التي تشربينه...انا انور على فكرة وعايز اتعرف على القمر ده "
    ابتسمت ثم نظرت له
    امسكت الورقة مرة اخرى وعينيها علية
    لتمزقها امامه
    ثم غكزة له ونهظت
    وضعن بعض المال على الطاولة
    وقالت " الحساب يا سطا"
    ثم خرجت ليلحق بها
    ويقول "يابت استني"
    نظرت له ثم قالت "يعم غور"
    واكنلت طريقها
    فقال وهو يضع بطاقة في حقيبتها "يا شيخة لو عزتي حاجة اتصلي بيا انا تحت الخدمة ..ياا اسم المزه ايه"
    نظرت له بغضب وقالت "ياا عم انا اعرفك انت معندكش ده ...مش عايزة اتكلم معاك"
    نظر له وقال بترجي "طب والنبي سيبي البطاقة عندك ...والله دخلتي قلبي"
    لم ينتظر اجابتها بل ذهب وتركها
    ...
    رجعت للبيت تكر اقدامها
    لتجد مروان يخرج منه استغربت
    ماذا يفعل هذا هنا هل يعقل ان يكون امير او عمار ...او مروان..ربما احد اصحابهم
    لن يكون مروان فكما تعرف ان مروان قد ذهب منذ 7 سنوات للدراسة بالخارج
    رأت محمد
    ركضت له وسألته "مين ده"
    وكم تتمنى ان لا يكون الذي برأسها
    "ده البشمهندس مروان"
    نظرت له قليلا
    لتسقط على الكرسي
    ........................................................................................
    توقعاتكم



    ارجوحة الحياة
     
    جاري تحميل الصفحة...
    أعجب بهذه المشاركة نبـــــض♪الأوركــــيدا

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)