(قلوب قاسية كالحجارة أو أشد قسوة)

الموضوع في 'روايات' بواسطة سارة بنت خالد, بتاريخ ‏22 نوفمبر 2018.

  1. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,693
    الإعجابات المتلقاة:
    1,471
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
    هلا والله بأخوي طير السما نورتني والله وحبيت كلامك وراح أجواب على سؤالك ... من نحية التطويل معظم الناس اللي يقرون لي يقولن بيون التفصل في الرويه .. والاخطاء مثل ما قلت بعض الاحيان أكتب بسرعة وأنزل بدون ما أرجع .. أما السوال الاخير دايما أخذ تهزى من صديقاتي ويقولون أني دايما مع عيال ادم .. وبالعكس أنا ما زعلت منك الا لأنك أعتذرت أنت قلت الحق وأنا أحب كل شخص صادق معي وأنا عن جد فخور فيك يا أخوي الغالي والله يسعد قلبك مثل ما أسعدت قلبي وعن جد شكر من أعماق قلبي يا أخوي الغالي...:):):):)
     
    أعجب بهذه المشاركة طير بالسما
  2. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,693
    الإعجابات المتلقاة:
    1,471
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    الفصل العاشر.....


    وفي بيت أبو عبد المحسن

    كان جالس على سريره يحاول يسترجع ملامح وجهها بس كانت ملامح البنات اللي يعرفهم كانت تغطي على ملامحها فيضيع الشكل اللي رسمه لها في مخيلته.. سيف إبتسم وهو يتذكر أول لقاء لهم في بيت عمها وقت ماكان جواله في يدها ووقت ما سحبه منها وردة فعلها وقت ما دخل.. سيف ضم مخدته وهو يحس بسعاده ما تنوصف وبالضبط اليوم بعد ما لمح لها بأنه يحبها ويبي يتزوجها.. وطالع في ساعته اللي كانت الواحدة تماما فقام وخرج من غرفته وراح على غرفة نوال وقبل ما يدخل دق الباب ودخل فلقاها تكلم تلفون

    سيف باستغراب وشك: مين تكلمين في هذا الوقت

    نوال اشرت لأخوها بأنه يجلس: طيب يا بنت الناس أنا بقفل.. وإن شاء الله تنحل الأمور وإنتي لازم ما تصدقين أي شيء يقولوه البنات عن زوجك يا الخبلة

    أسيل ببصيص أمل: يعني تعتقدين إنهم يكذبون وهو ما أعطاهم رقمه

    نوال: يا بنت الناس لو استمريتي على هذا الحال بتخربين بيتك وزوجك راح ينفر منك ويفكر يتزوج غيرك

    أسيل تنهدت من أعماق قلبها: طيب راح أسمع كلامك لأنك قلتي نفس الكلام اللي قالته أمي وعواطف أخت طارق

    نوال بضحكة: أوكي يا قلبي، وإنتي حاولي بقدر الاستطاع إنك ما تزعلين من زوجك وتتركين البيت بسبب أشياء تافهة والحين تصبحين على خير

    أسيل بابتسامة: وإنتي من أهل الخير يا حبيبتي وأعتذر لو أزعجتك

    نوال: لا يا حبيبتي احنا أخوات.. وفي أي وقت تحتاجين شي أنا راح أكون تحت أمرك يا حبيبتي

    أسيل بفرح: أكيد يا عمري والحين مع السلامة.. نوال قفلت من صديقتها وطالعت في أخوها

    سيف باستهزاء: ماشاء الله أشوف أختي صارت مصلحة اجتماعية وتحل مشاكل الناس المتزوجين

    نوال: لا أنا ما أحلها أنا أعطي وجهة نظري يا أخوي العزيز.. والحين إنت بغيت شيء

    سيف اعتدل في جلوسه: إي أبي أتكلم معك

    نوال باستغراب وخوف: معي أنا؟؟ ليش إيش صار

    سيف: ولا شيء موضوع عادي والحين قومي ننزل تحت عشان أبي نسكافيه

    نوال: طيب انزل انت وانا الحين بلحقك على تحت

    سيف هز راسه بالموافقة: أوكي بس لا تتأخرين علي.. وخرج وترك نوال في حيرة، وبالفعل نوال غيرت ملابسها ولحقت أخوها وبعد ما سوت له القهوة جلست قباله على الكرسي

    نوال بابتسامة: تفضل تكلم أنا أسمعك يا قلبي

    سيف وهو يقلب القهوة بالملعقة: أوكي أنا حاب أتكلم معك بموضوع خاص وأتمنى يكون بيني وبينك اتفقنا

    نوال بشك واستعجال: طيب.. بس أنت تبي فلوس

    سيف انصدم من كلمتها وفطس من الضحك: فلوس ومنك أنتي وليش أيش صار في الزمان عشان آخذ فلوس منك

    نوال واللي حست بأنها غبية: طيب ممكن تتكلم وتبطل تستهزأ مني.. لأني ما أحب هذا الأسلوب أبد يا سيف

    سيف واللي يحاول يمسك نفسه من الضحك: طيب أبشري.. وحقك عليا أنا آسف

    نوال بزعل: طيب بس لا تضحك علي وتراني والله عندي فلوس حول الثلاثين في البنك فلا تحسبني مفلسة أوكي

    سيف بابتسامة: طيب يا أختي العزيزة ويا آخر العنقود.. وعلى العموم أنا حاب أتكلم معك عن وحدة.. وسكت وهو يشوف ردة فعلها وصدمتها

    نوال بصدمة: إييييش وحدة؟؟ ومين هي هذي الوحدة.. سيف حط يده على خده وطالع فيها.. أما نوال فعرفت على طول أخوها من يقصد/ انت تقصد.. وأشارت على جهة بيت عمها

    سيف: إي أقصدها هي غادة بنت عمي يا نوال

    نوال نزلت رأسها وهي تطالع في يدها: انت ايش تبي في البنت حتى اليوم أنا استغربت من تصرفك وكلمتك لها.. سيف ترى غادة بنت عمك والمفروض تخاف عليها مثل ما تخاف علينا أنا وهدى

    سيف طالع فيها باستغراب: خلصتي ولا في شيء باقي نسيتي تقولينه لي

    نوال طالعت أخوها باستفسار: شيء مثل ايش.. وبرجاء/ سيف الله يسعدك ابعد عن غادة تراها ماهي مثل البنات اللي تعرفهم

    سيف انقهر من أخته وعصب عليها: ليش إنتي ايش شايفتني عشان تظنين أني ممكن في يوم من الأيام أفكر أتعرض لوحدة من أهل بيتنا.. بس تدرين الغلط مو منك مني أنا اللي جالس يتكلم مع بزر مثلك.. وقام وترك المكان وهو مقهور من نفسه وطلع على غرفته.. أما نوال فرجعت بذاكرتها لورا وقت ما نزلت من سيارة أخوها هي وأمها اللي نزلت وسبقتهم بس غادة ظلت في السيارة وهذا اللي خلا نوال تستغرب فراحت لجهة بابها وحاولت تفتح الباب اللي ما رضي ينفتح معها بس انصدمت من أخوها بعد ما فتح الزر من عندها وانفتح الباب اللي نزلت منه غادة وقالت بعصبية (شخص متخلف ومجنون) ودخلت على بيت خالها.. نوال طالعت في أخوها اللي أشار لها تدخل داخل

    *******************************

    وفي اليوم الثاني على جميع الابطال

    ومن عند منال تحديدا كانت جالسة على سجادتها تدعي لأمها بأن ربي يقومها بالسلامة

    سالي شغالة رانيه: هل تريدون أن أجهز الإفطار الآن يا آنستي

    منال بابتسامة: كل الشكر لك يا سالي.. فأنا سأخرج الآن لكي اذهب إلى المستشفى وأطمئن على أمي

    سالي بابتسامة: حسنا عن إذنك... وراحت وخلتها.. أما منال فقامت ولبست ملابسها وعبايتها ومن ثم خرجت من البيت هي وأخوها وتوجهوا للمستشفى وأول ما وصلت ما خلوها تدخل لأنه ماكان وقت زيارة أبد.. بس منال أصرت إنها تشوف أمها لأنها ما نامت أبد من شدة خوفها على أمها

    رجل الامن: والله يا أختي ما أقدر أدخلك إنتي تعرفين الساعة كم الحين

    منال برجاء وبكا: والله ما راح أتأخر بس بطمن على أمي وبخرج.. الله يسعدك

    رجل الامن: صدقيني لو بيدي أدخلك.. بس أنا لو دخلتك راح أخسر شغلي وأكيد هذا الشيء ما رح يرضيك.. في هذي اللحظة خرج ماجد وانصدم فيها لأنه ما كان أبد يتمنى بأنه يكون هو من يقول عن اللي صار لأمها

    منال وهي تشوف ماجد: خلاص هذا هو الدكتور المشرف على حالة أمي.. دكتور قول لي إيش صار على أمي.. الله يخليك طمني الله يطمن قلبك.. ماجد طالع مساعد وما عرف إيش يقول لمنال.. أما مساعد فحس من انكسار ماجد بأن المريضة صار لها شيء عشان كذا مارد عليها

    مساعد رجل الامن: يا أختي ما ينفع توقفين الدكتور في وسط الطريق وتسألين عن حالة المريضة.. منال ما كانت تسمع شيء لأنها حست بأن أمها فيها شيء.. وبالضبط بعد ما حست بأن ماجد ما يبي يحط عينه في عينها

    منال بضياع وصوت مرتجف: ماتت يا دكتور.. أمـــــي مااااتت يــــا دكتووور

    ماجد ماكان منه غير أنه نزل راسه: ادعي لها يا أختي أمك قبل ما تلفظ أنفاسها الأخيرة تشهدت بصوت مسموع

    منال أشرت على ماجد وبصدمة: قتلتها موتها يا مجرم ومسكته من ملابسه وصارت تهز فيه وهي تقول/ ليش سويت فينا كذا ليش.. وفجأة تركته وحطت على الأرض

    ماجد خاف عليها وطالع في أخوها اللي كان واقف ويبكي بصمت: مساعد أدخل بسرعه وخليهم يجيبون نقالة عشان ننقلها داخل بسرعة.. المهم دخلوا منال على الطوارئ وانشغل بحالتها وكان خايف يصير لها شيء ويأخذ ذنب أخواتها.. وما هو عارف كيف جات مع أنه طلب من الممرضة تتصل على أبوهم وتعطيهم خبر وفاة أمها بس عشان ما يواجهها لأنه يكره انه ينقل خبر الوفاة لأهل الميت لأن الشيء هذا صعب جدا.. تطمن عليها وبعد كذا وكل صديقه على حالتها وخرج من المستشفى ورجع على بيتهم وهو يفكر فيها وفي أخواتها ومصيرهم مع أبوهم اللي حاس بأنه مو مسؤول عنهم من كلام أخواتها

    *****************************************

    وفي بيت أم عبد الرحمن

    هند باستغراب انت تتكلم من جد والله غريبه مع أني أبد ما تخيلت عبد الرحمن يسوي كذا

    سلمى بضحكة: بس والله تبين الحق أحس أنه رباها لأنها تغيرت ميه وخمسين درجة

    هند: من ناحية تغيرت فهي تغيرت بكثير.. بس والله انتي اليوم جرحتيها

    سلمى: ما كان قصدي وأنتي تعرفين أني أحب أكون صريحة وبالضبط مع سمر لأنها كانت تقهرني قبل ما يتزوجها عبد الرحمن وأحس من جد هو كسر غرورها

    هند: بس والله صارت تكسر الخاطر.. هذا غير خوفها من عبد الرحمن

    سلمى بتفكير: بخصوص خوفها والله نفسي أعرف أيش صار بينهم وقت ما تركناهم في المطبخ.. انتي شفتي كيف كانت ترتجف من شدة الخوف

    هند: أي والله بس تصدقين والله أنا أخاف لا يكون عبد الرحمن يعذب فيها وهي ساكته

    سلمى ضربت على صدرها بصدمة: أيش أنتي من جدك تتكلمين.. لا لا ما أظن مستحيل أخوي يسوي كذا.. هند أنتي تعرفين عبد الرحمن مره حنون ومحترم فكيف راح يعذبها

    هند: والله ما أعرف يا سلمى وكل اللي أبي أعرفه هل سمر سعيدة في حياتها مع عبد الرحمن وهل هو يعذبها ولا

    سلمى بخبث: راح نعرف وقريب جدا

    هند باستغراب: شلون راح نعرف يا فالحة

    سلمى بابتسامة خبث: راح نعرف بس انتي خلي كل شيء علي

    ******************************************

    وفي بيت أبو سعد

    الناس كانوا يدخلون ويخرجون ومنال كانت حالتها يرث لها.. كانت تفكر في أمها وفي الطريقة اللي راحت وتركتهم هي وأختها وأخوها وتمنى لو كانت أخذتهم معها لأن هذا راح يكون أفضل لهم.. بس قطع تفكيرها البنت اللي سلمت عليهم

    الحرمة: السلام عليكم ورحة الله.. كيفك يا قلبي أكيد أنتي بنت الميتة

    رانيه: أي أنا بنتها وهذي أختي بس من انتي

    البنت: أنا وعد زوجة نايف ولد سلمان

    رانيه بهدوء: حياك الله يا وعد

    وعد: عظم الله أجركم.. والله كان ودي أتعرف عليكم بظروف أفضل من هذي بس ربي ما كتب

    رانية: جزاك الله خير.. وما قصرتي.. وعد طالعت في منال وعزتها وبعد كذا جلست تطالع في البيت والناس

    / منال حبيبتي روحي وريحي شويه

    منال بتنهيدة: لا تخافين علي أنا ان شاء الله راح أكون طيبه

    وعد بلقافه: من فيكم زوجة عمي سلمان

    أم شاكر جارتهم: ليش مين اللي فيكم تزوجت يا بنات

    رانيه طالعت في وعد باستغراب: وليش تسألين انتي جيتي عشان تعزينا ولا عشان تستفسرين

    وعد بخجل: آسفه بس والله كان ودي أتعرف على زوجة عمي.. وبعد ما وقفت/ والحين عن إذنكم.. وخرجت وتركتهم والناس صار يتهامسون ويتوشوشون.. رانيه صارت تتحسب على وعد وعلى والاحراج اللي سببته لهم.. وبعد ما راحوا

    الناس.. رانيه جلست تبكي

    منال: انتي الحين على أيش تبكين عشان قالت إنك تزوجتي

    رانيه بشهقة: إنتي ما شفتي نظرات أم شاكر وأم هاني لي هم إيش راح يقولون عني

    منال بدمعة وحزن: رانيه إنتي حزينة لأنهم عرفوا بأنك تزوجتي ومنتي حزينة على أمي اللي ماتت وهي ما تعرف بموضوع زواجك

    نوره طالعت في أختها وبخوف: بس أمي تعرف بأن رانيه تزوجت.. منال ورانيه طالعوا نوره باستغراب

    منال بصدمة: ايش وكيف عرفت ومين قالها يا حيوانه تكلمي

    نوره بخوف: والله مو أنا هذا أبوي قال لها نفس اليوم اللي دخلت المستشفى

    رانية بغصة: عرفت الله لا يسامحك على كل اللي سويته فينا يا أبوي

    منال ببكاء: على كذا أبوي هو سبب موتها.. وقامت وصارت تضرب في نوره وهي تقول لها ليش ما علمتيني يا حيوانه ليش

    رانيه قامت بتعب وبعدت منال عن نوره: خلاص لا تضربيها لأنك ماراح تستفيدين وهي مالها ذنب يا منال.. والغلط مننا المفروض أحنا نعلمها

    منال انهارت وطاحت على الأرض وتكورت حول نفسها وصارت تبكي: يا ربي ليش يصير معنا كذا.. أبوي ليش سوا في أمي كذا يعني ما كفاه العذب اللي عيشنا فيه وفي النهاية تسبب بموتها.. الله يستر من اللي راح يجي.. رانيه طالعت في أخواتها لأنها تخاف ان أبوها يسوي فيهم مثل ما سووا فيها وبالضبط الحين بعد ما ماتت أمها.. وحتى أختها اللي كانت تظن بأنها قوية تحس إنها انهارت وضعفت قدام أبوها اللي ما تدري هل هو جبار من جبابرة الأرض أو شيطان لأنها متأكدة بأنه ما في أب بهذا الشكل

    *******************************

    وفي بيت نايف

    وعد: والله يا رشا أقول لك إنها ملكة جمال

    رشا: من جدك انتي يا قلبي عليك يا خالتي

    وعد بشماته: لا والله أحسن خليها تستاهل لمن عمي تزوج عليها ويا ليته يطلقها

    رشا بشهقة: وعد انتي إيش فيك ترى هذي خالتك أخت أمك كيف تتشمتين فيها كذا

    وعد لوت شفايفها: أعرف إنها أخت أمي وهي دايما تشوف نفسها أفضل مننا لأنها اتزوجت رجال غني وأمي جدي زوجها واحد على قد الحال

    رشا: بس هي ما قصرت معك خطبتك وزوجتك لولدها في أفضل من كذا

    وعد بحدة: أقول أسكتي بس لأنك ما تعرفين شيء.. وأفضل شيء أقفل وأقوم وأشوف أشغال بيتي

    رشا بضحك: شكلك زعلتي يا بنت أبوي.. على العموم انتبهي زوجك لا يسمعك تتشمتين في أمه

    وعد بسخرية: ان شاء الله والحين مع السلامة.. وقفلت الخط قبل ما تسمع رد أختها.. في هذي اللحظة دخل ولدها سلمان

    سلمان: يمه أنا بأروح بيت جدي عشان العب مع ولد عمتي فاتن

    وعد باستغراب: وليش عمتك في بيت جدك

    سلمان: أي هو هناك توه اتصل علي وقال لي تعال عشان نلعب بلايستيشن

    وعد بابتسامة: طيب يا حبيبي روح بس غير ملابسك قبل ما تروح

    سلمان بفرح: إن شاء الله يا يمه.. وراح وترك المكان

    *******************************

    وفي البيت المجاور من بيت نايف

    فاتن باستعجال: يلا يا روان ترا والله تأخرنا

    روان ببرود: طيب لحظة بلبس العباية ولا بخرج كذا بدون عباية

    فاتن بقهر: يا ناس البنت هذي بتجيب لي الضغط من برودها.. أحر ما عندي أبرد ما عندها.. روان لبست عبايتها وخرجت مع أختها وراحوا على المول/ اسمعي من الحين بأقول لك هذا الأسبوع أنا فضيت نفسي عشان مشترواتك فالله يسعدك خلصي لأن زواجك باقي عليه شهر ونصف يعني يادوب يمديك تجهزين

    روان: طيب إيش تبيني أسوي أنا قلت لك خذي الفلوس وأشتري كل شيء لأني أثق في ذوقك.. لأني ما أعرف إيش بشتري

    فاتن: لا والله.. أقول إشتري أغراضك بنفسك عشان ما تقولين فاتن جابت أشياء أوفر تارك أختي وأنا أعرفك.. والحين قولي لي غير قمصان النوم والملابس الداخلية إيش تبين

    روان: باخذ لي كريمات جسم وعطور أما باقي الأشياء اشتريتها من لندن وقت ما روحنا

    فاتن طالعت أختها: طيب وليش ما أخذتي العطورات والكريمات من هناك بعد يا خبلة.. والله ما أقول غير الله يهديك يا روان.. المهم روان وفاتن اشتروا أغراض كثيرة من المول وقبل ما يرجعون على البيت راحوا على المشغل اللي شروق صاحبة فاتن دلتها عليه عشان تدخل فستانها وأول ما دخلوا رحبت فيهم صاحبة المشغل أفضل ترحيب

    نادية بابتسامة: هلا والله حياكم يا أخوات كيف أقدر أساعدكم

    فاتن بنفس الابتسامة: والله أنا جاية من طرف شروق الراشد تقول إنها زبونة عندكم من زمان ومدحت شغلكم وقالت عندكم مصممة مثل الذهب عشان كذا حبيت أجرب وأشوف لأني في الحقيقة حظي مره ردي مع المشاغل

    ناديه بقهر لان معظم اللي يجون ما يسألون غير عن منال لأنها هي الوحيدة اللي تضبط الخياطة عندها: والله يا أختي أعتذر منك لأن المصممة اللي عندي ماهي فيه الحين بس عندي بنات ثانيات.. فما أعرف لو حابة تتعاملين معهم

    فاتن بحيرة: لا الله يسعدك يعني ماجت تغيب غير وقت ما بغيتها أنا.. الله يسعدك اتصلي عليها لو كانت في اجازه وقولي لها أني مستعدة أعطيها كل اللي تبيه ولو دبل فلوس الخياطة أهم شيء تجي الحين

    ناديه: طيب لحظة بقوم واتصل عليها لعل وعسى ترضى تجي

    فاتن بفرح: طيب يا قلبي وأنا والله ما راح أنسى لك هذا الشيء.. نادية استأذنت البنات وراحت وتركتهم

    روان بكل جديه: انتي من جدك تتكلمين يعني السوق مليان فساتين من أفضل التصاميم ومن أحسن الماركات.. وانتي جاية على مشغل ما أعرف كيف عرفتيه وتقولين تبين يصممون لك فستان، سلامات والله يا فاتن

    فاتن: مالك خص أنا أبي أصمم على مزاجي أوكي

    ************************************

    وفي بيت أبو سعد

    كانت منال جالسة ترتب غرفة أمها من بعد ما راحت رانيه لبيتها

    نوره من برا: منال جوالك يرن أجيبه لك

    منال: جيبيه يمكن تكون رانيه أرسلت السواق عشان يجيب لنا العشا

    نوره وهي تعطي أختها الجوال: لا ماهي رانيه هذي ناديه

    منال باستغراب: ناديه غريب اتصلت علي.. وعلى طول أخذت جوالها وردت بهدوء/ الو هلا

    ناديه: هلا حبيبتي كيفك وكيف أخواتك

    منال بابتسامة: الحمد لله كلنا بخير كيفك أنتي وكيف البنات في المشغل

    ناديه: الحمد لله كلنا بخير.. وبإحراج/ منال حبيبتي أنا أبي أطلب منك طلب

    منال باستغراب: آمريني يا حبيبتي عيوني لك

    ناديه: والله يا منال في ناس هنا عندي من طرف شروق طالبينك بالاسم فلو تقدرين تجين وتشوفين أيش يبون أنا راح أكون لك شاكره

    منال بحيرة: الحين بس أنا ما أقدر أجي الحين لان الوقت متأخر شويه وأخاف أبويه يجي وما يلقاني ويسوي لي سالفه

    ناديه: لا والله أنا ما راح أخذ من وقتك كثير وأنا راح أرسل لك سواقي يأخذك من البيت تجين وتشوفين طلبهم وبعد كذا يرجعك على البيت يا حبيبتي

    منال بعد تفكير سريع: أوكي يا حبيبتي أرسليه وأنا راح أكون جاهزة قبل ما يوصل

    نادية بفرحة: طيب يا حبيبتي دقايق ويكون عندك السواق إن شاء الله

    منال بشوية خوف من قرارها: إن شاء الله.. وأول ما قفلت طالعت في أختها/نوره روحي وغيري ملابسك والبسي عبايتك لأنك راح تخرجين معي

    نوره باستغراب: فين بنروح

    منال طالعت أختها وبحدة: مالك دخل وروحي البسي بسرعة لا أروح وأتركك.. نوره راحت على غرفتها ومنال قامت وخرجت وقفلت باب غرفة أمها بالمفتاح وراحت على غرفتها عشان تلبس وتروح وترجع بسرعة.. وأول ما جاء السواق منال صحت سعد من نومه عشان سواق أختها لا يجي وما يلقى أحد في البيت، وبعد كذا خرجت وتوجهت للمشغل هي واختها تحت أنظار الشخص اللي كان يراقبها من فترة وينتظر خروجها من البيت واستغرب جدا لخروجها بهذا الوقت فقرر يعرف فين راح تروح.. أما منال فبعد ما وصلت المشغل رحبوا فيها البنات بحرارة وبعد كذا دخلت على مكتب ناديه عند روان وفاتن وقالت/ السلام عليكم ورحمة الله

    ناديه قامت بسرعة وهي ترد السلام واحتضنت منال/ هلا والله حبيبتي منال

    منال باحراج: هلا فيك حبيبتي.. وبعد كذا طالعت في فاتن وروان فابتسمت لهم

    ناديه بسعادة ما تنوصف: وهذي منال اللي سألتي عنها

    فاتن بابتسامة وهي تطالع منال بتفحص: ماشاء الله هلا حبيبتي

    منال: هلا فيك يا عمري.. وأعتذر لو كنت طولت عليك بس والله عندي ظروف خاصة

    فاتن بوجه سمح: لا يا حبيبتي عادي خذي وقتك ومن حقك تثقلين على الزبائن

    منال: لا والله يا حبيبتي هذا مو من طبعي والحين إيش الفستان اللي تبينه

    فاتن بكل جديه وهي تأشر على روان: شوفي أنا أخت العروسة وأنا رحت على السوق وصراحة ما عجبني ولا شيء لأن معظم الفساتين مكرره في كذا محل واللي مو مكرر تصميمه والوانه مررره مو حلوة وصراحة شروق صديقتي قالت إنك شيء خيالي في التصميم وذوقك مره حلو وأنا شفت فستان زواج بنت أخوها اللي كان من تصميمك وقالت حتى القماش أنتي اخترتيه لها عشان كذا جيت أنا بعد عندك

    منال بابتسامة من فاتن اللي ما تركت لها فرصة عشان تتكلم: أوكي يا قلبي من عيوني وإن شاء الله يعجبك شغلي.. صحيح بأنك أول مرة تتعاملين معنا وأن شاء الله ما تكون أخر مره

    فاتن: إن شاء الله وعاد هذا يعتمد على شطارتك يا قلبي.. والحين أيش المطلوب مني

    منال: أنا راح أخذ مقاسك وإن شاء الله راح أروح وأجيب القماش المناسب لك وراح أفصله لك وإن شاء الله بعد أسبوع تجين وتسوين بروفة وبعد أسبوع تستلمين الفستان

    فاتن بفرح: من جد خلاص انتي كم تحتاجين أعطيك يا قلبي.. اهم شيء منال وفاتن اتفقوا على كل شيء وبعد كذا أخذت أختها ورجعت على البيت.. وهي مقرره أنها ترجع على شغلها وحتى لو كان أبوها رافض أهم شيء تصرف على أختها وأخوها ولا تخليهم يحتاجون شيء لأنها الحين هي الام والأب لهم............يــتــبــع

    **********************************
     
    أعجب بهذه المشاركة arwa omar Yasser
  3. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,693
    الإعجابات المتلقاة:
    1,471
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    قراءة ممتعة يا حبايبي...:kissingheart::kissingheart::kissingheart:
     
  4. خالد الشريف*

    خالد الشريف* الذئب الأزرق .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏5 يونيو 2018
    المشاركات:
    3,082
    الإعجابات المتلقاة:
    13,752
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    ذكر
    الله عليك ياساره
    مع انه مالي في الروايات ولا اقرأ لكن توقفت كثيرا
    هناااا
    جميلة
    استمري ايتها المتألقة
     
    أعجب بهذه المشاركة سارة بنت خالد
  5. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,693
    الإعجابات المتلقاة:
    1,471
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    تسلم والله يا أخوي الغالي.. والله يسعد قلبك يا رب..:):):)
     
  6. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,693
    الإعجابات المتلقاة:
    1,471
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    مقتطفات من الفصل الحادي عشرة...

    1...
    أبو فهد طالع أخوه ومن ثم أبوه بصدمة: يبه أنت من جدك تتكلم طيب ليش ما علمتني من البداية ومن يكون هذا الولد بعد؟

    ***********************
    2... أبو فهد بغصة: يبه أنت شلون تبيني أعطي بنتي لشخص ما أعرفه

    ***********************
    3...نوال وهي تلعب بجوالها: لا تخافين الحين راح تعرفين كل شيء..............

    ***********************
    4...أبو سالم بعصبية: الا الشر بأم عينه.. والحين فين عيالك

    ************************
    5...راشد بصدمه: أوووف انتي من جدك شهر كامل يا ظالمة طيب ليش ولا عشاني أحبك وما أقدر أستغني عنك

    ************************
    6...أميره بشهقة: عبد الرحمن احترم نفسك ولا تنسى أني أختك الكبيرة

    ************************
    7...عبد الرحمن برجاء: لا حد يتدخل في حياتي لو كان هذا ممكن يعني

    ************************
    8...سمر جلست وشهقت استعداد للبكاء وبصوت مهزوز: عبد الرحمن والله حرام اللي تسويه فيني انت عقاب وعاقبتني وعذاب وعذبتني جرح وجرحتني ..............

    ************************
    9...نورة بحزن: آآآآه من أبوي ليته هو اللي مات وعاشت أمي يا قلبي عليها الله يرحمها.. وبدمعة عابرة/ والله اشتقت مره

    *************************
    10...منال بضحك وحسن نيه: يسرقنا يا حسرتي ايش يسرق وهو عنده خير ربي.. الله يهديك بس يا سعد

    *************************
    11...أبو سعد: اسمعوني أنتي وأخوانك عندكم أسبوع تجهزون أغراضكم لأنكم راح تنقلون عندي

    *************************
    12...منال واللي نفسها تقتل أبوها وتفتك من شره: وأنا آسفه ما راح أترك بيت أمي مهما كان وأصلا احنا ما نبي نأجره أبد

    ***********************
    الفصل يوم الخميس أن شاء الله بعد العشاء............

    :kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart:
     
  7. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,693
    الإعجابات المتلقاة:
    1,471
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    الفصل الحادي عشرة...........


    وفي بيت أبو فهد

    أبو فهد طالع أخوه ومن ثم أبوه بصدمة: يبه أنت من جدك تتكلم طيب ليش ما علمتني من البداية ومن يكون هذا الولد بعد؟

    أبو منصور: هومنا وفينا والولد جاء وطلب مني وأنا أعطيته.. ووعدته انها راح تكون له

    أبو فهد بقهر من تصرف أبوه: يبه مو كأنك استعجلت يا يبه

    أبو منصور بعصبية: في أيش استعجلت أنت بدل ما تشكرني جالس تعاتبني.. ولا عشان البنت بنتك تبيني أشاورك قبل ما أوافق.. ويكون في علمك أنا شايف أن الولد مناسب لبنتك وهي ما راح تلاقي واحد يحبها ويصونها مثله لأن الولد شاريها

    أبو سالم طالع أخوه وحس بانكساره لأنه صعب على أي أب أنه يزوج بناته لشخص ما يعرفه وبهدوء: طيب يا يبه هو من فين يعرف البنت وفين شافها.. والشيء الثاني هو ولد مين.. يعني منهو أبوه عشان نسأل عنه قبل ما نعطي بنتنا ونندم بعد كذا وأنت عارف شباب اليومين هذا يتزوجون البنت وبعد فتره يتطلقون

    أبو منصور طالع فيهم: ماراح أقول مين يكون الين ما توافقون عليه لأني أنا عطيته البنت وماراح أتراجع عن قراري

    أبو فهد بغصة: يبه أنت شلون تبيني أعطي بنتي لشخص ما أعرفه

    أبو منصور بحدة: ومين قال إنك ما تعرف الولد ولدنا مثل ما البنت بنتنا وهو منا وفينا ولو كنت تظن بأني ممكن أرمي بنتك لأي شخص فأنت غلطان يا عمر لأن غادة حفيدتي

    أبو فهد بحزن على بنته: طيب يا يبه اللي تشوفه وطالما أعطيت الولد كلمة خلاص خليه يجيب أبوه ويتقدم رسمي

    أبو منصور: كيف بجيب أبوه.. وأبوه جالس معك

    أبو سالم بصدمة ما تقل عن صدمة أخوه: ولدي أنا يبه أنت تقصد الولد اللي تقدم حق غادة واحد من عيالي أنا

    أبو منصور: أي هو واحد من عيالك.. وأنا اللي قررت أنه يأخذ بنت عمه لأنه أولى من الغريب وأنا متأكد أنه راح يصونها ويحطها في عيونه.. وأنا أبي الملكة تكون خلال هذي الأيام فهمت أنت وهو

    فهد واللي بدأ خوفه يتلاشى بعض الشيء: أن شاء الله يبه اللي تشوفه ومثل ما قلت ولد عمها أول من الغريب

    أبو سالم بقهر: اي اللي يشوفه أنت من جدك تتكلم يا عمر.. وبعدين مين اللي خطب غادة من عيالي يا يبه

    أبو منصور: وليش حضرتك معترض لا يكون ما تبي بنت أخوك لولدك

    أبو سالم وهو يقوم وبعصبية: لا يبه أنا ما أبي بنت أخوي لواحد من عيالي لأن اللي ما أبيه لنوال ما راح أبيه لغادة ومثل ما أخاف على نوال أنا أخاف على غادة.. وراح ترك المكان وهو يهاوش

    أبو منصور طالع في أبو فهد فقال: وانت ايش فيك بعد ولا القطو أكل لسانك

    أبو فهد بتنهيدة: يبه مين اللي خطب غادة من عيال عمها ممكن أعرف

    أبو منصور بعناد: ماراح أتكلم الين ما تعطيني كلمتك بأنك موافق

    أبو فهد واللي ما تعود يقول لأبوه لا: يبه الكلمة كلمتك والشور شورك.. وطالما انت أعطيت كلمة فانا ما راح أكسر كلمتك

    أبو منصور باستغراب: يعني أفهم من كلامك أنك موافق على اختياري لبنتك

    أبو فهد بعد ما تطمن شوي لأن ولد أخوه مو مثل الغريب: اي يبه وطالما البنت بنتي فولد أخوي بعد ولدي.. بس سالم هو اللي خطبها

    أبو منصور: لا مو سالم اللي خطب بنتك سيف.. وعلى فكره هو خطبها من قبل زواج أختها بس أنا قلت له ينتظرها الين بعد الزواج وأنا راح أتكلم معك انت وأخوك المهبل.. وأنا لو كنت شايف بأن الولد ما يناسب البنت كان أنا رفضت بس سيف شاب تتمناه أي بنت فعاد شوف متى تبي نملك عشان أتصل عليه وأقول له يجيب الشيخ.. وخير البر عاجله وأنا أبوك

    أبو فهد باقتناع: طيب يا يبه ان شاء الله راح أعطيك الخبر متى راح نملك.. وان شاء الله ما أتأخر عليك والحين عن إذنك بقوم عندي مشوار

    أبو منصور بفرحة لأن ولده وافق على الزواج: طيب يا ولدي والله يرضى عليك.. أبو فهد خرج من عند أبوه وهو متضايق لأنه يحس بأنه راح يغصب بنته على شيء وهو عارف ومتأكد انها ماراح توافق عليه بس هو مستعد يسوي أي شيء يرضي أبوه وأمه وحتى لو كان على حساب سعادته وسعادة عياله

    ***********************************

    وفي بيت ثاني

    أبو سالم دخل البيت وكان معصب وهو ينادي على عياله

    أم سالم بخوف وهي تضرب صدرها: يمه هذا ايش فيه جاي معصب كذا

    نوال وهي تلعب بجوالها: لا تخافين الحين راح تعرفين كل شيء.. أم سالم طالعت في بنتها وبعد كذا في زوجها اللي كان واقف وسط الصالة

    أبو سالم: فين عيالك الله لا يبارك فيهم

    أم سالم بحدة: خير ايش عندك واقف تدعي على عيالي عسى ما شر

    أبو سالم بعصبية: الا الشر بأم عينه.. والحين فين عيالك

    نوال ببرود وهدوء: أخواني مو هنا يا يبه كلهم طالعين

    أبو سالم طالع بنته وبصراخ: اتصلي عليهم وقولي لهم يجوني الحين في الحال

    نوال باستغراب من عصبية أبوها: طيب إن شاء الله الحين أتصل عليهم يا يبه.. المهم نوال اتصلت على أخوانها وقالت لهم ان أبوها يبيهم.. وبعد ما قفلت طالعت أمها ومن ثم لأبوها واللي ما زال معصب

    أم سالم بهدوء: ممكن تقول لي ايش اللي سووا العيال خلاك تعصب بهذي الطريقة؟

    أبو سالم بعصبية: تسألين أيش سووا.. واحد فيهم سود وجهي قدام أخوي.. لكن هين خليني أعرف من الحيوان اللي سوا سواته.. في هذي اللحظة دخل سالم

    سالم: السلام عليكم

    أم سالم ونوال: وعليكم السلام

    سالم باستغراب: يبه ترا رد السلام واجب على كل مسلم

    أبو سالم بحدة: أنتم في البداية صيروا مسلمين وبعد تكلموا

    سالم باستغراب من أبوها: وليش احنا في ايش كفرنا يا يبه والعياذ بالله

    ماجد بتعجب من اجتماع أهله: خير ايش صاير

    أبو سالم وقف وبعصبية: الحين بتعرف ايش صار الله يسود وجوهكم مثل ما سودتوا وجهي.. سالم طالع أخوه ومن ثم طالعوا أبوهم

    سالم بهدوء: يبه لا تدعي علينا كذا وقول احنا ايش مسوين؟؟

    أبو سالم بحدة: ايش مسوين.. ممكن تقولين لي مين فيكم اللي راح وخطب بنت أخوي عمر.. نوال من الصدمة شهقت وحطت يدها على فمها وطالعت في سيف

    سالم باستغراب: مين بنت عمي وأي خطوبه يا يبه الله يهديك

    سيف بهمس: الله يستر من الليلة

    سالم طالع أخوه وباستغراب: لا يكون أنت اللي رحت وخطبت؟

    سيف بكل جديه: اي أنا اللي رحت وخطبت فين المشكلة هنا

    أبو سالم: المشكله انك ما تستاهلها يا حيوان

    سيف بشوية عصبية: ايش اللي ما استاهلها.. ليش ماني رجال في نظرك يا يبه.. وتراها البنت بنت عمي وأنا أولى بها من الغريب

    أبو سالم: لا والله الغريب أولى لأنه ممكن يصونها ويحطها في عينه بس انت ما تعرف لأي مسؤولية ولو كنت أنت ولد أخوي وهي بنتي قسم بالله العظيم ما راح أزوجها لك وحتى لو كانت هي تحبك وتموت فيك

    سيف طالع أبوه بقهر: استغفر الله يبه تراني ولدك وماني عدوك.. وراح وترك المكان

    ******************************

    وفي بيت أبو فارس

    وفي غرفة راشد اللي كان يكلم غادة

    غادة بابتسامة: اي زعلانه منك.. ولو ما قلت لي فين كنت أنا ما راح أكلمك لمدة شهر

    راشد بصدمه: أوووف انتي من جدك شهر كامل يا ظالمة طيب ليش ولا عشاني أحبك وما أقدر أستغني عنك

    غادة عضت على شفايفها من شدة فرحتها: وأنا بعد أحبك وأموت فيك.. بس راح أدوس على قلبي على تشتاق لي وما عاد تخرج لو أنا جيت عندكم

    راشد بتريقه: اي والله كلامك صح وبالضبط ان البيت مليان بنات أشكال والوان وكل وحدة أحلى من الثانية

    غادة واللي حبت ترفع ضغط راشد: طيب انت بعد كان قلت لي كان اخترت لك بنت حلوة من البنات بس أنا بعد عندي معجبين كثير

    راشد بحدة وعصبية: غادة لا تعصبيني

    غادة بضحكة مكتومه: وليش أنا ايش قلت عشان تعصب كذا ولا انت حلال عليك وأنا لا

    راشد: ممممم بس انتي تعرفين بأني رجل والشرع حلل لي أتزوج أربع صح

    غادة بقهر وغيرة: عادي تزوج العدد اللي تبيه بس أهم شيء اني أنا بعد راح أتركك وأتزوج غيرك

    راشد بصوت غاضب: لا من جدك.. عاد انتي في ذاك الوقت ما عندك فكرة انا ايش راح أسوي فيك وفي اللي بتاخذينه بدالي

    غادة رفعت حاجبها: طيب ايش معنى انت بتتزوج غيري وأنا لا

    راشد بحدة: لأنك ملكي أنا وما أبي أحد غيري يملكك يا غادة

    غادة: أوووف تصدق أنا اليوم اكتشفت فيك شيء جديد

    راشد بابتسامة: واللي هو يا حضرة الدكتورة المكتشفة

    غادة خافت تقول لراشد عن اكتشافها فيزعل: لا أنا حابة هذا الشيء يكون بيني وبين نفسي يا عمري

    راشد: أوك بس صدقيني مصيري راح أعرف يا روحي

    غادة: أوك والحين أنا راح أقفل لأني بنام لا عمتك تطب علي وتذبحني

    راشد بضحك: أوووف وليش تذبحك بس عشان كلمتيني

    غادة: انت تعرف يا راشد ان هذا الشيء في مجتمعنا ممنوع.. وايش يكون عقابه صح ولا أنا غلطانة

    راشد بهدوء: بس انتي تعرفين بأني أحبك يا غادة من وقت ما كنتي صغيرة وأهلنا هم اللي كانوا يقولون راشد حق غادة وغادة لراشد وأنا ترسخ هذا الشيء في قلبي وفعلا أنا راح أخليك لي وراح أحقق هذا الحلم عن قريب جدا يا غادة

    غادة باحراج وخجل: إن شاء الله.. والله يكتب لنا اللي فهي الخير والحين ممكن أقفل

    راشد وهو يقلدها: والحين ممكن أقفل.. أوك يا قلبي قفلي وإن شاء الله أكلمك بكره بنفس الوقت أوك

    غادة بابتسامة: أوك أن شاء الله.. والحين تصبح على خير يا حبي

    راشد: وأنتي من أهل الخير يا حبيبتي والحين مع السلامة... راشد قفل من غادة وهو في قمة السعادة وكان يتمنى لوكان زواجها هو اللي راح يكون بعد يومين بدل أختها...آآآآه يا راشد لو تدري ايش مخبي لكم القدر انت وحب حياتك ماراح يكون وضعك كذا

    *************************************

    وثاني يوم في بيت أم عبد الرحمن

    عبد الرحمن باستغراب: انتي ايش جالسه تخربطين

    أميره بشهقة: عبد الرحمن احترم نفسك ولا تنسى أني أختك الكبيرة

    عبد الرحمن: طيب أنا آسف.. بس رجاءا لا حد يتدخل بيني وبين زوجتي لا أنتي ولا أمي وأبوي عشان نفضل حبايب.. والست سمر حسابها معي لو رجعت على البيت

    أميرة بخوف: وليش سمر ايش دخلها في موضوعنا الحين؟؟

    عبد الرحمن بحدة: ايش دخلها؟! اللي دخلها انها تخرج أسرار بيتها لكم يا أختي العزيزة

    أميرة بخوف على سمر: أقسم بالله بأن سمر ما جابت سيرتك لا بباطل ولا بخير.. واحنا اللي لاحظنا كل شيء اليوم اللي تغديتوا فيه هنا

    عبد الرحمن: أميرة ممكن أطلب منك طلب؟

    أميره بتساؤل: تفضل يا حبيبي عيوني لك

    عبد الرحمن برجاء: لا حد يتدخل في حياتي لو كان هذا ممكن يعني

    أميرة: أنا ما تدخلت في حياتك بس أبيك تخاف الله في بنت عمك يا عبد الرحمن تراها ضعيفة وصغيرة.. انت حتى شغالة رافض تجيب لها مع ان امكانياتك تسمح بهذا الشيء ولا تخرج من البيت.. ياخي انت حتى شهر العسل ما وديتها ولا سويت لها فرح وكل ما سألناك ليش عصبت وقلت أنا أبي كذا طيب انت ما فكرت هي ايش تبي بالضبط

    عبد الرحمن نزل راسه ومن ثم طالع أخته وقام ووقف: أنا بروح البيت مع السلامة.. وخرج وتركها.. في هذي اللحظة دخلوا البنات على أميرة

    هند باستعجال: بشري ايش قال لك؟

    أميرة وهي توقف: ما أخذت منه لا حق ولا باطل ومثل كل مرة ترك المكان قبل ما أخلص كلامي

    سلمى بحزن: طيب ليش ما نكلم أبوي عشان يتكلم

    أميرة بتحذير وتهديد: اصحك تسوين كذا قسم بالله لو قلتي لأبوي وعرف إنك انتي اللي تكلمتي هو راح يذبحك من الضرب

    أما عبد الرحمن فبعد ما خرج من بيتهم راح على بيته وهو في قمة العصبية من سمر.. وأول ما دخل البيت دخل عليها في المطبخ وكالعادة كانت واقفه وسرحانه عند المغسلة وتغسل الأغراض اللي طبخت فيها.. بس فزت على صراخ عبد الرحمن واللي قاله/ ممكن أعرف ايش رحتي وقلتي لأهلي يا هانم؟

    سمر شهقت من الخوف وما قدرت تتكلم: ..........................

    عبد الرحمن طالع فيها فحس بأن وجهها أصفر من الخوف فشدها من معصمها وخرجوا وجلسها على الكنب وبحدة/ ردي علي ايش قلتي لأهلي عني؟

    سمر بتعتعة من الخوف: أأأنــ ـا

    عبد الرحمن تكتف وطالع فيها: لا مو انتي أنا جالس أسأل نفسي.. عاد تعرفين مجنون

    سمر طالعت فيه: أنا ما قلت كذا

    عبد الرحمن: مو مهم تقولين أو ما تقولين المهم أنا أبي أعرف انتي ايش رحتي وهببتي عند أهلي؟

    سمر: انا ما قلت شيء والله

    عبد الرحمن بتريقه: لا والله أجل مين اللي راح وقال لهم على اللي يصير بيننا العصفور مثلا

    سمر بقهر من تريقة عبد الرحمن لها: أنا قلت لك اني ما قلت شيء فليش ما تبي تصدقني؟

    عبد الرحمن قرب من وجهها بهمس: لأنك كذابه وما أثق فيك.. سمر وقفت عشان تترك المكان حتى ما يجرحها أكثر من كذا.. بس هو صرخ عليها/ اجلسي أنا ما كملت كلامي عشان تقومين

    سمر جلست وشهقت استعداد للبكاء وبصوت مهزوز: عبد الرحمن والله حرام اللي تسويه فيني انت عقاب وعاقبتني وعذاب وعذبتني جرح وجرحتني كلام مثل السم وسمعتني إيش باقي ما سويت فيني.. عبد الرحمن ربي يسامح فما بالك البشر يمكن أكون غلطانة وأنا جالسه أدفع ثمن غلطي الين الحين.. عبد الرحمن أنا قلت لك وأقسمت لك بأن اللي صار كان غصب عني والله

    عبد الرحمن بغصة: لو كان احترمتي نفسك وصنتي تربيتك وشرفك كان ما صار اللي صار يا سمر

    سمر طالعت فيه بدمعتها: أعرف إني غلطانة بس حتى أنتم غلطانين.. وأنا أعرف إنك راح تقول في ايش غلطتم.. وأنا راح أقول.. لو كانت وحدة من خواتك اللي غلطت نفس غلطي ايش راح تسوي فيها

    عبد الرحمن واللي الدم صار يغلي في عروقه مسك سمر من يدها الين وقفها: كان قتلتها لأنها ما عندها ولد عم يتزوجها ويستر عليها مثل ما أنا سترت عليك

    سمر بالم من يدها: بس هم ماراح يغلطون مثلي لأنهم عارفين ان عندهم أخ يخافون منه.. عكسي أنا اللي كل طلباتي مجابه، أبوي وأمي صحيح ما كانوا يرفضون لي طلب ولا يسألوني فين رايحة أو من فين جيت وهذا شيء غلط وهذا غير الثقة الزايدة اللي أعطوني هي يمكن تقول لي ان هذا مو عذر.. تعرف مين اللي كان يعاتبني لو غلطت أنا راح أقول لك بس لا تضربني ولا تعصب علي

    عبد الرحمن وهو يضغط على يد سمر: والله هذا مو عذر يا غبية وبما إنه في بنات مثلك كثير ما عندهم أخوان وبعضهم أيتام.. بس هم عندهم مخ يفكرون ومو مثلك

    سمر شافت بان النقاش مع عبد الرحمن ما منه فايده فحبت تنهي النقاش عشان يترك يدها وبدمعة: طيب أنا غبية.. بس الله يسعدك اترك يدي لأني أحس بأنك راح تكسرها

    عبد الرحمن زاد ضغطه على يدها بدرجة انها صرخت وصارت تبكي: ما راح أتركك الين ما تقولين ايش قلتي لأختي أميرة عني

    سمر بنفس وضعها: آآآآآه والله ما قلت شيء قسم بالله اللي خلق السماوات اني ما قلت شيء لها

    عبد الرحمن ترك سمر وبتهديد: قسم بالله لو عرف انك تكلمتي عن أي شيء يخصني أو يخصك أنا راح أذبحك.. وبصراخ في وجهها/ فهمتي.. سمر هزت رأسها بالموافقة وقامت ودخلت على غرفتها وجلست تبكي من قلبها وتتمنى الموت على عيشتها مع عبد الرحمن اللي موريها الويل والنجوم في عز الظهر

    ***********************************

    وفي السوق

    نوره بطفش: منال خلاص والله تعبت ورجلي صارت تعورني من كثر اللف والدوران غير كذا أنا جيعانة والله

    منال طالعت في أختها: لا والله.. والاكل اللي أكلتيه قبل ما نخرج من البيت؟

    نورة بابتسامة: ما كفاني الاكل اللي أكلتيه في البيت.. وبابتسامة عريضة/ لا ولو تبين الحق أنا أبي وجبه من مطعم كودو

    منال: أقول خلينا ناخذ باقي الأغراض عشان نرجع على البيت قبل ما يرجع أبوي الغالي ويكسر البيت على راسي وراسك يا حلوة انتي

    نورة بحزن: آآآآه من أبوي ليته هو اللي مات وعاشت أمي يا قلبي عليها الله يرحمها.. وبدمعة عابرة/ والله اشتقت مره

    منال تنهدت وبنفس حزن أختها: الله يرحمها ويغفر لها.. بس والله ارتحت من جحيم أبوي والحين خلينا نخلص بسرعة عشان اشتري لكم العشاء انتي وسعد قبل ما نرجع على البيت.. المهم نوره ومنال رجعوا على البيت على الساعة سبعة ونصف وأول مادخلت منال على غرفتها بدأت بتصميم فستان فاتن وبعد ما تعبت خرجت وجلست في الصالة مع أخوانها

    نوره: منال تبين عشا

    منال بسرحان: لا يا حبيبتي بس لو ممكن تسوين لي كاسة شاهي أحس راسي مصدع شوي

    نوره بابتسامة: طيب على أمرك يا حبيبتي.. وقامت وتركت المكان.. أما سعد فقام من مكانه وجلس جنب منال

    سعد بهدوء: منال أبي أقول لك شيء

    منال التفتت لسعد: ايش فيك يا حبيبي تبي شيء؟

    سعد: لا ما أبي شيء بس تعرفين عبدالله

    منال عقدت حواجبها: مين عبد الله؟

    سعد: عبد الله ولد زوج رانيه

    منال باستغراب من سؤال أخوها: لا ما أعرفه ذيك المعرفة بس انت ليش تسأل يا سعد؟

    سعد: ما أدري بس هو صار يجي عند الحارة كل بعد يومين ويوقف ويطالع في بيتنا وبعد كذا يروح أنا أخاف يجي ويسرقنا

    منال بضحك وحسن نيه: يسرقنا يا حسرتي ايش يسرق وهو عنده خير ربي.. الله يهديك بس يا سعد

    سعد بحيرة: طيب هو ليش يجي عندنا

    منال بنفس بحيرة أخوها: والله ما أعرف يا حبيبي بس يمكن يكون جاي عند أحد في الحارة مو شرط يكون هو هنا علشاننا.. في هذي اللحظة اندق الباب فابتسمت/ والحين روح وافتح الباب يا رجالنا.. سعد هز راسه بالموافقه وراح وفتح الباب.. عاد منال انصدمت من الزائر فحبت تترك المكان

    أبو سعد بحدة: اجلسي ولا تقومين الين ما أسمح لك أنا

    منال طالعت في أخوها ومن ثم لأبوها فجلست بهدوء وهي تحس برجفه في جميع عظامها وبهدوء: طيب إن شاء الله

    أبو سعد طالع في ولده وبحده: قوم وجيب لي كاسة مويه

    سعد بقهر من أبوه: طيب وقام.. أما أبو سعد فطالع منال اللي كانت منزلة راسها في الأرض

    أبو سعد بتريقه: ما شاء الله ايش هذا الأدب اللي نازل عليك اليوم

    منال رفعت راسها وطالعت فيه بس ما ردت ومن ثم ركزت على التلفزيون: .............

    سعد جاب المويه وأعطاها لأبوه: تفضل

    أبو سعد أخذ المويه وطالع في منال وبحدة: فين ست الحسن أختك

    منال بصوت بالكاد ينسمع: مين أختي بالضبط تقصد

    أبو سعد: الزفت رانيه اللي تزوجت ونسيت بأن عندها أب

    منال طالعت أبوها باستغراب وبهدوء: في بيتها.. نورة خرجت وطالعت أبوها ومن ثم لمنال فأعطتها الشاهي وجلست جنبها

    أبو سعد: اسمعوني أنتي وأخوانك عندكم أسبوع تجهزون أغراضكم لأنكم راح تنقلون عندي

    منال طالعت أبوها بصدمة: عندك فين بالضبط!!؟؟

    أبو سعد: عندي في البيت الثاني عند منى

    منال بشوية شجاعة: بس احنا ما نبي نترك بيتنا وبيت أمي

    أبو سعد بضحك من قلبه: هههههههه ومين قال إن الخيار خياركم أنتي وهم.. انتم بتنقلون معي غصب عنكم والبيت هذا راح يتأجر لأني ماني فاضي لكم أتنقل بين البيتين لأجل سواد عيونك

    منال واللي نفسها تقتل أبوها وتفتك من شره: وأنا آسفه ما راح أترك بيت أمي مهما كان وأصلا احنا ما نبي نأجره أبد

    أبو سعد رش باقي المويه على وجه منال واللي شهقت من الصدمة وبعصبية: مو حضرتك اللي بيمشي كلامها علي والله يا منال لا تخليني أحطك في راسي ترى والله بيجيك شيء ما يعجبك وكلمتي هي اللي راح تمشي ومو كلمتك.. وبحدة/ فهمتي.. منال من صدمة اللي سواه أبوها ما لقيت شيء تقوله له

    سعد: بس احنا ما نبي نروح معك يا يبه احنا...

    أبو سعد وهو يقاطعه: ماحد سألك يا أستاذ سعد.. أما منال فلمت شعرها وسوته كعكع لأن نصفه ابتل من المويه اللي رشها أبوها عليها

    أبو سعد بعصبية: قومي انقلعي وجيبي لي شيء آكله يا قليلة التربية.. منال قامت بدون أي نقاش وراحت وجهزت العشاء لأبوها بدون أي نقاش.. بس قلبها كان يغلي من الداخل من اللي جالس يصير فيهم.. والمشكلة هي ما عندها أحد تلجأ له عشان يساعدها وتمنت لو أبوها مكان أمها أو لو كانت ولد عشان تحمي أخوانها من جبروت أبوهم..........يــتــبــع

    ******************************
     
    أعجب بهذه المشاركة مجرد ذكريات

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)