روايه هذا قدر قلبي و هذا مكانه , للكاتبه єℓнαм

الموضوع في 'روايات' بواسطة ندوش الحلوه, بتاريخ ‏11 يوليو 2018.

  1. الذئب الأزرق

    الذئب الأزرق السيناتور 100 .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏5 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,074
    الإعجابات المتلقاة:
    5,054
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    جده
    جميلة خيتي محتاجه تعمق اكثر
    اتمنالك التوفيق
     
    أمير بكلماتي و خولة* معجبون بهذا.
  2. ندوش الحلوه

    ندوش الحلوه .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏20 يونيو 2013
    المشاركات:
    1,612
    الإعجابات المتلقاة:
    470
    نقاط الجائزة:
    470
    الجنس:
    أنثى
    طبعا اكيد تونا في البدايه
    شكرا لى مرورك
     
  3. خولة*

    خولة* عصيةالدمع .. شيمتي الصبر !! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏1 نوفمبر 2015
    المشاركات:
    4,405
    الإعجابات المتلقاة:
    20,501
    نقاط الجائزة:
    320
    الجنس:
    أنثى
    .


    السلام عليكم ندوش

    البارت مررة جميل
    وبدينا نتعمق في خيالك أكيد ههههه
    فعلا فكرة جديدة وجميلة ومع إنها ليست واقعية أبدا
    بس تستاهل المتابعة لغرابة وجمال الأحداث
    الأحداث مشوقة فعلا
    وتخليك تسبحي بخيالك وتوقعاتك
    البنت أتوقع وحدة من قريبات راكان
    وكانت تحبه بس هو لا !!

    بصراحة الرواية جذبتني بجمال أحداثها وغرابة تفاصيلها
    أتمنى لك التوفيق حبيبتي

    بس ياريت تحدديلنا كم بارت بالاسبوع
    أو الأيام اللي راح يكون فيها بارتات
    وياريت البارت أطول شوي بس ;)
    لأني لما أوصل لنهاية البارت
    أحس بإحباط :tiredface:

    تحياتي لك حبيبتي

    بانتظارك
    :wrda:
     
  4. ندوش الحلوه

    ندوش الحلوه .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏20 يونيو 2013
    المشاركات:
    1,612
    الإعجابات المتلقاة:
    470
    نقاط الجائزة:
    470
    الجنس:
    أنثى
    عليكم السلام
    شكرا لكِ ع الكلام الحلو وهذا من ذوقك اسعدتيني والله ♥️
    اما بالنسبه لمواعيد البارت الصراحه ما حددت حاليا قاعده انزل البارتات اللي كتبتها و ما كتبت الا خمس بارتات .

    اعتقد رح اخليه اسبوعيا كل جمعه بحول الله .
     
    همس ،المشاعر و خولة* معجبون بهذا.
  5. ندوش الحلوه

    ندوش الحلوه .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏20 يونيو 2013
    المشاركات:
    1,612
    الإعجابات المتلقاة:
    470
    نقاط الجائزة:
    470
    الجنس:
    أنثى
    بارت 4


    طبعا لاحظ راكان ان فيه احد ورى الجدار .. توجه باتجاهه حتى يشوف مين هذا اللي ناداه ....

    راكان باستغراب : مييييييييين ؟!

    **** بصدمه : هــــــئ ...

    راكان قرب وجهه منها مصدوم : انتي ....؟

    مي وجهها قلب ألوان كيف ان وجهه قريب منها و عينه بعينه .. ارتبكت : ء ء انا ...

    راكان استوعب الوضع و ابتعد عنها شوي : اسسسف ! ..

    مي ~ ياااا ربيي قلبي ما اسرع دقاته ! .. هم يقولون فقد ذاكرته .. بس كأنه يومنه شافني عرفني !!

    راكان ناظرها : انتي ناديتيني ؟!

    مي ~ انا .. انا لازم اغطي وجههي عنه قاعد يناظرني ما شال عينه عني ! >> طبعا كانت حاطه شيله ع شعرها بس و لابسه فستان ناعم قصير شوي .. لكنها صنمت مكانها من الخجل منه و لا قدرت ترد او تسوي اي حركه ...

    راكان عطاها ظهره بيمشي : اش فيها هذي ؟! و اصلا وش جابها هنا ؟!

    مي ~ لااااااا لا تروح ابيك .. ياربي ما اقدر اتكلم .. ابي اناديه ما اقدر .. تكفى لا تروح خل اكلمك ابي اقولك اني احبببببببببكككك ! ..

    راكان ~ هذي مي صديقة سمر !! اش عرفها بالعايله هذي .. ( وقف مكانه شوي يفكر ) صح ليه ما اكلمها و اقدر اخذ اخبار عايلتي منها !!؟ ( ع طول لف ورى ورجع لها و هي كانت لازالت واقفه في مكانها ) ...

    مي فتحت عيونها ع وسعهم من الصدمه ~ يممممممه !! رجع لي ! رجع لي ! .. سبحانه استجاب دعواتي و رجع لي ! .. احس ببكي من الفرحه ...

    راكان ~ بسوي نفسي ما اعرفها : انتي اش اسمك ؟

    مي توترت و قاعده تحاول تتكلم : ء ء .. انا .. ء ء .. انا مـ .. مـ مي ..!!

    راكان : مي مين ؟ تصيرين لي انتي ؟

    مي : ء ء ايه .. بـ بنت خالتك ..

    راكان : عندك رقمي او سنابي ؟!

    مي ~ انا عندي كل ارقامه وحساباته بس اخاف اقوله ايه .. ما ابيه يدري اني اراقبه ..

    راكان ~ اش فيها هذي يالله ترد انا مب فاضي لها : طيب اسمعي ( كان في مخباه اللي عند صدره قلم طلع القلم و طلع الجوال من جيبه ) .. عطيني ايدك ..

    انجلطت مي من طلبه الغريب و زاد التوتر .. ما قدرت تمد يدها له .. و لانه هو مستعجل بجرأه منه مسك يدهاا ....

    راكان : بكتب رقمي في كف ايدك .. كلميني واتس ضروري .. اوكيه ..

    مي هزت راسها بمعني ايه ...

    راكان : يالله عن اذنك لاني مستعجل الرجال ينتظروني ...

    بعد ما راح تنهدت مي بقوووووه و ابتسمت ابتسامه عريضه ثم قامت تناقز من الفرحه .. رفعت كف يدهاا و باستهااا ....

    و هي بوسط فرحتها طاحت عليها الخدامه ... كانت جايه من وراها و مي ما حست عليها .....

    الخدامه : مي ...!

    مي انفجعت : بسسسسسسسم الله ! .. خيييييير ؟؟

    الخدامه : لينا يبغا انتا ..

    مي : وجع وجع وجع ما تخلون الواحد ينبسط شوي .. يالله انا جايه اللحين ...



    أما بالنسبه لـ راكان راح صوب الرجال .. سلم عليهم ما طول معهم ثم طلع .. من ضمن الحاضرين كان جارهم ابو بدر و ولده .. لما راكان استأذنن وطلع الاخ بدر لحقه .....

    بدر ناداه عند المخرج : رااااااااكان !

    راكان وقف ولف عليه : هلااا ..

    بدر : ما عرفتني ؟

    راكان : الا اللحين عرفتك بدر .. بس السموحه امس ما عرفتك اهلي قالوا لي عنك ..

    بدر ~ هه من متى راكان يعتذر !! وش ذا الاحترام الزايد عنده ؟!

    راكان : آمر بغيت شي ؟

    بدر مستغرب : ههه ما عمرك قلت لي آمر ! انت متأكد انك راكان ؟

    راكان ابتسم بخفه : ههههه نسيت كل شي .. ما اعرف انا مين و كيف كنت ..

    بدر : وش رايك بدال الوقفه عند الباب نطلع بحديقتكم و نجلس ونسولف .. ؟

    راكان : اوك ..

    بدر ~ لازال يدهشني بشخصيته .. في العاده كان رح يقول لي " هذا اللي ناقص اقعد مع اشكالك ! " هههه الله يا الدنيا فقد ذاكرته واللحين بيجلس مع اشكالي ...!



    في بيت اهل الريم صح انهم زعلانين ع فقدهم للريم .. بس لازم يغيرون مود الحزن اللي هم عايشين فيه ... لذلك قرر طلال يطلعهم و يمشيهم .. لكن .......

    سمر : اش معنى يعني تبي تطلعنا اللحين ؟

    طلال : اذا ما تبين اقعدي بطلع امي و عامروانتي خلك ..

    سمر : لالا لا جد اش معنى ..؟ ايام الريم كانت تطلبك طلبه تمشينا ترفض اللحين هي مو موجوده و انت تبي تطلع و تنبسط ؟؟!

    طلال عصب : انتي ما يعجبك شي .. لا تطلعين معنا مو لازم .. اتمنى ما اسمع صوتك لانه ينرفزني .. وانا اذا تنرفزت ما اضمن لك اش ممكن اسوي فيك ..

    سمر تخصرت : تهدد انت اللحين !؟

    طلعت امها من غرفتها لابسه عباتها و جاهزه و معها ولدها عامر ... طبعا طلعت ع صراخهم ......

    ام تركي : خير وش فيكم انتوا ؟!

    طلال : يمه هذي الحيوانه لا اشوفها تجي معنا .. و حرمت عليها الطلعه من هالبيت الا للمدرسه .. خليها تخيس هنا ..

    ام تركي : اقول مب على كيفك .. تبينا نطلع ونخليها لحالها بالبيت ؟! .. يا نطلع كلنا يا نقعد كلنا ..

    سمر : هه من زينك اصلا انت و طلعاتك ميته عليك اللحين انا .. اساسا مابي اطلع .. وش هي الطلعه بدون الريم قول لي ؟ .. اقعد مع من استهبل مع من اسولف مع من !؟ ..

    ام تركي باستغراب : وانا ويني يعني ؟!

    سمر : السوالف اللي بيني وبين الريم تبقى بيني و بينها ما احب اقولها لأي احد ..

    طلال : يمه انا برى اسحبي على هذي و خلينا نطلع ..

    ام تركي : طيب خذ اخوك معك انا اشوي و ألحقكم ..

    طلال : ان شاء الله .. عموووري يالله تعال .. >> اخذ اخوه معه و طلع ...

    ام تركي : سمر يا بنتي ارجوك لا تخربين طلعتنا .. نبي نغير جو .. تعبنا من الكآبه اللي احنا فيها ...

    سمر تنرفزت : يمه صدق صدق انتي حزينه ع الريم و لا لا ؟!

    ام تركي عصبت : انتي وش شايفه يعني !؟

    سمر : احسكم كلكم عادي الوضع عندككم ..

    ام تركي : يا بنتي هي ما ماتت .. و انا أؤمن بإن الله سبحانه رح يشفيها و مالنا الا ندعي لها .. انا متأكده ان اختك ما تبي تشوفنا زعلانين و عايشين بجو حزن .. رح تزعل.. اترجاك امشي معنا غيري جو شوي .. وراك دراسه لام ترجعين لحياتك الطبيعيه ..

    سمر بعد تفكير : طيب ..خلاص ..

    ام تركي : رح تطلعين ؟ .. ترى احنا بننتظرك بالسياره .. لا تبطين ...

    سمر : طيب خلاص روحي .. بلبس عباتي و اجيكم ..

    ام تركي ابتسمت : زين ..


    بالسياره .....

    ام تركي : لا تمشي .. ااختك رح تجي بعد شوي ..

    طلال : انا مو قلت مارح تطلع ..!؟

    ام تركي : طلال و اللي يرحم والديك اللي فينا يكفينا ..

    طلال : يمه هذي ما تستاهل تطلع من البيت .. ما سمعتي كلامها .. إلا تبيني اضربها !

    ام تركي : ياا طلال ترا نفسيتها صارت زفت بسبب اختها .. لازم تراعيها ..انت تدري وش قد هي متعلقه بأختها ...

    طلال : كلنا زعلانين مو بس هي .. ما رح اسمح لها مره ثانيه تطول لسانها علي ..

    ام تركي : مشيها بس مشيها اختك و تعرفها .. المهم اسكت عنها هالفتره بس .. عشان خاطري ..

    طلال : ان شاء الله عشان خاطرك بس ..

    جت سمر و اخذهم يمشيهم .. طبعا طول الطلعه كانت سمر ساكته و مالها خلق احد .....



    نرجع لبيت راكان ... قعد مع بدر يحاول يعرف عن (راكان) اكثر و اكثر ....

    راكان : ايييه احكي لي عن نفسي ..

    بدر ~ هه وش اقول وش اخلي : وش حاب تعرف بالضبط ؟!

    راكان : اش علاقتي فيك ؟ من هم اصحابي ؟ اكيد عندي اصحاب .. و كيف صار لي الحادث ؟ .. اي شي عني تعرفه قوله لي .. اللي انا فهمته و كأنه محد يحبني ماني عارف للحين ليه ؟!

    بدر : ههه و الله القصه طويله .. ما ادري اجاوبك ع ايش اولاً ..

    راكان : امممم وش رايك تبدا بعلاقتي فيك و من متى اعرفك ..؟

    بدر : اوك .. شف انا يا طويل العمر اعرفك من الطفوله .. كل مراحلنا الدراسيه كنا فيها مع بعض .. احلا ايامنا كانت واحنا صغار بالابتدائي .. بعدين انت شوي شوي تغيرت علينا ..

    راكان : طيب انا ليه تغيرت ؟!

    بدر : الصراحه مدري علمي علمك .. لكن اظن ان فيه احد معبي راسك .. احد احنا ما نعرفه .. لانك مره زليت بالكلام قدامي لما حشرتك و سألتك ليه تعاملنا كذا ..؟ انت قلت لي لانه هو قال لي انكم كلاب انكم اخويا مصلحه و من هالكلام .. لما سألتك مين؟ رفضت تجاوب و طردتني بعد .. و اذا جبت لك طاري الموضوع كنت تفصل علي وتهينني ياما وياما ...

    راكان باستغراب : كلامك غريب معقول انا يمشيني واحد بكلامه ؟! .. و من يطلع ذا الشخص ؟! صار عندي فضول اعرفه !

    بدر رفع كتوفه : والله مدري عنك ..

    راكان : طيب من اقرب واحد لي من اخوياي ..؟ هل هو انت ؟!

    بدر : كنا انا و انت وسعود قريبين من بعض .. بس تغيرت انت علينا .. و ابتعدت عنا و تغير اسلوبك .. اعتقد اقرب شخص لك هو هذا اللي ما نعرفه اللي فرق بيننا ..

    راكان تنهد بتعب : مخي ما يستوعب ذا الكلام .. وسعود هذا بعد وش يطلع ؟!

    بدر : اذا انت تعبت خلنا نكمل وقت ثاني ..

    راكان : خلني اسمع سالفه سعود هذا اول .. قووول ....

    بدر : ابشر .. هذا سعود عرفناه في الابتدائي .. ابوك و ابوه يعرفون بعض ومنها صار خوينا .. بس انت صرت تذله على ديونه اللي تدينها من ابوك .. و توترت العلاقه بينكم شوي ..

    راكان : ما اصدق اني كذا .. من حقكم محد يحبني ..

    بدر : انا علمتك كل شي بالتفصيل .. مابي اكثر عليك الكلام عشان ما اشوش تفكيرك ..

    راكان : ايه احسن خلني استوعب شوي شوي ..

    بدر بنظره جاده : طيب ممكن اسألك سؤال ..؟!

    راكان : ايه تفضل ..

    بدر : انت ما تذكر الحادث و كيف صار لك ؟ يعني ما تذكر اي شي ابد ؟

    راكان : لاوالله ما اذكر نهائي .. و لا اعتقد اني رح اذكر شي .. احس اني قاعد ابدا حياتي من جديد ..

    بدر ابتسم براحه : حلو ..

    راكان باستغراب : وين الحلو بالموضوع ؟!

    بدر ارتبك : هااه ! .. اقصد حلو انك تبدا بدايه جديده مع الناس اللي غلطت بحقهم .. اكيد رح يسامحونك ..

    راكان : اييه و انت اول واحد .. اتمنى انك تسامحني بحقك .. و تسمح لي لو نبدا بدايه جديده ...

    بدر انصدم : جد تتكلم ؟

    راكان : اي اكيد ..

    بدر للحظه حس بسعاده : ابدا ما توقعت يجي يوم و اجلس معك هالجلسه و نسولف بشكل عادي وطبيعي و نرجع اخويا نفس قبل ..

    راكان ابتسم : يعني افهم من كلامك انك مسامحني ..

    بدر : اكيد و انا اقدر ... >> ( بعد لحظات استوعب ) ~ لاااااا غلط مفروض م اسامحه ع طول .. وش بيقولون عني العيال .. بكلمتين خلاني اسامحه ( حط يده ع عيونه )..

    راكان : وش فيك؟!

    بدر : لاه ما في شي .. بس تذكرت اني لازم امشي .. عندي شغله ابي اخلصها ..

    راكان : اوكيه بس كلمني واتس اكيد عندك رقمي .. كلمني وقولي ان هذا انت .. مادري انا وش كنت مسجل اسمك عندي ..

    بدر : ابشر ..

    راكان : يالله انتبه لنفسك ..

    بدر ~ يا الله وش فيه ذا .. متغير مره .. ما قدرت الا اني اقوله ابشر .. لا لا م توقعت اضعف قدامه كذا .. توقعت اول ما اقابله بهاوشه بفصل عليه ! .. لاحول و لا قوة الا بالله وش قاعد يصير مع هالانسان ؟!!



    في غرفة البنات .. كانوا التؤام قاعدات مع مي ....

    لينا : انتي وين رحتي ؟! سألنا الشغاله قالت ما جيتي المطبخ اساسا ..

    مي : وانتوا وش بغيتوا ليه ناديتوني ..

    لينا : لان حضرتك تأخرتي ..

    مي : هذاني جيت ..

    ليان : المهم تعالي خل اوريك اخر فسستان شريته .. احس انه من النوع اللي يعجبك ..

    مي ~ يا ربي هذي اللي تبي تقهرني صدق : لا ليون مابي خليه وقت ثاني ..

    لينا : ودي اعرف ليه انتي كل ما جت امك الا تجين معها .. هذا هم باقي بنات العايله ما يحبون يجون بيتنا مدري ليه ..

    مي ~ ولها وجه تسأل بعد فوق انهم شايفات حالهم علينا احنا المساكين بعد تبيهم يجون و ينغثون اكثر ...

    ليان : احب لما نتجمع مع البنات بس هم الظاهر ما يحبون ..

    مي : تلاقين يستحون يجون لان امكانياتهم ما تسمح يشترون اللبس المناسب ..

    لينا بتكبر شوي : ااش هالاهل الفقراء !

    مي خزتها : الله الرازق يا حبيبتي ..

    لينا : ما قلنا شي .. بس الغريب انتي تجين عادي وبلبس اي كلام ما تشتكين مثل باقي بنات العايله هههههههه !؟

    مي : حبيبتي بلا هالكلام قولي ما ابيك تجين و خلاص ...

    ليان : لااااااا ميووش مو قصدهاا ترا .. بس هي تسأل كثير .. تعالي اي وقت بالعكس نستانس معك .. لبسك و حركاتك و سوالفك كلها تضحك هههههههه ..

    مي ~ هذي تطقطق علي الظاهر !! .. ما علي منهم خل انبسط بالحب و بس .. اخخ يا قلبي ي ركون انا ما اجي الا عشانك .. اروح لك فدوهه انا .. حبيتك اليوم اكثر .. انا انجنيت فيك ي قلب مي انت .. ( ناظرت الرقم بيدها ثم تنهدت تنهيده العشق ) بعد عمري والله بتحمل هالتؤامم الغثيثات و بتحمل كل شي بالدنيا عشان افوز بقلبك ..



    بعد ما راح بدر .. ظل راكان بالحديقه قاعد لحاله .. مسك جواله و يدور فيه لعل و عسى يلاقي اي دليل او تلميح يوصله للشخص اللي تكلم عنه بدر ....

    راكان تنهد بتعب : والله جد تعبت ما لقيت شي .. واحس اني ما استوعبت مخي علق ...

    قررت ترجع لحياة الريم .. فيه امور كانت تبي تسويها .. بس ما كانت تقدر وقتها لانها بنت .. اللحين صارت الفرصه متاحه حتى تسوي كل شي ما قدرت تسويه و هي بنت .. و اول هالامور هو حبيبها .. لازم تتعرف عليه .. بما انها حافظه حسابه اضافت بسناب راكان ع طول ......

    راكان ~ اكيد رح يستغرب الاضافه و رح يكلمني خاص و يسأل مين انا .. اعرفه قد ايش يشك و يخاف احد يطقطق عليه .. رح اتعرف عليك و رح اقابلك مثل ما تمنيت و رح اكلمك .. ما رح اغير اسلوبي معك بكلمك باسلوب الريم و اخليك غصباً عنك تتذكرني لو نسيتني !

    فعلاً مثل ما كانت متوقعه ما مرت خمس دقايق الا و كلمها ع الخاص ......

    **** : " اهلين منور سنابي " ..

    راكان : " هلا فيك " ..

    **** : " من انت ؟ و من وين ضفتني ؟ "..

    راكان ~ صح وش اقوله اللحين ما فكرت فيها !!؟ : " انا راكان ..كتبت يوزرك وضفتك بشكل عشوائي .." >> ههههه عساه يصدقني بس.. ما لقيت كذبه احسن من هذي ..

    **** ~ بسوي نفسي صدقته .. هذا شكله واحد من العيال يطقطق : " من وين انت و كم عمرك ؟! "

    راكان ابتسم ~ ع طول يبي يتعرف الفضول بيذبحه يبي يعرفني ههه : " من الشرقيه عمري 18 .. وانت اسمك و عمرك ومن وين ؟! .."

    **** ~ هههه واااضح يكذب : " انا عمر 22 سنه واسكن في ابها "

    راكان ~ ههه زين ماكذب .. يا زينه من شعور بعد غيبه اكلمه وبدون اي خوف ابي اتعرف عليه اكثر دام عندي فرصه : " تدرس انت ؟ "

    عمر : " ايه ثاني جامعه .. انت اكيد ثالث ثانوي .."

    راكان : " لا راحت علي سنه كنت تعبان .. ادرس ثاني ثانوي .."

    عمر ما صدق : " اهاا .. وش من تعب يخليك تترك سنه ما تدرس ؟ "

    راكان بحماس ~ يالله متى تجي اللحظه اللي يقولي فيها ارسل صورتك .. وارسله بدون اي خوف ههه : " حادث .. كنت بغيبوبه .."

    عمر باستغراب ~ هذا من جده ؟ .. يعني مب واحد من العيال يطقطق!!؟ : " مدري عن صدقك من كذبك لكن كانك صادق فـ الحمدلله ع سلامتك .."

    راكان : " اي والله إني صادق .."

    عمر : " طيب ممكن اشوفك ؟! "

    راكان وقف من الحماس ~ ههههههههههه اخيراً قالهاا : " ايه ممكن ليش لا .. بس ارسلي انت اول .."

    عمر : " ابشر ثواني و ارسلك .."

    راكان : ههههههه حتى انه رح يرسل لي .. اخخخ بس من زمان عنك ياني اشتقت لك .. بشوفه بصوره خاصه لي .. احس بالحماس ! ..

    وجاها المسج .. و فعلااا ارسلهاا صورته .....

    راكان (الريم) تنهدت : اهه ياااا ربي وش قد وحشششني .. جعلني فداك والله ..

    عمر : " يالله ارسل .. ترا اذا ما ارسلت بلوك واذا كنت تستعمل البلس بفهمها .. "

    راكان ابتسم : " لا تخاف ما عندي بلس ( صور له الشاشه كإثبات ) شوف و تأكد .."

    عمر : " طيب يالله ارسل .."

    راكان اخذ سيلفي لنفسه وطلعت صوره حلوه ~ ماشاء الله هالولد جميل بشكل .. يعني لو ارسل لعمر اللحين بينجلط حتى ممكن يرد لي الاضافه ههههه ! >> وارسل الصوره ..

    عمر فعلا انجلط لما شاف صورته ~ ما شاء الله حسبته بنت ! .. : " ما شاء الله يا ولد وش هالزين ؟! .. بالله تكفى صور فيديو وقل اسمي فيه عشان اصدق لاني والله ماني مصدق ..."

    راكان : " هههه ارسل فيديو ليه لا .."

    عمر تحمس : " يالله انتظرك .."

    راكان ~ مدري ليه احس استحيت .. وش اقول بالفيديو ؟! .. يالله عادي بقول السلام عليكم عمر كيف الحال و خلاص ... >> وسواها وارسل له الفيديو ....

    عمر : " يا زينك والله اللحين صدقتك هههه .. كنت احسبك في البدايه واحد من العيال يطقطق .. "

    راكان ~ هههههه احرجني : " ممكن نصير اصحاب ؟"

    عمر انصدم منه في البدايه : " ايه ممكنين بعد.."

    راكان : " مشكووور .. تشرفت بمعرفتك .."

    عمر : " الشرف لي والله ورح ارد لك الاضافه .."

    راكان : " تنورني .. "

    عمر : " نورك يقلبي .."

    راكان ~ بدا يمون معي .. يا سلاااام هذا اللي ابيه .. كل يوم بقعد اكلمه ورح اقابله و رح اعرفه اكثر و اكثر ..



    انتهت العزيمه .. وكلن رجع بيته ..وكلن يتجهز لدوامه الويكند خلاص خلص .. وفي اخر هالليله .. مي ما قدرت تنام .. ارسلت لـ راكان واتساب وتنتظر رده .. راكان كانت اشعارات الواتساب عنده مقفله ما كان يدري عن العالم اللي بالواتس لذلك انسحب عليها .. فـ قررت تكلم سمر بالواتس اقرب صديقاتها ......

    مي : " سموور موجوده ؟! .."

    سمر : " اي هلا .. كنت ع وشك انام .."

    مي : " كيفك عساك بخير ؟ .."

    سمر : " الحمدلله احسسن .. انتي اش مسويه ما عاد لك حس ؟! "

    مي : " موجوده يا قلبي بس ما حبيت ازعجك و انتي خلقه متضايقه ع اختك الله يقومها بالسلامه .."

    سمر : " امين الله يسمع منك ..بعدين عادي تعالي اي وقت خليني انسى همومي .."

    مي : " ي عمري .. طيب اعلمك سالفه صارت لي اليوم و لا ننتظر الى ان نتقابل بالمدرسه ؟ .. و لا مالك خلق ؟ احس مو وقتي صح !؟ "

    سمر : " لا بالعكس هذا وقتك خليني اغير مودي .. قولي لي اش عند من سالفه ؟! "

    مي : " تخص الحوب راكان .. انا ما قلت لك انه صحا من غيبوبته .. كنت انتظرك تجين المدرسه و اقولك .."

    سمر تذكرت اختها وتفائلت : " جد والله صحا ؟ مو هذا اللي له سنه بغيبوبه ؟ "

    مي : " ايييه هو.. الحمدلله صحا قبل اسبوع .. واليوم شفته بعد .."

    سمر تنهدت بتعب : " ظنك الريم بتقعد سنه زيه ؟!"

    مي : " لا ان شاء الله .. هذا كان بغيبوبه بسبب حادث عشان كذا طول .. اختك ان شاء الله ما رح تطول .."

    سمر : " يا رب الله يسمع منك .. "

    مي : " المهم انا قابلته .. بعلمك وش صار بس بكره بالمدرسه .. طبعا انتي رح تداومي صح ؟ "

    سمر : " ايه ان شاء الله غبت اسبوع ما اقدر اغيب اكثر .. "

    مي : " حلو رح اعلمك كل اللي صار بكره .."

    سمر : " زين ان شاء الله .. يالله عن اذنك مره هلكانه و ابي انام .."

    مي : " نوم العوافي ياا قلبي .."

    سمر : " ربي يعافيك .."

    وطلعت مي من محادثة سمر و دخلت ع محادثه راكان ....

    مي ~ يا ربي للحين ما رد .. و اخر ظهور له امس ! .. اش فيه ساحب علي كذا ؟ .. ودي ادق عليه مكالمه يمكن ينتبه لي .. لا لا لا مابي اصير نشبه خل اثقل شوي .. ( تنهدت من قلب ) خل انام بس احسن وراي دوام ....



    و من جهة راكان كان مقضيها ( اوبالاصح مقضيتها الاخت ) سوالف مع عمر الحبيب الاولي ....

    عمر : " طيب يا ولد تعبت اكتب .. عادي اكلمك فيديو .."

    راكان ~ يووه ما كنه زودها ذا ؟! بس عادي انا اللحين ولد وش فيها ؟ وفوق هذا غرفتي وش كبرهاا محد رح يسمعني لو اصارخ ههه .. بس خوفي الوحيد اني ارتبك .. وش اقوله اللحين !؟ ...

    عمر : " هااه يا ولد وش قلت !؟ "

    راكان بدون تفكير : " طيب اوكيه .."

    عمر ابتسم : "حلو بدق اقبل .."

    راكان قبل مكالمة الفيديو وكان مرتبك : " هـ هلا .."

    عمر : " يا هلا بك والله .. وشفيك كنك مستحي هههه ؟! "

    راكان انحرج : " هااه لا مو مو اني مستحي ..لا لا سلامات .. انا كذا يعني "

    عمر : " واضح انك مرتبك ههههههه اول مره تكلم فيديو انت و لا ايش ؟! .."

    راكان وجهه صار احمر من الخجل : " لااا مو كذا .." >> وهي صدق اول مره تكلم احد فيديو وكانت منحرجه و متوتره ومرتبكه و خجوله ههه ..

    عمر : " ما شاء الله انت وين قاعد ؟! "

    راكان باستغراب : " بالبيت .. بغرفتي !! "

    عمر انصدم : " الله الفخامه هذي كلها بيتكم و هذي غرفتك ؟ "

    راكان : " ايه ليه مستغرب ؟ "

    عمر : " شكلك يا ولد كاش .."

    راكان : " اش قصدك ؟! .."

    عمر : " يعني عندكم خير .."

    راكان : " ايه الحمدلله .. انت ليه ما تجلس قاعد تمشي بالشارع اجلس وكلمني دخت معك "

    عمر : " ههههههههه لبى اللي يدوخ والله .. خلك معي انا قاعد امشي متوجه صوب العيال .. بعرفك عليهم ..."

    راكان انجلط : " لا لا لاتعرفني على احد .." >> ما مداه قاله لا إلا وهو وصل ...

    عمر : السلام عليكم يا عيال .. تعالوا بعرفكم ع خويي الجديد ..

    اخوياه : من ؟؟!

    واحد من اخوياه قط وجهه قدام الكام و شاف راكان ...

    **** : يا لبيه من ذا ؟

    راكان ~ مابي اتعرف ع اخوياه اش يحس فيه .. >> قفل المكالمه ...

    بعدها حاول عمر يتواصل معه .. لكن بدون فايده .. عصبت الريم وقفلت الجوال و سحبت عليه و نامت ......



    في صباح اليوم التالي.. الكل يستعد لليوم الدراسي .. اللي كان بالنسبه لراكان اليوم الاول .. بما ان راكان هو (الريم) كان جدا متوتر و خايف ما يعرف كيف رح يتعامل مع اصحابه و زملاءه .. يعني كل شي بالنسبه له مجهول وجديد ....

    ام راكان دقت باب غرفته و دخلت : هاا حبيبي جهزت ؟!

    راكان : ايه ..

    ام راكان ابتسمت : الحمدلله اللي رزقني شوفتك وانت رايح للمدرسه مره ثانيه .. الله لا يحرمني منك ..

    راكان رد لها بابتسامه .. و من داخله مرعوب بمعنى الكلمه ...

    ام راكان : تحب تسوق انت سيارتك زي ما كنت بالعاده و لا يوصلك السواق ؟

    راكان : لا ما اعرف اسوق ..

    ام راكان : معقول حتى كيف تسوق نسيت !!؟ حالتك غريبه ..

    راكان ~ لو تعرفين حالتي يمكن تنجلطين .. تحسبيني ولدك و انا مو هو .. اكثر شخص كاسر خاطري هو انتي يا امه ..

    ام راكان تغير الموضوع : بس تدري .. احسن انا ما ابيك تسوق اصلا .. و لا ابيك تتعب نفسك و تتحرك كثير ..

     
  6. ندوش الحلوه

    ندوش الحلوه .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏20 يونيو 2013
    المشاركات:
    1,612
    الإعجابات المتلقاة:
    470
    نقاط الجائزة:
    470
    الجنس:
    أنثى
    راكان كان يناظر جواله و يشوف المسجات ...

    ام راكان تضايقت : ركوون حبيبي ترا انا ما احب اللي اكلمه و هو على جواله .. هذي وحده من قواعد هالبيت .. بما انك ناسي قلت اذكرك ..

    راكان رفع راسه و ناظرها : اسـ اسف ..

    ام راكان ابتسمت : حبيت اعتذارك بالرغم من انك ما كنت تعتذر قبل حتى لو انك غلطان .. احيانا والله احسك شخص ثاني مو راكان اللي اعرفه ..

    راكان : ههه مدري وش اقول ..

    ام راكان : حبيبي .. يالله ننزل تحت الفطور جاهز ..

    راكان : ان شاء الله ..

    قعدوا ع الفطور كل العايله .....

    ابو راكان : راكان اليوم انا رح اوصلك للمدرسه ..

    الكل مستغربين مو من عوايد ابو راكان يوصل احد ....

    راكان : ليه ؟!

    ابو راكان : محضرين لك مفاجأه هناك ..

    راكان زاد التوتر : وش من مفاجأه ...؟!

    ابو راكان : تعرفها اذا صرنا هناك ..

    لينا تنهدت : ايييييييه ي حظه عاد يدرس بمدرسه ابوه يملك نصهااا ..

    راكان باستغراب : من جدك ؟!

    لينا : ايه اجل امزح .. لعيونك ابوي قرر يصيرشريك لصاحب المدرسه .. ومدرستك فخمه مو اي مدرسه .. انت كنت حاب تدرس فيه و طلبت من ابوي يشتريها ابوي ما قدر الا انه ياخذ نصها صاحبها مره طماع ..

    راكان مصدوم : ما اصدق شراها عشاني!؟

    ليان : شفت كيف يحبونك !

    راكان ناظر ابوه : ما ادري وش اقول لكن شكرا ..

    ابو راكان ضحك من قلب : ههههههههههه ماهي عوايدك تشكرني .. بس انت ولدي الوحيد اي شي تامر عليه يجيك..

    لينا : و احنا يعني مالنا رب ..

    ابو راكان : حتى انتوا اميراتي ما ارد لكم طلب تدللوا ..

    لينا : خلاص نبيك تشتري مدرستنا .. صح ليون ..؟

    ليان : ههههههه ايه ..

    ابو راكان : يصير خير ههههه ..

    ام راكان : يالله يالله قوموا لا تتأخرون ..

    ابو راكان : يالله راكان انا بنتظرك بالسياره برى ..

    ليان : طيب وصلنا احنا بعد بليييييز !

    ابو راكان : خلاص نوصلكم ابشروا وش تبون بعد ؟! ولو اننا رح نتأخر على مدرسه راكان شوي بس يالله لعيونكم هالمره ..

    ليان : يييييييييييييس ماني مصدقه بابا وافق ..

    لينا عطتها نظره : كم مره اقولك لا تقولين بابا انتي مو بيبي !

    ليان : كييييييييفي بابا وكيفي ..

    لينا : يا الدوووبه ..

    ام راكان : اقول لا تتهاوشون بسرعه اركضوا ألبسوا عباياتكم وألحقوا ابوكم لا تتأخرون ويسحب عليكم ..

    ليان : اايييه يالله رايحين ..

    راكان : انا شبعت الحمدلله .. و هذا جوالي رجعوه غرفتي ..

    ام راكان باستغراب : ليش ما رح تاخذه معك ؟!

    راكان : لا اكيد ممنوع !

    ام راكان : يا بابا كيف جت الفكره هذي براسك انه ممنوع ! .. المدرسه تعتبر كأنه لك .. انت طلبت انهم يسمحون بالجوالات و سمحوا فيها .. عادي خذ جوالك معك .. و اي شي تامرهم فيه هناك رح يسوونه ..

    راكان فك حلقه مصدومه : أمماا كل هذا ..؟! ما توقعت النفوذ هذي !!

    ام راكان ما فهمت : اش تقول انت ؟ اش قصدك ما فهمت ..!

    راكان : لا و لا شي ما اصدق يعني اني سويت كل هذا .. يالله بروح ألحق ابوي ..

    ام راكان ~ أمره غريب هالولد احيانا احسه مو ولدي اللي أنجبته !





    وصلوا التؤام لمدرستهم .. و وصلوا بعدها مدرسه راكان .. كانوا متأخرين ساعه .. و برى المدير كان ينتظرهم .. راكان شاف لوحات ترحيبيه فيه برى المدرسه و بلونات .. انصدم من اللي شافه ....

    راكان : يا الله وش هذا كله !؟

    ابو راكان ابتسم : لسا ما شفت شي .. يالله انزل من السياره اعرفك ع المدير بما انك ناسيه .. و تشوف مدرستك يمكن تتذكر شي منا و لا منا ...

    راكان ~ سابع المستحيلات اتذكر شي عن حياه هالولد ! : ان شاء الله ..

    سلم راكان ع المدير و نائبه .. ثم اخذوه و استضافوه في غرفه المدير .. كانوا مجهزين كيكه كبيره عليها صورة راكان و مكتوب عليها (الحمدلله على سلامتك) ..

    بحكم شخصيه الريم خجوله جدا و هاديه و ما هي اجتماعيه كثير .. كانت كذا تتصرف بالمدرسه حتى وهي بجسد راكان .. ممكن جسد راكان اعطاها القوه شوي في بعض الاحيان .. لكن لازالت هي نفس شخصيه الريم موجوده في راكان ....

    المدير : اليوم بس نبي نعرفك ع المدرسه .. بما ان احنا نعرف حالتك الصحيه .. ما رح نتعبك ان شاء الله .. و نبي ندلك على فصلك .. و نعرفك على زملائك ..

    راكان اكتفى بالنظر و يهز راسسه بمعنى اوك ع كل شي ...

    ابو راكان : لا لا تعرفه ع المدرسه اللحين خله يرتاح الدكتور قال لا يتحرك كثير .. وده فصله يشوف زملاءه و بس ..

    المدير : ابشر طال عمرك .. عن اذنكم اجل بروح فصله شوي و اجيكم ..

    ابو راكان : خذ راحتك .. ( ثم ناظر راكان اللي ما كان طبيعي ) .. وش فيك يا راكان ؟ تحس بتعب شي ؟

    راكان : لا بس .. بس متوتر شوي .. لاني احس انهم ناس جديده اول مره بقابلهم ..

    ابو راكان : لا تقلق ما تدري يمكن اذا شفت زملاءك و اصحابك يمكن تتذكر شي و يروح التوتر عنك ..خلك طبيعي ..

    راكان ~ يا ربي كيف بواجه كل هذا وانا اخاف كثير من الناس واكره اكلم اللي ما اعرفهم !؟ .. الله يستر لا اجيب العيد .. كم مره زليت و تكلمت على اني بنت قدام اهلي و مشوها لي يقولون فاقد ذاكرته مو مشكله .. بس الطلاب هنا كيف بتعامل معهم .. اخاف تزل لساني و انسى .. ما تعودت على هالجسد لسا !

    رجع المدير .....

    المدير : حياكم .. تعالوا اوريك فصل راكان ..

    واخذوه ع فصله كنهم يزفونه هههههه .. و طبعا هناك بعد كانوا محضرين له مفاجأه .. حفله حللوه بمناسبة رجعت راكان بالسلامه ..و اعطوه هدايا ..أماوضع راكان كان جدا خجول من الناس وممتن بشكل .....

    خلصت الحفل ورجع المدير غرفته و ابو راكان راح لشركته ... و رجع اليوم الدراسي بشكل طبيعي ....

    الاستاذ : راكان انت مكانك ورى هناك لان زي ما قالوا لي الاخوان انك تحب هالمكان .. لكن لو تبينا نغيره ابشر ..

    راكان ارتبك : ء ء لا عادي ..

    الاستاذ : تفضل اقعد .. و ابيك بعد هذي الحصه اذا ممكن تمرني غرفتي ..

    راكان ~ ودي اسأله ليه بس استحي قدام هالطلاب و كلهم عينهم علي بعد ! : ان ان شاء الله ..





    في مدرسة سمر .. قابلت مي و ما مداهم يقعدون الا و بدت مي تسولف لها عن راكان ... علمتها بكل اللي صار معها من و الى .....

    سمر : صدق انك خبله .. ع طول صدقتي انه يحبك !؟

    مي : يعني بعد كل هذا الكلام اللي قلته لك مو مقتنعه انه يحبني ؟َ!!!!!

    سمر : ما ادري بس وضعه غريب مشكوك فيه .. وفوق هذا رحتي تكلمينه !

    مي بحماس : ياااا الله كل ما اتذكر اللحظه اللي قرب فيها مني .. اخخخ بس بعد ابيه يرد علي بسرعه .. قاهرني ليه ما يرد ..

    سمر ابتسمت بعدم تصديق : ههه واضحه المحبه ..

    مي ناظرتها وابتسمت : ههههههه الحمدلله ..

    سمر باستغراب : لهالدرجه مبسوطه فيه ؟!

    مي : مو عن كذا .. الحمدلله اللي شفتك تسولفين و تضحكين معي زي اول .. انك ترجعين زي قبل عندي هذي الدنيا و ما فيها ..

    سمر : يا عمري ي مي .. خلاص ما ابي انكد على احد .. و انا واثقه بالله اولا و اخيرا ان اختي رح تصحا ..

    مي : ان شاء الله يا رب .. الله يفرحكم بقومتها بالسلامه ..

    سمر : اللهم امين ..





    نرجع لراكان .. لا زالوا الطلاب يلاحقونه بنظراتهم .. اكلوهه من كثر ما ناظروه .. لدرجة من قوة خجله صاير بس ماسك جواله وقت الفراغ حتى لا يطالعهم .. انتهت الحصه و طلع ورى استاذه يبي يلحقه لانه ما يدلل غرفته ... لكن قطع عليه الطريق شخص .......

    سعود : راكان !!! .. اخيرا قابلتك ..

    راكان : مـ من انت ؟!

    سعود : انا سعود .. كلمك عني بدر صح ؟

    راكان ~ ايييه ذا سعود اللي ابوه ماخذ دين وانا ذليته ! يا الله مالي وجه اكلمه ( ابعد نظراته عنه ) : ايه .. ايه كلمني ..

    سعود : صار لي ساعه واقف قدام فصلك احتري استاذكم يطلع عشان اشوفك ..

    راكان ~ اكيييييد بنجلد .. والله من حقه : ليش تبي تشوفني ؟!

    سعود : اشوف تعرفني ما تعرفني .. اسولف معك شوي ..

    راكان : بس .. بس انا مشغول اللحين الاستاذ يبيني ..

    سعود : اوك ما عندك مشكله نتقابل بعدين .. انا رح امر فصلك بعد الدوام .. انت انتظرني ..

    راكان ~ يااا ويلي اكييييد بنجلد اكيد .. حتى نبرة صوته حاده واضح انه كارهني ! : ط طيب ..!

    سعود ~ وش فيه ذا حتى ما يناظرني .. شكله مب شايفني شي قدامه ! .. حتى وهو فاقد الذاكره ما نسى شوفة الحال ! >> ثم تركه و راح ....

    راكان ناظره الى ان راح ~ ما مداني اشوف وجهه زين لما قالي انه سعود و تذكرت كلام بدر جتني قشعريره .. ياربي هالادمي اللي كان بهالجسد كيف عايش ؟ّ محد يحبه اش هذا الانسان !؟ .. و اللحين كيف اروح غرفة الاستاذ وانا ما اعرف مكانها ؟!!

    و صار يمشي و يمشي .. الى ان تعب و فجأه قعد ع الارض ما قدر يتحرك .. جاه شد بعضلات رجله ...

    راكان ضرب ع جبهته ~ لا لا لا مو وقت الألم اللحين ! ما اقدر امشي لاني مشيت كثير ! .. ما توقعت يصير معي كذا على كثر ما حذرني الددكتور ظنيته يبالغ ...

    مر من عنده طالب .. و كان واحد من الشله بس راكان ما عرفه ....

    خالد : راكان .. !

    راكان رفع راسه فوق يناظره : من انت ؟!

    خالد : انا خالد .. واحد من اخوياك .. وش مقعدك بالارض ؟!

    راكان : تعبت فجأه لاني مشيت كثير .. و ما اقدر احرك رجولي اللحين ..

    خالد : طيب دقايق بس فيه عندنا كرسي متحرك بغرفة التمريض بجيبه لك و اوديك للمرض ترتاح ..

    راكان : مشكور يا خالد الله يجزاك خير ..

    بعده بعدة دقايق جا الوكيل .....

    الوكيل معصب : يا طالب ليه قاعد ع الارض ؟ رح فصلك يالله ..

    راكان وجهه كان تعبان : والله يا استاذ اني تعبان ما اقدر اتحرك ..

    الوكيل نزل لمستواه : وش فيك ؟ عسى ما شر ؟!

    راكان ماله خلق وباين ع وجهه التعب : تعبان تعبان ..

    الوكيل : طيب قوم استند علي اوديك غرفة التمريض ..

    راكان يالله قام وشوي شوي استند عليه .. و صار يمشي خطوه خطوه ...

    وهم يمشون كان جاي خالد بوجههم بسرعه بالكرسي المتحرك .. الشي الغريب و الملاحظ ان خالد كان جدا خايف عليه ....!

    الوكيل لخالد : ايه ايه تعال هنا ..

    خالد : الممرض عرف الوضع و جاي وراي ..

    الوكيل : كويس و بناخذه هناك يرتاح ..

    جاء الممرض فحصه ع السريع .. ثم اخذه للغرفه ... و الوكيل و خالد كانوا برى ...

    الوكيل : لا حول و لا قوة الا بالله لازم اكلم اهل الطالب لكن ما اعرف اسمه ..؟

    خالد سمعه واستغرب : استاذ ! معقول ما تعرف هذا الطالب من ؟! شكلك جديد يا استاذ ..

    الوكيل : ايه توني نقلت هنا و هذا اول يوم دوام لي ..

    خالد : اهاا فهمت .. اجل معذور .. هذا راكان ولد الرجال اللي يملك نص هالمدرسه ..

    الوكيل : اللي مسوين له حفله اليوم و قالوا انه كان بغيبوبه سنه ؟!

    خالد : ايه بالضبط ..

    الوكيل : زين علمتني .. يالله ارجع على فصلك و انا بشوفه ..

    خالد بقلق : طيب استاذ بس اتطمن عليه .. تكفى ...

    الوكيل : انت تقرب له ؟

    خالد : لا بس هو صديقي من زمان ..

    الوكيل : ادخل تطمن عليه ثم ارجع فصلك بسرعه ..

    خالد : ابشر ..

    راح الوكيل عشان يكلم اهله ياخذونه ... و خالد دخل يتطمن عليه و يشوفه .. كان منسدح ع السرير مو قادر يتحرك ...

    راكان : انت تعرفني صح ؟!

    خالد : اييه انا خالد من اخوياك .. متذكرني ؟!

    راكان : لا والله .. اسف ما اذكر احد ..

    خالد : مو مشكله .. انت كيف حالك اللحين عساك طيب ؟

    راكان : الحمدلله تعبت لاني فريت المدرسه وانا ادري ان عضلاتي ما بعد تعودت ع الحركه الكثيره .. لكن بس ارتاح اصير احسن ..

    خالد تنهد براحه : الحححمدلله ..

    راكان فجأه ضحك : هههههههه ..

    خالد استغرب : وش اللي يضحكك ؟!

    راكان ابتسم له : شكلك الوحيد من اخوياي اللي مو حاقد علي !!

    خالد انصدم : يعني متذكرني ؟!

    راكان : قلت لك لا ..

    خالد باستغراب : اجل كيف حكمت علي ..؟!

    راكان : من مساعدتك لي و قلقك علي .. ما بيخاف عليك الا شخص يحبك ..

    خالد استانس و ابتسم له : مب كذا .. بس فينا خير .. اذا انت مو متذكرني و لا متذكر شي انا ما اقدر اقولك اي شي .. بنتظرك لين ترجع ذاكرتك و تتذكرني ..

    راكان : ما اظن رح ترجع ذاكرتي اذا تعرف شي قولي تكفى !

    خالد : اسف ما في شي ينقال لازم انت تذكر .. و ممكن اطلبك طلب قبل امشي ؟

    راكان : تفضل ..

    خالد : تكفى تكفى لا احد من الشله يدري إني ساعدتك او حتى كلمتك ..

    راكان : ليه طيب ؟!

    خالد : بس .. ممكن ؟!

    راكان : ان شاء الله على امرك .. بس لازم تفهمني بعدين اسبابك ..

    خالد : انت اذا تذكرت رح تعرف اسبابي ..

    راكان : و اذا ما رجعت ذاكرتي ابد !

    خالد : ان شاء الله رح ترجع .. يالله عن اذنك ..

    راكان ~ يا الله ذا طلع قبل اخذ منه كلام .. وضعه مريب الصراحه ..





    في دوامه بالمستشفى .... كالعاده مستضيف خطيبته عنده بمكتبه .....

    تركي : والله تو ما نور مكتبي ..

    نجوى بخجل : بوجودك حبيبي ..

    تركي : ههههه فديت الخجلانين انا ..

    نجوى استحت : خلاااااص عاااد ههههه ..

    تركي تنهد : كل ما نبي نملك تصير مشكله و يتأجل ..

    نجوى : قدر الله ما شاء فعل ..يمكن تأجيلنا الملكه خيره لنا ما تدري ..

    تركي : اي والله ..

    نجوى : لكن تبي الصدق .. يعني مدري متى اختك رح تصحا من غيبوبتها .. شوف انا عندي عادي لو انتظرك طول العمر .. بس اهلي يضغطون علي بالموضوع ..

    تركي : يعني ع بالك انا ما ودي نتزوج بسرعه .. والله ودي بس الظروف .. ماهي حلوه اختي بغيبوبه وانا افرح بالزواج ..

    نجوى : طيب تتوقع الى متى رح ننتظرها تصحا ؟

    تركي : والله ما ادري حالتها غريبه محد قادر يشخص السبب .. و لا يدرون متى رح تصحا كله بعلم الغيب ..

    نجوى : ان شاء الله ما تطول خلنا نصبر شهر ونشوف ..

    تركي : الله يسمع منك .. إلا اقول .. وش رايك لو تشيلين النقاب خلاص يعني رح نصير زوج و زوجته ..

    نجوى : نو اسفه ما اقدر .. اذا ملكنا ابشر ..

    تركي : اههخ بس .. ( قعد يناظر عيونها ) وش قد احب هالعيون ..

    نجوى انحرجت : بس عااد تحرجني ...!

    تركي : فديتك والله .. ايهه قولي لي اش سويتي بالويكند ..؟

    نجوى : ........... >> وقعدوا سوالف ..





    ترك ابو راكان اجتماعاته كلها و شغله كله و راح ركض لمدرسه ولده اول ما جاه الاتصال منهم ....

    ابو راكان للمدير : وينه راكان بسرعه خذني له ..

    المدير : اهدا ولدك مافيه الا العافيه .. تعال معي اوديك له ..

    ابو راكان : بسرعه بالله .. ابي اشوفه و اتطمن عليه ..

    وراح لغرفة التمريض وطمنه الممرض انه بخير بس يحتاج راحه و يُفضل يودونه المستشفى عند دكتوره المسؤول عن حالته بس لمجرد يتطمنون عليه اكثر ...

    ابو راكان : راكان وش جاك يا راكان وش جاك ؟

    راكان بابتسامه باهته : لا تقلق ما فيني شي ..

    الممرض : بنقله لك ع الكرسي المتحرك ..

    ابو راكان : بسساعدك ..

    شالوه و جلسوه ع الكرسي المتحرك و اخذه الممرض للسياره مع ابوهم ....



    طبعا كان وقت الفسحه بالمدرسه .. و عبدالله شاف راكان مع ابوه متوجه خارج المدرسه.. عاد هذا عبدالله يُعتبر الناقل الحصري لأخبار الشله ههه فـ راح ركض للمكان اللي يجتمعون فيه شلته دايما عشان يعلمهم باللي شافه ....

    عبدالله : يااا عيااااااال راكان طلع من المدرسه ..

    سعود انجلط : كيييييف كذا و انا قايله ينتظرني ؟! يعني الكلب انحاش مني !!!

    خالد ألتزم الصمت و كان يسمع بهدوء ...

    عبدالله : لا شفته ع الكرسي المتحرك مدري يمكن انه مريض !

    سعود : جعله الموت ابو سبع ارواح ذا ما يموت ونرتاح منه .. حتى يوم حسيت ان عندي فرصه اذله راحت علي و انحاش ابن الكلب ..

    بدر : الولد والله ما يذكر شي و يمكن انه مريض صدق و طلع ..

    سعود عصب : واذا مريض ليه داوم ؟! ..

    عبد العزيز اكثر واحد حاقد على راكان : يا عيال والله انا مافيني صبر .. على كثر ما ارسل علي ناس و انجلدت على يده .. ما اقدر اتحمل رجعته مره ثانيه ما اقدر .. >> قام من مكانه و هو معصب نادوه اخوياه .....

    عبدالله : عزوووووز !

    بدر : هيييييه عزووووز على وين ..؟

    سعود لحقه : عزوووز اصبر .. يا ولد اصبر وش انت ناوي عليه ...؟ >> قاعد يمشي وراه يلحقه طبعا ...

    عبد العزيز : بكمل اللي بديته ..

    سعود : يا ولد مب لحاله مع ابوه .. تبي تروح في داهيه انت اصبرر يا اخوي ..

    عبد العزيز : والله ما اصبر لازم اشوفه و بهرب اللحين من المدرسه ...

    سعود : خلاص دامك تبيها كذا انا جاي معك ..

    عبد العزيز : بلحقه وين ما يروح لازم اشوفه ..

    سعود : خلاص اتفقنا بس اكون معك ..

    عبد العزيز : يالله مشينا ..

    سعود ~ الله يسترنا من المشاكل بسس !..



    وسووها و هربوا من المدرسه .. وقدروا بآخر لحظه انهم يلحقون سيارة ابو راكان اللي اصلا كان متوجه للمستشفى ... ثم بعد عدة دقايق وصلوا المستشفى .. و من جهه ثانيه كان عبدالعزيز وسعود وراهم ....

    سعود : اشوف جوا للمستشفى..؟ معقول تعبان راكان لذي الدرجه ؟!

    عبد العزيز : قلعته والله ..

    سعود : وش تبينا نسوي اللحين ..!؟

    عبد العزيز بتسم بخبث : لو يقعد راكان بغرفه لحاله بس .. اعتقد انه رح يموت ومحد شاف ..

    سعود انصدم : اووهه شييت وش ناوي عليه انت يا المجنون !؟

    عبد العزيز عطاه ابتسامة المنتصر : نزلنا يالله تشوف بنفسك..

    سعود : اسمع يا ابن الحلال انت كلمه اول .. ثم قرر وش تسوي فيه ..

    عبد العزيز : كنه كاسر خاطرك ؟؟؟!

    سعود : لاوالله مب كذا السالفه .. انا اقترح عليك بس ..

    عبد العزيز : خلنا ننزل اللحين بعدين يصير خير ..





    انتهـــى البارت ..

    - توقعاتكم ؟!

    - وش ناوي عليه عبدالعزيز ؟
     
  7. خولة*

    خولة* عصيةالدمع .. شيمتي الصبر !! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏1 نوفمبر 2015
    المشاركات:
    4,405
    الإعجابات المتلقاة:
    20,501
    نقاط الجائزة:
    320
    الجنس:
    أنثى
    .


    صباحك سعادةندوش

    تسلمي ع البارت الرائع
    أتوقع عبدالعزيز راح يكسر خاطره وضع راكان
    أو إن سعود راح يأثر عليه
    لأن سعود تقريبيا لان شوي تجاه راكان

    بانتظارك حبيبتي

    :wrda:
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)