• المدونات خاصة بأصحابها سيتم منع اي شخص من دخول القسم كامل اذا حاول المشاركة في مدونة غيره .

حيّز من فراغ!!

مدونات الاعضاء

حيّز من فراغ!!

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
*

إلى هنا يا حلوتي

توقّفي .. تطرّفي .. تعسّفي

تصرّفي

وتحرّري عن معطفي

وبعدَ عامٍ من حديثي إرجعي

وعلى وميض المفردات الباهتة .. والبالية

لا تُخطِئي

وعليّ من بين الجميعِ تعرّفي

ثمّ اصرخي

وخذي بهذا القلبِ ثأركِ كاملاً

وبعدها لا تستحي

فقط دعينا ... ( نحتفي )

فل نحتفل

فل نمتزج ببعضنا

حتى نظنّ بأنّنا .. في بعضنا ( قد نختفي ) !!

قد نختفي



#عتيم









.
 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
::


وشلون اغادر صمتي اللي ما رحم
والامنيه وشلون اضمك يالوجود!

في داخلي حجم الفراغ المزدحم
مثل الرصيف اللي يسولف للوعود!

ياما تمنيتك .......... تمر وتقتحم
قلبي كذا .. رغم العواصف والرعود!


#عتيم






.
 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
..

فيني من الصمت اكثره
يوم الكلام بلا وعود !!

ما شفتني في المنظره
كني نقيضك يالوجود!

قلبي عطاك .. وتنكره
الله مشين هالجحود!!

يوفي معاك وتكسره
وانا تمنّيتك تجود !!!



# عتيم






.
 
التعديل الأخير:

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
..

رجّعيني " لي "
اذا كانك تبيني
وانحري هالصمت الأتفه .. قابليّه
في غيابي
لا يهمّك
واخنقي هالبوح الأتعس .. شاعريّه
في حضوري
لو يهمّك
رتّبي فوضاي الأكثر .. جاذبيه
لو سوالف
لوّني هالغامق اللي عاش فيني
لون فاتح
وامسحي هذي التجاعيد .. الغبيّه
عن جبيني
..
انحري هالغيمه الثكلى بعيني
وانفضي هم السنين .. الجاهليّه
دثّري هالبسمه الصفرا
على عاتق حِداده
يا حنينه
بدّدي هالحاضر الأكثر سواداً
من سواده
سامحي كبوة جواده
كان مخطي
كان الأحمق
أكثر من أكثر " شويه "
عاتبيني .. زعّليني
إجرحي هالعاشق الأكثر بَلاده
شتتيني .. لملميني
بعثري للريح ثلثين إعتقاده
سهّريني .. أرّقيني
إكسري ضلع الليالي والوساده
حايرٍ ياما فقد لذّة رقاده
منطقيني .. مسرحيني
بدّدي هاللي بقى لي من إراده
ذوّبي هالسكر اللي بات خايف
حرّكي هالمر في كاسين ساده
اكتبيني .. إقرئيني
دامك بعين القصايد يااا بِلاده
مو مهم
المهم .... إشلون ممكن
رجّعيني " لك "
إذا ممكن
أبيني

..

إيييييييييه أبيني

.

عتيم




.
 

عتيم

عتيم .. لكنّي حبيب النور!!
[شاعر تغاريد]
..


-القاضي: كفاك تظلماً وارتباكاً ودموعاً، واقسم أن تقول الحق، ولا شيء غير الحق. -
المتهم: أقسم. -
القاضي: ضع يدك على الكتاب المقدس، وليس على دليل الهاتف. -
المتهم: أمرك سيدي. -
القاضي: هل كنت بتاريخ كذا، ويوم كذا، تنادي في الساحات العامة، والشوارع المزدحمة، بأن الوطن يساوي حذاء؟ -
المتهم: نعم. -
القاضي: وأمام طوابير العمال والفلاحين؟ -
المتهم: نعم. -
القاضي: وأمام تماثيل الأبطال، وفي مقابر الشهداء؟ -
المتهم: نعم. -
القاضي: وأمام مراكز التطوع والمحاربين القدماء؟ -
المتهم: نعم. -
القاضي: وأمام أفواج السياح، والمتنزهين؟ -
المتهم: نعم. -
القاضي: وأمام دور الصحف، ووكالات الأنباء؟ -
المتهم: نعم. -
القاضي: الوطن… حلم الطفولة، وذكريات الشيخوخة، وهاجس الشباب، ومقبرة الغزاة والطامعين، والمفتدى بكل غالٍ ورخيص، لا يساوي بنظرك أكثر من حذاء؟ لماذا؟ لماذا؟ -
المتهم: لقد كنت حافياً يا سيدي


- محمد الماغوط



..
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى