عاهدت نفسي على ترويضك يا لبوتي

الموضوع في 'روايات' بواسطة مجرد ذكريات, بتاريخ ‏7 سبتمبر 2018.

  1. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    163
    الإعجابات المتلقاة:
    210
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    قراءة ممتعه حبايب :firstimekiss:
     
    arwa arwa و Maryooom2001 معجبون بهذا.
  2. عاشقة بارك جيمين

    عاشقة بارك جيمين I love you Jimin .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏15 مارس 2018
    المشاركات:
    4,595
    الإعجابات المتلقاة:
    2,335
    نقاط الجائزة:
    710
    الجنس:
    أنثى
    البارت فوق مااتصور من الرووعه يهبل والله
    مو مجامله ترى هالروايه ان شاء الله بتنشهر بوقت قصير :winkytongue:لانو كثير بيحبون هالنوع لانو ممتع وفيه حس فكاهي :extremelyhappy:
    هي جميلة بمعنى الكلمه وكل اللي احبه من صفات موجوده بشخصية محمد وجوري :55:والله اقرا واضحك وانا اتخيلها تنظف هالقرف ههههههههههههه قالت ويييييييييييع تجنن هالبنت هههههههه
    تابعي حبيبتي وبالتوفيق:wrda:
     
    أعجب بهذه المشاركة مجرد ذكريات
  3. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    163
    الإعجابات المتلقاة:
    210
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    يسلمو عسولة من ذوقك :kissingheart:
    و أتمنى تعجب كل من يقرأها مو بس تعجبك انتي :55:
     
  4. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    163
    الإعجابات المتلقاة:
    210
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    محمد بسخريه : سلامات ؟؟؟


    جوري ........: لا رد تبكي و ماسكة ظهرها



    نزل مستواها و حط يده ع كتفها : تأذيتي ؟؟؟



    جوري ببكاء بعدته عنها بكل قوتها و لدرجه انه رجع ع وراه شوي : قلت للللللللللللك بعد عني انت ما تسمع .... كله منك كله ....



    محمد ببروووووود خلاها تتنرفز : تستاهلي حد قالك ما تتعلمي كيف تنظفي ببيت ابوك ....



    ضرته ع صدره بقوة و مشت تكمل شغلها ابتسم على حركتها العفوية راح للمطبخ و اخذ له مكنسة و ساعدها بالتنظيف بعدين طلب منها تروح تسوي العشا ..



    جوري : ما اعرف ...



    محمد بتأفف : حتى اكل ما تعرفي تطبخي ؟؟؟ انت بقرة و لا ايش بالضبط ؟؟؟ م تعرفي تسوي شيء فحياتك ... اووووووووووووووووووف منك ...



    جوري : اذا انا بقرة انت ثووووووووووووور لأن الثور زوج البقرة ...



    محمد سحبها من يدها للمطبخ و بحده : انا بطبخ اليوم و بكرة الأكل و من بعدها انتي اللي بتطبخي و تنظفي و مستحيل اساعدك مفهوم ؟؟؟



    جوري : م سمعت ...



    سكت عنها و طبخ لهم شوربة خضار و تعشوا طبعا هي رفضت تنام ع السرير كانت حالته مزريه جداً و كان متشقق و الاسفنج اللي داخله ظاهر شوي و حالته تعبانه مرة و فيه تراب و وسخ فنامت ع الأرض و طردته من الغرفة و خرج للصالة و هو ميت ضحك عليها ... لكن ما نسى يطل و يطمن عليها كل شوي و الثانية ...





    بعد م تطمن انها نامت خرج و تمدد عند الشجرة و جنبه شاب ثاني و بنت يكلمهم ...



    محمد : قسم بالله انها عنيدة و مغرووووووووووووورة يا طلال ...



    طلال : هههههههههههههههههههـ قلت لك لا تخطبها بس انت ما سمعت الكلام و ما كفاك ردها لك ببيت ابوها لا قلت بتكسر غرورها و تتزوجها عشان تأدبها و تخليها متواضعة ...



    محمد : هذا اول يوم و الشيب طالع من راسي ... لكن و الله ضحكتني لما التف الداب بيدها و هي تصرخ بكل قوتها و تصيح ...



    طلال : هههههههههههههههههههههـ ....



    محمد : رفيف خيتي ليش ساكته ؟؟؟



    رفيف : حرام اللي تسويه فيها ...



    محمد : لا تخافي هي كم يوم او كم شهر و تصير هالبنت غير بعدين اسويلها اكبر عرس بالبلد و احطها ملكة و كل طلباتها اوامر و تصير اخت ثانية لك ...



    رفيف حطت راسها بحضن اخوها : بس ما اريدك تبعد عني ... ما تعودت على بعدك عني ...



    طلال غار : وانا وين رحت ؟؟؟



    محمد : صح نسيتي طلال هو معك طول الوقت ... بعدين انا بجي صباح كل يوم اشوفك و اخلي جوري تروح تشتغل ... من زمان ما حسيت بالحماس كثر هالأيام فكرة تجيبني و فكرة توديني عشان اذلها و اكسر هالغرور و اروضها ...



    رفيف برجاء و خوف من افكار اخوها لأنه اذا حط احد براسه من ينزله : بس لا تأذيها كثير هي بنت لازم ترحمها اوك ...



    طلال : لا ما ينفع يرحمها لأنه اذا رحمها الحين بتفشل كل الخطة و ممكن تتعالى عليه ... يلا رفيف خلينا نرجع البيت الحين عشان يرتاح محمد و يصحى نشيط ...



    باست خد اخوها : يلا باي ...



    محمد : بايات ... انتبهي لنفسك ... طلالوه ما اوصيك عليها امانة برقبتك ...



    طلال اشر ع عيونه : رفيف بعيوني قبل لا توصيني عليها ... و مشوا



    تنهد بقوة : ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه ... نام تحت الشجرة و ما صحى الا ع اذان الفجر راح يتوضأ و على طول راح المسجد لما رجع لقاها نايمة سحب عليها البطانية بقوة ...



    محمد : يلاااااااااا قومي صلي الفجر بعدين ترا وراك شغل واااااااااااجد اليوم لازم تسويه ...



    جوري بعين فاتحه و الثانيه مسكرة : اريد انام ...



    محمد بسخرية : صح نسيت انتي من الناس اللي تصلي الفجر الساعة 11 الصباح ...



    جوري صرخت: ما لك دخل ...



    محمد قرب منها : لا ترفعي صوتك علي فهمتي ي حلوة ؟؟؟ < صرخ > يلااااااااااااااا قوووووووووووووووووووووووووووومي ....



    جوري رمت الوسادة : اووووووووووووف منك حتى ما تخلي الواحد يرتاااااااااااح ...



    محمد : دامك معي ما في راحة ... يلا قومي صلي ...



    جوري بتذمر : يلا قمت قممممت .... رمت البطانية و جات تروح لدورات المياه بس محمد مسكها من ذراعها و رجعها لورى



    جوري : خيييييييييييير ؟؟؟



    محمد رفع حاجب : الخير بوجهك يا زوجتي العزيزة بس شكلك نسيتي ترتبي فراااااشك (سريرك) اووووووووووو صح نسيت < بسخرية من صباح الله > : الخدم هم اللي يرتبوا فراااااش و كل اغراضك مووووو ؟؟؟



    جوري بعدته بخفيف عنها : يعني انت ع الدقيقة و الثانية قلك لي الخدم و الخدم ترا مليت من هالسيرة .. لوووعت كبدي احس نفسي مختنقة ...



    محمد : بس ترا كلامي صحيح ... عالعموم روحي صلي ما اريد أخرك عن صلاتك بعدين لما يسألك رب الناس ليش أخرتي صلاتك تقولي محمد أخرك عنها ....



    خرج من الغرفة و هي راحت تتوضأ وصلت بعدين راحت تدور لها ملابس بس ما لقت نست انها ما جابت معها ولا لبس من بيت ابوها خرجت من الغرفة و راحت تدوره حصلت بالمطبخ يسوي الفطور و معطنها ظهره و قفت عند الباب تحاول تجمع كم كلمه عشان تقولها له ...



    محمد : ترا شيء ملابس بدولاب الغرفة اللي نايمة فيها و على فكرة يمكن ما يعجبوك بس ما باليد حيله هذول اللي قدرت اشتريهم لك ....



    راحت للغرفة بدون رد وهو استغرب هذا منها بس ما علق طبعا افطروا تحت الشجرة اللي جنب البيت بعدين جاب لها خوص مال النخلة و جلس يعلمها كيف تصنع سلة منه و راح عنها ...



    محمد اشر ع الخوص : ارجع و القاك مخلصتنها ...



    جوري : بس انــــــ ...



    محمد : ما اريد اعذار ... اذا كنتي تريدي تتغدي و تتعشي اليوم خلصيها و خلصي غيرها عشان نقدر نبيعهم بعدين نتشري بهم اكل ...



    مشى عنها لمكان ما بعيد عن البيت و تخبى فيه عشان يراقفبها بدون ما تحس فيه و لا تشوفه اما هي فجربت تسوي مثل ما سوى هو و تصنع السلة بس ما قدرت بالأخص لما فلتت وحدة من الخوص و ضربت بوجهها و جرحتها جرح سطحي ... رمت السلة اللي ما اكتملت ع الأرض و داستها برجها لحد ما صارت حطااااااااااااااااام ، نزلت على الأرض تبكي من الحال اللي عايشة فيها و تشكي همها لربها ....



    جوري : وينك يا يمه عني وينك ؟؟؟؟ وينك يا يبه ؟؟؟ ليش خليتني مع ذا الرجال ؟؟؟ ليييييييش زوجتني اياه ؟؟؟ ما في بقلبه ذرة رحمه يطلب مني اسوي اعمال صعبه لأني رجال مثله ...



    قامت و نفضت ملابسها : و الله م لمستها بيدي ... و دخلت البيت



    مضى يوم بعد يوم و شهر بعد شهر و جوري تحاول تتقن كل شيء يعلمها اياه محمد عشان تقدر تاكل لها شيء صارت تعرف قيمة العمل صارت تحس بحالة الخدم اللي ببيت ابوها لما كانت تهينهم و ما تهتم لمشاعرهم و لما كانت تأذيهم ....





    كانت كل يوم تصحى ع صوت الأذان و تصلي الفجر بدون لا يصحيها محمد و تسوي شغل البيت كامل بعدين تسوي الفطور .... لكنها للحين ما تخلت عن غرورها ابد و كل ما عصبت او انزعجت تسب محمد و ياما يوم رمت عليه سكين او اي شيء بيدها ....





    محمد : مااااااااا خلصتي للحين ؟؟؟



    وقفت و رمت كل اللي بيدها : لا مااا خلصت شايفني آلة قدامك ترا كلهم يدين و يتعبوا ... بس صحيح انت ما تحس بالناس لأنك تروح بس تبيع و تجيب الفلوس و انا اللي اشتغل 24 ساعة ...



    راح لعندها و مسك يديها و سحبها لعنده وبهدوء : رح اذكرك للمرة المليون يا جوووووووري انااااااااا زووووجك فاهمة و حطي على هذي الكلمة مليوووون خط احمر انا زوجك ولازم تحترميني مثل ما احترمك و لا عاد تصرخي بوجهي فهمتي لأنك لو تجرأت و عملتيها مرة ثانية لتندمي فهمتي ؟؟؟



    جوري سحبت يديها : لا ما فهمت ...



    محمد : انا رايح اكمل شغلي .... مشى يغسل وجهه بماي بارد و راح لشغله او ع الاصح راح لعند طلال و اخذ معه مجموعة السلال اللي صنعتهم جوري و كان الشغل الأكبر عليه ما عليها بصنعهم و وزعهم على كل فقير و محتاج كان موجود بطريقهم و اعطى المزارعين اللي يشتغلوا بأراضي ابوه بعض من السلال و الكل شكره على طيبته و زادت محبه الناس له





    طلال : مين صنعهم ؟؟



    محمد : من غيرها ؟؟؟ بس لا تنسى انا علمتها كيف تصنعهم و ساعدتها بيهم ...



    طلال : كيف قدرت تخليها تشتغل مثل هذا الشغل الصعب؟؟



    محمد : اذا تبي تأكلي و تشتري ملابس غير عن اللي تلبسيهم الحين لازم تشتغلي ...



    طلال : قوي ...



    محمد : تصدق بدأ الغرور اللي فيها ينقص حتى انها صارت تحس بالناس ... حتى انها امس شكرتني لأني سويت العشا عنها ...



    طلال بذهول : ججددددددددددددد ؟؟؟



    محمد : ايوه ... امس خبرت ابوها عن كل التغير اللي حصل لها و فرررح بقووووة ...



    طلال : شيء طيب ... ايش ناوي تسوي بعد ؟؟؟



    محمد : و الله ما عارف بس افكر اشتري جرار مع الخزاف نديم بعدين < قال له كل الخطة من طق طق إلى السلام عليكم >



    طلال : مجنون ...



    محمد : عاد تصدق احيانا لما تتأذى يعورني قلبي عليها و لا لما اشوفها تبكي اريد اروح اواسيها و لا امسح دمعتها بس امسك نفسي عن اسوي كذا ...



    طلال حط يده ع كتف محمد : اصبر كلها ايام و يتحقق كل اللي تبيه ...



    محمد : صابر يا طلال صابر ... الحلو فيها هالأيام انها صارت تسوي اشياء بدون لا اقول لها تسويهن ...



    طلال : تأخرت تراك ما احسن تروح الحين ؟؟؟



    محمد : يلا سلم على رفيف ...









    وصل للبيت و كان شايل بيده سمكة للعشا يعرفها تحب السمك كثير بالأخص اذا كان مشوي دخل الصالة و ما شافها هناك راح للغرفة اللي تنام فيها و ما شافها موجودة فيها و لا الغرفة الثانية و راح المطبخ و ما كانت موجودة هناك بعد حط كل اللي بيده ع الأرض و صار يناديها بس لا حياة لم تنادي وقف بنص الصالة و ناداها بأعلى صوته بس ما ردت عليه ...



    محمد بصراخ : جووووووووووووووووووووووورييييييييييييييييييييييييييي ...



    جوري ............: لا رد



    خاف عليها كثير خاف يكون صاير لها شيء حس بقلبه ينغره حس صاير لها شيء وجلس يدعي ربه ان يحفظها وتكون بخير و الف عافية و ما يكون صاير لها اي شيء ... سمع صوت جاي من جهة الشجرة الكبيرة فتح الباب و راح ركض يشوف مصدر الصوت لقاها متكوره على نفسها تبكي و في جنبها دم خاف كثير عليها و نزل لمستواها رفع راسها بطرف اصبعه السبابة ...



    محمد بهدووء : جوريتي انتي بخير ؟؟؟



    جوري ..............: لا رد بس تبكي



    مسح دموعها بأطراف اصابعه : جوري ... جوري ليش تبكي ؟؟؟



    شاف يدها تنزف رفعها يشوف الجرح بس هي سحبت يدها و ضمتها بحضنها .



    محمد بحده : هاتي اشوفها ...



    جوري باندفاع : ماااااااا اريدك تشوف شيء ... بس بعد عني ... انت مالك شغل فيني ...



    محمد : جوري خلينا زينين و هاتي يدك اشوفها عشان اعالجها لك...



    جوري بعدته عندها و لأن الشجرة كانت ع تله صغيرة طاح ع ظهره : حتى ما تفكر ...



    محمد وقف : براحتك ...



    مشت عنه لداخل البيت و هو تبعها بهدوء عشان ما تحس فيه شافها تغسل الجرح بماي بارد بعدين حطت عليه قطن و لفته بضماد و هو بحاااااااالة ذهوووول هذي اكيد مجنونة و بقوة ...



    راح للمطبخ يسوي العشا و عامل نفسه ما مهتم و لا كأنه شاف شيء خلص العشا و ناداها و تعشى عنها بس هي كانت مارة من المطبخ و شافته يتعشى و راحت بتتعشى معه .



    ع السفرة كان منزل راسه بس عيونه عليها المسكينة تأكل وهي معقده حواجبها شكلها تتوجع من يدها وده يضحك و ما وده و زعلان عليها ....



    محمد كاتم ضحكته من عفسها لوجهها : توجعك ؟؟؟



    جوري ............: لا رد



    محمد رفع صوته شوي : اكلمك ...



    جوري ببرود : ظنيتك تكلم الجدار ...



    محمد : توجعك ؟؟؟



    جوري التفتت للجدار و اشرت عليه و بصراخ : توجعك ؟؟؟



    رجعت تلتفت لمحمد : يقول لك لا ما يوجعه شيء ....



    محمد وقف : انا اسف لأني سألتك و ازعجتك بسؤالي ... لما تخلصي متعشية ناديني عشان اشيل الصحون و انظف المكان ...


    ايش قصه الجرار ؟؟؟
    وشو اللي ناوي عليه محمد ؟؟؟
     
    arwa arwa ،سارة بنت خالد و Maryooom2001 معجبون بهذا.
  5. عاشقة بارك جيمين

    عاشقة بارك جيمين I love you Jimin .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏15 مارس 2018
    المشاركات:
    4,595
    الإعجابات المتلقاة:
    2,335
    نقاط الجائزة:
    710
    الجنس:
    أنثى
    كان عندي بالي انو محمد هو نفسه طلال وغير اسمه
    بس ماطلع هو
    صراحه هالبنت قطعت قلبي وهو مارحمها صدقت اخته رفيف فكلامها هههه
    بانتظاارك
     
    أعجب بهذه المشاركة مجرد ذكريات
  6. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    163
    الإعجابات المتلقاة:
    210
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    اشكرك عسولتي على مرورك الحلو
    هذا شوي من العذاب الجاي لها
    الأخ محمد مخطط لمليون شيء و شيء
     
  7. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    163
    الإعجابات المتلقاة:
    210
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    مضى اسبوع و جبر جرحها بس كانت مستغربة انه ما يكلمها و لا يرد على كلامها الا بكلمتين و زيادة على كذا ما طلب منها تسو شيء ابد كل شيء يسويه وحده حتى السلال يصنعهن بروحه ... خرجت من الغرفة شافته جالس يصنع سلة و شكله حس فيها لأنه رفع راسه يكلمها

    محمد : صباح الخير ...

    جوري ..........: لا رد

    محمد : صحيح نسيت انك ما تردي على اللي اقل من مستواك ... ع العموم في جرار حطيتهم بالغرفة الثانية خذيهم للسوق و بيعيهم كامل ...

    جوري : بـــ ...

    محمد قاطعها : بدون نقاش او اي سؤال ....

    اخذت الجرار و توجهت للسوق و هي مستغربة سبب الهدوء اللي فيه محمد هذي الايام لكن اذا ما سوت اللي يباه ينقلب وحش تتذكر قبل يومين لما طلب منها تروح تجيب ماي من البئر القريبة من البيت و لما راحت و جاء واحد و سرق الجرة اللي فيها الماي من بين يديها و رجعت البيت خالية اليدين و لما خبرت محمد بالقصة عصب عليها و كان شوي يقوم يضربها لكن هو ما من النوع اللي يمد يده ع بنت عشان كذا كان عقابها تهتم بالحديقه الصغيرة اللي بالبيت و اذا حصل اي اعشاب ضارة او انها م سقت الزراعة رح يموتها او يتعامل معها معاملة شرسة و تتذكر بعد قبل 4 ايام لما قال لها انتي حالك حال الحيوانات م تمشي الا بالضرب او العقاب و كان ناوي يقتلها بس استغفر ربه لكن هي م تلومه اذا سوى فيها كذا كلامها و تصرفاتها مستفزة لها و غير كذا م تتنازل تسوي اعمال م هي من مقامها مثل م تقول ...

    دورت لها مكان تجلس فيه بس ما حصلت ... شافها رجال كبير بالسن و طلب منها تجلس جنبه تبيع بس رفضت شافتها حرمة كبيرة بالسن و نادتها

    المرأة العجوز: يا بنتي تعالي اجلسي جنبي عشان تبيعي هذا السوق م فيه امان لبنت بمثل سنك ..

    جوري باستعلاء : انا اجلس جنب وحدة عجوز و لا بعد ريحتك خايسه ...

    مشت و مشت بالسوق إلا ما حصلت مكان فاضي تحت شجرة و جلست ...

    جاء لعندها رجال باين عليه انه غني و اشترى من عندها جرتين و مدح الجرار بانهم اصليات و حلوات و بعده تجمع الناس عليها يشترون من عندها بسبب اقبالهم الكبير على جرارها لكن فجأة تقرب منها رجل ملثم و لابس اسود ما واضح شيء من معالم وجهه الا عيونه رفع العصا اللي عنده و كسر جرتين .. حاولت جوري تمنعه يكسر باقي الجرار بس بعدها عنه بكل عنف و طاحت ع الارض و ضربها بعصاته و كمل تكسير الجرار إلى ما صاروا حطاااام ..

    جوري وقفت : هااااااااااااااااااااااااااااااي انت تعاااااااااااال ....

    راحت وراه ركض و حاولت توقفه عشان يدفع لها ثمن الجرار لكن م قدرت توصل له لأنه كان اسرع منها و ركب سيارته و مشى ... طاحت ع ركبها تبكي من الم الضربه اللي جتها من الرجل الغريب و تبكي لأن اكيد محمد رح يعصب عليها و يمنعها من الأكل كــ العادة او انه يعاقبها اشد العقاب و بكت اكثر لأن كل مرة يطل عقاب جديد يعني م فيها تتوقع عقابه لها اليوم لما يعرف باللي صار و اللي زاد همها همين كلام الناس اللي بالسوق و انها بنظرهم انسانه غير مبالية بأي شيء و لو كان يهمها تبيع الجرار لما سمحت للغريب بتكسيرها

    جمعت الباقي من كرامتها و اغراضها القليلة و رجعت البيت و بالها مشغول بردة فعل محمد و ايش ممكن يسوي فيها ؟؟؟ رح تنهبل اذا منعها من الأكل وهي لها يوم كامل م أكلت و لا افطرت اليوم زين لدرجة ان وزنها نقص كثير و باين عليها ضعف جسمها و الهالات السودا تحت عيونها و الاسمرار الشديد لبشرتها بعد ما كانت حنطيه


    محمد بصراخ : ااييييييييييييييييييييييشششششششش ؟؟؟؟ قلتي جاء رجل و كسرهم كلهم ؟؟؟

    جوري نزلت راسها : ايوه ...

    محمد : طيب ليش ما جلستي جنب التجار الثانيين ؟؟؟ انتي نافعة لشيء خبريني ؟؟؟

    جوري نزلت دمعتها : اسفه ...

    مسكها من عنقها بقووووووة و كان واضح عليه الغضب خنقها و حاول يقتلها بعدين بعد يديه عنها .. طاحت ع الارض تحاول تتنفس بعد م كان قاب قوسين او ادنى من موتها ع يديه

    محمد نزل مستواها : شوفي ي حلوة اليوم بتنامي خارج .. يعني ع الأصح م في نوم بالغرفة رح تنامي تحت الشجرة عشان تموتي برد ..

    جوري نزلوا دموعها : لـــ ...

    محمد قاطعها : دموع التماسيح هذي م تهز شعرة فيني و لا تحاولي تقنعيني بالتراجع عن قراري ... موووووووووووووووووتي برد و فكيني من بلاك ...

    رفعت راسها له و عطته كف : م انا اللي انصاع لأوامرك تفهم م انا ... و نوم فـ البرد لا تفكر اني اسويها لاااااااااا تفكر ..

    قرب منها و مسح دمعتها و ضربها كف قوي : لا تفكري ترفعي يدك علي هذا اولا و ثانيا لا تعلي صوتك علي و ثالثا يا انا يا انتي اليوم ... و للعلم انا لازم اسافر كم يوم للعاصمة معي شغل انتي ابقي هنا لا تفتحي لأحد الباب مفهوووم كلامي ؟؟؟ لأن اذا عرفت انك فتحتي الباب لأي احد موتك ع يديني فهمتي ؟؟؟ و صح شي اكل يكفيك لحد ما ارجع ...

    جوري : جعلك م ترجع ابد قول امين ... و بعدين انت وش شايف نفسك تمد يدك على بنت ؟؟؟ مستقوي نفسك علي يــ شيخ ؟؟؟ لا و ألف لا انا جوري مستحيل اسكت عنك صح سكتت في الايام الماضية و سمعت كلمتك لكن اليوم لاااااااااا مستحيل اعيش حياة العبيد معك مستحييييييييييييل ...

    كانت جنبها مزهرية رمتها فيه لكن من حسن حضه انه لحق يبعد و لا صار علووم ...

    سحبها من يدها و خرجها للحوش و كب عليها سطل ماي : مووووووووتي برد الحين ...

    قفل كل الابواب اللي تدخل البيت و تمدد ع السرير ...

    النوم ما جاه و كان يتقلب يمين و يسار يفكر بحالها الحين و هي خارج فذا البرد و الثلوج بدت تتساقط خاف تمرض وهو بكرة م رح يكون موجود بالبيت و اذا مرضت من وين تجيب الدواء بس هو يتذكر انه علما كيف تصنع دواء قبل كم شهر ...

    قام من السرير لبس جاكيته و راح يشوفها شافها متكورة ع نفسها تحت الشجرة و نايمة .

    قرب منها شافها ترتجف و جسمها بارد بشكل فضيع .. شالها لداخل الغرفة غير لما ملابسها و لبسها قميص صوف له .. مددها ع السرير و هو تمدد جنبها بس هالمرة نيمها بحضنه عشان يدفيها عن تمرض من البرد اللي جاها ... دفن راسه بشعرها و قبله و راح بسابع نومه ...

    الصباح صحى قبل لا تصحى هي و صلا الفجر و بعدين نهضها تصلي الفجر ..

    اخذ مفاتيح السيارة و مشى لعند ابن عمه طلال و على العاصمة راحوا يخلصوا شغلهم اما هي فجلست بالبيت تسوي كذا و تعمل كذا تصنع هذا و تجرب تسوي هذا ...



    بيت ابو جوري ...

    محمد : وهذا كل شيء يا عم ...

    عمر ( ابو جوري ): الفضل يرجع لرب العالمين ثم لك يا ولدي ...

    محمد : الحمد لله ... المهم انا اجيت اخبرك بالتغير الكبير اللي حصل عند بنتك و بمشى اكمل شغلي هنا بالعاصمة ...

    عمر : الله يحفظك يا ولدي ...



    تركض و تركض بسرعة جنونية لحد ما وصلت لبر الأمان غرفتها قفت الباب بالمفاتيح و تخبت خلف السرير كانت تسمع صوت الضربات على الباب و محاولاتهم لكسر الباب لك فجأة توقف صوت الضربات على الباب و سمعت صوت عراك و ضرب خارج الغرفة سكرت ذنيها بيدها و دموعها انهار على خدها ... دقائق و سمعت صوت هادئ يناديها و يطلب منها تفتح الباب بس هي صرخت بلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا .... لكن الصوت لازال يناديها و يطلب منها تفتح الباب و يترجاها قامت من مكانا بخوف و بإدين يرتجفوا فتحت الباب لما شافته انهارت ع ركبها تبكي بقوة ..

    نزل لمستواها و بعد يديها عن وجهها مسح انهار عينيها بأطراف اصابعه و همس : انتي بخير ؟؟؟ جوري لا تخافي هذا انا محمد ... انا موجود انا رجعت ...

    رفعت راسها و فتحت عيونها ببطء : ويـ ... وين ... وين را... راحـ ...

    ضمها بحضنه : اااااااااااششششششششششششش ... خلاص راحوا و ما بيرجعوا لهنا ابداً ...

    بلعت ريقها : متأكد ؟؟؟

    بعدها عنه : ايوه متأكد ....

    نزلت راسها وجسمها لازال يرجف ..

    محمد : اسف ...

    رفعت راسها و شافته ينزف عند فمه و صدره بعد و ذراعه كلهم ينزفوا ...

    جوري : انت تنزف ...

    محمد : عادي الحين اعالجهم و يصيروا احسن ...

    قامت من مكانها و راحت تجيب له معقم و ضماد و قطن بعدين سحبته للسرير و جلسته فيه و جلست جنبه ... بدت تنظف جرح ذراعه بس خصلات شعرها كانت تمنعها بين الحين و الآخر و هي ترجعهم ورى اذنها خلصت منظفة ذراعه و ضمدتها له ..

    حطت شوي معقم بقطعة قطن حطتها على الجرح القريب من فمه و هو عقد حواجبه

    محمد : ااااااااايييييي ...

    جوري : اسفه ... كملت شغلها و لما جات تنظف جرح صدره زمت ع شفايفها

    نزلت راسها و وجها صار احمر مستحية منه بس ايش تسوي لازم ترد جميله لها هو كان يساعدها وقت تنجرح حتى لما ترفض كان يخليها على حالها بس لما تنام يجي ينظفه و يعقمه لها ...

    جوري بحياء : ممــ .. ممكن .. ممكن ترفع قميصك ؟؟؟

    محمد عرف انها مستحيه من احمرار وجها : خليه انا بنظفه و اعقمه ...

    جوري بإصرار : ممكن ترفع قميصك ...

    نزل قميصه كامل و هي بدت تنظف له جرحه بيد ترتجف فجأة مسك يدها و بعدها عنه

    محمد : يووجع ...

    جوري : ما بقى غير شوي .. اصبر ..

    محمد عقد حواجبه : يوجع بقوة ...

    جوري : يا الله كأنك طفل تتذمر ... خلاص بقى شوي و اخلص ...

    سحبت يدها من يدها و كملت شغلها و ضمدت له جرحه ، نظفت المكان و رجعت المعقم مكانه و الضماد و القطن .. غسلت يديها و رجعت الغرفة شافته نايم و حاط و سادتها على وجهه حمر وجهها و خرجت على طول من الغرفة ..



    صحى من النوم شاف نفسه بغرفتها و وسادتها بيده ابتسم لما تذكر اللي حصل امس و انه نام بدون ما يحس على سرير بس لحظة هي وين نامت ؟؟؟ خرج من الغرفة لقاها توها مخلصة صانعة سلة ...


    محمد : صباح الخير ...

    جوري : صباح النور ...

    جلس جنبها : شكرا ...

    بعدت عنه شوي : عفوا ... رايحة اجهز الفطور ..

    سحبها من يدها و جلسها جنبة : خلال هذا الشهر من ناقرتي ؟؟؟

    جوري وقفت : ما لك شغل ...

    محمد : شكلك مشتاقة تناقري شهر و زيادة ما شفتيني ...

    جوري بكبرياء : انا اشتاق لك انت ... بأحلامك ..

    محمد : هههههههههههههه انزين ما اباك تشتاقيلي مشكورة ... حتى تجامل ما تعرف ... حدي جوعان ممكن تروحي تجيبي الفطور ...

    جوري : انزين ..

    محمد : حتى الفطور ما لها نفس تجيبه ..


    جلسوا يفطروا تحت الشجر الكبيرة و عين بالأكل و عين فيها حاس فيها شيء و ان شي كلام بفمها بس ما قادرة تقوله او انها خايفة تقوله ... خلصوا فاطرين و راحت تغسل الصحون بعدين راحت لغرفتها ... سمعت طرق للباب فاستغربت اول مرة يجي لغرفتها

    محمد : اذا ما عادي ادخل ما شيء مشكله ...

    لمت شعرها و سمحت له يدخل مشى لحد ما وقف امامها بعدين جلس جنبها

    ابتسم لها : انتي وحده دلوعة تعرفي هذا الشيء ؟؟؟

    جوري : كنت ... بس ليش جاي تقول هذا الكلام لي ؟؟؟ صح اعرفك تحب تتمسخر علي لأني كنت بنت اغنياء و الحين صرت فقيرة ...

    ابتسم اكثر : من قال لك ؟؟؟ انا متى تمسخرت عليك ؟؟؟

    جوري : كل يوم تعايرني و تتمسخر علي بس الحين ما تقدر تتمسخر او ع الأصح ما لاقي شيء تتمسخر فيه علي لأني اعرف اسوي كل شي ...

    محمد بسرعة : حلوووووووو .... رفع يده و فك شعرها اللي تناثر على كتوفها و رجع الخصلات اللي جاية بعيونها : اممممممممممم طيب قولي لي ليش زعلانة ؟؟؟

    جوري : ما لك شغل ..

    محمد : جيبي كلمة غيرها ... مليت منها و حفظتها من كثر ما تقوليها ...

    جوري : احسن ...

    محمد بهدوء : جوري انا صرت اعرفك زين و حافظك و اعرف متى تفرحي و متى تزعلي ...

    جوري : اصلا انا فرحت لما عشت معك ؟؟؟ كل حياتي نكد فنكد و السبب انت...

    محمد : جوووووووريتي ... قولي ليش زعلانة و لا ترا ؟؟؟

    جوري بلا مبالاه: يعني تهديد ؟؟؟

    محمد : ايوه ... خبريني ع الأقل ... ترا الكتمان يجيب المرض ...

    نزلت دمعه من عينها بس مسحتها بسرعة لكن محمد قدر يشوفها رغم سرعة حركتها

    محمد : ليش تبكي اذا ما فيك شيء ؟؟؟

    جوري : دخل شيء بعيني ...

    محمد : لو دخل شيء بعينك ما كنت مستحي دمعتك بسرعة ... طيب براحتك اذا بغيتي تتكلمي فأنا بالصالة ..

    مشى لكن حس بشيء مسك بظهره التفت و شافها ترجف و تشهق بقوة

    محمد بخوووف : جوري فيك شيء ؟؟؟

    جوري : مشتاقة لأمي و لأبوي و صحباتي ...

    بعدها عنه ومسح دموعها : هذا اللي مزعلك ؟؟

    هزت راسها بنعم ...

    محمد : طيب اوعدك تشوفي امك و ابوك قريب موافقة ؟؟

    جوري بفرح : مواااااااااااااااافقة ...

    مسكها من خدها : قلت لك انك دلوعة بس ما صدقتي ...

    رمشت بعيونها و بعدت عنه بهدوء و هو مشى .. بعد صلاة المغرب دخل البيت و مبين عليه ان زعلان ناداها بس شكلها ما سمعته كرر النداء لها و اخيرا جات لعنده


    محمد : اجلسي ليش واقفة ؟؟؟

    جوري : لا م يحتاج .. بس انت شفيك ؟؟؟

    محمد : جوري انتي لازم تروحي تشتغلي بقصر السيد عمر – الله يرحمه - ...

    جوري : ليش ؟؟؟

    محمد : انا رايح للعاصمة مرة ثانية لازم اقابل السيد نجيب و ما اريد يصير لك مثل ما صار بالمرة الماضية و قصر السيد عمر اكثر أمان لك ...

    جوري بحزن : طيب ...

    قرب منها و حضن وجهها بيديه الدافية : ما رح اطول صدقيني ..

    جوري : تمام ..
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)