30 يوماً لأتعافى منك مذكرات زوجة أولى/خيال إمراءة كاااملة✨♥️

عوق المزايين

⭐️ عضو مميز ⭐️
اليوم الخامس والعشرون


استعاد وعيه...
وحمدت الله كثيرا
..........
حضر طفلايا مع والدي
جنان وثامر
اقتربا منه وقبلا رأسه..
نظر لهم وقال...
(سلموا على خالتكم جنان)
انطلقا بعفوية نحوها
واحتضناها..
اجلست جنان بالقرب منها..
واخذت تداعبها .. وتضحكها
نظر حبيبي لهم وقال مازحا
(جنان...لا تموتي البنت من الضحك)
التفت وقتها طفلتي وزوجته
كلاهما يحملنا نفس الاسم...
كيف لم انتبه لذلك
..
سندت نفسي كي لا يشعر احد بتوتري
واخذت اقلب جوالي بعنف...
اصمدي...الان
اصمدي يا انا...
تنفست عميقا...
وحضر الدكتور
يخبرنا بانتهاء موعد الزياره
وبحاجته للراحة
وان لمرافقه حق البقاء فقط..
توجهت هي نحوه وامسكت بيده
(انا بقعد معاه)
نظر لي وابتسم...
رايته..
يمسك قبضتها باحكام
كان سعيدا ببقاآها هي بقربه..
ودعته...وودعتها...
وانطلقت انا واطفالي لمنزلي
....
فور دخولي
توجهت لمتنفسي
كنت مخنوقة جدا
اغلقت باب الغرفه خلفي
اشغلت موسيقى بصوت عالي...
كي لا يسمعني احد
وبكيت
بكيت
بكيت
كل شيء في داخلي كان يصيح
حملت فرشاتي لارسم
لعل ما بداخلي يهدأ..
رسمت..
شجره تسقط اوراقها
واحده تلو الاخره
سماء سودا تحيط بها..
عتمة
كل شي كان داكن
كحياتي الان
انا حزينة جدا
ومتعبة وتائهة..
رفقا بي..
فقد لا احتمل المزيد
...........
 

عوق المزايين

⭐️ عضو مميز ⭐️
اليوم السادس والعشرون


رغم ارهاقي النفسي
وكرهي لذهاب اليه
وشوقي اليه
وصراعاتي المجنونه
ذهبت للمستشفى
خطواتي كانت ثقيلة...
والممرات اصبحت اراها قريبة...
كنت اتمنى ان يطول الوقت ولا اصل
كي لا اره...وارها...
اسمع اصواتهم..
كانت تتحايل عليه كي يأكل..
بدلع النساء تحدثه..
(هيا ياطفلي المدلل..تراك تعبتني)
اغمضت عيني..
تمنيت حينها ان افقد البصر
واتجه لاسلم عليه..دون ان اراهم
تمنيت ذلك بحق
وليته تحقق...
...........................
(اهلين ...)
توجهت نحوي واحتضنتي..
كان حضنها صافي
لم اشعر فيه بغدر النساء
ومكر النساء
تلك المرأة ...كانت عفوية جدا
قابلة هي بي...
الا تعي من اكون...
الا تشعر بالغيرة مني..
الا تفهم انه من المفترض ان نتصارع بدلا من الاحتضان
اي فكر هذا الذي تربت عليه
اي قلب هذا الذي يسكنها
وجعلها لا تراني شيء ضار
حبها له...ام ثقتها......بأنه يحبها
.......

ابتسمت له وطبعت سريعا قبلة بارده على جبينه
(كيف حالك اليوم)
(الحمد الله..كتبولي خروج ...)
(تنور بيتك)
رايت نظرات منه....
جعلتني اتمنى لو ان الارض تنفتح لقسمين وتبتلعني
ذلك الرجل لا اعرفه
غريب هو عني
وقريب جدا منها
لدرجة انها كانت تتحدث عنه
نطقت هي...اخبرتني
بأنه سيذهب معها...كي ترعاه...
لم انطق بشئ ولم اجادل
ابتسمت..فقط..
كان الامر قد خطط له...
..........
انا مدمرة
 

عوق المزايين

⭐️ عضو مميز ⭐️
اليوم السابع والعشرون


رغم الالم المحيط بي...
والدمار الشامل الذي احدثه داخلي...
اردت ان اتأكد بأنه بخير..
اتصلت لها واخذت عنوان منزلها
وذهبت..
...........
استقبلتني بابتسامة وقبلة خاطفة
واشارت لي بالدخول...
هذا هو عالمه الثاني
لنرى الان
منزل بسيط بمحتوياته...
لا شيء يميزه...
توجهت بي لغرفة نومها...
حيث كان يستعيد عافيته...
ممدد على سريرها...
متلحف بغطائها...
واضع رأسه على وسادتها...
يالله................رفقا بقلبي
(كيف حالك اليوم)
(الحمد الله)
احضرت لنا بعض عصير الليمون البارد
وكأنها تعلم بالحرقة الحاصله في داخلي
وتريد مساعدتي على اطفائها
تحدثنا قليلا عن حالته وعن الاطفال
فنهضت لتحضر الشاي...
صاح هو
(قولتلك لا تتحركي كثير...الدكتور منعك)
نظرت لهم باستغراب...
فوجه حديثه لي
(بالله انصحيها ما تسمع كلامي)
(خير...سلامتك)
(حامل...ولسه في الشهور الاوله....والدكتور مانعها تتحرك وهي تعاندني)
ضحكت بصوت عالي وقالت
(ماعليك ... انتبه لنفسك بس)
دار بينهم عتاب صريح...
وبت مرة اخرى مشاهدة فقط...
لم اطل الجلوس معهم..
اخبرته بان اطفاله في انتظاره..
وتمنيت له ان يستعيد صحته سريعا
وهي...هنأتها بحملها...
ورحلت...
....................
لنقل اني لم اعلم اين اذهب..
طلبت من السائق ان يتوجه بي
للشاطئ ....
انا...والبحر...وتلك السماء الصافيه..
جلست امامه
ممسكة بقطعه خشب
اخط بها على رماله
.........
بقبضة يدي....
ضربت على صدري...
سحقا لك ايها القلب القابع في داخلي
تمنيت لو ااني اتمكن من انتزاعه ...
لارميه في اعماق هذا البحر
او لأدفنه في رماله دون حياة اخره له
ألمتني كثيرا
اوديت بي للهاويه
ولازلت تؤلمني
اين تريد ان تذهب بي
اين
صرخت
صرخت
ونثرت بغضب تلك الرمال
سايرتك كثيرا...
والان
ماعدت اقدر
فإما ان تموت ياقلبي
او اموت انا
محال ان نبقى سويا
محال
 

عوق المزايين

⭐️ عضو مميز ⭐️
اليوم الثامن والعشرون

كان لابد ان اتخذ قرارا فعلي
انهي به معاناتي
لم اكن احتاج لتبريرات منه
او عتاب اوجهه له
لم يعد لقلبي حق الحديث
حتى معي
حجبت مشاعري جانبا
وخطوت اول خطوة
بأن حملت كل شي يخصني
من منزله
ونقلته لمنزل والدي
لم انم هذا اليوم...
ولم ابكي
ولم انهار
لم اندب حظي ولم افكر به او بماضي عشته بين احضانه
كل ما اريده الان ان الملم
المتبقي من كرامتي..
بسلام...
انهيت نقلي...
في اقل من ساعتين...
واغلقت باب المنزل
الذي انتهت فيه قصتي معه...
ظرف صغير
وضعت فيه مفاتيح منزله...
وقلادته
وكرت
كتبت عليه
(لننفصل بسلام..)
اغلقت ذلك الظرف
واستجمعت قوتي
وتوجهت لمنزلها...
..........................
كعادتها استقبلتني فرحة
وتوجهت بي لغرفتها
استأذنتها
بأني اريد البقاء معه لوحدي
لم تمانع
مددت يدي له...
وباستغراب عجيب
صافحني..
لم اقل الكثير من الكلام
كل ما اخبرته به
انني احترمه...وسيبقى والد اطفالي
واخبرته اني في انتظار اتصال منه
اعدت له حياته الزائفة...
منزل بني بمشاعر متصنعه
وحب تحدث عنه الكثير...
انهار عند اول عقبه...
قدمت له الظرف
وتأملته لاخر مرة..
لم يعد النظر اليه يربكني
وغمازته تلك
لم تعد تغريني
هو لم يعد لي...ولن يعود
...........
دعوت له بالشفاء العاجل..
وطبعت على جبينه قبلة الوداع الاخير
التقيتها ...
فضممتها هذه المره انا..
اخبرتها بأن ترعاه...
لم اخبرها كيف تسعده
فهي اعلم مني بذلك
نصائح سريعه بشأن صحتها وحملها
وانتهت هنا قصتي معهم
....................
 

عوق المزايين

⭐️ عضو مميز ⭐️
اليوم التاسع والعشرون

لم أستطع النوم
قلقة جدا ..
كل لحظة ألتفت لهاتفي
لعلي لم أسمع اتصاله
أو لم أرى رسالته
نهضت لأصنع لنفسي كعادتي كوب من القهوة المرة
كمرارة ايامي الماضية
لعلي أهدأ قليلا
فتحت نافذة غرفتي..
الشمس لم تشرق بعد
ارتميت على كرسي وبدأت أرتشف قهوتي وأفكر
..........
زوجي الذي سيكون طليقي في أي لحظة
لست غاضبة منه
ولا أستطيع لومه أبدا..
لومي على عادات سرت فخفنا من كسرها..
عن صراحة فقدناها مع أهلنا..
عن الهروب الذي يصنع في طريقنا الكثير من الفوضى
هو أحبها ..حقا أحبها..
وهذا كان شفيعه الوحيد لدي
رأيت في عينه سعادة حقيقة
حين كان بالقرب منها
مع شدة ألمه وتعبه
ولكنه كان يبتسم بصدق
كان عفويا أمامها..
لم يخطئ حين تزوجها فهي حبه الأول واختياره
قدّرت فيه تفانيه لإسعادي
فمع أنني كنت سبب حزنه وحزنها
حاول مرارا أن يسعدني
ورسم في ذكرياتي ايام قد لا أنساه
يالله..كم أُرهق هذا الرجل بسببي
أتعلمون معنى أن تتصنع 15 سنه
أن تدعي الفرح
وأنت حزين
أن تكون بين يدي شخص لا تحبه
أن تتذكر عيد ميلاد شخص..وعيد زواجه
وتقدم له الهدايا والقبلات والاحضان
وأنت غير راض عن نفسك
أتعلمون كم هو صعب ما فعله
بالغض عن خطأه وكذبه
كان صعب عليه أن يهبني مشاعر
لم أشعر بزيفها يوما
أن أرتمي كل يوم بين يديه
أهـــــ.......
أشعر بالحزن لأجله
لقد تزوجها ولم تنجب خلال تلك الفترة الطويلة
وبعد علاجات متعددة ومعاناه
رزقت الأن بحملها الأول
فكافأها
بإعلان زواجه منها..
تستحق هي ذلك
ويستحق هذا الطفل أن يظهر في العلن بين أخوته
............................
هي
أُحيها ..و أرفع لها قبعتي احتراما لها ولشجاعتها ولصبرها
امرأة مثلها..
كيف لها أن أن تكون في الخفاء 15 سنه
إلا أن كانت عاشقة له
لقد ضحت بالكثير لأجله
فاستحقت حبه
واستحقت قلبه
واستحقته الأن
تنازلت عنه
لأنني من المستحيل أن أقف أمامها..
هي قوية جدا..
بحبها له..
لقد ذاقت المر مني هذه المرأة..
خطفت منها زوجها
دون قصد
فكتمت ذلك في صدرها
ومنحتني إياه سنين عديده
لم تلومني ولم تعاتبني ولم تطلب مقابل مني
تنازلت عن حقوقها لأجلي
كان حق علي اليوم..
وبعد أن عادت لها كرامتها
واعلن زواجه منها
أن أعتذر منها
ولو بيني وبين نفسي
صدقا لم اكن أعلم بوجودك
وكان حق عليها أن تعتذر
لكذبها علي بانها كانت على علاقة به
في عمله..لتثيرغيرتي..
فأعذريني .. وأنا قبلت عذرك
.......
أنا
وماذا أقول عن نفسي
أكتفي بأنني حاولت أن أستعيده
حاولت..ولم أستطع
كان غارق في الحب
وكأنه لم يصدق أن يعلن حبه..
لا ألومه
فالكتمان ..يولد الانفجار
..............

بقائي لم يعد له فائدة
كنت سأكون عبء عليه فقط
واجب يلزم بتنفيذه
لم أرى في عينيه منذ ظهورها أي مشاعر لي
غير الاحترام..
وهذا ليس كافيا لي..
لأعيش معه كزوجة ثانية..
حررته مني
ومن قيود كبلته 15 سنه
لتأخذ الأن حريتك
وتنطلق
لتعش حياتك دون خوف أو تصنع
وأنا
لا تخف..ولا تحمل همي
قادرة أنا على التعافي منك
.....
رسالة منه
(أنت طالق)
أحبك
 

عوق المزايين

⭐️ عضو مميز ⭐️
اليوم الثلاثون
متألمة ...قليلا..
بل كثيرا
ولكن لابأس
قليل من الوقت
وانسى
................
اليوم....هو اول يوم لى انا
مولدي الجديد
احتاج ان ارتب افكاري
ومهامي
والامور التي علي ان انجزها
سأعود لاكمل جامعتي...
واهتم بأطفالي
وسأحقق باذن الله حلمي
بافتتح معرضي
سأبني نفسي من جديد
بشخصية قويه
لن اسمح بأن اهزم
ولن اسمح بأن يخدعني احد
سأكون اكثر حذر...
سأتغير
وسأنساك
وسأتعافى منك


..النهاية..
اتمنى انها أعجبتكم احبتي في الله
:55:
 

إنانا

مشرفة قسم الروايات
مشرفة
@عوق المزايين

عزيزتي ،، ان ما كتبتيه لا يمكن
ان يصنف تحت مظلة الرواية
ولا باي شكل من الاشكال

الرواية فن معقد تتشابك فيه
الشخصيات مع الاحداث، ضمن
زمان ومكان يحتويها ، تحمل
رسالة تصل احداثها لذروة التعقيد
لتتمخض عن حالة انفراج او حتى
مزيد من الغموض

ما كتبته هو مجموعة نصوص نثرية
او ربما خواطر، فيها مشاعر رقيقه
ومنسقه بطريقه جمييله


اتمنى ان تقرأي الكثير من الروايات
لتصبح تجاربك اكثر نضجا


بالتوفيق
 

إنانا

مشرفة قسم الروايات
مشرفة
~

الرواية مش روايتي حبيبتي :cool:plea وكاتبة اسم الكاتبة الي هي خيال إمراءة والتوفيق للجميع يا رب :wrda:


روايتك او روايتها
الكلام اعلاه ينطبق
في كلتا الحالتين
مع تعديل (ما كتبتيه ) .. ل( ما نقلتيه)

:wrda:
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى