رواية زبيدة و قصي

الموضوع في 'روايات' بواسطة مجرد ذكريات, بتاريخ ‏10 يوليو 2018.

  1. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    هذي الرواية من كتابات وحدة من الأهل حبيتها كثير كثير :winkytongue:
    وقلت انقلها لكم أتمنى تعجبكن :55:

    .....: أم زبيدة عجلي لو سمحتي ....

    أم زبيدة : دقيقتين يا ابو زبيدة ...

    ابو زبيدة : يا حبيبتي بنتأخر على اهلك ...

    ام زبيدة : ما رح نتأخر الحين الساعة 1 المساء اصبر ...

    ابو زبيدة : صبرت ....

    ام زبيدة : في التأني السلامة و بالعجلة الندامة يا حبيبي .... خذ زبيدة لحد ما البس عبايتي ...

    ابو زبيدة اخذ بنته و باسها ع خدها : نحنا بنسقك للسيارة ....

    بطريقهم للباطنة بالتحديد صحار ....

    ابو زبيدة : يا منار امسكي بنتك لا تحطيها تلعب علي ....

    ام زبيدة : مسكتها بس انت لا تعصب ...

    ابو زبيدة : و انتبهي بالطريق معاي ....

    خمس دقايق و زبيدة نايمة بحضن امها اخذتها و حطتها بالسيت اللي ورا .... شافت زوجها مو منتبه ...

    ام زبيده : احمممممد انتبه للشارع ... واذا تعبان فلو سمحت وقف السيارة عشان ترتاح ....

    احمد التفت لها : لا تخافي يا منار انا مو تعبان ....

    منار صرخت لما شافت الشاحنة اللي بتصدم فيهم : احمممممممممممممممممد وقفففففففففففففف ....

    احمد داس ع الفرامل بقوة لكن قدر الله و ما شاء فعل السيارة دخلت تحت الشاحنة ....



    بعد 15 سنه ....

    متمدده ع سريرها تبكي بحرقة سمعت طرق للباب و الطرق كان قوي ...

    ببحة : منو ؟؟؟

    .......: لا رد

    ....: قلت من ع الباب ؟؟؟

    .....: لا رد

    نزلت من سريرة و هي تتأفف : اووووووووووووف ....

    فتحت الباب تجمدت من الصدمة بعد ما شافت اللي واقف امامها اخيراً بعد 3 سنين شافته اشتاقت لهذا الوجه و اشتاقت لكلامه الحلو ... اشتاقت لعيونه العسلية اشتاقت لكل شيء فيه .... صحت من صدمتها لما حست بدفا حضنه ....

    ...... : زبيدة حبيبتي شلوووونك ؟؟؟؟

    زبيدة : بخير داني شفت ... بخير دامك جنبي يا الغالي ....

    .....: جد اشتقي لي ؟؟؟ يا كذابة لو مشتاقة لي كان اتصلتي فيني ما انا اللي كل مرة اتصل فيك ....

    زبيدة : مهند خلاااااااااااص خلنا من ذا الكلام ....

    مهند : طيب ما بتعزميني ادخل غرفتك ؟؟؟

    زبيدة : تفضل الغرفة غرفتك ....

    مهند : زاد فضلك عيوني ... دخل الغرفة و جلس ع سريرها و اشر لها تجلس جنبه

    زبيدة : تبي تشرب شيء ؟؟؟

    مهند : لا ما ابي اشرب شيء الحين .... اللي ابي اعرف ليش كنتي تبكي ؟؟؟؟ جلنار قالت لي انك بغرفتك تبكي ....

    زبيدة : بطني يعوني شوي ...

    مهند مسك وجهها بيديه وحط عيونه بعيونها : لسانك يقدر يكذب بس عيونك مستحيل تكذب .... انا اعرفك ما من النوع اللي يحب الكذب فلا تكذبي .... انا اخوك قولي لي كل شيء بقلبك و لا تخبي عني شيء خلك واضحة وياي ....

    زبيدة ابتسمت وسط دموعها اللي نزلوا و ارتمت بحضن اخوها : لا تروح عني مرة ثانية و لا تتركني مثل ما تركوني ابوي و امي قبل 15 سنه بليز ....

    مهند طبطب على ظهرها : ما بتركك أنا جبت شهادتي و خلاص ما بتركك ... بعيش معاكم ...

    زبيدة : جد ؟؟؟

    مهند : لا جدة ... يلا خلينا نروح امي و ابوي و جلنار و سيرين و جويرية ينتظرونا بالصالة ....

    زبيدة : تمام ...

    نزلوا للصالة و سلموا ع الكل ...

    ابو مهند : يا بنتي تعالي جنبي ...

    جلنار : يعني هي تجلس جنبك و نحنا لا ؟؟؟

    سيرين : دلوعة العايلة مثل مهندوه الدب ...

    مهند رماها بالمخدة : احترمي نفسك ....

    سيرين : مستحيييييييييل ....

    جويرية : كلامها صح غلاة زبيدة من غلاتك ....

    مهند : لأنها اختي و حبيبتي و توأمي ...

    سيرين : كيف توأمك و هي اصغر منك بسنة ؟؟؟

    مهند : مالك دخل ... وخرج لسانه لها

    أم مهند : يا سيرين خلي اخوك بحاله توه راجع من السفر ....

    زبيدة : جلنار تعالي انتي جنب ابوي و انا بروح جنب مهند ....

    جلنار : جد ؟؟

    زبيدة : ايوه ... مشت لعند مهند و هو حضنها اما سيرين فنامت بحضن امها و معها جويرية و جلنار بحضن ابوها

    مهند همس لزبيدة : ليش دائما تتخلي عن مكانك جنب ابوي لوحدة من خواتك ؟؟؟

    زبيدة : لأنه ابوهن اما انا فأبوي ميت ...

    مهند التفت لها : هذا كلامك ؟؟؟ بعدها عنه و مشى لغرفته

    زبيدة : مهند ... مهند انتظر .... بس مهند ما رد عليها و كمل مشيه لغرفته نزلت دمعتها و هربت لغرفتها

    بغـــــــرفة مهند ...

    متمدد ع السرير و يديه ورى راسه : اووووووووووووف زبيدة انتي ليش كذا ؟؟؟ متى رح تعتبري ابوي ابوك متى ؟؟؟ تعبت و انا افهمك ان عمك هو ابوك .... صحيح ان ابوها مات بس ما لازم تعيش وهي تتذكر اهلها اللي ماتوا لازم تنساهم و تعيش حياتها .... – صرخ بقوة – زبيددددددددددددددددددةةةةةةةةة !!!

    ظل الليل بطوله يفكر و يفكر وما نام إلا بعد صلاة الفجر ....

    الصبـــاح ...

    صحى على الطرق القوي لباب غرفته ...

    مهند : ادخل ... ادخلللللللل ....

    جلنار طلت براسها : صباح الخير ...

    مهند : صباح النور ...

    جلنار : ما شبعت نوم ؟؟؟

    مهند : لا للحين ودي انام ...

    جلنار : الساعة صارت 11:30 و ما شبعت نووووم ؟؟؟

    مهند : نايم بعد صلاة الفجر ...

    جلنار : يلا قوم بنروح بعد الغدا للمزرعة ...

    مهند فز : جددددد ؟؟؟

    جلنار : ايوه جد ... روح تجهز بسرعة ...

    مهند : حاااااااااضر ... صحيح وين زبيدة ؟؟؟

    جلنار : تساعد امي و جويرية بتجهيز الحلو و الشاي و القهوة ...

    مهند : طيب ....


    الساعة 1:30 م ... عند سيارة مهند لكزس is250 ....

    سيرين : و اخيييييييرا خلصت ...

    جلنار : من كثر الشغل اللي شتغلتيه يا شيخة ...

    زبيدة : مسكينة تعبت وااااااااااااااجد و هي ترتب الأغراض بسيارة مهند ....

    جويرية رفعت حاجب : كلها شنطة ملابس و 3 دلال شاي و دلتين قهوة لا اكثر و لا اقل و تعبت ؟؟؟

    جلنار : عادي هي دلووعة و ما متعودة على كذا شغل ...

    سيرين حطت يديها ع خصرها : هااااي انتي و ياها عن الخطأ فهمتووووووو ....

    مهند من وراها : ما احسن تروحن مع ابوي بدل الحش اللي تحشنه ؟؟؟

    جويرية بخووف : بسم الله الرحمن الرحيم خوفتنا ....

    مهند : احسن ....

    جلنار : خلونا نروح شكل ابوي ينتظر ...

    مشن كلهن جهة سيارة ابوهن إلا زبيدة اللي منعها مهند ....

    زبيدة : مهند لو سمحت بعد عن طريقي ...

    سحبها من يدها و ركبها السيارة : انتي بتجي معي ....

    زبيدة : ليييييييش ؟؟؟ انا ابي اروح مع ابوي ...

    مهند : اريد اعرف ليش مرة يكون ابوك و مرة لا ؟؟؟؟

    زبيدة : من قال ؟؟؟

    مهند : وكلامك امس مو تفسيره ؟؟؟ فهميني ؟؟؟

    زبيدة : جلنار و جويرية و سيرين من حقهم يجلسوا جنب ابوي اكثر مني انا ....

    مهند : ليييييييييييييييش ؟؟؟؟ ما انتي بنته مثل ما هن بناته ؟؟؟

    زبيدة : انا بنته من الرضاعة يا مهند و هن بناته من لحمه و دمه ....

    مهند وقف السيارة : ليش تغيرتي ؟؟؟ - صرخ – ليييييييييييييييييييييييييييييش ؟؟؟؟

    زبيدة : انا ما تغيرت وهذا تفكيري من لما دخلت بيتكم و انا عمري 7 سنين ....

    مهند : طيب اذا تفكيرك كذا فانسي ان معك اخو اسمه مهند .... مثل ما انتي تفكيرك ان ابوي مو ابوك إلا من الرضاعة و ما رح تعامليه مثل ما تعاملي ابوك احمد – الله يرحمه – فأنا رح اعاملك ... من اليوم رح اعاملك كبنت عم ما – بصراخ - اختتتتتتتتتتت .....

    حرك السيارة للمزرعة و الصمت سيد المكان يتخلله شهقات زبيدة .... رواية زبيدة و قصي
     
    جاري تحميل الصفحة...
    houda chocolat و غَـزل ، معجبون بهذا.

  2. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    البارت 2
    " الرواية كانت باسم هي سبب عذابي و هي سبب سعادتي سابقا بس الكاتبة غيرته لــ زبيدة و قصي "

    بالمزرعة دخلت زبيدة مجلس الرجال عشان تسلم على عمامها و جدها بعد ما تأكدت ان اولاد عمامها ما بالمجلس ...

    باست راس جدها : اخبارك يا الغالي ؟؟؟

    ابو عبدالله : بخير يا بنتي ... انتي اخبارك ؟؟؟

    زبيدة : بخير بشوفتك ...

    عمها سليمان : و حنا ما بخير بشوفتنا ؟؟؟

    زبيدة : اكيد بكون بخير بشوفة عمامي و عزوتي ؟؟؟ سلمت ع الكل و خرجت لمجلس النساء


    عند الصبايا ...

    مرام : زين شرفتي ست الحسن و الدلال ...

    زبيدة : بصراحة كان ودي اتأخر بس رحمت الناس اللي تنتظرني من ساعتين ...

    مرام ضربتها : ددددددددددددددددددددددبة .....

    زبيدة : طالعة عليك ... فتحت يديها و حضنت مرام

    ميلاد : يا سلاااااااااام الحضن بس لمرام و حنا ؟؟؟

    زبيدة : يا عيوني ميلادو شوي و يجي دورك ...

    جلنار : خليها غيرانه من مراام و مني طبعاً لأني كل يوم احضنك ....

    زبيدة : هههههههههههههههههه .....



    عند اشجار النخيل الشباب فارشين بساط و جالسين عليه ...

    مهند : سلااااااااااااااااااام ....

    الشباب : وعليكم السلام ...

    عمه سلطان : متى رجعت من بريطانيا ؟؟؟

    مهند : امس رجعت ....

    محمد : يا الخاين ما قلت لحد ...

    مهند : قلت اسوي لكم مفاجأة ....

    سلطان حضن مهند : اشتقنالك يا شيخ ...

    مهند : و انا بعد ....

    الشباب كلهم سلموا على مهند و حضنوه ....

    سلطان : انا رايح مع بنات اخواني احسن من مقابل وجوهكم ....

    ماجد : مالت عليك من عم بعد سليمانوه احسن منك بمليون مرة ...

    عامر : لك مصلحة عنده عشان كذا احسن واحد الحين ....

    سلطان : بس انت وياه .... ومشى لعند البنات

    مهند : عيل وين قصي عنكم ؟؟؟

    ماجد : جلس معنا شوي بعدين راح ... بتروح عند صديقك و تتركنا ؟؟

    مهند : ولد عمي قبل لا يصير صديقي الروح بالروح ....

    جاء لعندهم و هو يتذمر : اذا تريدوه روحوا له بروحكم اما انا ما برووووح له ابداً .... حراااااااااااااااااااام يقال له آدمي و الله انه جماد لا يسمع و لا شيء ساعتين و انا اناديه و اترجاه يجي لعندنا و هو لا حياة لمن تنادي اووووووووووووووووووووف .....

    الشباب : ههههههههههههههههههههههههههـ .....

    محمد : شوي شوي على عمرك لا ينفجر فيك عرق ....

    مصطفى : انا ما عاااارف كيف عامر عايش معه ؟؟؟؟

    عامر : ههههههههههههههه أخ مع اخوه بعدين يمكن يفكر بقصيدة و انت داخل عليه عرض ....

    مصطفى : مالت عليك انت و اخوووووك الزفت ....

    مهند : وينه الحين ؟؟؟

    مصطفى : يعني فين ؟؟؟ جالس تحت شجره الغاف ....

    [​IMG]

    مهند : خلاص انا رايح لعنده ... ما اوصيكم نبي عشا محترم اليوم ....

    ماجد : وانت يا شيخ وين بتروح ؟؟؟

    مهند : يمكن اروح اتمشى مع صديقي قصي ....

    عمهم سليمان : ما في رووووووحه لأي مكان اليوم العشا عليك ...

    مهند : نعم يا شيخ ؟؟؟

    سليمان : مثل ما سمعت ....

    مهند : مالت عليكم .... مشى لعند قصي



    مع الصبايا ...

    سلطان : هااااااااااااي يا حلوين ....

    ميلاد : عمو سلطان .... تعال شرفتنا ....

    جلس : اكيد بشركم ....

    سيرين : يا ربي واااااثق من نفسه وااااجد ....

    سلطان : زبيدة شخبارك ؟؟؟

    زبيدة : تمام بشوفتك ....

    سلطان : و الله هذي بنت الأخو اللي تفتح النفس ...

    مرام : ونحنا ؟؟؟

    سلطان : انتي بالذات تسدي نفسي على هذا الوجه ....

    مرام : الحمد لله و الشكر شايف وجهك ؟؟؟

    سلطان : ايوه احلى من وجهك ....

    مرام : ع الأقل انا بيضا ما سمرا مثلك .....

    سلطان : يا الله ام البياض ... تصدقي عاد من بياضك ما اقدر اشوف ملامح وجهك ؟؟؟؟

    جويرية : بسسكمممممممممممم مناقر ....

    سلطان : دام جويرية تكلمت فأنا بسكت ....

    جلنار : عمي نبي ايس كريم ...

    سلطان : خلفتش و نسيتش و انا ما اعرف ؟؟؟

    ميلاد : بس انت عمنا و حبيبنا ....

    سلطان : كل وحده عندها ابو و اخوان و انا ما مسؤول عنكن ....

    جويرية : عمي سلطاااااااااااااااان بلييييز نريد ايس كريم ....

    زبيدة : صحيح هذي الحرارة يبالها ايس كريم ....

    سيرين : صحيح كلامهن ...

    جلنار : معلييييييييك ....

    سلطان : اوووووووووف انزين بروح اشتري لكن ايس كريم بس بشرط ؟؟؟

    الكل : مو شرطك ؟؟؟

    سلطان : جهزن المكان عشان نلعب صراحة و تحدي ...

    ميلاد : خلصن كل الألعاب عشان نلعب صراحة و تحدي يا القديم ؟؟؟

    سلطان : اذا تريدن ايس كريم ....

    مرام : خلاااااااااص موااااافقييييييييييين ....

    سلطان : ارجع القى المكان مرتب .... خرج

    تحت شجرة الغاف ماسك دفتره و قلمه يكتب كل اللي بقلبه ....

    مهند : سلاااااااااااااااااااااااااام ....

    قصي : بسم الله الرحمن الرحيم خوفتني ....

    مهند : اسف ... قطعت حبل افكارك ؟؟؟

    قصي : لا ابد ... تعال اجلس...

    مهند : اخبارك ؟؟؟

    قصي : تمام ... – بعد صمت – : صحيح مين اللي جاية معك بالسيارة ؟؟؟؟ اخواتك كلهم اجو مع ابوك ....

    مهند : معقوله ما عرفتها ؟؟؟

    قصي : لا و الله ما عرفتها .... لا يكون متزوج و نحنا ما نعرف ؟؟؟

    مهند : هههههههه لا وين اتزوج ؟؟؟ هذيك زبيدة ....

    قصي كشر : واااااااااااااع اخر انسانة افكرك تركبها معك بالسيارة .....

    مهند : تراها اختي يا قصي و بنت عمي و عمك الله يرحمه و ما ارضى فيها .... و اذا انت تكرها ففي ناس يحبوها .... و اذا على اللي صار قبل 7 سنين هذا ما يعني انك تكرها بهالكثر .... قصي انت اخوي و ابن عمي و صديقي و اعرفك مثل ما اعرف نفسي انت بحياتك ما كرهت احد تجي تكره بنت ما لها ذنب باللي صار ؟؟؟

    قصي : بس اختك هذيييييييييي اللي تتكلم عنها دمرت حياتي و خربتها .... من 7 سنين و انا عايش بكابوووس و خراب و دمار .... بحياتي ما فكرت الجأ للحرام عشان انسان و بسببها صرت ادخن و ماني قادر اترك التدخين و السبب اختك .... تغربت سنين عشان جدك يغير رأيه و عشان انسى اللي حصل لكن جدك لليوووم مصر على رأيه .... سوى كل شيء و الكل وافق و انا رافض هالشيء بس مين يسمعني ؟؟؟ ما حد ابداً .... وقت ما احتجت للناس تركوني .... وقت ما احتجت وقفه من اعز ناسي خانوني و كانوا ضدي .... كل حياتي صايرة خرااااااااااااب تعرف وش يعني خراااااااااااب ؟؟؟
     
    أعجب بهذه المشاركة سارة بنت خالد
  3. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,566
    الإعجابات المتلقاة:
    1,216
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    حبيت الروايه وأن شاء الله راح أتابعك للنهاية,, تسلم أيدك والله يعطيك العافية يا قلبي....:):):kissingheart::):)
     
    أعجب بهذه المشاركة مجرد ذكريات
  4. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    ان شاء الله أكون عند حسن ظن الجميع :kissingheart:
     
  5. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    تحت شجرة الغاف ماسك دفتره و قلمه يكتب كل اللي بقلبه ....

    مهند : سلاااااااااااااااااااااااااام ....

    قصي : بسم الله الرحمن الرحيم خوفتني ....

    مهند : اسف ... قطعت حبل افكارك ؟؟؟

    قصي : لا ابد ... تعال اجلس...

    مهند : اخبارك ؟؟؟

    قصي : تمام ... صحيح مين اللي جاية معك بالسيارة ؟؟؟؟ اخواتك كلهم اجو مع ابوك ....

    مهند : معقوله ما عرفتها ؟؟؟

    قصي : لا و الله ما عرفتها .... لا يكون متزوج و نحنا ما نعرف ؟؟؟

    مهند : هههههههه لا وين اتزوج ؟؟؟ هذيك زبيدة ....

    قصي كشر : واااااااااااااع اخر انسانة افكرك تركبها معك بالسيارة .....

    مهند : تراها اختي يا قصي و بنت عمي و عمك الله يرحمه و ما ارضى فيها .... و اذا انت تكرها ففي ناس يحبوها .... و اذا على اللي صار قبل 7 سنين هذا ما يعني انك تكرها بهالكثر .... قصي انت اخوي و ابن عمي و صديقي و اعرفك مثل ما اعرف نفسي انت بحياتك ما كرهت احد تجي تكره بنت ما لها ذنب باللي صار ؟؟؟

    قصي : بس اختك هذيييييييييي اللي تتكلم عنها دمرت حياتي و خربتها .... من 7 سنين و انا عايش بكابوووس و خراب و دمار .... بحياتي ما فكرت الجأ للحرام عشان انسان و بسببها صرت ادخن و ماني قادر اترك التدخين و السبب اختك .... تغربت سنين عشان جدك يغير رأيه و عشان انسى اللي حصل لكن جدك لليوووم مصر على رأيه .... سوى كل شيء و الكل وافق و انا رافض هالشيء بس مين يسمعني ؟؟؟ ما حد ابداً .... وقت ما احتجت للناس تركوني .... وقت ما احتجت وقفه من اعز ناسي خانوني و كانوا ضدي .... كل حياتي صايرة خرااااااااااااب تعرف وش يعني خراااااااااااب ؟؟؟

    مهند : بس انت غلطان يا قصي و غلطك اكبر من غلط جدي .... صحيح جدي جبرك على شيء ما تبيه و صحيح انه دمر حياتك و خربها بعد ما بنيتها بس انت رحت للحراااااام انت صرت تدخن .... التدخين اللي عارف كل اضراره و كل الأمراض اللي يسببها رحت له برجولك ... رحت للهلاك بنفسك .... يعني مو بتحسر لو لجات لربك ؟؟؟؟ جااااااااااوب ....


    قصي : جربت كل الطرق ما في حل ....

    مهند : انت قصي تقول كذا .... قصي يقول كذا ... مستحيل .... نسيت ربك فنساك عشان كذا حياتك خراب بخرااااااااااااب ما قادر تلقى لها حل و كل يوم تفقد عزيز .... و اذا بيوم قررت ترجع قصي اللي اعرفه فأنا موجود .... مشى عنه بس قصي تبعه و سحبه من يده و حضنوا بعض

    قصي بين دموعه : انت الصح و انا الخطأ .... صدقني بدونك ما اعرف وش اسوي ؟؟؟ صحيتني من غفلتي بكلامك هذا .... اسف يا اخوي اسف ....

    مهند : دامك عرفت خطأك فأنا مسامحك .... صدقني ربك مع عباده الصالحين و كل ما صار معك مشكله الجأ له و تشوف ان مشاكلك كلها انحلت .... بعدين انا للحين ما مصدق ان الطبيب قصي يدخن إلا لما شفتك بعيني قبل لا اسافر ....

    قصي : صدق ....

    مهند : عاد لو عمي عرف كان ضربك ضرب محترم و ما رحمك ابداً ....

    قصي : هههههههههههه هو زين انه ما عرف بالموضوع و لا صرت علوم ....

    مهند : على بالي رياضيات ....

    قصي : ها ها ها هاااا سخيييييف .....

    مهند : طالع عليك يا سخيف ....

    قصي : صح انت بتجي صلالة بعد يومين ما ؟؟؟

    مهند : بصراحة ما اعرف ...

    قصي مد بوزه : اوووووووووف مهند يعني ما بتحضر الأمسية الشعرية ...

    مهند : هههههههههههههـ خلاص لا تمد بوزك شبرين بجي أنا و اخواتي العزيزات ...

    قصي : حبيبي انت ... خلنا نروح عند الشباب ...



    بالظهر ...

    الصبايا و الشباب فارشين بساط و عاملين حلقة يلعبوا صراحة و تحدي مثل ما طلب سلطان ...

    سليمان : سيرين وينها زبيدة ؟؟؟

    سيرين : ما اعرفها ...

    جلنار حطت عينها بعين مهند : تقول تعبانة و ودها ترتاح ...

    سلطان : صحيح هي من الصباح كانت تعبانة < سوى نفسه زعلان > حتى الايس كريم اللي اشتريته ما اكلته ابد ...

    ماجد : شوووووف الدب يشتري لبنات اخوانه و اولاد اخوانه ما يشتري لهم شيء ...

    سليمان : حتى اخوه التوأم ما يشتري له شيء ....

    مصطفى : نصيحة مني قفلوا عليه باب قفص الدجاج ....

    ماجد : انت تعجبنيييي عليك افكار خطيييييرة ....

    سلطان : مالت علييييييييييييييييكم ....

    مرام : بسكم خلونا نلعبببببببب ....

    قصي : معها حق اختي و حبيبتي ....

    جويرية : يلا انا بدور ... دورت و التحدي بين محمد و سيرين ...

    محمد : يا حبيبي ...

    سيرين : ماااااااااالت عليك ...

    محمد : صراحة ولا تحدي ؟؟؟

    سيرين : تحدي ...

    محمد : امممممممممم من الصباح مشتهي رطبه شرايك تروحي تجيبي لي رطبة من الــ ....

    سيرين : خلاص بروح المجلس و بجيب لك ...

    محمد : لا يا شيخة ما ابي من المجلس ابي من النخلة ... شايفة هذيك النخلة < اشر على نخلة طوييييلة مررررة > اريد منها رطب ...

    سيرين : يعني اطلع النخلة ؟؟؟

    محمد : يس ...

    سلطان : ان ما طلعتي النخلة بتخسري ...

    سيرين : وكلت امري لله .... راحت تطلع النخلة 30 دقيقة وسيرين راجعة و مالية جيوبها رطب ... خرجت الرطب من جيوبها و حطته امام محمد ....

    سيرين : عسى يشبعك ...

    محمد : ههههههههههههههههـ اهم شيء خربن اظافرك ....

    سيرين : حماااااااااااااااااااار ....

    مهند : خلونا نكمل لعب يلا ....

    كملوا لعبهم و التحديات قوية و قول الصراحة صعب جداً عند البعض ...

    سليمان : قصي و ميلاد ....

    قصي : ميلادوه الدبه ...

    ميلاد بدلع : ما غيرك دب ...

    قصي : تبي صراحة ولا تحدي ؟؟؟

    ميلاد : اوووووف يا الملاق اريد تحدي ....

    قصي : جاك الموووت يا حلوة اريد حليب طااااازج من الشاه ( انثى الماعز / عنزة ) ....

    ميلاد : ارووووووح احلب شاه ؟؟؟

    ماجد : هههههههههههههههههههههههههه ايوه ....

    ميلاد عقدت حواجبها و بقرف : تمام .... مشت لعند الماعز و الكل وراها

    قصي : يلا ادخلي ...

    ميلاد بلعت ريقها و دخلت ...

    مصطفى : صبري اجهز الكاميرا .... فتح التصوير

    ميلاد دخلت عند المعزات و صارت تركض ورى وحده لونها بني و لما مسكتها صارت تدور من وين تحلبها ؟؟؟

    مهند : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههـ ....

    قصي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههـ تحفة بنت عمي الغالية ههههههههههـ ....

    سليمان : و الله ان البقرة طول عمرها تظل بقرة و ما تتغير ... بالله عليكم حد يحلب تيس ؟؟؟

    البنات و الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههـ ههههههههههههههههههههههههـ هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههـ .....

    قصي : تعالي اخرجي و الله اني سمحت من ذا الحليب .... قال تحلب تيس قال ....

    ماجد : صحيح ان اختي خبلة و هبلة بس تحفة ....

    سلطان : صدق ....

    عامر بسخريه : عاجبتني اختك التحفة رايحة تحلب تيس ....

    جويرية : خلاص شباب احرجتو البنت ....

    سليمان : صحيح كلامها يلا خلونا نكمل لعبنا ....

    كملوا لعبهم لأذان العصر و بعدها تفرقوا الشباب راحوا مع الرجال و الصبايا مع الحريم و المسا جمع الشباب الحطب (خشب ) عشان يشووا الدجاج و اللحم ...
     
  6. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    و هذي تكملة البارت

    بعــــــــد يومين ....


    غرفة زبيدة ....

    جلنار : لييييييش ما بتجي ؟؟؟

    زبيدة : احس نفسي تعبانة كثير و ماني قادرة اجي ...

    جلنار : حرااااااام عليك انتي وعدتيني ....

    زبيدة : انا قلت لك ان شاء الله ما قلت وعد اني اجي معكم ....

    جلنار بترجي : و الله الروحة بدونك ما حلوة ليش تحرميني من جيتك .... بعدين انتي كل يوم تقولي لي اتمنى اروح صلالة و لما اجتك الفرصة رفضتي تروحي ....

    زبيدة وهي كاتمه شهقاتها و ماسكة دموعها لا ينزلوا : قلت لك ما بجي يعني ما بجي وهذا الموضوع مغلق نهائياً ...

    جلنار : انا اعرف ليش ما بتجي ؟؟؟ انتي و مهند متمشكلين مع بعض بيوم روحتنا المزرعة لأنه اجبرك تروحي معه و نحنا ما اخذنا معه وهذي ما من عوايده ...

    زبيدة : لا يا عيوني مهند اخوي و انا مستحيل اتمشكل مع اخواني .... كل ما في السالفة اني تعبانة واجد و ما بتحمل السفر صدقيني عشان كذا روحوا انتو و انا بظل مع امي و ابوي ...

    جلنار بهدوء ممزوج بحزن : براحتك .... خرجت من الغرفة و زبيدة وراحت للصالة

    بالصالة ابو مهند و ام مهند واقفين يودعوا اولادهم ...

    ابو مهند : وينها زبيدة للحين ما خلصت ؟؟؟

    جلنار بصوت واطي : ما بتجي ...

    ام مهند : تعبنا نقنعها تروح معاهم بس هي رافضة ....

    ابو مهند : ليش ؟؟؟

    جلنار : تقول انها تعبانة و ما بتقدر تتحمل مشقة السفر ...

    سيرين : الرحلة ما حلوة لما ينقص منها شخص ...

    جلنار : كنت حاسبة حساب نلعب اونو بالسيارة ...

    سيرين : وانا مالية شنطة اكل ...

    مهند : يلا الكل ينتظرنا ....

    جويرية : مهند الله يخليك روح اقنعها تجي معنا ...

    مهند نزل الشنطة من يده و راح ركض لغرفة زبيدة صار ينط درجتين درجتين عشان يوصل بسرعة .... دخل الغرفة و استقبله هواء بارد خلا جسمه يقشعر سكر الباب بهدووء و شغل الليت ( المصباح ) و شافها مغطية وجهها بالوسادة وباين عليها انها تبكي من اهتزاز جسمها ... مشى بكل هدوء لسريرها بالأول تردد هل يناديها و لا يشيل الوساده عن راسها بكل هدوء و خفة ؟؟؟ بس بالنهاية جلس جنبها بعد الوسادة عنها ...

    مهند بصوت هادي مع حنيه : زبيدة ؟؟؟

    زبيدة ..........:

    مهند : عارف انك ما نايمة و انك تبكي بس ردي علي ...

    زبيدة .............: لا رد

    مهند : اوووووووووف عنيدة و راسش يابس .... زبيدة ردي علي ...

    زبيدة بهدوء : نعم ...

    مهند ابتسم : يعني ما نايمة يا حلوة .... ليش تبكي ؟؟؟

    زبيدة بنفس هدوءها : من قال اني ابكي ؟؟؟

    مهند : جسمك اللي ينتفض و الوسادة المبللة ....

    زبيدة : كنت غاسلة شعري و نمت عليها عشان كذا هي مبللة .... بعدين تعال انت ابن عمي مو ؟؟؟ ما حرام تكشف علي ... < صارت تشهق و تبكي > ما ... ما عيب تدخل ع بنت .. ع بنت عمك و هي كاشفة شعرها ... ما حرااااااااااااااااام ....

    مهند ابتسم ابتسامه باهتة و سحبها من يدها لحضنه : انا اسف يا الغلا ... عارف اني زعلتش و عارف انش ما تهنيتي برحلتنا للمزرعة و السبب انا البنات يجن معنا وين ما نروح و انتي تتعذري بأقبح الأعذار عشان ما تحتكي فيني و تزعليني ما كذا ؟؟؟ اكيد زعلانه صح ؟؟؟

    زبيدة : لا ابد ما زعلانه ...

    مهند : عيل ليش تبكي ؟؟ و ليش رافضة تجي معنا ؟؟؟؟

    زبيدة هزت راسها و شهقاتها تزيد :أنا ما زعلانة منك صدقني ... اي واحد بمكانك و سمع الكلام اللي قلته بيكون موقفه نفس موقفك و اقوى بعد انا اللي لازم اتأسف منك ما انت .... بعدين انا شوي تعبانة و اريد ارتاح و ان شاء الله بكون بخير ....

    مهند : طيب تعالي معنا صلالة ...

    زبيدة : لا ما فيني اجي ....

    دخل عليهم سلطان الغرفة : هااااااااااي انت وياها ما خلصتوا من ساعتين و نحنا ننتظـــ .... شهق : زبيدة فيك شيء ؟؟؟

    زبيدة ابتسمت وسط دموعها : لا انا بخير عمي سلطان ...

    سلطان : طيب ليش تبكي ؟؟؟ هذا الزفت مسوي فيك شيء ؟؟؟

    زبيدة : لا ابد بس انا شوي تعبانة ...

    سلطان : خلاص دامك تعبانة بنأجل سيرة صلالة ....

    زبيدة : لا لا تأجل انتو روحوا انا معي هنا ابوي و امي ...

    مهند : اقنعها تجي ...

    سلطان جلس وسط سريرها : خلاص انا جالس هنا و ما بتحرك لين توافقي تجي معنا صلالة ...

    زبيدة اخذت نفس عميق : طيب جاية ...

    مهند : كفك يا الحبيب ... ضربوا كفوف بعض و صاروا يناقزوا بالغرفة و صريخهم واصل لبعيد

    سليمان : خير صاير شيء ؟؟؟

    سلطان : الخير بوجهك بس زبيدة وافقت تجي معنا ....

    سليمان : يعني بالأول كانت رافضة ؟؟؟

    الاثنين : يس ...

    وبكذا انطلقت سيارات الشباب و معهم اخواتهم من العاصمة مسقط إلى ارض اللبان صلالة ....

    كان ترتيبهم كالتالي :

    سيارة محمد فيها محمد و ماجد و مصطفى و عامر ...

    سيارة سلطان فيها سلطان و ميلاد و سيرين و جويرية ...

    سيارة سليمان فيها سليمان و مرام و جلنار و بعض الأغراض ...

    سيارة مهند فيها مهند و زبيدة و باقي الاغراض ....

    يا ترى ايش رح يصير فـــــ صلالة ؟؟؟

    و ليش قصي حاقد على زبيدة لهذي الدرجة ؟؟؟
     
    أعجب بهذه المشاركة سارة بنت خالد
  7. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    155
    نقاط الجائزة:
    250
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    البارت 3

    الساعة 1:30 الظهر وقفوا سياراتهم عند مسجد عشان يصلوا و بعدين راحوا يتغدوا ...

    سيارة مهند بعد الغدا ...

    مهند : زبيدة اذا تعبانة روحي ارتاحي ...

    زبيدة : لا ابداً ما تعبانة ...

    مهند : اشك بكلامك يا شيخة يلا عشان خاطري روحي نامي ورى ...

    زبيدة : حااااضر و لا يهمك يا شيخ ....


    الساعة 4:00 عصراً وصلوا اخيراً للفندق المطلوب بصلالة ... حجزوا على شقتين وحدة للبنات و الثانية للشباب ....

    الساعة 7:30م خرجوا من الفندق متجهين لمهرجان صلالة السياحي لحضور الأمسية الشعرية اول ما وصلوا حصلوا قصي حاجز لهم بالمقاعد الامامية ...

    ميلاد : و الله ما مصدقة اني حاضرة امسية شعرية و مشارك فيها محبوبنا الشاعر قصي ...

    سيرين : صدقت كل مرة نشوفه ع التلفزيون و الحلوين اللي معنا ما يأخذونا معاهم بس هالمرة غير ...

    مرام : اكيد بتكوووون غير لأننا نشوفه ببث مبااااشر و بالمقاعد الامامية ....

    جلنار : طيب ممكن تسكتن لأن الامسية بتبدي ...

    بدأت الأمسية الشعرية و كل شاعر يقول للثاني انا احسن منك بالإلقاء و التأليف ... إلى ان جاء دور قصي و صرخن ميلاد و مرام و سيرين و جلنار تشجيعاً له ...

    قصي : أمتي أين أنت من الأمم ؟

    هل إندثرت أم هل دهمت ..

    مالك تلبسين بدلة الالم ..

    ولا ترضين عن غيرها بدل ..

    أمتي .. أين عهدك الغالي ؟

    أين مجدك التالي ؟

    أمتي ..

    كم نحب الحياة ..

    وكم نكره الممات ..

    لكنك زدتنا العار فرضينا بالممات ..

    كم كنت في زمن موجة من نار ..

    كم كنت في زمن لوحة الازمان ..

    لكنت الان ترضين بالعار ..

    هل فعلت بك الايام هذا ؟

    أم هي أية ربي الجبار ..

    ربما أرادت بنا الايام هذا ..

    لكن لن ينهان ظهرنا ..

    لأننا نملك هذا الدين الغالي ..

    {القصيدة للشاعر العماني " جاسم القرطوبي " أوجه له ألف تحيه هو كان من أول مشجعيني ع الكتابة}

    وقف الجمهور تحية لقصي بعد القصيدة الحلوة اللي القاها و ما خلت التحية من صراخ الرباعي و زبيدة و جويرية مسكرين اذينهم من ازعاج الرباعي المهبول على قولتهن ....

    سليمان : انهبلن بنات اخوك ....

    سلطان : اشوفهن ... الله يعين زبيدة و جويرية اكيد انفجرت طبلتهن ...

    سليمان : ميتين ميتين ...

    محمد : بايش تتهامسوا ؟؟؟

    سلطان : كلام بين الأخ و اخوووووه و ماااااااااااااااااااالك دخل فيه ....

    محمد : مالت عليك و عليه ...

    سليمان ضربه بدبة " قارورة " الماي فراسه : احترم عمومتك لو سمحتك ...

    محمد : من المفروض يحترم مين ؟؟؟ انا اكبر منكم بسنتين ...

    سلطان : عارفين انك شايب ما لازم تخبرنا ...

    محمد قرصة : احترم نفسك ع الأقل انا شايب بس انت بيبي ...

    ماجد : هههههههههههههههههـ خلاص فكونا من مناقركم الكل راح و انتو للحين ما تحركتو ...

    عند مواقف السيارات ....

    مهند : كان ادائك مرة ممتاز و القصيدة حلو كثير ... عجبتني ...

    قصي : اهم شيء تعجبك انت ما يهمني غيرك ...

    مهند : حبيبي ...

    مرام : يعني مهند يهمك و انا لا ؟؟؟

    قصي : انتي اهم من مهند و طوايفه ...

    مهند : معليك اللي يكلمك يا حمار ...

    قصي : هههههههههههههـ يعني بتخلوني بين نارين نار اختي و نارك ؟؟؟

    مهند : تستاهل ...

    قصي : معليك ... مرام شرايك بقصيدتي ؟؟؟

    مرام : رووووووووعة لأنها طالعة منك ...

    قصي : تسلمي كلك ذوق خيتي ...

    مرام : انا رايحة مع البنات ... باااي ...

    مهند : تعال معنا لعند الألعاب ...

    قصي : تعباااااااااان ...

    مهند : عشان خاطري ...

    قصي : يعني لازم تستخدم نقطة ضعفي ؟؟؟

    مهند : ايوووووووووووووه ...

    قصي : خلاص جاي معكم ...

    راحوا لعند الألعاب مشي لأنها ما بعيدة كثير عن موقعهم الحالي .... لعبوا كذا لعبه و استمتعوا ...

    جلنار : عمي نريد نلعب لعبة المقص ...

    سلطان : لا سمحيلي ما بحطش تلعبي لعبة المقص بعدين يتجيني داير راسش و تريدي ترجعي" تستفرغي" مثل السنة الماضية ...

    جلنار : بليييييييييييييييييييييييييييز عمووووو ....

    سلطان : ما بحطش تروحي وحدش اذا بيروح معش حد بحطش ...

    ميلاد : انا بروح ...

    مرام : وانا بعد بروح معها ...

    سيرين : انا ما بجي معكن ...

    جويرية : و انا بعد ...

    جلنار : زبيدة بعد بتجي معنا ....

    زبيدة : ما قلت ...

    مرام : حبيبتي عشان خاطري ...

    زبيدة : اوووووووف وكلت امري لله ...

    راحوا البنات و مسكوا صف عشان يوصلن و كان وراهن قصي بعد ما غصبه سلطان يروح معهن عن يصير شي ... بعد نصف ساعة و صل دورهن و جلنار تنفست الصعداء ركبن و ركب معهن بنتين و 3 شباب واحد منهم قصي ... بدت اللعبة البنات يصرخن إلا جلنار تصحك و فرحااان لآخر درجة و قصي فاتح عيونه ع الآخر اول مرة ما تكون خايفه أما زبيدة فكانت مسكرة عيونها من الخووف ...

    زبيدة : انا حمارة و لا ليش اسمع كلامك يا حيوانه ...

    جلنار : ههههههههههههههههههـ اول مرة اعرف انك خوافة .... ياااااااااي حماااااااااس ....

    مرام : يا كلبة وين الحماااااااس ....

    ميلاد : صدقتي وين الحماس ؟؟؟ يا الله ليش اجيت معك ... انا ما اتأدب و لا ليش اتبعك ؟؟؟

    جلنار : ماااااااحد امركن ...

    وقفت اللعبة و نزل الكل ...

    ميلاد : الحمد لله اني نزلت حيه ...

    مرام : الحمد لله اني للحين بخير و لا صار لي شيء ...

    جلنار : زبيدة فيك شيء ؟؟؟

    زبيدة حطت يدها على راسها : ما اعرف احس بدوخة و دوار ما طبيـــ ....طاحت ع الارض مغمى عليها

    مرام : زبيدااااااااااااااااااااااااااااااا !!! نزلت للأرض و صارت تهزها و تضربها ع وجهها بس لا رد و لا استجابة من زبيدة

    ميلاد : ابروح انادي قصي كان معنا باللعبة و اكيد ما بعيد و بنادي مهند ...

    جلنار : سرعي ارجوووووووووووك ....

    عند قصي كان متجه للشباب بس في حد مسكه من يده التفت يشوف مين ؟؟؟

    قصي باستغراب: ميلاد ؟؟

    ميلاد : قصي الحق علينا ...

    قصي بخوف : خير تكلمي صاير شيء ؟؟؟ مرام فيها شيء ؟؟؟

    ميلاد : مرام بخير بس ...

    قصي : بس شو ؟؟؟

    ميلاد : اوووف زبيدة ...

    قصي عقد حواجبه : مالها هذي بعد ؟؟؟

    ميلاد : الله يخليك الحق عليها طاحت علينا مغمي عليها ...

    قصي : ما حد طلب منها تركب اللعبة ...

    ميلاد : انسى كل شيء صاير زمان و ساعدها ... البنت ما تعرف بشي أصلاً بحياتها ما شافت رقعة وجهك و لا تعرفك ...

    قصي : نادي لها مهند و خليه يشيلها لأقرب مستشفى ...

    ميلاد : انت ليش قاسي كذا ؟؟؟

    جات لهم مرام : ليش تأخرتوا ؟؟؟ قصي تعااال ساعدنا ...

    قصي : مالي شغل فيها ... روحن نادين اخوها لها ...

    مرام : اكرهك و اذا صار لها اي شيء ما بسامحك طول حياتي ...

    قصي : بتكرهي اخوك عشان وحده تافهة ؟؟؟

    ميلاد : زبيدة ما تافهة ...

    مرام : روحي لمهند و ناديه بسرعة ... قصي انا اخذتها معنا للعبة وهي كانت رافضة ... عشان خاطري بس تعال ساعدها ...

    قصي : اووووووووووووووف وينها ؟؟؟

    مرام : اتبعني ...

    راحوا للمكان اللي فيه زبيدة و جلنار ... شالها بين يديه للسيارة ...

    قصي : افتحي الباب ...

    مرام : اوك ... فتحت الباب و قصي مددها بالكرسي الخلفي لسيارته و جلنار ركبت جنبها اما مرام فركبت جنب اخوها ... ساق سيارته لشقته ... اعطى مرام مفاتيح الشقة و طلب منها و من جلنار يسبقنه و يفتحن الباب ... شال زبيدة بين يديه و حطها ع سريره ...

    قصي : وحدة منكن تجيب لي كوب ماي ...

    جلنار: انا بروح ...

    اخذ عطر من التسريحة و رشه بمنديل جلس جنبها و حط المنديل ع انفها شوي وفتحت عيونها و صارت تكح بقوه ... اما قصي فما قدر ينزل عيونه عنها ...

    قصي بنفسه : معقوله في انسان عيونه بهذا السواد ؟؟؟ ايش سر لمعة الحزن هذي ؟؟؟ ايش وراها ؟؟؟ قصي اصحى لا تغرك عيونها و تخدعك ....

    مرام : خذ هذا الماي ...

    قصي : شكراً ... مده لزبيدة : اشربي عشان تصيري احسن ...

    اخذت الكوب منه بيد ترتجف و قصي تعمد يلمس اصابعها يريد يعرف هل بتبعد يدها و لا لا ؟؟ وهي سحبت يدها بسرعه ...

    مرام : انتي بخير ؟؟؟

    زبيدة : ايوه ...

    جلنار : خوفتينا عليك ...

    دخلت ميلاد : كيفها بخير ؟؟؟

    زبيدة : ايوه بخير ...

    ميلاد حضنتها : خوفتينا عليك ...

    زبيدة : اسفه كثير ...


    خارج بالصالة ...

    مهند : وين اللي يكرها ؟؟؟

    قصي : خدمة انسانية ... و الله اني كنت ناوي ما اساعدها بس رحمت مرام اللي تبكي عليها ....

    مهند : طيب الحين كيفها اختي ؟؟؟

    قصي : بخير مثل الغزال بس عندها نقص هيموجلوبين و شكلها من فترة ما نامت عشان كذا هي محتاجة للراحة ...

    مهند : كل هذا عرفته ؟؟؟

    قصي : لا تنسى اني طبيب ...

    مهند : زين ذكرتني يا شيخ ...

    قصي : مالك كل دقيقة و الثانية جاي تقولي شيخ ؟؟؟

    مهند : طالع كرتها ...

    قصي : مالت عليك ...





    مسقط .... بوشر ....

    بيت ابو مهند ...

    ابو عامر : يا عبدالرحمن قلت لك البنت لازم تسكن معي ....

    ابو مهند : لا للحين ما صار الوقت المناسب يا عبدالله ...

    عبدالله : لا تنسى اللي بينها وبين قصي ...

    عبدالرحمن : ما نسيته و لا رح انساه ...

    عبدالله : طيب خليها تجي معي انا عمها و معها مرام و اميرة ما بتقصر معها ابداً ....

    ابو عبدالله : عبدالرحمن البنت ما لها غير بيت عمها عبدالله ....

    عبدالرحمن : بس يا يبه الله يخليك خليها معي هذي الفترة .... ع الاقل لين اخبرها بالموضوع اللي صار قبل 7 سنين ...

    ابو عبدالله : عبدالرحمن انا كلمتي وحدة ما تصير ثنتين اول ما يرجعوا من صلالة تروح بيت عمها و بعيد تسافر مع قصي بريطانيا ...

    عبدالله : كيييييييييييييييييييييييييييف ؟؟؟؟

    ابو عبدالله : هذا اللي سمعتوووه و الله اللي ما ينفذ كلامي ليندم طول عمره و اولهم قصي ... وصلوا الكلام هذا له .... يلا مشينا ...

    عبدالله ودع اخوه و عبدالرحمن و دع ابوه .... بعد ما خرجوا رمى نفسه ع اقرب كنبه ...
     
    أعجب بهذه المشاركة سارة بنت خالد

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)