مرآتي يسكنها شبح بقلمي غادة الكاميليا - كاملة

الموضوع في 'روايات' بواسطة بقلمي غادة الكاميليا, بتاريخ ‏20 ديسمبر 2018.

?

ايه رأيكم في القصة من حيث الموضوع , الأسلوب

الإستطلاع مغلق ‏30 ديسمبر 2018
  1. جيدة

    100.0%
  2. رديئة مع التعليل

    0 صوت
    0.0%
  1. بقلمي غادة الكاميليا

    بقلمي غادة الكاميليا عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2018
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى

    [​IMG]
    لقراءة القصة علي الواتباد

    https://my.w.tt/huncYBaLMS



    ملخص القصة

    جميعنا نمر بمواقف غريبة مفاجئة تغير مجرى حياتنا وتقلب عاليها أسفلها تغير أفكارنا وسلوكنا وأحيانا بعض مسلماتنا واليوم سأحدثكم بأغرب
    شيء قد سمعتموه أو قد تسمعوه ...


    القصة كاملة في إنتظار رأيكم

    أسمى ريماس بنت جميلة وعاقلة وذكية الكبيرة في أخواتي وكل إلي بيشوفني بيحبني ؛
    و مبحبش أتكلم عن نفسي خالص بدرس في كلية الآداب قسم علم نفس تحديدا في السنة الأخيرة.
    حياتي زى حياة أي بنت عادية في سني الكلية والمذاكرة و النت


    . لحد ما جه اليوم إلي أتغيرت حياتي بعده ,
    كنا بناخد محاضرة عن الإنفصامات الشخصية وأد إيه المريض ممكن يشوف هلوسات أو يسمع حاجات محدش غيره بيشوفها أو يسمعها ،
    لأن مرض الانفصام زي ما درسنا هو حالة نادرة من الامراض النفسية الي بيصاب بيه المريض ،


    ممكن يكون لنفسه شخصيتين تلاتة و كل شخصية ليها اسم مختلف وكمان ليها طبع مختلف وكل ده بيحصل دون علم المريض أو وعيه الكامل .
    اهتمينا أوي بالموضوع ده وقعدت أنا وحور نفهم عنه اكتر منعرفش ليه اتشدينا ليه يمكن لأننا بنحب علم النفس أو لأنه موضوع مثير للاهتمام


    .. بالمناسبة حور دي صحبتي الانتيم من ايام الابتدائي هي التانيه في أخواتها ، ذكيه لماحة جدا مشكلتها الوحيدة بتخاف من خيالها بس هيا صحبتي وبحبها ،
    طولت عليكم أنا عارفة بس لازم يكون عندي أمانة وأنا بحكي حكايتي عشان تتعظوا من إلي حصلي
    ، دلوقت هكلمكم عن اليوم إلي فرق في حياتي جدا.


    كان أول أيام تدريبنا العملي وربنا يحفظكم كان في مستشفى العباسية بالقاهرة شفنا خمس حالات بيعانوا من أعراض نفسية وعصبية شديدة جدا ومتنوعة ما بين انفصام اكتئاب شيزوفرنيا وغيرها من الأمراض النفسية ..
    لحد ما وقفنا عند حالة بنت مصابة
    بالانفصام شوفنا , إنها فرصة عشان نطبق عملي إلي درسناه ونتعرف اكتر


    على مرض الانفصام من مراقبه المريض وإحنا بنتكلم معاه ..
    أخدنا إذن الدكتور إننا نتكلم معاها وهو سمحلنا لأنها كانت واخدة العلاج بتاعها ومستقرة وكله تمام وقعدت معانا الممرضة كإحتياط ،
    كانت واقفة بتسرح شعرها قدام المراية وبتتكلم مع حد كأنها شيفاه وسمعاه وهو شايفها وسامعها .. سألنا الممرضة على اسمها


    قالت ان اسمها ندى ..
    قربنا منها وخبطنا على كتفها بمنتهي الهدوء اتلفتت لينا وبصت لنا ندى: اهلا يا بنات عاملين ايه ..
    ريماس: بصينا لبعض أنا وحور واستغربنا أزاي عندها انفصام وبترد باتزان كده هل الأدوية ليها مفعول السحر للدرجة دي ..
    قعدت على السرير وبمنتهي الهدوء بدأت تتكلم معانا وهيا مبتسمة .


    ندى: اقعدوا واقفين ليه ..
    أنا شفت طلبة كده كتير زيكم من وقت ما جيت هنا أنا كمان كنت بدرس في آداب انجليزي وكنت متفوقة جدا لأني بحبه وكنت بطلع كل سنه بتقدير تقريبا أنا في نفس سنكم .
    ريماس: وفجأة وشها أتغير وسكتت وأنا وحور الفضول هيقتلنا نسألها وشها أتغير ليه بس هيا سبقتنا وبدأت تتكلم تانى


    ندى: كانت حياتي هادية جدا وكنت سعيدة جدا بيها ،
    لحد ماجه يوم أتغير فيه كل شيء لما فوزية جات عندي البيت في يوم عشان تزورني ،
    فوزية دي اقرب صحباتي ليا وبحبها أوي لان ترتيبها في أخواتها نفس ترتيبي وكمان دماغنا كانت قريبه من بعض بالرغم من أن مواد دراستنا مختلفة ،


    بس كنا بنشجع بعض عشان نذاكر وننجح ، كانت فوزية بتطلع دايما بترتيب على الدفعة بتاعتها وكانت محبوبة من كل الدكاترة،
    بس كان ليها عيب واحد وكل الناس حذروها منه فضولها كان كبير جدا. يوم زيارتها ليا قعدت تكلمني قد إيه دراسة علم النفس ده شيء ممتع و بيفهمك حاجات كتير عن الناس
    أي نعم كلها مبتبقاش صح


    بس بيفيدك ..
    قالتلي عن الأمراض النفسية المختلفة والفرق بينهم وعن المرضى إلي بيبقى عندهم انفصام. كانت اغرب حالة مريض شافتها كان محي زوج بيحب مراته أوي،
    وكان عنده مرض نفسي اكتئاب حاد مش قادر يصدق إن مراته ماتت. بالرغم من انه كان مهندس ومرموق في المجتمع ومشهور وناجح.


    بس فضلت صدمه موت أميمه مراته مآثره عليه ، انعزل عن الناس كلها وقعد ينكر فكرة موتها.
    لحد ما في يوم جاتله فكرة أزاي يصحيها تاني او حتي شبحها أو القرين بتاعها حتي ..
    ريماس: أنا وحور مسكنا في بعض وبدأنا نحس بالخوف الممرضة لما شافتنا كده طلبت منها تسكت . ولكن هيا صرخت على الممرضة


    ندى: اسكتي فوزية قالتلي احكيلهم، هيا مش هتزعل لما هما يعرفوا حكايتها.
    وراحت ماسكة المراية وقالتلها مش كده يا فوزية وراحت حطاها قدام الممرضة قالتلها شوفتي موافقة اهي ..
    ريماس: قمت من مكاني
    وقولت للممرضة: خلاص مفيش مشكلة احنا مبسوطين بكلام ندى . ضحكت ضحكة عميقة جدا،


    كأنها أول مرة تسمع كلام حلو من حد المهم قولتلها كملى ياندى ..
    بدأت تكمل تاني وتقول
    ندى : عارفين يا بنات فيلم ماري الدموية الاجنبي ده الي الابطال جابوا ويجا وقعدوا يلعبوا بيها وطلبوا من ماري تحضر لهم عشان يتواصلوا معاها وتنفذ لهم طلباتهم.
    ريماس: عنينا برقت تلقائي انا وحور ولانها شجاعه جدا مسكت فى دراعي


    كأني أمها المهم قولنا لها آه عارفين الفيلم.
    ندى: تمام اهو محي بقى عمل كده . بس هو قرأ فى كتاب من بتوع السحر والخزعبلات دول انك ممكن تحضر قرينك او قرين أي شخص تاني لو وقفت قدام المراية وركزت أوي وفضلت تنادي عليه.
    وفعلا فضل يعمل كده ويقول كلمات عجيبة قراها فى الكتاب: عزروس عزروس ايليشيا


    سينشسيا .. احضر وهات روح أميمه هنا وقعد يكرر الكلام 3 مرات ورا بعض عزروس عزروس ايليشيا سينشسيا . عزروس عزروس ايليشيا سينشسيا .. بس يا عيني مفيش فايدة استمر خمس ايام على نفس الحال .
    ده في اليوم السادس اخد قرار يجرب يعمل استدعاء لروحها وهو طافي النور . وولع شمعة و جاب الكتاب إلي فيه الطلسم وعمل الطقوس ونادى على المراية .


    وبرده مفيش حاجة حصلت يأس و زهق جاب قماشة كبيرة جدا. وغطى المراية وفقد الأمل إن ممكن حاجة تحصل او أميمه ترجع تاني .
    بس الصبح حصلت حاجة عجيبة سمع صوت بيرن فى كل ركن فى البيت
    ((محي ي محي تعال أنا جيت ))
    قام مفزوع من نومه وطلع جري على الاوضه الي فيها المراية الكبيرة رفع الملايه : لقاها أميمه انبهر أتصدم فرح


    زعل مشاعره كانت ملخبطة.
    كانت قدامه ومكنش عارف يلمسها. كان سامعها بس حاسس انه مش مبسوط حاسس .
    انها أميمه ومش أميمه فى نفس الوقت . أميمه حبيبته الهادية الجميلة الي كانت موجودة فى المراية .
    كانت بتحاول تسيطر على عقله وتخليه يعمل حاجات كانت لا يمكن أميمه تخليه يعملها.


    صلح البيت بتاعهم. نصب على ناس . وسرق كتير . اتحول لبني ادم غير محي المهندس المحترم الناجح بقى مسخ . بتتحكم فيه شبح او روح موجوده فى مرايه لحد ماجه يوم تعب وكانت هيا خلاص سيطرت على عقله ، طبعا لأنه كان عنده انفصام كان بيحس ان هو هي وهي هو .
    لحد ما قرر يتمرد عليها.


    محى : امشى وسيبيني فى حالي انا غلطان اني عملت كده حبي لأميمه خلاني مشوش ومش قادر اشوف الحقيقه إن إلي مات مش بيرجع . سامحني يارب .
    ثارت الروح المحبوسة جوه المراية ، حاول يقاوم تأثيرها عليه ..
    كسر المراية خمسين حتة وراح بنفسه للمستشفى عشان يتعالج من الهلوسات بتاعته


    او زي ماكان بيسميها اضغاث احلام .. بس يا خسارة محدش يعرف أي شئ عن موته المفاجئ لقيوه شانق نفسه فى اوضته فى المستشفى ..
    ريماس: خلصت ندى كلامها وسكتت وفجأة وأخيرا نطقت حور.
    حور: طيب يا ندى كل ده جميل وكويس بس أزاي فوزية عرفت كل ده هيا قابلته اتكلمت معاه يعني وايه علاقة المراية الي فى ايدك بفوزية هي ماتت .


    ريماس : فعلا يا حور معاكي حق دي كأنها عاشت القصه كلها معاه.
    ندى : استنوا يا بنات أنا هجاوب على سؤالكم طبعا هيا شافته مرة واحده بس . تاني يوم هو دخل في المستشفى ولما عرفت انه أتوفى لظروف غامضة . قررت بفضولها إنها تكتشف إيه إلي حصل، وفعلا بمساعده ممرضه فى المستشفى قدرت تاخد التقارير العلاجيه بتاعته ووصف الدكتور


    المعالج لحالته ولقت شويه ورق هو كان مسميهم استعداء روح حطمتني .وجذب انتباهها آخر سطر في الورق ده " سيطر على فضولك بلاش هو يسيطر عليك عشان مترحش طريق مفيش منه رجوع . انتهي "
    أما بقي فوزيه ماتت أزاي دي ما اقدرش أجاوبكم عليها كل الي اقدر اقوله ؛ انها قبل وفاتها بيوم زارتني فى البيت وادتني المرايه دي قالتلي لو حصلي


    حاجة نادي عليا فيها هتلاقيني موجودة على طول وسلمت عليا ومشت.
    ريماس : تنفسنا الصعداء ولكن لسه مش فاهمين هيا ماتت أزاي برده وفى نفس الوقت ندى صعبت علينا ولسه هواسيها واشكرها إنها حكت لنا عن صاحبتها دخل علينا دكتور وليد.
    دكتور وليد : يلا يابنات ده معاد الغدا بتاع ندى كفاية كده النهارده خلوها ترتاح دي اول مرة تتكلم مع حد كتير كده.


    حور : من فضلك يا دكتور عشر دقايق بس فاضل أهم سؤال نعرف فوزيه ماتت ازاي.
    ريماس : خلاص يا حور نسمع كلام الدكتور هو ادرى بمصلحة ندى خلاص يا دكتور هنسلم عليها ونمشى معاك وفعلا انا وحور سلمنا عليها ومشينا لحد ماوصلنا عند باب الاوضه بتاعتها نادت علينا فجأة.


    ندى : يابنات فوزية بتقولكم انها هتيجى تزوركم وتحكي لكم عن سبب موتها هي حبتكم أوي.
    ريماس : اتجمدنا واحنا واقفين وحور الي كانت متعلقه فى دراعى ،
    مسكت فيا بزيادة لاحظ دكتور وليد اننا متوترين جدا فوصلنا بنفسه لباب المستشفى .
    دكتور وليد : نورتونا يابنات ان شاء الله بعد التخرج تعملوا دبلومة


    ودكتوراه وتشرفونا هنا .
    بصتله انا وحور باستغراب.
    دكتور وليد : ايه فكرتوا ايه تنورونا اخصائين نفسيين وكلام ندى متركزوش فيه أوي هي من وقت ما دخلت المستشفى ومفيش حد من اهلها بيزورها كتير غير كل فين وفين فبتحاول بتعمل لنفسها جو تعيش فيه . يلا التاكسي مستنيكوا توصلوا بالسلامه .


    ركبنا التاكسى وحور طول الطريق بصه لشنطتها الي على رجلها استغربت موقفها جدا.
    ريماس: فى ايه ياحور بكلمك بتردي وانتي باصه للشنطه ليه هي مقطوعه ولا حاجه0
    حور : ياسلام ياختي عوزاني ابص فين التاكسي كله مرايات ايه مستعجله أوي على زياره فوزيه من خاف سلم ولا هتعملي نفسك مش خايفة وعاقله


    ده انتي طول ما دكتور وليد ماكان بيتكلم انتي كنتي سرحانه ومش مركزة .
    (( فعلا حور معاها حق انا الموضوع ده شاددني جدا ومكنتش مركزة خالص والدكتور بيتكلم ))
    حور : بصى يا ريماس تعالي نعمل زي الدكتور ماقال نتجاهل الموضوع وننسي وبلاش نفكر فيه يلا انا هنزل خلاص ، اقابلك بعد بكرة


    ان شاء الله وابقى كلميني فى التليفون .. سلام.
    ريماس : عشر دقايق وصلت انا كمان بيتي دخلت الاسانسير طبعا كعادة أي بنت مراية يعني تظبيطات وحركات بصيت لنفسى وزعلت جدا ان الروج لونه راح ده لونه حلو أوي ويمكن كان عمل تأثير مع دكتور وليد.
    بس يلا المرات الجاية كتير وربنا يخلي التربية العملي ويخلي المجانين زي ندى وشبحها


    فوزية . فجاة وقف الاسانسير!!
    و أتعطل والنور جواه اطفى كمان قلبي وقع فى رجلي ساعتها.
    وسمعت حد بيقول اسمى بس بصوت ضعيف . بقيت واقفة بكلم نفسي ايه انا خلاص اتجننت انا الي بسمع افلام رعب تخوف العفريت نفسه هخاف ، طلعت موبايلى وفضلت اخبط على جدارن الاسانسير وانادي على عم محمد لحد مافجأة الاسانسير


    طلع باقصى سرعة ووقف قدام بيتنا ومش عارفة من خوفي وسرعتي اني اخرج منه الباب اتفتح ولا انا الي فتحته وعدي باقى اليوم ،
    وأنا بفكر في ندى ومحي وفوزية من قلة الاسامي ملقتش غير فوزية وتصاحبها. قال فوزية واشباح قال . مشيت لحد مرايتي ومسكت الفرشة عشان اسرح شعري فجأة لقيت قدامي واحدة بتسرح شعرها بس مش أنا،


    فركت عنيا جامد. ورجعت بصيت لقيتها لسه بتبصلي وبتسرح . اتفزعت و رجعت لورا. سريري قدام المراية والتسريحة اساسا فمخدتش وقت ثواني كنت على سريرى وماسكة الفرشة وقال يعني هتحميني منها.
    " انتي مين ياست انتي "
    ضحكت وفردت شعرها وراها وبمنتهي الثقة " انا فوزية "


    " ايه مين انتي ايه لالالالا اكيد انا بحلم اكيد انا بحلم صح فوزية ازاي وإيه جابك عندي وبتعملى هنا ايه .. " ضحكت تاني وقالتلي
    فوزية : أنتي إلي جبتيني عندك لسببين الاول لانك نديتي عليا.
    ريماس : اييييييييه نديت عليكى محصلش ..
    فوزية: لا حصل فى الاسانسير وانتي بتشوف طرحتك و الروج الي لونه


    حلو كمان وكان هيعجب دكتور وليد.
    ريماس: طيب امتي ندهتك بقى .
    فوزية : وانتي مركزة فى المراية وبتبصى لنفسك قعدتي تقولى قال فوزية قال فوزية لا يمكن طبعا دي كلها هلاوس ..
    ريماس: طيب وهو كده انا ابقى ندهتك .


    فوزية: اه انتي كده ندهتيني .. السبب التاني اني جيالك عشان احكيلك حكايتي..
    ريماس: بس انا مش عاوزة اسمع حكايات اكيد الي انا فيه ده حلم مزعج او هلاوس من الدراسة والمستشفى هنام واقوم زي الفل ... وادي المراية الي هتجنني ملاية كاملة ليها لوحدها، أما أشوف ست فوزية هتشوفني تاني .


    ** وفضلت تكلم نفسها وتلف حوالين السرير لحد ماقعدت فى نص السرير بالظبط وفردت عليها الغطا وسندت راسها لورا وقعدت تبص للمراية الي غطتها هل ده حقيقى ولا تهيوات لحد ما استسلمت للنوم **
    *****
    الصبح دخلت عليها حنان امها عشان تصحيها : يلا ياريماس قومى عشان تساعديني زي العادة ده اليوم الوحيد


    الي بعرف امسكك فيه من غير مذاكرة ..
    ريماس : ياماما حرام عليكى عاوزة أنام .
    حنان: يلا يا بنتي كفاية كسل . "قعدت نص قاعدة وسندت ضهرها على السرير وفجأه صرخت باقوى صوت عندها ."
    جرت امها عليها ايه


    حنان : يابنتي مالك ايه الي صابك بتصرخى ليه.
    ريماس :فوزية يا ماما فوزية .
    حنان : سلامة عقلك يابنتي فوزية مين يادي النيلة ياولاد البت اتهبلت من كتر علم النفس الي هيا بتذاكره، كان مالها كليه اقتصاد منزلى، على الأقل كنتي نفعتي نفسك وانتي فى بيت عدلك ولا كنت ساعدتيني هنا ، اه ياني وقفتي كده ليه يابت اتهبلتي .


    ريماس : يا ماما بقولك فوزية فى المراية اهي بتبص علينا وتضحك .
    حنان : يا شبابك الي راح هدر يابنتي سلامة عقلك .
    ريماس : ياه ياماما طيب انتي شيلتي الغطا ليه دلوقت من على المراية.
    حنان : هيا المراية يابنتي هنغطيها انزلى يابنتي واستهدي بالله دي عين وصابتك ، انا لازم ابخرك وفتحت امها البلكونة والشبابيك للشقة كلها ،


    وشغلت القران وطلعت بنتها فى الصالة وقعدت ترقيها وتبخر فيها .. لحد ابوها مارجع من صلاة الجمعة .
    الحج احمد : سلام عليكم ياام ريماس ايه الدخان ده حرقتي حاجة .
    حنان: عليكم السلام ياحج البت بنتك ياخويا اتلبست.
    ضحك الحج احمد والد ريماس
    الحج احمد : الله يغزي شيطانك يا حجة اتلبست مرة واحدة


    وقعد جنب بنته حاوطها بدرعاته وسالها مالك يا بنتي .
    ريماس: فوزية يا بابا فوزية .
    الحج احمد : فوزية مين يا بنتي .
    ريماس: شبح المراية يابابا والله مش بكدب .
    الحج احمد : عارف يا حبيبتي انك مش بتكدبى بس برده ده كلام محدش يصدقه فى حاجة اسمها شبح وكمان اسمه فوزية وضحك .


    ريماس: طيب يابابا انا هوريك تعال معايا وراحت ماسكه ابوها من ايده ودخلوا اوضتها وشالت الملاية من على المراية وشاورت لابوها اهو يابابا بص شايف قعدة جوه بتغيظني ازاي .
    قالها الحج احمد : يا بنتي بسم الله عليكى مفيش حد فى المراية .
    انتي بس أعصابك تعبانه من المذاكرة . تعالي ريحى النهاردة وهتبقى عال العال .


    وفعلا سمعت كلام ابوها وقضت باقى يومها مع اهلها ده يوم الجمعة . يوم التجمع العائلي .. وجه وقت النوم . حس أبوها فيها إنها لسه مهزوزة . أخدها من أيديها ودخل بيها اوضتها وغطاها وغطى المراية وحط جنبها مصحف .
    الحج احمد : انتي بس متبصيش كتير للمراية خاصة بليل يعني والصبح اتاكدي ان شكلك حلو


    وامشى على طول وربنا يحفظك يا بنتي .
    ** صحت تاني يوم جاهزة للجامعة كلها نشاط كشفت المراية ايه ده مفيش فوزية تكون ماتت .. ايه ياريماس اتجننتي هتكلمى نفسك خلاص **
    فطرت ونزلت للجامعة يوم زى أي يوم ما عاد هيا وحور كانوا لسه تحت صدمة الكلام بتاع ندى ..


    خلص اليوم بعد مااتخصموا درجات التحريرى كاملة والمشروع بتاع التخرج كمان عشان رفضوا يكملوا زياراتهم للعباسية .. بس مزعلوش . كالعادة ريماس وصلت حور وكملت هيا لبيتها طلعت البيت ، وجرى على المراية بتخبط عليها بتشوفها يمكن نايمة ولا حاجة .. بس مفيش فايدة سكوت تاااام فى المراية ، حست إنها فعلا كانت بتحلم بس بكابوس مش حلم عادي ومر يومين .

    لحد ماجه الثلاثاء المشؤم وهي فى عز النوم بعد ما رجعت من الجامعة هلكانة وتعبانة كان عندها امتحانات .. سمعت حد بيندهه عليها
    ""ريماس رموسة ""
    قامت من نومها
    ريماس: ايوه ياماما جاية اهو بس امها سمعت صوتها ودخلت عليها لقيتها متمسرة فى سريرها وبتشاور على المرايا ندهت امها على ابوها .


    حنان : الحقني ياحج .. الحقني يا خويا.
    الحج احمد : مالك ياام ريماس دخل اوضة بنته ولقاها متمسرة وبتقول فوزية .
    اتخض من منظرها الحج احمد : فوزية تاني يابنتي مش قلنا استعيذى بالله .
    ريماس : فوزية يابابا واشرف المحروق جايباه عشان اسمع حكايته معاها دي بتقول انها انتحرت وعشان تحكى


    حكايتها لازم اعرف حكايه اشرف المحروق كمان .. اتعصب ابوها وثار .
    الحج احمد: انتي اتجننتي بقى ولا ايه اشرف ايه ومحروق ايه وفوزية ايه، أمك كان عندها حق لما قالت الدراسة لحست مخك .
    ريماس : يا بابا ..
    الحج احمد : بلا بابا بلا زفت وادي المراية .
    **وكسر المراية ستين حتة ،


    كلم كام محل موبيليا من الي يعرفهم وطلب تسريحة من غير مراية طبعا ما بين استغراب اصحاب المحلات طلبه وما بين اصراره على تسريحه من غير مرايه . وافق صاحب معرض يعمله واحده مخصوص ، وفعلا جت التسريحة الجديدة اتركبت وفى وسط كل ده يلاقوها بتقول ..
    ريماس :طب انا هعدل لبسى ازاي .
    الحج احمد بنفاذ صبر : عندك مرايات الدولاب .


    **مر يومان وهي مش قادرة تطلع الموضوع من دماغها .. وجه الليل ومعاد النوم لسه هتنام لمحت ضلفة من الدولاب أبو مراية مفتوح , قامت جرى قفلتها ورجعت للسرير تاني **
    .. وفى دماغها سؤال واحد ..
    بس هل أسطورة فوزية واشرف المحروق خلصت على كده . هل ده كان حلم ولا هلاوس وياترى لو حقيقة مين الي هيدقق فى مرايته فتطلعله فوزية !!


    وراحت فى نوم عمييييق ..
    نصيحة ريماس ليكم /
    متبصوش كتير فى المرايات لتكونوا انتوا صديقات فوزية المرة الجاية.. وبلاش تجيبوا عفش فى بيتكم فى مرايات كتيرة .. وبلاش بص كتير بتمعن وسرحان بليل تحديدا فى أي مراية عندك ..
    " انتهت "
    لو عجبتكم القصة شاركوها مع أصحابكم ...


    مرآتي يسكنها شبح بقلمي غادة الكاميليا - كاملة
     

    الملفات المرفقة:

    جاري تحميل الصفحة...
    رَوْحٌ و إنانا معجبون بهذا.
  2. إنانا

    إنانا ساحِرة مشرقيّة .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏12 ديسمبر 2018
    المشاركات:
    466
    الإعجابات المتلقاة:
    1,248
    نقاط الجائزة:
    270
    الجنس:
    أنثى
    الغلاف جذب انتباهي
    كما اسمك المستعار ايضا
    اختيار موفق لهما
    وكلي حماس لقراءتها اليوم
    والعوده للتعليق على مضمونها من جديد

    الى ذلك الحين
    أهلا بك بيننا
    وبالتوفيق
    :wrda:
     
  3. بقلمي غادة الكاميليا

    بقلمي غادة الكاميليا عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2018
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى

    شكرا جزيلا للترحيب وفي انتظار رايك
     
    رَوْحٌ و إنانا معجبون بهذا.
  4. رَوْحٌ

    رَوْحٌ لِكُل أُمُنّيةٍ مَوعِد.✨ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2014
    المشاركات:
    18,884
    الإعجابات المتلقاة:
    9,447
    نقاط الجائزة:
    370
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الأحسسـاء .❤
    تجنن ، حبيت موضوعها العام عن علم النفس وإنك حددتي الإنفصام
    هي حالة صعبة بالحقيقة واللي يصعبها أكثر جهل اللي حولك ب الطريقة
    الصحيحة للتعامل معك أنت يا اللي مُصاب فيه

    شكلها إنتهت ! كان مُتطلّعة لـ أكثر من كذا يعني إيش صاير بالضبط
    ليه فوزية بالمرايات ! و البعض مثل ندى و ريماس يُشوفوها ؟!
    هل هي شخصية من عقل ندى أو شخصية ثانية لأنك ذكرتي إنها مُصابة ! لكن ريماس لآ !
    وإلا كل هذا شخصيات ب ندى !! :frown:
    مخي تخربط الآن :.)

    شُكرًا لـِ جُهودك :dove:
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)