قصة وصاحب مقولة ” أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب “

الموضوع في 'منتدى المواضيع العامه' بواسطة شام., بتاريخ ‏7 أغسطس 2018.

  1. عزف !

    عزف ! إبنة تشرين ! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏29 يوليو 2017
    المشاركات:
    6,005
    الإعجابات المتلقاة:
    25,674
    نقاط الجائزة:
    640
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    ضِدّ العُتمة ~
    هو الحباب بن المنذر الأنصاري صحابي جليل، شهد مع رسول الله المشاهد كلها، وكان لهذه المقولة قصة عظيمة حدثت بعد وفاة رسول الله صل الله عليه وسلم، حينما اجتمع المهاجرون والأنصار في سقيفة بني سعدة، وقد وردت تلك القصة في كتاب البداية والنهاية الجزء الخامس لـ ابن كثير.



    أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب :لما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم بايع المهاجرون أبي بكر الصديق على الخلافة، في بيت فاطمة رضي الله عنها وأرضاها، فقال عمر بن الخطاب لأبي بكر الصديق انطلق بنا بنا إلى إخواننا من الأنصار، فانطلقنا نؤمهم حتى جئناهم في سقيفة بني ساعدة فإذا هم مجتمعون، فلما جلسنا قام خطيبهم فأثنى على الله بما هو أهله وقال: أما بعد، فنحن أنصار الله وكتيبة الإسلام، وأنتم يا معشر المهاجرين رهط نبينا، وقد دفت دافة منكم تريدون أن تختزلونا من أصلنا، وتحصنونا من الأمر، فقال أبو بكر: أما بعد فما ذكرتم من خير فأنتم أهله، وما تعرف العرب هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش، هم أوسط العرب نسبًا ودارًا، وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين أيهما شئتم، وأخذ بيدي – أي بيد عمر بن الخطاب – وبيد أبي عبيدة ابن الجراح، فلم أكره مما قال غيرها، ويعني عمر أنه لا يريد أن يتأمر على قوم فيهم أبو بكر الصديق.

    فقال قائل من الأنصار وهو حباب بن المنذر: أنا جذيلها المحكك، وعذيقها المرجب، منا أمير ومنكم أمير يا معشر قريش، وكأنه يقول: أنا داهيتها، ويدلي برأيه من الأنصار أمير ومن المهاجرين أمير، حتى كثر اللغط، وارتفعت الأصوات فقام عمر بن الخطاب وقال: أبسط يدك يا أبا بكر فبسط يده فبايعته وبايعه المهاجرون، ثم بايعه الأنصار.
    معنى أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب :الجذيل: هو تصغير الجذل، وهو أصل الشجرة.
    المحكك: هو الذي تتحكك به الإبل الجربى، وهو عود ينصب في مبارك الإبل، تتمرس به الإبل الجربى.
    العذيق: تصغير العذق، بفتح العين، وهو النخلة.
    المرجب: هو الذي له رجبة، وهي دعامة تبنى من الحجارة، وذلك إذا كانت النخلة كريمة، وطالت تخوفوا عليها أن تنقعر من الرياح والعواصف.


    والمعنى أراد هنا الحباب بن المنذر أن يتفاخر بقوة رأيه ورجاحته التي يعتمد عليها الكثير منها على الرغم من صغر سنه وشبه نفسه بالمحكك، والعذيق، والمرجب، والجذيل تفاخرًا بقوة رأيه ورجاحة عقله وتلك كانت مقدمة لكلامه أراد بها طرح رأيه بأن يكون من الأنصار أمير ومن المهاجرين أمير.

    من هو الحباب المنذر ؟صحابي جليل من الأنصار شهد جميع المشاهد مع رسول الله اشتهر برجاحة عقله فكان ذو رأي ومشورة، له العديد من المواقف التي أشار فيها على النبي وسمع رسول الله صل الله عليه وسلم لمشورته، ومنها في غزوة بدر عندما اختار رسول الله موضعًا لمعسكره فسأله الحباب عن سبب اختيار المكان بكل أدب، فقال: «يا رسول الله، منزل أنزلكه الله ليس لنا أن نتعداه، ولا نقصر عنه، أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟»، فقال له رسول الله: «بل هو الرأي والحرب والمكيدة»، فأشار على النبي محمد بتغيير موضع معسكره ليحولوا بين قريش وماء بدر وقد استحسن رسول الله رأيه وأمر به، توفى الحباب بعد أن جاوز الخمسين من عمره في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

    قصة وصاحب مقولة ” أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب “
     
    جاري تحميل الصفحة...
    أعجب بهذه المشاركة سآري

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)