(قلوب قاسية كالحجارة أو أشد قسوة)

الموضوع في 'روايات' بواسطة سارة بنت خالد, بتاريخ ‏22 نوفمبر 2018.

  1. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,620
    الإعجابات المتلقاة:
    1,364
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    والله أنتي اللي حبيبتي الله لا يحرمني منك...:kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart::kissingheart:
     
  2. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,620
    الإعجابات المتلقاة:
    1,364
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    مقتطفات من الفصل الرابع.....

    غادة: غيداء والله خلاص رجلي أتكسرت من الدوران وأنتي حضرتكي تبين تخلصين كل شيء اليوم

    **************************
    عبد الله بابتسامة: هو... ليش زعلتي أنا عرضت عليك المساعدة بإمكانك ترحبين أو ترفضين............

    **************************
    سيف بتفكير من اللي صار بينهم: طيب أسأل ليلى لأنها صديقتها أمكن تعرف شيء عنها

    **************************
    عبد الله وهو يجلس جنب سيف: أنت هنا والله فاتك اليوم طحت على مزه في السوق ما تركتها إلا لمن أخذت رقمها..........

    **************************
    سالم بضحكة ساخرة: ماشاء الله أنت من جدك تتكلم... طيب يمكن تكون البنت أو الصاروخ على قولتك مخطوبة أو متزوجه

    **************************
    ماجد فتح عينه على الأخير وبهمس: أستحي على وجهك لا يسمعونك الرجال يا قليلة الآدب

    *************************
    منال رفعت رأسها وطالعت في اختها بعيونها الحمرة ووجها اللي بلون الطماط من كثر البكاء وبخوف: لا يكون قلتي لها شي بس

    ************************
    أم سعد بعد ما أتطمنت على بنتها: الحمد لله بس يايمه... قولي لها لو جات اليوم اشتقت لها.................

    **********************
    منال طاحت منهارة على فراشها: آآآها يا رانية فينك يا حبيبتي وأيش صار عليك يا عمري.............

    *********************
    سالي بخوف: ولكن يا سيد سلمان أنا أخاف بأن تموت فهي هزلت جدا وضعفت فما رأيك بأن تدخل أنت وتتحدث اليها فربما تقتنع وتأكل

    ******************
    سلمان بكل خبث: حيلك حيلك يا حبيبتي عشان لا تدخلين في الجدر وبعد ابتلش فيك...........

    ******************
    ماجد وهو يحب رأس أمه ويجلس جنبها: صباح الخير يا لغالية وشكرا على الحش من أول الصباح أنت وأختي العزيزة هدى

    *****************
    أم سالم: طيب يا حبيبتي مع السلام... وأول ما قفلت التفتت لماجد اللي كان يطالعها بابتسامة/ على أيش تبتسم يا حظي الطايح

    ****************
    روان برجاء: أي الله يخليك تعال لأنها رافضة تسمع كلامي أنا وفاتن وعبادي عاد أنت تعرفين أنها موب فاضية لاحد في البيت

    ****************
    فاتن بضحكة تعجب!: أنتي من جدك تتكلمي معقول أبوي يقول كذا ويسوي في أمي كذا طيب ليش انا اللي أعرف أبوي يحب أمي فايش اللي صار وخلى أبوي ينقلب ميه وخمسين درجة خلال شهر واحد

    *****************
    سمر طالعت في أمها بانكسار وحزن: لا يمه أنا بجيب علاج فقر الدم وبندول عشان رأسي يعورني..............

    ******************

    الفصل يوم الخميس أن شاء الله بعد العشاء

    :):):):):):):):):):):):):):):)
     
  3. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,620
    الإعجابات المتلقاة:
    1,364
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    الفصل الرابع.....

    في الموال

    غادة: غيداء والله خلاص رجلي أتكسرت من الدوران وأنتي حضرتكي تبين تخلصين كل شيء اليوم

    غيداء بحدة: اقو اسكتي وخلينا نخلص قبل ما تقفل المحلات

    غادة بضحكة ساخرة: أي تقفل الله يهديك الظاهر المول بيقفل وأحنا هنا لأن معظم المحلات قفلت يا حلوى أنتي... لا هذا غير عموري أكيد اليوم بيذبحنا

    غيداء بابتسامة: لا تخافين أبوي سافر اليوم على جده ومارح يرجع إلا بعد يومين عشان كذا لا تشيلين هم... والحين خلينا ندخل على هذا المحل ومن بعد كذا نرجع للبيت

    غادة: على كذا خليني أتصل على السواق

    عبد لله من وارى غادة: مساء الخير يا حلوى تبي مساعدة

    غادة طالعت فيه من فوق الين تحت باستحقار: لا شكراً

    عبد الله بابتسامة: هو... ليش زعلتي أنا عرضت عليك المساعدة بإمكانك ترحبين أو ترفضين... طيب أيش رأيك تأخذين رقمي وتتصلين علي في أي وقت تحتاجين شيء تراني في الخدمة

    غيداء طالعت في غادة: الله يخليك أمشي وخلينا نخلص مشترياتنا عشان نرجع البيت قبل ما يرجع ماجد... غادة طالعت في عبد الله المبتسم وراحت وخلت لها المكان... وهو أنعجب فيها وقرر أنه لازم يأخذ رقمها بأي طريقة

    *********************

    وعند الشباب

    سالم: والله أنا مستغرب من سمر لها كم يوم أتصل عليها ما ترد من عقب سهرة يوم الخميس وهذا مو من عادتها

    سيف بتفكير من اللي صار بينهم: طيب أسأل ليلى لأنها صديقتها أمكن تعرف شيء عنها

    سالم: ما ترد عليها لأنهم متهاوشين

    عبد الله وهو يدخل عندهم: السلام عليكم يا شباب

    الشباب: وعليكم السلام والرحمة

    عبد الله وهو يجلس جنب سيف: أنت هنا والله فاتك اليوم طحت على مزه في السوق ما تركتها إلا لمن أخذت رقمها... بس بنت الذين خرجت روحي قبل ما تعطيني الرقم

    سيف بابتسامة: وأنت الين الحين تلحق في بنات الناس عشان تأخذأرقامهم... البنات صاروا هم اللي يرقمون هذي لأيام لو أنت عجبتهم

    عبد الله وهو يعض على شفايفه: لا أنت أسمع الحكاية للنهاية أهم شيء أخذت كم دعوه منها وبعد كذا أعطتني الرقم... في النهاية اكتشفت أنها معطيتني رقم أخوها أو خويه

    سيف باستغراب: مسرع ما تصلت عليها أنت بعد

    عبد الله بخبث: لا يا عمري أنا ما اتصلت عليها أنا سجلت الرقم في النمبر بوك فخرج لي أسم صاحب الرقم لأني كنت أبي أعرف أسمها لكن اتفجأت باسم راشد

    سيف بضحكة من قلبه: تستاهل وحمد ربك أنك ما أتصلت ولا كنت سمعت شي ما يعجبك

    عبد الله بتفكير: أي والله بس...والله البنت كانت صاروخ وأظن ما عندها من الخرابيط هذي.. يعنى هذي هي البنت اللي تقدر تأتمنها على بيتك

    سالم بضحكة ساخرة: ماشاء الله أنت من جدك تتكلم... طيب يمكن تكون البنت أو الصاروخ على قولتك مخطوبة أو متزوجه

    عبد الله بتفكير بغادة: لا أمكن تكون مخطوبة... لكن ماهي متزوجه لأني أعرف أفرق بين البنت والمتزوجة

    سيف بملل: أقول عبد الله أنت تتواصل مع سمر

    عبد الله تغيرت ملامح وجه فجاء وتلعثم في كلام: لا وأخر مرة شفتها يوم الخميس

    سيف لاحظ أرتباك عبد الله فشك بالموضوع ووقف: طيب على العموم أنا راح أتصل عليها وراح أعرف كل شي وأتمنى أنها تكون بخير... والحين سلام أنا برجع على البيت لأني بكره عندي دوام... سيف ودع الشباب وخرج ورجع على بيتهم

    **********************************

    وبعد مرور أسبوع وفي يوم ملكة غيداء

    ماجد بفرحة وهو يعطي أخته القلم: يله وقعي هنا يا ست العريس... غيداء مسكت القلم وهي ترتجف من شدة الخجل ووقعت/ ألف مبروك يا حبيبتي والله يوفقك

    غيداء برتباك: الله يبارك فيك وعقبالك أنت وغادة يا عمري

    غادة من وراها بدون أي حياء: أمين الله يسمع منك

    ماجد فتح عينه على الأخير وبهمس: أستحي على وجهك لا يسمعونك الرجال يا قليلة الآدب

    غادة برتباك وكذب: لا أنا أقصدك أنت لأني أنا ما أفكر في الزواج الحين يا حبيبي... ماجد طالع فيها وأخذ الدفتر ورجع عند الرجال... أما غادة فاحتضنت غيداء بفرح/ ألف مبروك يا عمري

    أم فهد وهي تحتضن بنتها: مبروك يا حبيبة أمها الله يوفقك

    غيداء بخجل: امين يا رب... الله يسمع منك يا يمه

    أم فهد بابتسامة: روحي ونامي يا حبيبتي عشان في الليلة ورانا سهر وعلى الساعة خمسة ونصف بتجي الكوافيرة عشان تصلحك يا عمري

    غادة: أنا بعد بروح وأنام يا يمه

    أم فهد مسكت غادة من يدها: لا أنتي أجلسي وساعدني اليوم فرحة أختك ولازم تشاركينها... غيداء خرجت من عند أمها وطلعت على غرفتهم وأم فهد سحبت غادة على المطبخ عشان تساعدها يسون فطور للرجال

    ****************************************

    وفي بيت سعيد

    وفي غرفة منال اللي كانت جالسة تبكي على اختها اللي جاء ابوها وأخذها غصب عنها

    نوره: منال امي تبيك لأنها من أول تسال عن رانية

    منال رفعت رأسها وطالعت في اختها بعيونها الحمرة ووجها اللي بلون الطماط من كثر البكاء وبخوف: لا يكون قلتي لها شي بس

    نوره: لا ما قلت لها والله... مو أنتي قلتي لي أنا وسعد لا نعلمها

    منال وهي تمسح دموعها: وأخوك سعد فينه الحين

    نوره: سعد في الشارع يلعب مع عبد الرحمن ولد جيرانا

    منال وقفت بصعوبة من الضرب اللي أخذته من أبوها وراحت عند أمها وهي تحاول تمسك دموعها وبصوت مبحوح: هلا يمه بغيتي شي

    أم سعد بتعب وصعوبة في الكلام: منال يمه فين اختك رانية لي يومين ما شفتها ولا سمعت حسها في البيت... لا تكون مريضه وأنتي ما قلتي لي

    منال حاولت تمسك نفسها عشان ما تبكي... وأمها تحس بشي وبصوت مبحوح: لا يمه رانيه طيبه بس لقيت شغل في السوق وما ترجع الا متأخر تكونين نايمه في وقتها.. فتدخل وتنام وثاني يوم تخرج بدري لأنه تروح مع بنت جيرننا

    أم سعد بعد ما أتطمنت على بنتها: الحمد لله بس يايمه... قولي لها لو جات اليوم اشتقت لها... منال ولا ما قدرة تمسك نفسها فجهشت بلبكاء وخرجت من عند أمها عشان ما تسألها فتضعف وتقلها كل شيء سوى أبوهم فيهم

    منال طاحت منهارة على فراشها: آآآها يا رانية فينك يا حبيبتي وأيش صار عليك يا عمري...الله لا يسامحك يا أبوي على اللي تسويه فينا الله يحرق قلبك مثل ما حرقت قلب أمي وجالس تحرق قلوبنا أنا وأخواتي حسبي الله ونعم الوكيل فيك حسبي الله

    **********************************

    وفي بيت الشيخ سلمان المشهور بأبو نايف

    سلمان واللي كان واقف عند باب الغرفة وينتظر خروج الخدامة.. وبمجر خروجها قال بكل لهفة: ماذا هل أكلت يا سالي

    الخادمة بأسف: لا يا سيدي فهي رافضه أن تأكل مع أني حاولت معها تكرارً

    سلمان بحيرة: حسنا أذهبي وهي أذا شعرت بالجوع ستأكل

    سالي بخوف: ولكن يا سيد سلمان أنا أخاف بأن تموت فهي هزلت جدا وضعفت فما رأيك بأن تدخل أنت وتتحدث اليها فربما تقتنع وتأكل...

    سلمان يفكر بينه وبين نفسه (الظاهر هذا اللي بيصير بس المشكلة البنت تخاف مني من لليلة ما دخلت عليها وأنا متأكد بأني لو دخلت عليها الحين بتصرخ وتفضحني قدام الخدم

    سالي بتساؤل: هل أذهب يا سيدي أم أنتظر

    سلمان بابتسامة خبيثة: كلا بأمكانك الذهاب وأقفلي باب الجناح خلفك

    سالي: حسنا يا سيدي... وأخذت صينية الاكل وخرجت بها كما أحضرتها وأقفلت الباب... فذهب سلمان وأقفل الباب بمفتاح وبعد ذلك دخل على رانية فوجدها جالسة على الارض في زاوية من زواية الغرفة المظلمة بعض الشيء وقد ضمت نفسها وتكورت فابتسم بخبث وأغلق الباب بكل قوته ففزعت ورفعت رأسها وبمجرد رويته وقفت بسرعة وتراجعت للخلف إلى أن أصطدمت بالحائط

    سلمان بكل خبث: حيلك حيلك يا حبيبتي عشان لا تدخلين في الجدر وبعد ابتلش فيك... وأول ما قرب منها بدات دموعها تنهمر بغزارة فطالع فيها من رجلها لوجها وقال/ أيش حابة أقولك صبحية مباركة ولا أمسية مباركة يا عروس

    رانية ببكاء ورجاء: الله يخليك أبعد عني

    سلمان بخبث: أبعد ولو بعدت كيف راح أحصل على حقوقي منك ولا أمك وأبوك ما قالوا لك أيش يصير بين كل أثنين متزوجين يا عسل... والحين خلي عنك دلع البنات وتعالي لحضني بطيب عشان ما أتعمل معك مثل ليلة دخلتك... ومسك يده وسحبها للسرير

    رانية ببكاء ورجاء وكره: لا لا أبعد عني حرام عليك

    ***********************************

    وفي اليوم الثاني في بيت أو سالم

    أم سالم واللي كانت جالسة تكلم بنتها في التلفون: أي والله البنت مشاء الله مره كانت ملكة جمال أمس

    هدى: مو من أول قلت لك يا يمه أخطبيها لواحد من عيالك بس أنتي ما سمعتي كلامي

    أم سالم بانفعال وحدة: لا والله.. وأن شاء الله لمين تبين أخطبها لسالم عشان عياله يخبلون البنت ولا لأخوك الصايع الثاني اللي أنا لو ماكنت أمه ماراح أزوجه لبناتي

    ماجد وهو يحب رأس أمه ويجلس جنبها: صباح الخير يا لغالية وشكرا على الحش من أول الصباح أنت وأختي العزيزة هدى

    أم سالم بعد ما لوت بوزها: طيب يا هدى بعدين أكلمك عشان نكمل كلامنا يا بنتي

    هدى: طيب يا يمه أنا بعد بقوم وأجهز الفطور لفهد

    أم سالم: طيب يا حبيبتي مع السلام... وأول ما قفلت التفتت لماجد اللي كان يطالعها بابتسامة/ على أيش تبتسم يا حظي الطايح

    سيف عقد حواجبه وباستغراب: يمه أيش هذا الكلام الله يحفظك لنا... وأنا أيش سويت لك عشان تتطايح فيني تهزئيني من الصبح

    أم سالم بتريقه: أبد ما سويت شيء ومن قال إنك مسوي شي يحظى أصلا أنا كل يوم أشكر ربي على ما بلاني

    سيف بطفش من أسلوب أمه: يمه حبيبتي الحين أنا صرت بلوة وأنا نازل فرحان عشان أسألك لو كنت لقيت لي عروس ولالا

    أم سالم بضحكة ساخرة: وليش مين المجنون اللي بيزوجك بنته ولا مين اللي مستغني عن بنته عشان يرميها لواحد مثلك يا حسرتي

    سيف واللي أنقهر من كلام أمه: وليش أن شاء أنا مو رجل في نظرك يا يمه؟؟... ترى والله ألف شخص يتمنى أن أتزوج بنته يايمه

    أم سالم وهي توقف: والله يا حبيب أمك ما أظن أن في بنت ترضى تتزوجك... وحتى لو بغيت تتزوج أنا ما راح وأخطب لك أي بنت عشان لا أظلمها... والله لو كنت رجل بمعنى الكلمة كان خطبت لك بنت عمك بس والله حتى عمك ما أظن أنه راح يزوجك من بنته.... وراحت وخلت المكان بعد ما جرحت ولدها بكلامها اللي مثل السم

    *********************************

    في بيت أم نايف

    روان بحيرة وهي تكلم نايف: طيب قول أنت أنا أيش أسوي ترى والله أحترت معها

    نايف: طيب أنا راح أمر عليك اليوم لو خرجت من المكتب وأن شاء الله أتكلم معها

    روان برجاء: أي الله يخليك تعال لأنها رافضة تسمع كلامي أنا وفاتن وعبادي عاد أنت تعرفين أنها موب فاضية لاحد في البيت

    نايف: طيب يا حبيبتي أن شاء الله.. والحين أنا راح أقفل لأني عندي شغل

    روان: طيب يا حبيبي مع السلامة... وقفلت السامعة

    فاتن: ها أيش قال بيجي؟

    روان طالعت أختها: أي قال راح يجي لو خرج من المكتب

    فاتن: اوكي... بس أنت كلمتي أبوي وعرفتي ليش سوى في أمي كذا

    روان أتكتفت وبتنهيدة: كلمتها وقال مال أحد دخل بحياته والشرع حلل له يتزوج أربع

    فاتن بضحكة تعجب!: أنتي من جدك تتكلمي معقول أبوي يقول كذا ويسوي في أمي كذا طيب ليش انا اللي أعرف أبوي يحب أمي فايش اللي صار وخلى أبوي ينقلب ميه وخمسين درجة خلال شهر واحد

    روان: أنا قلت لكم من وقت ما عصب أبوي ذك اليوم اللي جيتي فيه أنتي وزوجك... وقت ما عصب عليها قدامنا كلنا بدون أي تفكير... أنا قلت لك في وقتها الظاهر أبوي شايف له شوفه حتى وقتها قلتي أنتي أيش يعني فقلت لك كل شي راح ينكشف في وقتها

    فاتن بتفكير: وليش أنتي في وقتها لاحظتي شي على أبوي

    روان: لا بس المثل يقول... لا تثقين في رجل ولا تخبي ورأى ظهرك لأنه خاين

    فاتن عقدت حواجبها باستفسار: أنتي من فين جبتي هذا المثل لأني أول مره أسمعه

    روان: مو مهم من فين جبته أهم شيء تحطين حلق في إذنك والحين قومي خلينا نطلع عند أمي يمكن صحيت

    فاتن: طيب يالله

    **************************

    نروح لمكان أول مره نروح له

    وبتحديد بيت حامد الرجال البسيط اللي ربي ما رزقه غير بنت وحدة واللي يحبها هو وزوجته ويخاف عليها من الهوى الطاير وكل طالبها مجاب

    ليلى أم سمر: سمر حبيبتي أبوك يقول جهزي عشان نوديك المستشفى أمكن يكون عندك فقر دم

    سمر بوجه شاحب: لا يا يمه أنا أخذت عصير ليمون وشويه بروح الصيدلية عشان أجيب لي كم مسكن

    أم سمر بخوف: لا يا بنتي لا تاخذين الدوا بدون وصف الطبيب أخاف تأثر على صحتك يا بنتي

    سمر طالعت في أمها بانكسار وحزن: لا يمه أنا بجيب علاج فقر الدم وبندول عشان رأسي يعورني.. وأنا أوعدك لو ما أتحسنت راح أروح معك للدكتورة

    أم سمر بتنهيدة: طيب والحين أيش تبين أسوي لك على العشا يا بنتي

    سمر بابتسامة وتفكير: ممممم أيش رأيك بكباب ورز أبيض

    أم سمر بابتسامة: طيب من عيوني يا حبيبتي والحين تبين شي ثاني

    سمر: أي يمه يا ليت تقولين لسواق يقرب السيارة لأني أبي أروح المكتبة والصيدلية

    أم سمر: طيب يا حبيبتي من عيوني.... وخرجت وتركت سمر... أما سمر فقامت وغسلت وجهها وبعد خروجها غيرت ملابسها وخرجت وراحت على المكتبة وبعد ما خرجت من المكتبة دخلت الصيدلية وأشترت شوية أغراض وبعد كذا رجعت على البيت على طول وبعد ما تعشت طلعت على غرفتها وغيرت ملابسها وخرجت الأغراض اللي اشترتها من الصيدلية وطالعت فيها بخوف وبعد كذا قامت بخوف ودخلت على دورت المياه (الله يكرمكم) بس خرجت مصدومة وأول ما جلست على سريرة ضمت مخدتها وصارت تبكي من قلبها.......................يــتــبــع

    ***************************
     
  4. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,620
    الإعجابات المتلقاة:
    1,364
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    قراءة ممتعة يا حبايبي.....:):):):):)
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)