رواية زبيدة و قصي

الموضوع في 'روايات' بواسطة مجرد ذكريات, بتاريخ ‏10 يوليو 2018.

  1. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    توقعاتكم بنات
     

  2. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,566
    الإعجابات المتلقاة:
    1,216
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    الفصل مررره جنان الله يعطيك العافية يا عسل..وياقلبي على زبيدة والله أني حزينه عليها...عن جد تسلم أيدك...:kissingheart::kissingheart::kissingheart:
     
    أعجب بهذه المشاركة مجرد ذكريات
  3. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    ان شاء الله البارتات الجاية بتكون احسن و أحسن
     
  4. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان

    عبدالله ودع اخوه و عبدالرحمن و دع ابوه .... بعد ما خرجوا رمى نفسه ع اقرب كنبه ...


    ام مهند : خير ؟؟؟


    ابو مهند : اي خير يا وداد و ابوي يريد يبعد بنتي عني ....


    وداد : يا رجال انت ما تعرف وين الخيرة بهذا الشيء ...


    عبدالرحمن : بس و الله حرام تسافر مع قصي و تسكن معه و هي ما تعرف شيء و لا تعرف عن اللي صار قبل 7 سنين .... حرااام الحياة اللي بتعيشها مع قصي ...


    وداد : و الله انها ما هاينة علي بس مو اسوي هذا كلام عمي و مستحيل يغيره و احنا ما صدقنا يرضا علينا بعد اللي صار ....


    عبدالرحمن : ضاعت بنتي ضاعت .... انتي ما شفتي الحقد و الكره اللي يطير من عيون قصي كل ما شافها .... احسه لو يظل معها دقيقة قتلها ...


    وداد : هدي يا رجال ...






    اخيراً رجعوا من صلالة بعد مكوثهم فيها اسبوع و بعد ما تمشوا فيها ....


    ام مهند : خلاص بمووت اختناقاً منكن ...


    الرباعي : اشتقنالك يا الغالية ...


    ابو مهند : وانا لي الله ...


    مهند : انت لك مهند حبيبك ...


    سيرين حضنت ابوها : اشتقتلك يا حبيبي ....


    ابو مهند : و انا اشتقتلك ...


    سيرين : ابوي لقيت لك وحده مزيووووووونه مررررررررررررة و ناوية اخطبها لك ....


    ابو مهند : حلفي ... هذي الساعة المباركة لما اتزوج الثانية ...


    ام مهند رمت سيرين و ابو مهند بالمخدة : يا السوسة بعدي عن زوجي ....


    جويرية: سمع قليلة الادب ناوية تزوج ابوي الثانية ...


    ابو مهند : وانا اقدر اتزوج الثانية و عندي ودادي ؟؟؟


    مهند : ابوي اذا بتتغزل بأمي فروح غرفتكم ترا كلنا عزاب ...


    جلنار : لا خلنا نتعلم منهم ...


    زبيدة : يا حيوانه عييييييييييييب ....


    جلنار : لا ما عيب ...


    بوسط حديثهم سمعوا جرس الباب و لما فتح مهند الباب شاف جده و عمه سلطان و سليمان سلم عليهم ... دخل الجد معهم المجلس ...


    مهند : ماله جدي معصب ؟؟؟


    سلطان : الحق على زبيدة جدك ناوي عليها ...


    مهند بخووف : ليييييييييش ؟؟؟؟


    سليمان : اليوم بيأخذها بيت عبدالله و لما يسافر قصي بتسافر معه ....


    مهند : حلفففف ....


    سليمان : و الله ...


    سمعوا صوت تكسر الكاسات و دخلوا ركض للصالة كانت زبيدة واقفه وهي مصدومة و جلنار ماسكة الصينية اللي فيها الكاسات اللي تكسرت عليها ...


    زبيدة : بس يا جدي انا مستحيييييييل اعيش ببيت عمي عبدالله و عياله محمد و قصي موجودين هناك .... بعدين عيب اسكن معاهم ....


    ابو عبدالله : كلمتي وحده يا بنت فأحسن تنفذيها و تتجهزي لا اخذك غصب عنك ....


    مهند بصراخ : مستحييييييييييييييييييييييييييييييل .... والف مستحيييييييييييل اختي تروح بيت عمي عبدالله...


    ابو عبدالله : مهند احترم نفسك و لا تصارخ بوجهي ....


    مهند : لا بصرخ و بصرخ جدي كافيييييييييييي اللي سويته قبل سنين .... كااااااااااااافي اللي صاااااااار .... ما كفااااك اللي سويته بها قبل كم سنه و منعتنا انا نخبرها .... تريد الحين تجبرها تسكن ببيت عمي و بعد يومين تسااااااااااااااااااااافر و تسكن مع قصي ببيت وااااااااحد ..... حرااااااااااااااااااااااااااااااام علييييييييك حراااااااااااااااااااااااام ع الاقل ارحمها لأنها يتيمه ارحمهااااااااااااااااااا ....


    ابو عبدالله : انت تصرخ بوجهي ... انت اللي ما تسوى شيء تصرخ بوجهي .... زبيدة الحين تجهزي ملابسك و تسبقيني للسيارة و انت يا مهند لا انت حفيدي و لا اعرفك ....


    زبيدة : لا جدي لاااااااااااااااااااااااااااا بجي معك و بسوي كل اللي تبيه بس لا تتبرا من مهند ارجوك .... لا تسويييييييييييييييييييييييييهااااااااااااااااااااااااااااا .....


    مهند : لا تذلي نفسك و لا تترجيه هذا جدك من يوم خلق يسوي اللي براسه ولا همه غيره كل همه مصلحته وين تكوووووووون ؟؟؟؟ بس و الله ثم و الله لو يصير شيء لزبيدة يا جدي لأشرشحك في المحاكم و خلهم يسجنووووووووووووك ما يهمني .... خلهم يحكموا عليك باي شيء ما يهمني كل اللي يهمني اخواتي و صدقني ما بتنازل عن اي شيء لو تذل نفسك لي ....


    عبدالرحمن : مهند هذا جدك احترمه شوي ....


    مهند : كيييييييييييييييف تريدني احترمه وهو ما احترم يتم زبيدة .... ما احترم وفاة ابوها ... عمي احمد اللي طول ما هو عايش يترجى ابووووووووووووووووووك اللي هو > بسخرية < جديييي انه يسامحه و يرضى عليه ... وليش ابووك كان متبري من عمي احمد ؟؟؟ لأنه ما تزوج بنت عمه و تزوج اللي يحبها... هوووو البشر احسن من ربهم عشان ما يسامحووو ؟؟؟ اذا كان رب العالمين يسامح فليش > بسخرية > جدي ما ساااااااااااامح عمي احمد ؟؟؟؟ و الحين جاي يكمل شغله على زبيدة .... يريد يجبرها تسكن مع ولد عمها ... يا خسااااااااااااااااارة ...


    ابو عبدالله عصب و ضرب مهند بعصارة إلى ما قال بسسسسسسسسسس ....


    زبيدة و البنات حضنوا اخوهم و كل وحده تحاول تخفف عنه المه ...


    مهند : الم القلب اقوى من الم الجسد ...


    زبيده : كله مني ... انا السبب باللي صار ...


    مهند : انتي ما سويتي شيء ....


    زبيده صارت تبكي ع صدر اخوها و هو يضمها له اكثر ....


    زبيدة : انا ابروح مع جدي ... اخاف يسوي فيك شي و لا بابوي الله يخليه لنا ....


    باس راسها من فوق : اصبري يا خيتي ... اصبري ....


    زبيدة بابتسامه باهته : جلنار ... جويرية .... سيرين اهتموا بامي و ابوي و لا تنسوا مهند ....


    الثلاث : لا تخافي ... الله معك ...


    راحت لسيارة عمها سلطان اللي فيها جدها و عمها سليمان و سلطان ... جلست جنب سليمان و سلطان ساق السيارة لصحار ... سليمان حضنها و صار يمسح على ظهرها و يقرى عليها و هي تبكي ما راضية توقف بكى إلى ما نامت ....


    نزل الجد المسجد و سلطان همس : نامت ؟؟؟


    سليمان : ايوه ...الله يستر من قصي ... صحيح انه يضرب فيه المثال بالمجالس بس كرهه لزبيدة رح يخليه شخص ثاني ...


    سلطان : لو بنت غيرها كانت بتعيش مثل الملكة معه بس هذي زبيدة اللي بالنسبة له دمرت حياته كلها من 7 سنين ...


    سليمان : الله يعينها بس ... تدي عاد و الله لو تشتكي بس من قصي انا بذبحه بايني الثنتين ...


    سلطان : مستحيل تشتكي منه ... لو يصير اللي يصير ما رح تخبر احد بشيء ... تعرف ان بيوم المزرعة ليش ما تجي معنا كل ما قلنا لها تعالي ؟؟؟ و كانت ترفض تلعب معنا ...


    سليمان : ليش ؟؟؟


    سلطان : متناقرين هي و مهند و الحمار قال لها خلاص من اليوم و رايح بعتبرش بنت عمي ما اختي و بعاملش مثل ما اعامل بنات عمي ما مثل اخواتي ....


    سليمان : حلف .... من قال لك ؟؟؟


    سلطان : و الله ... جلنار ...


    سليمان : يا عمري عليه ما كانت تريد تنكد على مهند الدب ...


    سلطان : شفت كيف ؟؟؟


    سليمان : سكت سكتت جاي ابوي ....


    ابو عبدالله : اشوفكم سكتوا ليش ؟؟؟


    سلطان : احتراما تقديرا لك يا يبه ...


    ابو عبدالله : سوق لبيت اخوك و انت ساكت ...


    سلطان : تمام ....




    بيت عبدالله ابو عامر ...


    مرام : جد يبه زبيدة بتسكن معنا ؟؟؟


    اميرة أم عامر : ايوه ...


    مرام : يافرحتيييييييييي ....


    عامر : كلها يومين و بعدين بتسافر مع الاخ الكريم قصي ...


    دخل قصي : كأني سمعت حد يطريني ؟؟؟


    عبدالله : تطريك العافية يا ولدي ...


    قصي : اقول يبه يمه انا بروح بوشر بيت عمي عبدالرحمن ....


    عبدالله : ليش ؟؟؟ جدك تو بيجي معنا ...


    قصي : انزين يجي انا رايح مع مهند الحين عمي نقله المستشفى ...


    عامر : ليييييييييش ؟؟؟ خير ماله ؟؟؟


    قصي : ولا شيء لما يوصل جدك المحترم اساله ...


    اميرة : قصي هذا جدك و لازم تحترمه ...


    قصي : و لا يهمك يمه ...


    مرام : يبااااااااااااااااااااااه وصل جدووووووووو ....


    قصي : شرف ...


    ابو عبدالله : السلام عليكم ...


    الكل : وعليكم السلام و رحمه الله و بركاته ...


    عامر : بروح غرفتي حيلي منهد من سفرة صلالة ...


    قصي عينه ع اللي متمسكه بذراع سليمان وهو ماسكها : انا بروح بوشر ...


    ابو عبدالله : انت بالذات لا تروح مكان ...


    قصي جلس جنب سلطان يتأفف و سلطان يضحك عليه باين انه معصب و اعصابه شوي تتلف ...


    ابو عبدالله : هذي البنت انا جبتها لعند يا عبدالله ...


    عبدالله : بنت اخوي و البيت بيتها و هي فوق روسنا كلنا ...


    اميرة : ايوه يا عمي زبيدة مثل بنتي و ان شاء الله ما نقصر معها ...


    زبيدة بصوت مبحوح وهادي : ما في قصور يا عمتي ...


    قصي : وانا مو المطلوب مني ؟؟؟


    ابو عبدالله : لما تسافر بعد يومين تأخذها معك ...


    قصي : هااااااااااااااااااااااا .... مستحيييييييييييييييييييل و الف مستحييييييييييييييل ....


    ابو عبدالله : احسن تسمع الكلام لا يصير لك مثل ما صاير لربيعك ...


    قصي : اكثر من اللي سويته فيني قبل ما اعتقد في اقوى منه .... و اذا عليها فعااااااااااااادي بخذها عندي لبريطانيا لكن اصبر علي يا جدي و الله لتندم ع الساعة اللي جبرتني فيها على اخذها معي ...


    سلطان : وراها رجال يا ولد اخوي ....


    قصي : لا افتكرت وراها حريم ... و مشى


    سليمان همس : ليش تبكي ؟؟؟


    زبيدة : انا سبب المشاكل كلها ... ليش جدي يجبرني اعيش مع ولد عمي وهو ما محرم علي ...


    سليمان : كل شيء بوقت حلو ...


    زبيدة : يعني انت تعرف ...


    سليمان : ايوه اعرف و صدقيني قصي ما يقدر يسوي شيء بك ....




    الثانية كأنها دقيقة .... الدقيقة كأنها ساعة ... الساعة كأنها يوم .... اليوم كأنه دهر ... هكذا مرت الأيام مع بطلتنا زبيدة تنتظر اليوم الذي ستودع فيه بلادها الذي ضمها 22 سنه ....






    بالطائرة ....


    حاطه راسها عند الشباك و ذهنها شارد تفكر بالحياة الجديدة اللي كتبها لها القدر كيف بتكون ؟؟؟ و كيف بتصير ؟؟؟ ما صحت من تفكيرها الا لما اعلنوا عن وصول الطائرة إلى اراضي بريطانيا بالتحديد العاصمة لندن ... شافت قصي مشى فلحقته .... بالمطار خلص اجراءاته و اجراءاتها و مشى و هي راحت وراه ركض و صارت تهرول لأنه اسرع منها بالمشي إلى ما وصلوا لعند بوابة المطار الخارجية ... فتحت فمها و عيونها على و سعهم لما شافت السيارة اللي يركبها قصي ... ليموزين اسود معتم اسوووود اللي خارج ما يشوف اللي داخل بس اللي داخل يشوف الناس اللي خارج ....


    قصي : إلى العشرة ما تركبي رايح عنك ...


    زبيدة بهدوء : خلاص بركب ...


    بالسيارة ...


    قصي بنفسه : حشى ما لاصقة بالباب كأني بكلها .... حتى ما مستعجب منها .... آخر همي هي ... بس فرصة لقيت حد يطبخ فالبيت بدل الشغالات اللي اكلهن ما ينبلع ... و يغسل ملابسي بدل لا اغسلها وحدي... فرصة اريح نفسي هذي المرة ... ما مثل كل مرة ارجع من المستشفى اروح اسوي لي غدا و اغسل الملابس و اكويهن و ما انام إلا 4 ساعات باليوم ...


    السائق : استاذ وصلنا ...


    قصي : يلا انزلي ...


    زبيدة بصوت واطي : طيب ...


    عند باب البيت وقفت زبيدة تتأمل فخامة البيت حتى بيت عمها عبدالله ما بهذي الفخامة ... من وين جاب قصي هذي الفلوس عشان يبني بيت زي كذا .... اما هو فدخل و لا كأنه شايفها .... انتبهت انها للحين واقفه عند باب البيت و قصي دخل عنها ...


    زبيدة : يا ربي اخلاقه بطرف خشمه ... حتى تفضي ما قال ... دخلت البيت و انبهرت اكثر من انبهارها بالحديقة المغطاة بالثلج قابلتها و حده من اللي يشتغلوا بالبيت ...


    العاملة : مرحبا ...


    زبيدة : مراحب ...


    العاملة : معاك ميران انتي مين ؟؟؟


    زبيدة مدت يدها : تشرفنا ... انا زبيدة بنت عمه قصي ...


    ميران : اهلين بيك ...


    قصي عند الدرج : ميرااااااااااااااااااااااااان ميراااااااااااااااااااااااااااااااان وسمخ تعاااااااااااااااالي ....


    ميران راحت ركض له : نعم ....


    قصي : شفتي المخلوقة اللي دخلت البيت بعدي ؟؟؟


    ميران : ايوه ...


    قصي اشر ع غرفه : خذيها لهناك و خليها تغير ملابسها و اذ بغت تتعشا حياها الله و اذا ما بغت ريحتني...


    ميران : طيب ...


    راحت ميران لعند زبيدة تساعدها و قصي دخل غرفته ...


    بغرفة زبيدة ..


    ميران : لا تنبهري بالغرفة فهذي بسيطة مقارنه بغرفة الاستاذ قصي ...


    زبيدة : الحين هذي صارت بسيطة ؟؟؟ عيل كيف غرفته بتكون ؟؟؟


    ميران : اذا ودك تدخليها فعادي روحي ...


    زبيدة : لا ... بعدين انتي تدخليها يومياً ...


    ميران : ايوه يومياً ادخل انظفها و ارتبها احياناً يكون نايم و احيانا ما موجود ...


    زبيدة : ما تخافي يعمل فيك اي شيء ؟؟؟


    ميران : لا ...


    زبيدة صارت تكلم نفسها بصوت عالي : هذا الانسان ما ينبلع و يخوف ما اعرف كيف مهند متحمله ...


    ميران : ههههههههههههههههههههههههههههههههههـ لا الاستاذ قصي ما يخوف ابداً هو انسان طيب و خلوق و كل اللي بهذا الحي يحبه و اللي بشغله يحبوه ....


    زبيدة : مستحيل هذا الشيء .... بعدين انتي كيف سمعتيني ؟؟؟


    ميران : كنتي تتكلمي بصوت عالي ... انتي تعرفي الاستاذ مهند ؟؟؟


    زبيدة : ايوه اخوي ...


    ميران ابتسمت لها : اهلاً فيك ....


    زبيدة : انتي تعرفيه ؟؟؟


    ميران : اكيد اعرفه لما يجي ع بريطانيا يسكن هنا مع الاستاذ قصي .... رح ارتب لك غرفتك و ملابسك بالدولاب و انتي ادخلي تحممي ...


    خمس دقايق وخرجت زبيدة من الحمام (الله يكرمكم ) جلست عند التسريحة نشفت شعرها و رفعته بعضاضة لبست حجابها و حطت لوشن ...


    ميران : نزلي تعشي العشا جاهز ...


    زبيدة : من بيتعشا ؟؟؟


    ميران : الاستاذ قصي و انتي ...


    زبيدة : وانتي ؟؟؟


    ميران : انا اتعشى مع زميلتي ...


    زبيدة : خلاص اتعشى معكن ...


    ميران : لا بيطردنا الاستاذ اذا تعشيتي معنا انتي لازم تتعشي معه ...


    زبيدة : وكلت امري لله .... اووووووووف منك يا جدي حطيتني بموقف محرج ...




    ع السفــــــرة ....


    يأكل لقمه شوي و شوي يشوف زبيدة : غريبة هذي البنت الحين مالها ما تاكل ؟؟؟ بس احسن عشان تموت و ارتاح منها ...


    قصي : ليش ما تاكلي ؟؟؟


    زبيدة بحياء : اكلت ...


    قصي : براحتك اذا متي اليوم بتريحيني ...


    زبيدة رفعت راسها من الصدمة بكلامه و انصدمت بشكله : هااااااااااااااااااااا ؟؟؟


    قصي : هههههههههههههههههههههههههههههـ هههههههههههههههههههههـ شفيك انصدمتي ؟؟؟ ما توقعتي اقول هذا الكلام و لا ما توقعتي ان الشاعر قصي يكون هو ابن عمك عبدالله ؟؟؟؟ عاد تصدقي انا اتمنى تموتي اليوم قبل باكر عشان ارتاح منك و من الهم اللي حامله من سنين ...


    زبيدة ......................: لا رد


    قصي : انا كنت مسافر من 7 سنين و قبل شهر رجعت لعمان و ما اعتقد انك شفتيني إلا بالتلفزيون بالأمسيات الشعرية .... لما تخلصي اكل بيني و بينك كلام انتظرك بالصالة بالدور الثاني ... مشى


    زبيدة بلعت ريقها : ما توقعت اعيش بمكان واحد مع الشاعر قصي ... اول مرة اعرف ان قصي ابن عمي هو الشاعر قصي .... اكيد يكرهني و السبب هو السب و التشميت اللي اتشمته فيه و في شعره ... الله يستر..


    انسدت نفسها عن الاكل راحت تغسل يديها و مباشرة للصالة وين ما ينتظرها قصي شافته متمدد ع الكنبة و يشوف التلفزيون ....


    زبيدة برقه : احم ...


    قصي عدل جلسته شبك يديه : تنتظريني اعزمش تجلسي ... تراش ولا شيء بالنسبة لي ...


    زبيدة : تسلم ... جلست ع كنب مقابل له : بغيت شيء ؟؟؟


    قصي : اسمعيني أولا اوراقك نقلها عمي من جامعتك لجامعة لندن و بكرة اول دوام لك فيها ... ثانيا الفطور و الغدا و العشا انتي بتطبخيه من اليوم ورايح ...


    زبيدة : نعممممممممممممممم ؟؟؟


    قصي : مثل ما سمعتي و لا بتندمي طول عمرك اذا ما سمعتي اي كلمة مني ...


    زبيدة : امري لله ...


    قصي ابتسم بخبث > بنفسه< دامها ما تعرف بالموضوع خلني اتحكم فيها و غصب منها تسوي اللي اباه :و الحجاب ممنوووووووووووووووووووووووووع داخل البيت ...


    زبيدة صرخت : مستحيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل ....


    قصي بصراخ : لا تصرخي بوجهي فهمتي ؟؟؟ و لا و الله لتشوفي شيء ما يعجبك و خلي الناس تتكلم عن شرفك لما ترجعي عمان ...


    زبيدة : حيواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان ....


    قصي : لا تسبي يا بنت عمي ... وصحيح بعد ملابسي غسليهن و كوييهن و يرتبن بدولابي و غرفتي غصب ترتبيها و اذا ما عجبني الترتيب لتندمي ...


    زبيدة : خداااااااااااااااااااااااااامتك وانا ما اعرف ؟؟؟


    قصي : ايوه ليش لا ؟؟؟


    زبيدة : خلي حبوووووووووووووووووووتك تغسل ثيابك و ترتبها و تكويها ...


    قصي : حبوتي < جدتي > احسن منك بمليون مرة ... و الحين قدامي على غرفتي رتبيها ما عجبني ترتيب ميران ... بكرة بعطيها اجازة لمدة 3 شهور و ماريا بعد مثلها يعني شغل البيت هذا عليك كله ... قبل لا ارجع من شغلي بالمستشفى ابي الشغل مخلص كلللللللللللللللللللله و الغدا جاهز .... الساعة 6 اريد فطوري جاهز يعني كوب القهوة و الخبز المحمص مع الزبدة و المربى ... امممممممممممم و العشا الساعة 10 ابيه جاااااااااااااااااهز .... > ببرود < فهمتي ؟؟؟


    زبيدة : طبعا لا ...


    قصي قرب منها و سحب شيلتها و سحب العضاضة من شعرها و بصرااخ : فهمتيييييييييييييييييي ؟؟؟


    زبيدة صارت ترتجف : فهمت ...


    قصي : زين فهمتي ع بالي ما تفهمي الا بالضرب مثل الحيوانات ....


    زبيدة : ما حد حيوان هنا غيرك .... سحبت شيلتها وحطتها براسها : كرييييييييييييه ما تنبلع ... مشت


    قصي : هههههههههههههههههههههههههـ .... مسك راسه لأن جاه صداااااااااع قوي و مشى لغرفته


    تمدد ع السرير بعد ما اخذ دواه : ما وقتك الحين ابدا ما وقتك ... رفع يده اللي مسك بيها شعر زبيدة : روووووووووووووووووووووووعة ... شعرها رووووووووووووووعة اول مرة اشوف شعر بسواد شعرها و نعومته ... ما الومها مرام لما تغار من شعرها .... اووووووووووووف منك يا جدي ليتك خليتها لين كبرت و حبيتها كان تزوجتها و ارتحت بس انت كرهتني بكل شيء بهذي البنت و الجنس الناعم كله .... حرمتني من عيشتي دمرتني و دمرت بنت عمي معي يعني مو بيكون شعورها لما تعرف باللي سويته فيها قبل 7 سنين ؟؟؟ حراااااااااااااااااااااااااااام عليك يا جدي حراااااااااام ...




    الصبـــــــــــــــــــــاح .........


    زبيدة بصوت واطي : انا انتظرك خارج ...


    10 دقايق و قصي نازل لعندها ...


    قصي : يلا اركبي ...


    زبيدة : اووك ...


    قصي : انا ما السايق مالك عشان تركبي ورى مفهوم ؟؟؟ ابغى اشوفك مرة ثانية راكبه ورى و الله لأذبحك...


    زبيدة : طيب تكلم بهدوء ما محتاج عصبية طول الوقت ... ركبت جنبه




    عند البوابة الرئيسية للجامعة وقفوا اثنينتهم ...


    قصي : يا ويلك اذا لقيتك رايحة هنا و لا هناك وين ما اقولك انتظريني فانتظريني اوووووووووووك ؟؟؟


    زبيدة : اووك ...


    قصي : امشي ...


    زبيدة : ممكن سؤال لو سمحت ؟؟؟


    قصي : لا طبعاً ...


    زبيدة : طيب شكرا ...


    وصلوا عند شلة شباب و بنات واقفين جنب شجرة كبيره الثلج مغطي كل اغصانها ...


    قصي : هاااااااااااي ...


    الكل : هايات ...


    تركي : على بالنا ما بتجلي هالسنة ...


    قصي : لا شدعوه ما اجي هذي اخر سنة لي ف الدكتوراه و اخلص ...


    مارك : زين جيت كنا ننتظرك ...


    ميرنا : شلونك قصي ؟؟؟


    قصي : تمام بشوفتك ...


    ميرنا : تسلملي ...


    نورسين : مين الحلوة اللي معاك ؟؟؟


    قصي : اسف نسيت اعرفكم ... هذي بنت عمي زبيدة ...


    تركي : شرفتينا زبيدة ... اخبارك ؟؟


    زبيدة بحياء : بخير ...


    قصي : نلتقي هنا بعد المحاضرات ؟؟؟


    الكل : ايوه ...


    قصي : خلاص كل واحد يروح لمحاضرته و انا باخذ زبيدة لقسمها و الحق عليك تركي ...


    تركي : تمااااااااااااااااااامووو ...


    قصي : يلا مشينا ... مشى و تبعته زبيدة


    وصلوا اخيرا لقسم الصيدلة تحت مراقبة شديدة لهم من مجموعة شباب و صبايا


    قصي : هذا كلاسك و لما تخلصي دقي علي و انتظريني بنفس المكان اللي رحناه قبل شوي ... يا ويلك لو رحتي اي مكان ثاني ...


    زبيدة : تمام ...








    عمان .... بوشر ....


    جلنار : اووووووووووووووف مليت وحدي اروح الجامعة ....


    جويرية : مو المطلوب منا ؟؟؟


    جلنار: رجعوا زبيدة ع الأقل تجي معي للجامعة ...


    جويرية : روحي مع سيرين ...


    جلنار : ما يخلصني اروح قبل للمعهد بعدين اروح الجامعة ...


    جويرية : لازم تتعودي على هذا الشيء ... اصلا ما اعتقد بنشوف زبيدة لحد ما يخلص قصي الدكتوراه ...


    جلنار : اوووووووووووووووف تصدقي صرت اكره جدي بسبب اللي يسويه ...


    جويرية : عيب هذا جدك يا بنت ... مكفنا اللي صار لمهند ...


    جلنار : جدنا بس ما يسوي فينا كذا ... حرام بالاول فرقنا عن عمي احمد و الحيف فرق اولاد عمي عن مهند ...


    جويرية : ومن قال لك ان اولاد عمك بيسمعوا كلام جدك ؟؟؟ يا شيخة كلهم ملتمين بالمستشفى عند اخوك من تفتح الزيارة لحد ما تنتهي وهم معه و كل يوم يبقى واحد معه ....


    جلنار : زين يسويوا ...


    جويرية : يلا خلينا نروح نسوي الغدا ...










    بريطانيا ...


    زبيدة جلست ع الارض : اوووووووووووووووووف تعبت من كثر الشغل ... يا الله ليتك يا جويرية معي كان ساعدتيني شوي بالشغل .... وينك يا جلنار عشان اسولف معك و ندردش شيء و اشكي لك من همي... و سيرين الدبة وينها عشان نتناقر انا وهي ... و ميلاد انتي بعد اشتقت لك و معاك مرام .... اوووووووووووف صحيح الحين مرام كيف متحملة هذا القصي .... بس فالح يتأمر و يطلب ما فالح يسوي شيء لحاله .... يييييييييييييييييييييييييه ما ينبلع ابداً ناشب لي ....


    قصي من وراها : من ما ينبلع ؟؟؟


    زبيدة خافت : بسم الله ... انزين الناس لما تجي تحمحم بعدين تتكلم .... اوووووه صح نسيت انت ما عندك اسلووووووووووووب ابداً ...


    قصي : اسكتي لا اذبحك ... انتي شهر ما متحملة العيشة معي فكيف بتحملي سنه دراسية كااااااااااااااملة...


    زبيدة : شكلي بقتل نفسي و السبب انتتتتتتتتتتت ....


    قصي حط اصبعه ع راسها و صرخ : هذي الفكرررررررررررررة طلعيها من باااالك مفهوووووووووووم ؟؟؟ لأن و الله ثم والله لو ترجعي تتكلمي مثل هذا الكلام ما رح تشوفي خير ... و الحين امشي معي نفطر ...


    زبيدة : انسدت نفسي ...


    مسكها من يدها و سحبها لغرفة الطعام هي حست بشحنات كهربائية تسري بجسمها بالاخص أن يده دافية و يدها مثلجة ...


    قصي : يلا افطري ما فيني لمشاكل بالجامعة و اخرج من الكلاس عشان خاطرك اذا اغمي عليك ...


    زبيدة : طيب بس فك ايدي كسرتها ....


    اخذ شهيق و بعده زفير ثم فك يدها : اعصابي تلفت و السبب انتي ... و بجيني ضغط و كل الامراض و السبب انتي بعد فخلينا حلوين ....


    زبيدة : وانتي تخلي شيء حلو ... طول الوقت تتأمر و تتطلب كأنك شيخ .... و الله مهند وما يسوي كذا انت ليش ما طالع عليه مع انك ربيعه ...


    قصي : مالك دخل فيني فهمتي ؟؟؟


    زبيدة : طيب انا مالي دخل فيك و انت مالك دخل فيني فلا تجبرني افطر اذا ما اريد و لا تجبرني على شيء ما اريده .... و الله حراااااااااااااام عيشه العبيد هذي بعد العبد ما يسوى فيه اللي انت تسويه فيني ... طفشت زهقت و لاعت كبدي منك ....


    قصي : اذا بخاطرك شيء كمليه انا عادي عندي يدخل من الاذن اليمين و يخرج من اليسار .... لو اشوفك تموتي قدامي ما اهتزت شعره وحدة من جسمي ...


    زبيدة صارت ترمش بعيونها و تحاول تمسك دمعتها بس لا الدمعة كانت اقوى منها بكثير فحرقت خدها الابيض ليصير احمر : الخطأ مني اني طيبة و اسوي كل اللي تبيه ليتني مثل الصخر ليتني قاسية عشان اذوقك اللي ذوقتني اياه و اوريك جبروتك .... بس ما اقول غير حسبي الله و نعم الوكيل وربي بيتصرف معاك .... راحت ركض لغرفتها


    رجع راسه ع ورى و سكر عيونه : ما اقدر اكون حنوووووووووووون ابدا صدقيني لأن الحنية و الطيب ماتوا من زمان جدي هو اللي قتل كل شي فيني و ما بقوى غير انسان قاسي بلا قلب ... و ما اعتقد ان هذا القلب بيصير حنون او طيب عليك انتي بالذات ... لو كنتي مرام كان تبعتك و خففت عنك بس انتي زبيدة لو انتي ميلاد و لا جلنار او جويرية و لا سيرين كان صرت لك اخو مثل مهند او مصطفى و لا ماجد او عامر بس لا انتي ما من هذول الخمس ابداً و ما رح تكوني مثلهم و ما بتكون قيمتك مثل قيمتهن ...


    قام من مكانه و راح لغرفتها فتح الباب و اتكأ عليه كتف اديه : اذا بتجي للجامعة جهزي نفسك و اذا ما بتجي ما في مشكلة ...


    زبيدة ..............: لا رد


    راح صوبها للسرير شافها مغطية وجهها بالوسادة سحبها و شافها نايمة ابتسم على شكلها الطفولي و شعرها المعفوس غطاها زين و مشى بس وقف صوتها


    زبيدة : انتظر بجي للجامعة ...


    قصي : يعني مستحيل تخليني بروحي دقيقة ؟؟؟


    زبيدة : اي مستحيل اخليك وحدك ... و صحيح يا الدكتور ممكن تروح هنا و لا هناك ... مع بنت و ووو يصير اللي افكر فيه ...


    قصي راح لعندها و مسكها من ذراعها بقوة : انا اللي ممكن اسوي كذا ؟؟؟ لا عيوني لا تفكري مجرد تفكير اني اسوي كذا .... ع الاقل انتي ساكنة مع ابن عمك وهو ما محرم لك و تحتكي معه كثير و هذا ما تسويه بنت محترمه ...


    سحبت يدها و جات تضربه كف ع وجهة بس قصي كان اسرع منها و مسك يدها ...


    زبيدة : حقييييييييييييييييييير انا اللي تتكلم عن شرفها يا حيوااااااااااااااااااااااااان ... انا اشرف منك و من امثالك ... انت لو انسان شريف مثل ما تقول كان ما جبرتني ما البس حجاب قدامك و انت ما محرم لي .... و ما دخلت غرفتي و انا نايمة ...


    قصي : اشرف منك و من امثالك .... بعد يدها بقوة عنه و مشى : انا بالسيارة دقيقتين و اروح ... مشى


    زبيدة راحت تلبس حجابها و حطت كريم راحت ركض له ....








    سلطنة عمان .... ولاية بوشر ...


    كل واحد جالس ع كنبة و حاط يده ع خده و يطالعوا بعض ...


    سيرين : زهققققققققققققققق ...


    جلنار : ملل ...


    جويرية شافت مهند داخل البيت : مهند الله يخليك طلعنا مكان ...


    مهند : حدي تعبان بس يلا خلونا نروح نشتري عصير فرش و نرجع ...


    جلنار : موااااااااااااااااااااااافقيييييييييييييييييييييييييين اقل شيء نخرج نشم هوا ...


    مهند : خلاص روحن لبسن عباياتكن و انا انتظر بالسيارة ...






    ولايــــــة نزوى ...


    ميلاد : مرام اخبارها زبيدة مع اخوك ؟؟؟


    مرام : اذا سألته عنها يقول و بكل قرف تذاكر تشتغل مشغولة .... و جوالها مسكر ...


    ميلاد : طيب ليش ؟؟؟ يعني هي طيبة و حبوبة ليش يكرهها ...


    مرام : نسيتي اللي صار ؟؟؟ ميلااااااااااااااد جدي دمر كل خليه طيب بأخوي قصي القديم خلااااااص مااااااااااات حتى انا يعاملني بجفاء ... ما انكر ان اذا مرضت يسألني ابي المستشفى و لا لا و بعدين يروح لما اعطيه ردي ... صحيح يواسيني لما احزن بس ما مثل قبل .... صار ما يرحم ابداً عادي يرمي كلام مثل السم بوجهك و يجرحك .... من سبع سنين ما سمعته يقول اسف لأنسان إلا مرة وحده بالمزرعة قالها لمهند و لا غيرها مااااااااااا قاااااااااااااااااال ....


    ميلاد : المشكلة ان جدي لازم يسوي اللي براسه و لازم الجميع يقولوا له سمعا و طاعة ...


    مرام : صحيح ... يا خوفي يجبرنا نتزوج ...


    ميلاد : ما يقدر لو يصير فيني مثل ما صار بمهند ما بتزوج على كيف جدي ...


    سمعوا طرق للباب ...


    ميلاد : مصطفى ادخل ما في احد غير مرام ...


    مصطفى طل براسه : سلام صبايا ...


    الثنتين : وعليكم السلام ...


    مصطفى : بروح اشتري ايس كريم تجون معي ؟؟؟


    ميلاد : اكيد ...


    مرام : لا انا ما بجي ...


    مصطفى : خلاااص لا تجي ام شعر منفووووش ...


    مرام رمته بالوسادة : حماااااااااااااااااااااااار ....


    مصطفى : اذا انا حمار فانتي حماااااااااااااااااااااااااارة لأنك تنتمي لنفس العائلة ...


    مرام : مالت عليك ..


    مصطفى : وعليش ...


    ميلاد : ديك و دجاجة ....


    مصطفى : انا ديك ؟؟؟ معليش بشتري لمرام عصير فراولة و انتي ما بشتري لك شيء ...


    ميلاد : لا لا حبيبي مصطفى ماجد ديك بس انت حبيبي و حياتي و انت اخوي اللي احبه اكثر من كل الناس بس اشتريلي عصير افوكادو ...


    مصطفى : يا الله وقت مصلحتها حبيبي و حبيبي و لما تخلص المصلحة تسب بنت اللذين ... و مشى


    مرام : هههههههههههههههههههههـ ....


    ميلاد : تريدي ايس كريم بعد ؟؟


    مرام : ايوه خلينا نخلص فلوسه دام كرتنا طالع اليوم ...


    ميلاد اتصلت بمصطفى و قالت له يجيب ايس كريم بعد ...










    غرفة سليمان ... بيت الجد ... السيب ... سلطنة عمان ....


    سلطان : مثل ما قلت لك امس بسافر بريطانيا ...


    سليمان : بجي معك ...


    سلطان : اي احسن تعرف عشان نسولف معاها ....


    سليمان : و الله مشتاق لها و لقصي بعد ...


    سلطان : مثلك مثلي ... و منها يبرد فؤادي و يطمن قلبي عليها ... كل مرة اتصل بها يكون رقمها مشغول و لا مغلق ...


    سليمان : تعرفها بنت اخوك دافورية مثل ابوها ما مثلك ...


    سلطان : الله يرحمه احمد كان اقرب واحد لنا اكثر من عبدالله و خالد و عبدالرحمن .... كل يوم يزورنا بالجامعة و يزورنا بالبيت حتى بعد ما طرده ابوي ما انقطع عنا يزورنا بالوقت اللي يكون ابوي ما موجود به ....


    سليمان : كلامك صحيح تتذكر لما ضربك لأنك جايب 9.5 من عشرة بالامتحان ...


    سلطان : وانا انساها ؟؟؟ منها وحدة ما جبت اقل من 10 بالامتحانات كلها ...


    سليمان : كله الا الدراسة متشدد فيها كثير و عبدالرحمن طالع عليه ....


    سلطان : وكثير ... المهم انا بروح احجز تذاكر لنا و بنروح ...


    سليمان : احجز لمهند اووك ...


    سلطان : اووووووك ....








    جامعــــــــة لندن .... بريطانيا ...


    .....: اليوم لازم ننفذ الخطة ...


    ..........: خلنا ننتقم بحبيبته دامنا ما قدرنا عليه ....


    .....: نحن قادرون عليه لكن الانتقام بحبيبته سيجعله يندم ...


    ....: كلامك درر ...​
     
    أعجب بهذه المشاركة سارة بنت خالد
  5. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان

    م تقولوا البارت قصير ...
    توقعاتكم
     
  6. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,566
    الإعجابات المتلقاة:
    1,216
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    صراحة والله أبدعتي... عن جد الفصل جنان بس ياليت تقولين أيش اللي صار بين قصي وزبيده من سبع سنين عشان يكرهها كذا والله البنت كاسرة خاطري ... نفسي أدخل الرواية وأضرب قصي الين ما يقول:mad::mad: بس انا أسف ... على العموم تسلم أيدك يا عسل والله يعطيك العافية...:):):firstimekiss::kissingheart::kissingheart::firstimekiss::):)
     
    أعجب بهذه المشاركة مجرد ذكريات
  7. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    قريب رح تعرفي ليش يكرها ؟؟؟
    و السبب جدها الله يسامحه
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)