آلام راوية رواية ...بقلمي..

الموضوع في 'منتدى المواضيع العامه' بواسطة ؟نور نينوى؟, بتاريخ ‏9 فبراير 2019.

  1. ؟نور نينوى؟

    ؟نور نينوى؟ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2014
    المشاركات:
    1,054
    الإعجابات المتلقاة:
    1,970
    نقاط الجائزة:
    330
    الجنس:
    أنثى
    راوية وهي منذ أن كانت ابنة الثلاث سنوات توفي

    والدها،وتركها هي ووالدتها وحيدتان،تواجهان مصاعب

    الحياة،فلا يوجد من ينفق عليهما ويساعدهما،ولهذا

    استجمعت والدة راوية قواها،وقررت أن تواجه

    مصاعب الحياة لأجل أن تحيى ابنتها حياة كريمة

    فقررت العمل في إحدى المطاعم (تغسل الأطباق)

    وكان مرتبها قليل جدا،يكاد يكفيهما معا،فهناك ضغط

    عليها لدفع إيجار الشقة الصغيرة التي انتقلتا للعيش

    فيها،وفاتورة الكهرباء،و لا أحد يساعدهما،وبالإضافة

    إلى الديون التي قد غرقت فيها،وظلتا على هذه الحال

    حتى كبرت راوية وأصبحت في عمر الثامنة عشر

    وقد تخرجت من الثانوية العامة،وكانت فتاة طموحة

    جدا،تتمنى أن تتخرج من الثانوية وتدرس في

    الجامعة لتكون صحفية شجاعة،ولكن في يوم من

    الأيام،تعرضت والدتها لحادث مؤسف،تسبب في شللها

    (شلل نصفي)،فألزمها الفراش وأجبرها على أن تترك

    راوية تواجه مصاعب الحياة بروية،وظلوا على هذه

    الحال حيث انهت راوية الدراسة وظلت مع والدتها

    تعتني بها،حتى تفاجأت بمصيبة أخرى حيث

    أتاهم صاحب الشقة يطالبهم بدفع الإيجار،ولكن

    من أين ستدفع له راوية؟!

    لهذا أحب أن يستغل الفرصة،فقال لها:ما رأيك في أن

    تعملي خادمة لدينا؟

    ولن نطالبك بسداد الإيجار،وإلا سنرميك أنت ووالدتك

    في الشارع.

    فما كان لها إلا أن وافقت وهي مرغمة،فلم يدعوها

    ترتاح أبدا وأصبح الحمل ثقيلا عليها،تعمل في منزلين

    تطبخ،وتغسل،وتمسح،وتكنس،وتنظف،وترتب،وهكذا

    هو يوم راوية يسير على هذا المنوال،ومابين كل وقت

    ووقت تذهب إلى والدتها لتراها إلى ماذا تحتاج؟!.

    وفي يوم محزن وعندما ذهبت راوية لرؤية والدتها

    إلى ماذا تحتاج،وجدتها قد فارقت الحياة لشدة

    الألم والحسرة،هكذا قد ماتت كمدا ،فسكن الحزن

    الشديد قلب راوية ولم يفارقه،ولم يكترث ذلك الرجل

    الذي أصبحت تعمل لديه لحالها،فكان الحل الوحيد

    هو الفرار،تفر من الظلم،والقهر،والأسى على وفاة والدتها

    لعلها بعد فرارها تسلك طريقا يقودها إلى باب مفتوح

    من ورائه الخير الكثير. آلام راوية رواية ...بقلمي..
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. الرااااااكد

    الرااااااكد تدري لو القلوب تهدى لهديتك قلبي [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏23 يناير 2014
    المشاركات:
    167,231
    الإعجابات المتلقاة:
    50,285
    نقاط الجائزة:
    740
    الجنس:
    ذكر
    ششكرا

    على جميل اختيارك الباهر
     
    أعجب بهذه المشاركة ؟نور نينوى؟

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)