(قلوب قاسية كالحجارة أو أشد قسوة)

الموضوع في 'روايات' بواسطة سارة بنت خالد, بتاريخ ‏22 نوفمبر 2018.

  1. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,658
    الإعجابات المتلقاة:
    1,430
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    قراءة ممتعة يا حبايب قلبي...:):):):)
     
  2. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,658
    الإعجابات المتلقاة:
    1,430
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    مقتطفات من الفصل الثاني عشرة...

    1..أبو فهد: بس والله أنا خايف من ردة فعل غادة خايف عليها وخايف منها.. غادة حساسة يا فهد وانت أخوها وأدرى فيها

    ******************************
    2..فهد هز راسه بالموافقه ووقف: طيب إن شاء الله.. والحين أنا أستأذنك بروح وأكلم غادة................

    ******************************
    3..غادة بينها وبين نفسها (ياويل حالك يا بنت عمر أخوي ولد أمي وأبوي بياخذني من عند اهلي في الصباح ومادري هو على أيش ناوي! لا يكون عرف بحبي لراشد ونوى انه ينهي حياتي)......................

    ******************************
    4..فهد عقد حواجبه: انتي سمعتي أنا ايش قلت لك عشان تردين بطيب يا غادة.. غادة نزلت راسها.. فهد طالع فيها وقبل ما يطلع

    *******************************
    5..منى: لا يا حبيبتي إذا كان سعيد بنفسه يقول إن بنته منال ماهي مثل أختها وقت ما قلت له يزوحها مثل أختها الخبلة رانيوه

    ********************************
    6..فاطمة بتفكير: والله راح يكون كذا أفضل عشان ما تظلمينهم وتاخذين ذبيهم

    *******************************
    7..أبو سعد: ان شاء الله يصير خير يا أم عثمان.. وراح وخلا المكان وبعد ما تغدوا وأبو سعد يشرب الشاهي/ ايش الموضوع اللي كنتي تبين نتكلم فيه يا منى؟؟

    ********************************
    8..منى بحدة: وانتي حضرتك جالسة هنا وتتجسسين علينا يا قليلة الادب

    *********************************
    9..تركي بابتسامة ساحرة: هاي يا شباب

    *********************************
    10..عبدالله بهمس: والله أبوي ماهو جنبك.. وبتريقه/ اي ويقول استعجل لأنه اشتاق لك

    **********************************
    11..أم فهد: لا والله الظاهر انتي انجنيتي عشان كذا تبين تروحين بيت خالك وتباتين يومين بعد

    **********************************
    12..أبو فهد: لانه مو من حقك تتركين البنت تروح بيت خالها بدون ما تقولين لي

    *********************************
    13..أم فهد طالعت في زوجها بذهول واضح: ايش متزوجه.. أبو فهد انت عن مين تتكلم بالضبط؟ ترى أنا ما أقصد غيداء أنا أقصد بنتنا غادة

    ********************************
    14..أبو فهد دخل يده في جيبه وخرج عقد النكاح وأعطى لزوجته: تفضلي وشوفي بنفسك اليوم كانت ملكة بنتك وأنا حبيت أعطيك خبر عشان لا تنصدمين لو عرفتي بعد كذا

    ********************************
    15..أم فهد مسحت دمعتها: ليش سويتوا في بنتي كذا وشلون تملكون لها بدون ما تعرفون رأيها.................

    *****************************
    الفصل يوم الخميس أن شاء الله

    :):):):):):):):):):):):):):):):):):):)
     
  3. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    170
    الإعجابات المتلقاة:
    216
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    متى ينزل البارت؟؟
    نحن ننتظر على احر من الجمر سارونه ;):kissingheart:
     
  4. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,658
    الإعجابات المتلقاة:
    1,430
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    هلا يا قلبي .. أعتذر عن التأخير والحين بنزلها لكم يا قلبي..:kissingheart::kissingheart::kissingheart:
     
  5. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,658
    الإعجابات المتلقاة:
    1,430
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    الفصل الثاني عشرة........

    في بيت أبو فهد

    أبو فهد: وهذا كل شي عشان كذا أبيك تاخذها وتسوي فحوصات قبل الزواج

    فهد هز راسه بالموافقة: ان شاء الله يا يبه انت تامر أمر.. وأنا الحين راح أتكلم معها عشان نروح بكره في الصبح نخلص وأرجعها على البيت وبعد كذا أروح على الشركة

    أبو فهد: طيب بس لا تقولها شيء عن موضوع سيف

    فهد باستغراب: وليش يا يبه انت ما قلت لها أن سيف تقدم لها وراح يملكون بعد الفحوصات؟

    أبو فهد طالع ولده: لا.. أنا حتى أمك ما قلت لها لأني عندي احساس برفضهم لسيف.. وبيني وبينك لولا ان جدك أعطى سيف موافقته كان اعتذرت من ابن عمك لأني أبي لغادة شخص أفضل من سيف بس أبوي الله يهديه اتصرف تصرف ما أعرف بإيش أوصفه

    فهد: يبه أنا راح أقول لك وجهة نظري.. ترى سيف ما ينعاب يا يبه وتراه رجل والنعم فيه يوقف مع الشخص لو احتاج له، وعيبه الوحيد هو السهر والاستراحة.. وصدقني هو لو أخذ غادة هو راح يصونها ويحطها في عيونه.. يبه سيف ولد أخوك ولو انت ما أعطيته فرصه مين راح يعطيه وهو جا من الباب وكونه عرف إنك بترفضه تقدم عن طريق جدي

    أبو فهد: بس والله أنا خايف من ردة فعل غادة خايف عليها وخايف منها.. غادة حساسة يا فهد وانت أخوها وأدرى فيها

    فهد بحيرة: طيب يا يبه مصير أختي تعرف كل شيء لو رحنا وحللنا

    أبو فهد: طالما هي بتروح معك ما راح تسألك لأنها تخاف منك

    فهد بتساؤل: طيب والملكة لو مثلا رفضت ايش راح نسوي؟

    أبو فهد: ماراح تعرف الا بعد ما نملك لهم

    فهد بتعجب: كيف يا يبه كذا!!

    أبو فهد: أنا راح أوقع عنها

    فهد: حتى أمي يا يبه ما راح تقولون لها؟

    أبو فهد: اي حتى أمك ما أبيها تعرف هي وأخوك ماجد

    فهد هز راسه بالموافقه ووقف: طيب إن شاء الله.. والحين أنا أستأذنك بروح وأكلم غادة ومن ثم بروح البيت

    أبو فهد: طيب يا ولدي والله يحفظك... فهد خرج من عند أبوه اللي كان مكسور الخاطر على بنته ودلوعته

    ____________________________

    وفي الدور الثاني في غرفة غادة

    غادة: اي يا قلبي مثل ما قلت لك الزفة تكون على الساعة وحدة مثل زفة غيداء بس أهم شيء لا تنسين تتصلين على مصمم الأغاني عشان تروحين وتاخذين منه شريط الزفة باسم راشد

    ميهاف: خلاص أنا راح أخلي راشد يروح ويجيبه طالما هو بإسمه.. والشيء الثاني انتي لازم تجين من بدري عشان نروح ونشوف تنسيق الصالة قبل ما نروح للكوافيرة

    غادة: مممم طيب ان شاء الله.. وفي هذي اللحظة دخل فهد وطالع فيها فارتبكت/ أوكي يا قلبي أنا الحين راح أتركك وموعدنا ان شاء الله بعد بكرة يوم الزواج

    ميهاف باستغراب: أوكي يا حبيبتي والحين باي.. غادة قفلت من ميهاف وطالعت في أخوها اللي كان منتظر تنهي كلامها

    غادة وهي توقف بسرعة: هلا بأخوي فهد

    فهد بكل حزم: اسمعي الكلام اللي راح أقوله لك.. بكرة الصباح على الساعة ثمانية ونصف أبيك تكوني جاهزة لأننا بنخرج

    غادة باستغراب: أنا؟!! طيب ان شاء الله على أمرك

    فهد بنفس وضعها: لا تنسين بطاقتك المدنية جيبيها معك

    غادة نزلت راسها وبحيرة: ان شاء الله

    فهد: يلا أنا رايح تبين شيء؟؟

    غادة بينها وبين نفسها (ياويل حالك يا بنت عمر أخوي ولد أمي وأبوي بياخذني من عند اهلي في الصباح ومادري هو على أيش ناوي! لا يكون عرف بحبي لراشد ونوى انه ينهي حياتي) في هذي اللحظة فاقت على صوت فهد اللي كان يكلمها/ هاااااا طيب ان شاء الله

    فهد عقد حواجبه: انتي سمعتي أنا ايش قلت لك عشان تردين بطيب يا غادة.. غادة نزلت راسها.. فهد طالع فيها وقبل ما يطلع

    فهد: لا تنسين موعدنا أول ما أتصل عليك تنزلين وتخرجين لي فهمتي... غادة اكتفت بهز راسها بالموافقة.. وفهد خرج وتركها وهي في حيرة من أمرها

    *******************************

    وفي بيت أبو سعد الثاني

    منى بقهر: اي والله تخيلي يا فاطمة انه راح يجيبهم عندي هنا في البيت

    فاطمة بضحك: عادي اكسبي فيهم ثواب تراهم أيتام وعلى الأقل تلقين أحد يساعدك في شغل البيت والفلوس اللي تعطيها للشغالة حقتك استفيدي منها

    منى: لا يا حبيبتي إذا كان سعيد بنفسه يقول إن بنته منال ماهي مثل أختها وقت ما قلت له يزوحها مثل أختها الخبلة رانيوه

    فاطمة: انتي من جدك تحرضين الرجال يزوج بناته لرجال في عمر أبوهم أو أكبر والله حرام عليك غير كذا حتى مهورهم أنتم تاخذونها.. منى انتي أختي فانتبهي من دعوات المظلوم يا منى.. ولا تنسين ترى انتي بعد عندك بنات وما تدرين ايش يصير فيهم بكرة النهار

    منى: والله لو أحد سمعك تقولين كذا راح يفتكر إني لي يد باللي يصير.. لا يا حبيبتي أنا ما دخلني.. وحتى اليوم قلت يتركهم في حالهم ولا يجيبهم هنا لأنهم ما راح ياخذون راحتهم ولا أنا راح اخذ راحتي في بيتي وشكلي بخير أبوهم يا أنا أو هم في البيت بكذا راح أفتك والله منهم

    فاطمة بتفكير: والله راح يكون كذا أفضل عشان ما تظلمينهم وتاخذين ذبيهم

    منى بابتسامة وهي تشوف زوجها يدخل عليها: طيب يا حبيبتي أرجع أتصل عليك بعدين لأن أبو عثمان جاء

    فاطمة: طيب يا حبيبتي مع السلامة.. منى قفلت السماعة وطالعت في زوجها اللي كان سرحان

    مني: ايش فيك كذا سرحان وشايل هموم الدنيا على رأسك يا عمري

    أبو سعد طالع فيها: ما فيني شيء بس فين عثمان وأنس والبنات

    منى: البنات في غرفتهم وأنس وعثمان في بيت أمي

    أبو سعد: بيت أمك!! ومع مين راحوا على بيت أمك؟

    منى: راحوا مع خالهم مسفر وعياله

    أبو سعد اكتفى بهز راسه بموافق وقام: حطي الغدا أنا بروح وأغير ملابسي عشان بروح وأشوف منال وأخوانها

    منى: طيب بس قبل ما تروح عند عيالك احنا لازم نتكلم

    أبو سعد: ان شاء الله يصير خير يا أم عثمان.. وراح وخلا المكان وبعد ما تغدوا وأبو سعد يشرب الشاهي/ ايش الموضوع اللي كنتي تبين نتكلم فيه يا منى؟؟

    منى بكل جدية: الموضوع بخصوص عيالك ونقلتهم لعندنا

    أبو سعد طالع فيها: بس أحنا اتفقنا على هذا الموضوع يا منى من قبل لو ما كنت غلطان

    منى: اي صح احنا اتفقنا بس لا تزعل مني لأني غيرت رأيي

    أبو سعد عقد حواجبه: وليش ان شاء الله؟؟

    منى بدلع: حبيبي لا تفهمني غلط بس والله لو جوا عيالك أنا ما راح آخذ راحتي في البيت وكمان مصروف البيت راح يزيد عليك أنت.. وكمان لا تنسى بأن البيت على قدنا وبعض الأحيان أخواني يجون ويبيتون عندي وأنا صراحة أستحي أقول لهم لا يجون عشان بناتك هنا وكمان لا تزعل مني ولدك كبير وما أقدر أدخله على بيتي لأني أخاف على بناتي صراحة

    أبو سعد بضحكة ساخرة: لا والله وليش ولدي بياكل بناتك وأنا مدري.. ترى على فكره أخوهم يا منى ومستحيل يضرهم يا منى

    منى: أنا ما قلت إنه بيضرهم بس في نفس الوقت انت ما تعرف تربيته كيف يا أبو عثمان.. وبتفكير/ مممم الا إذا كنت بتاخذه يعيش عند أخته رانيه والبنات يجون ويعيشون هنا عندنا.. أبو سعد طالع في منى وبعد كذا خرج من البيت

    الريم واللي سمعت معظم اللي صار بين أمها وأبوها: يمه انتي ليش ما تحبين أخواني

    منى بحدة: وانتي حضرتك جالسة هنا وتتجسسين علينا يا قليلة الادب

    الريم: لا يمه والله أنا ماكنت أتجسس عليكم بس صوتكم عالي شوي فسمعت كل شيء

    منى بعصبية: أقول قومي وانقلعي على غرفتك لا أقوم وأوريك شغلك وليتك تهتمين بنفسك ولا تتدخلين في أمور أكبر منك فهمتي

    الريم وهي تترك المكان: هذول خواتي وراح يضلون خواتي وأنا أحبهم وحتى لو ما كنت أعرفهم ... ودخلت على غرفتها وقفلت الباب بسرعة عشان أمها لا تقوم عليها وتذبحها

    *************************

    وفي المطار الدولي

    نايف واللي كان واقف بطفش وكل شويه يشيك على الساعة: مو كأنهم تأخروا المفروض الحين يكونوا وصلوا

    عبد الله: الطيارة وصلت بس باقي مانزلو المسافرين.. وانت تعرف هذا الشيء يبيله وقت

    نايف بتأفف: يا الله والله طفشت من أول واحنا واقفين هنا في الاستقبال

    عبد الله بضحك: هذا غير أبوي اللي مكسر جوالاتنا من الاتصال.. الحمد الله شوفه هناك وصل

    نايف بفرحة: من جدك فينه

    تركي بابتسامة ساحرة: هاي يا شباب

    نايف بفرحة ما تنوصف وهو يحتضن عمه وأخوه في الرضاعة: هلا والله تو ما نورت الرياض يا أخوي

    عبد الله بتريقة: وأخيرا تنازلت ونزلت من الطيارة يا عمي.. بس لا يكون كنت تتغزل في المضيفة

    تركي ضرب عبد الله على راسه: وليش تحسبني مثلك يا فالح... المهم بعد ما خرجوا من المطار وفي السيارة تركي فتح قزاز السيارة وبسعادة/ يا الله والله اشتقت لبلدي ولريحة بلدي وأهلي من جد مافي أحلا من أرض الديرة وجمعة الاهل

    نايف بضحك: أشوفك تحولت لشاعر يا تروك

    تركي بتريقه: تروك في عينك لا تنسى بأني عمك ولازم تحترمني فهمت

    عبدالله من ورى وهو يرد على جواله: هلا يبه

    أبو نايف: ها وصل عمك يا عبدالله

    عبدالله: اي يا يبه وصل وشويه راح نكون في البيت

    أبو نايف على بركة الله أنا بعد بخلي السواق يوصل رانيه على بيت أهلها وأجي عندكم على البيت

    عبدالله: طيب ان شاء يا يبه والحين عن اذنك.. وراح نكون في انتظارك.. عبدالله قفل من أبوه وطالع في أخوه

    نايف بابتسامة: هذا أكيد أبوي يستعجلنا صح

    عبدالله بهمس: والله أبوي ماهو جنبك.. وبتريقه/ اي ويقول استعجل لأنه اشتاق لك

    تركي: وكأنك تتريق على أخوي ياللي ما تستحي

    نايف: اي والله انه يتريق علي يا أخوي عشان كذا ايش رأيك نوقف وننزل هنا

    عبدالله بخوف من جنان أخوانه: أقول روقوني انتم الاثنين

    **************************

    وفي بيت أبو فهد

    وفي غرفة غادة اللي كانت تجهز أغراضها عشان تروح بيت خالها

    غادة بحيرة وهي واقفه وسط الغرفة: كذا أنا خلصت وان شاء الله ما أكون نسيت شي.. بس تذكرت أنها ما أخذت اكسسواراتها فراحت وفتحت الدولاب وأخذتها ومن ثم حطتها في شنطتها الصغيرة وقفلت شنطتها.. وبعد ما غيرت ملابسها جلست تمشط شعرها.. الين دخلت عليها أمها

    أم فهد باستغراب: فين بتروحين يا ست الحسن

    غادة بابتسامة وهي تربط شعرها ذيل حصان: بروح بيت خالوا عشان اساعد البنات في بعض الترتيبات يا يمه

    أم فهد تكتفت: وليش ما قلتي لي حضرتك

    غادة بابتسامة عريضة: كنت الحين بأجي عندك وأقول لك

    أم فهد واللي شافت شنطة غادة: وايش قصة هذي الشنطة بعد؟

    غادة التفتت لشنطتها ومن ثم لأمها: هذي غيارات وملابس الزواج.. لأني بنام هناك وبرجع بعد الزواج ان شاء الله على البيت

    أم فهد: لا والله الظاهر انتي انجنيتي عشان كذا تبين تروحين بيت خالك وتباتين يومين بعد

    غادة باستغراب من أمها: يمه ايش فيها لو رحت بيت خالي ونمت.. وكمان هذي مو أول مرة أنام هناك

    أم فهد بغصة: الوضع اختلف الحين يا بنتي وأنتي مو مثل أول

    غادة طالعت أمها نظرة خوف: أيش تقصدين يا يمه بكلامك.. أنا ما فهمت عليك؟؟

    أم فهد بتدقيق في ملامح بنتها: قصدي انك تكونين في البيت قبل وحدة وبكره روحي من الساعة عشر أنا ما راح أقول لك لا

    غادة برجاء: لا الله يخليك يا يمه.. يمه أنا وعدت ميهاف أني بنام عندهم فكيف تقولين انتي لا.. والله كذا ما ينفع يا يمه وأكيد هي راح تزعل علي الحين

    أم فهد بعصبية: غادة أنا قلت اللي عندي ولو لزمتي على النوم في بيت خالك أنا راح أمنعك من الروحة فهمتي.. غادة طالعت أمها بصدمة وانكسار ونزلت راسها ودموعها بدأت تنزل مثل الشلال.. أما أم فهد فخرجت من غرفة غادة وهي حزينة على بنتها ودخلت على غرفتها وجلست تتذكر حوارها مع زوجها اللي صار في الظهر

    ________________________

    أبو فهد بتعب وارهاق: السلام عليكم ورحمة وبركاته

    أم فهد بابتسامة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أهلا يا أبو فهد

    أبو فهد باستغراب: أهلا... بس فين العيال؟

    أم فهد: مين تقصد بالضبط ماجد وغادة

    أبو فهد: اي هم فينهم ليش في غيرهم معنا في البيت

    أم فهد: ماجد في المستشفى قبل شويه اتصل وقال إنه راح يتأخر.. وغادة نايمه ما بعد قامت لأنها اليوم بتروح بيت خالها وتنام هناك

    أبو فهد بشوية حدة: ايش تروح فين؟!! بيت خالها وليش بتروح بيت خالها ايش عندها هناك عشان تروح وتنام في بيتهم؟

    أم فهد بصدمة من رد زوجها: أبو فهد ايش فيك تراني قلت إنها بتروح بيت أخوي.. خالها فليش انقلبت كذا

    أبو فهد: لانه مو من حقك تتركين البنت تروح بيت خالها بدون ما تقولين لي

    أم فهد بعدم تصديق: انت الحين من جدك تتكلم.. البنت دايما تروح بيت خالها فين المشكله هنا؟

    أبو فهد واللي لقى فرصه انه يقول لزوجته عن موضوع غادة وسيف: لان البنت الحين وضعها مو مثل أول

    أم فهد: ايش تقصد بأن وضعها مو مثل أول.. وايش اللي اختلف في الموضوع بالضبط

    أبو فهد بحدة: اللي اختلف ان البنت الحين صارت متزوجه وماهي مثل أول يا أم فهد

    أم فهد طالعت في زوجها بذهول واضح: ايش متزوجه.. أبو فهد انت عن مين تتكلم بالضبط؟ ترى أنا ما أقصد غيداء أنا أقصد بنتنا غادة

    أبو فهد بتريقه: أعرف إنك تتكلمين عن غادة ومو عن رغد أو غيداء

    أم فهد نزلت راسها في الأرض وهي تحس بأن الدنيا تدور من حولها وكل أفكارها تداخلت في بعض وبهدوء: كيف تزوجت وأنا ما أعرف؟

    أبو فهد: والله البنت انخطبت من أبوي وأبوي أعطى الولد كلمة وانتي تعرفين بأني مستحيل أكسر كلمة أبوي

    أم فهد بعدم تصديق: أبو فهد واللي يرحم والديك انت تتكلم من جدك ولا تمزح معي

    أبو فهد دخل يده في جيبه وخرج عقد النكاح وأعطى لزوجته: تفضلي وشوفي بنفسك اليوم كانت ملكة بنتك وأنا حبيت أعطيك خبر عشان لا تنصدمين لو عرفتي بعد كذا

    أم فهد بدمعة وصدمة كانت راح توقف قلبها: انت زوجت البنت بدون علمي وعلمها ولمين لولد عمها سيف!! يا أبو فهد، سيف! طيب ليش قول لي انت ليش؟؟

    أبو فهد واللي كان ينحرق من داخله على حال زوجته بس ما يبي يبين لها هذا الشيء: عاد ايش تبيني أسوي أبوي قال بإن سيف مناسب حق غادة والبنت ماراح تلقى أحد يحبها أكثر من ولد عمها

    أم فهد مسحت دمعتها: ليش سويتوا في بنتي كذا وشلون تملكون لها بدون ما تعرفون رأيها.. على الأقل قول لي عشان أفرح فيها مثل أخواتها والله كذا حرام

    أبو فهد مسك أم فهد من زندها الين وقفها: والله مو بيدي يا أم فهد أنا نفسي انصدمت مثلك بس ايش تبيني أسوي.. أم فهد انتي تعرفين بأني ما أقدر أكسر كلام أبوي من وقت ما طاح بسببي.. أعرف ان القرار صعب بس والله مو بيدي

    أم فهد طالعت زوجها بانكسار: خلاص أنا راح أتكلم مع عمي

    أبو فهد هز راسه بالنفي: لا يا أم فهد كل شيء انتهى وغادة الحين زوجة سيف على سنة الله ورسول.. والولد جاد بدرجة أنه جاب مهر البنت وطلب مني نحدد موعد الشبكة بس أنا طلبت منه يأجل هذا الموضوع لمدة يومين الين ما نخلص من زواج بنت أخوك.. فالله يسعدك مهدي الموضوع لغادة لأني والله ما أقدر أقول لها.. بس هي لازم تعرف بأنها خلاص صارت زوجة سيف

    أم فهد نزلت راسها: انت شلون زوجتها بدون ما هي توقع على عقد النكاح

    أبو فهد: أنا كنت وليها لأني خفت بأنها ترفض.. وأنا والله ما أقدر على زعل أبوي يا أم فهد لأن زعل أبوي صعب جدا

    أم فهد با ستسلام: الله المستعان والله يسهل لهم.. وبتفكير سريع/ وماجد يعرف بموضوع زواج غادة.... في هذي اللحظة فاقت أم فهد من تفكيرها على صوت غادة/ هلا يمه ايش كنتي تقولين يا غادة

    غادة بابتسامة/ لا والله الظاهر نور عيني ماخذة عقلك يا يمه أنا لي خمسة دقايق وأنا أتكلم معك وانتي تقولين لي ايش أقول.. وعلى العموم أقول أنا أسفه لو كنت زعلتك.. وان شاء الله مثل ما قلتي الساعة وحدة راح أخلي ميهاف وراشد يوصلوني

    أم فهد بانفعال سريع: ايش راشد؟ لا راشد لا يا غادة أنا راح أخلي ماجد يروح ويجيبك بس لا ترجعين.. لا ترجعين مع راشد في الليل يا بنتي فهمتي

    غادة باستغراب واضح: طيب ان شاء الله يا يمه والحين أنا بروح

    أم فهد: ومع مين بتروحين مع مريم ولا مع عبره

    غادة بهدوء: بروح مع مريم توصلني وترجع

    أم فهد واللي ما كانت تبي تحط عينها في عين بنتها: طيب استودعتك الله يا بنتي وانتبهي على نفسك

    غادة بحيرة من أمها: ان شاء الله يا يمه الحين مع السلامة.. غادة راحت عند الباب بس قبل ما تخرج التفتت لأمها اللي كانت تطلع فيها بس بمجرد ما التفتت لها بنتها حطت عينها على التي في فاتنهدت غادة وخرجت من عند أمها...............يـــتــبــع

    **************************************
     
    أعجب بهذه المشاركة مجرد ذكريات
  6. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,658
    الإعجابات المتلقاة:
    1,430
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    قراءة ممتعة يا حبايب قلبي وأنتظر ردودكم الحلوة....:kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart:
     
  7. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    170
    الإعجابات المتلقاة:
    216
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    يا ربي ليش دائما اللي اسمهم راشد مظلومين ف الحب
    حتى ف الروايات مظلومين :'(:'(:bhert:
     
    أعجب بهذه المشاركة سارة بنت خالد

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)