هل ثمَّةَ منجىً ، يا مَاء !

مَطَر !

على أُهبةِ الأزرق .
⭐️ عضو مميز ⭐️
فيض الشعور ..
وعطر الحضور ..
يجتمعان في ابجدية الكبرياء ..
على وميض الذكريات ..
وشيئاً من "كلمات القلب" ..
لتصل إلى القلب .. برحابته ورحابتها ..

مطر ..
هطولٌ ممتع ..
وابجديةٌ تليق بجمال المنظر ..
اهلا وسهلا بالقدوم ..
اهلا وسهلا بالحروف ..



ومثلي يغبط لهذا الثناء..
بصمتكَ للنصوص
ضرورة مُلحّة .


أهلاً بك .







:wrda:
 

مَطَر !

على أُهبةِ الأزرق .
⭐️ عضو مميز ⭐️
-





خُلقت الأحلام ي مطر لـ نشهد موتها ..!
نزف حقيقي .. يمارس الإحتياج
مصافحة بالغة اللغة
قاسية المفعول ..!

" تثبت "

لإستحقاقها ../


يُخصب الخيال
و أنتِ ضمن الجمهرة..
وأنا الممنونة
لما أسفر عن ثغركِ من تَبسُم .









:wrda:
 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
..

هل يصح أن اقول:
أن لهذا النص ’ملامح’
كملامحي
ولي عودة

..
 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
ثمَّة رحابة في كياني
"لنعتصمنّ باللا نهاية"











قررت أن أضع أحمر الشِّفاه
أتهندم لذاكرتي ، لتسعفني بالدهشة
كي تحظى بها الورقة
أن يكتب الحبر دون أن تمسّه الركاكة


بللني وابِلٌ من الماء
أدركت في تلك اللحظة ، بأنَّ :

< هناك ما يقوله البحر للموج > !

ترى :

مالذي يراهُ في الماء

ولم نَرَه ..!






أنا جبانة
لا أستطيع الغوص
لكنني حين أحب
أتسلق قمة إفرست
كي أُهديك وردة .






أردت أن أصبح سنونو
فلماذا يحدق بي المارة

كرصاصة !



أردت أن أصبح أشياء كثيرة


أردت أن :

أبكي

أبكي

أبكي





ليصبح هذا العالم أخضر .






لمْ أطلب معجزة..
لمَ أشعر أنني خرساء و أنهم لا يسمعون !



















< . >

الرجل الذي جاء بعقلٍ فارغ
يكتب عن <
القُبلة >
جاهلاً إتجاه <
القِبلة > !

يقظةُ حواء أعلى من أوْجِ أحلامك
وعليك اللحاق بها ، لأنها لم تعد خلفك
وأترك
الحب لرجلٍ يقرع الباب
قبل أن ينظر من ثُقبه .












مَطَر !









..

إبتسامة عريضة .. وعريضةٌ جداً

لماذا ؟

لأن هذا النص كان كفيل بإعادتي الى هذا الصرح

اتعين ما اقول : يا مطر

سابقاً قلت .. هل يصح ان اقول ان لهذا النص ملامح كملامحي

نعم فهو يشبهني .. وكأنّه توأم الأبجدية فيني

قرأتُ اكثري فيه ..

دعيني اقولها بصريح العباره

لم يعد يستهويني من النصوص

إلّا نصٌ كهذا النّص

اتعلمين

عند كل حرف .. كنت اقول : يااااااا الله

وخالقي

كنت اتساء من اين اتت هذه الانثى
من اي جمالٍ خُلقت أبجديتها .. وخطاها .. وسحرها .. وفكرها
انثى لديها القدرة ان تلفت الأعناق
وان تدهش الأحداق
..

اعود لاقول

كان هذا النص كفيل بإعادتي ( إليْ )
وإعادة الجمال الى ذاته ونصابه


..
 

مَطَر !

على أُهبةِ الأزرق .
⭐️ عضو مميز ⭐️
..

إبتسامة عريضة .. وعريضةٌ جداً

لماذا ؟

لأن هذا النص كان كفيل بإعادتي الى هذا الصرح

اتعين ما اقول : يا مطر

سابقاً قلت .. هل يصح ان اقول ان لهذا النص ملامح كملامحي

نعم فهو يشبهني .. وكأنّه توأم الأبجدية فيني

قرأتُ اكثري فيه ..

دعيني اقولها بصريح العباره

لم يعد يستهويني من النصوص

إلّا نصٌ كهذا النّص

اتعلمين

عند كل حرف .. كنت اقول : يااااااا الله

وخالقي

كنت اتساء من اين اتت هذه الانثى
من اي جمالٍ خُلقت أبجديتها .. وخطاها .. وسحرها .. وفكرها
انثى لديها القدرة ان تلفت الأعناق
وان تدهش الأحداق
..

اعود لاقول

كان هذا النص كفيل بإعادتي ( إليْ )
وإعادة الجمال الى ذاته ونصابه


..




كاتبٌ..يعرف كيف يُذهل قارئته !
وكيف أكون الكثيرة
وحوائجي لك غفيرة ؟

أُولَع بحرفٍ تكتبه يا عتيم
و كيف لا يستدرج للشكر
من قُوبِل بهذا الجود .











" وَشمْتني بالتحديق " :wrda:
 

مَطَر !

على أُهبةِ الأزرق .
⭐️ عضو مميز ⭐️
نص عميق تأملي فلسفي مبهر
كثير هو الشعر وقليله يروي.!
وأنتِ رواء وارتواء...يامطر
كان حرفكِ انيق ....وجداً
شكراً لكِ ولكل هذا الجمال :wrda:



حرفٌ أرحمُ بنا من المطر
مُمتنة و أهلاً .













:wrda:
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى