اوراق صفراء تساقطت على الرصيف/بقلمي..

الموضوع في 'روايات' بواسطة mm_1ma, بتاريخ ‏10 يوليو 2018.

?

رايكم

  1. جميله

    2 صوت
    100.0%
  2. ليس ذالك

    0 صوت
    0.0%
التصويت المتعدد مسموح به
  1. mm_1ma

    mm_1ma عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ابريل 2018
    المشاركات:
    19
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى

    ..

    10) اوراق صفراء تساقطت على الرصيف









    في نفس المكان و الجهه اخرى
    جالسين امام البحر على الرمال مسوين دائره
    زياد بشرح: يالله اسمعو لعبتي "هو يمسك علبة المويه يكمل كلامه: حنا اربع صح
    مثل انا وخالد يصير بينا تحدي اذا انا حذفت القروره ثبتت ماطاحت اقول تحدي
    ياليت مافهمتو
    خالد: يابزر حنا مو اغبياء مثلك
    مشعل بملل :يالله من جيت زياد بس سالفته العطورات وانت ياخالد بس اثبتنا غباء زياد
    وصقر لسعني بمسبحته لما قلت بس
    صقر يكمل كلام مشعل : وانت بس سالفتك عن الشقر والابيض من يوم جيت
    زياد ناظره بنص عين :انا بعرف تروح تتعلم والله تميز خلق الله
    مشعل : لا بتعلم بس لازم المدح عرفت
    زياد رمى لعبة المويه وطاحت
    اخذها خالد : صقر قول وش اتحدي فيه زياد
    زياد "الحين صقر يعطيه تحدي قال بقهر :يالبزر كل شي على صقر
    خالد ويحذف القرور وطاحت :مالك دخل
    زياد اخذ القروره وحذفها وطاحت ويسمح على الارض :الارض ماهي متساويه
    صقر قام واخذ جواله مفتاح السياره ونظارته الشمسيه :خلاص انت كملو اشوفكم بكره
    مشعل قام معه :خلينا نتمشى عند البحر شوي قبل تروح
    صقر :امش انا مستعجل بس لعشانك
    زياد يتذكر طلعه بكره للبر : لاتنسى التيس اخذ ازين واحد ولا هو صغير
    ..
    زياد:سحبو علينا
    .... يناظر صقر مشعل بعيد قدام البحر : تلاقهم يقلون اسرار بعض ...وش رايك ..نقول اسرار بعض
    خالد :خبل انا اقولك تلقاه بكره في ترند زياد بن طلال اكتشف سر صاحبه خالد بن هيثم
    زياد : ماحد داري عنك عن سرك..يالله على السر ذا حمستني وش سرك بس ترا سرك مو بير
    خالد :تبي اقول بعد
    زياد :اجل من زين سرك تلقاه كاسر فنجال امك وهي ماتدري....
    قطع كلامه لما وقفت القروره اللي حاذفها خالد
    زياد يغطي وجه :قول تحدي معقول
    خالد بتفكير : شفت اللي يبيع اسكريم هناك
    زياد :وش المطلوب لاتقول روح قولهم انا غبي
    خالد : حلوه الفكره بس ماابيها ..خل واحد يدفع لك الاسكريم من اللي يشترون
    زياد بجديه: فكره حلوه والله ...اكل ولا ادفع فلوس
    خالد :هاذا اذا احد قبل
    قام زياد متوجه اللي اسكريم هو يتحلطم : الله يفشل بليسك يا خالد مثل ما فشلتني

    وقف مايدري وش يقول ....قال بسلوب حلو لواحد:لو سمحت
    الشخص:تفضل
    زياد بكذب:ولدي طفشني يابي له الاسكريم .. وانا نسيت بوكي في البيت "يارب يصدق هل كذبه
    شخص طالعه بنص عين اصلن ولا واضح انه متزوج وعنده ولد بعد حتى شنب يادوب طالعه له :ولدك وين
    زياد يتلفت كأنه يدور ولده : المكان زحمه ماادري وين راح
    الشخص قبل يروح عطاه اللي يبيع الاسكريم فلوس : سو للورع هذا
    زياد لما اخذ الاسكريم توجه لخالد وجلس جنبه يلحس الاسكريم:الله ياخذه تدري وش قال
    عني قال ياورع " يمسح على لحيته اللي دوب طالعه : مايشوف ذي
    خالد :احمد ربك م قالك غبي
    زياد يتذوق:امممم تبغي
    خالد : بيصيبك لوز زكمه ذا البرد و اقعد هنا .... ولاتخاف بكره برحمك وصور لك التيس المشوي
    زياد :والله ماافوته لو انا على فراش الموت ...خبل انا اترك لك تأكله






    ..

    واقف وشاد على جكيته ولاف شماغ على وجه منزل راسه ..الحين وقت يطلع اللي في داخله كان ينتظر رجعت مشعل يبي يشكي له وقال : تعبت يامشعل والله تعبت
    وانا اكتم في داخلي عن مرضي وموت اهلي اللي تعب نفسيتي زياده .. ماقدر اتحمل وانا اشوف جدتي كيف حالتها لما ماتو عياله الاثنين انا اعرف انها مانستهم .. ...وتبين لنا انها فرحانه وان ادري مايمر لحضه الاتذكرهم "سكت والتفت اللي مشعل وقال بصوت حزين :واذا مت انا يامشعل ماله غيري يكون لها سند..

    مشعل يكره المواقف المحزنه ولا يعرف يواسي ... لكن اللي يشوف صقر هو يضحكي يسولف ماكأنه شايل هموم دنيا فوق راسه ابتسم قال بجديه عكس اول ماجاء اللي ضحك واستهبال :الله يطول بعمرك ... لا تشيل هم جدتك بتنسى ابوك مثل مانست ابو رائد
    صقر بهدو:من قال انها نست فهد (ابو رائد)
    كل يوم قبل تنام تغفى على صورته ..."سكت والتفت لمشغل وكمل :صدق والله يامشعل شايل همها
    مشعل : لاتشيل مادام عندها بناتها وبعد رائد
    صقر قال بحسره:رائد هذا يقعد شهور ماجاءه هو سكان هنا
    وحتى ذا جاء جلس على جواله اذا تكلم كل كلامه سخريه في سخريه
    مشعل بمزح :والله مادري كيف اواسيك ههه تعرفين ما احب الحزن بس حبيته عشانك
    بعد ذي الجمله الكل السكت والكل ابحر في تفكيره وهمومه.... ولكن تكلم مشعل : الحين سكان في بيتك ولا بيت جدتك
    صقر ب حزن هو يحذف حجره في البحر :اغلب والوقت في بيت جدتي ونادر ما اروح بيت اهلي
    مشعل بمزح : اجل مابقى عن زواجي الا شهرين عطني بيتك دام محد يسكنه
    صقر رفع حاجبه الايمن بستغراب : ليكون تحولة زياد ...
    مشعل بضحكه : هههه لا ماني بأخذه يجيك زياد سوي مشكله انا حجزته قبلك
    صقر : يجي عليه ....صح كم بقى
    مشعل هو يجلس جنبه : انشهد انك خرفة قلتك قبل اسبوع بعد توني قايلك
    صقر :احسبنك تمزح ..,مبروك
    مشعل بأبتسامه:عقبالك انشاءالله

    صقر ابتسم هو تذكرها كانت حب طفولته كيف كانت قويه تاخذ اللي تبيه ..كان يتمنى زوجته قويه مثلها ..لكن الحين انتهى كل شي عنده بسبب بمرضه .. وده يخطبها ..ولايبي يعلق البنت بشخص مريض بمرض معدي واي لحظه يموت
    : انشاءالله
    مشعل رفع حاجبه لما شافه يبتسم : ههه مزاجك يتغير في دقيقه ماكأن هو الاوله "ناظر في خالد وزياد : ههه ناظر فيهم شكله زياد جلده
    صقر قام : يالله بتروح تبغي شي
    مشعل هو يمسك يده: لا مانك رايح خلينا نطقق عليهم







    ..

    طلعت من المشغل اللي تشتغل فيه اللي من الساعه 3 العصر ليا سته ونص والحين مع صحبته اللي تشتغل معها اصرت عليها تطلع .. كانت تحتاج صح الطلعه تغير من روتينها ..لكن تحس بخوف لان اول مره تطلع بدون شغله و بعيد عن بيتها ..كل شوي تناظر الساعه في جوالها القديم نوكيا قالت بترجي لي وسن
    :برجع البيت تأخرت
    وسن بنفاذ الصبر ماعاد تحتمل لوجين قالت بعصبيه: تبين تروحين روحي انا بقعد اللي
    نص الليل
    لوجين ندمت على روحتها مع وسن قالت :انتي اللي اصريتي علي تروحين ..مستحيل ارجع البيت لحالي ياليت تفهمي
    قالت وسن ب نبره قويه اكسرت خاطر لوجين : وش شايفتني انتي ماافهم ...لا افهم ياغبيه اللي ينضحك عليها بدقيقه..احمدي ربك ان لقيتي وحده مثلي تصاحبك "تناظره من فوق اللي تحت :اصلن ولا فيه وحده تصاحب ذي الاشكال

    .."لوجين هي من الاشخاص على قد حاله تعلمت على شحذه ومثل ماقالت وسن
    اللي ينضحك عليها بسهوله ..ماكاملة ثانوي بسبب الفلوس ..يالله لقتها شغله راتبها 2000 في الشهر كلها تنصرف على علاجات امها

    سكت ولا تكلمت ولاهي قويه ترد ولاهي اصلن ماعندها رد وكل كلامها صح

    وسن التفت لها: دايم ترجعي البيت لحالك وش فرق الحين .ولا بس تبين طفشيني
    لوجين بصوت خفيف براءه : الا فرق الحين انا بعيده لما اطلع واروح المشغل.. البيت قريب
    وسن بتأفف:ماحد يطلع منك "وشهقت هي تناظر بعيد : الله ياجماله
    لوجين التفت المكان اللي تناظر فيه وسن
    كان رجال في اول العشرينات من عمره جالس مع اصحابه قريب من عند البحر
    ب ملامح صح جذابه ومندمج مع اصحابه
    قالت وسن ب نظرة لوجين اللي مركزه عليه : شوي عيونك لا تفقع .."قالت بسخريه :اذا تبغين تلفتينه شوفي واضح عليه العز مهو بطالع وحده مثلك

    لوجين اصلن ولا هامها اذا كان حلو ولا غير.. بس عجبتها جلسته مع اصاحبه واضح عليه الفرحه ...وسكت ولاردت يعني تقول اعجبتني صحبتهم والفرحه واضح عليهم ..هي عارفه رد وسن اللي بتقول "كانك تقولي شوفيهم مو مثل صبحتك..او تقول على بالك حزينين مثلك ..
    و افضلها انها تسكت

    و رجعت وسن وهي لوجين

    لوجين دخلت العماره القديمه وصعدت اللي شقتها
    تدخلت قلفت باب الشقه وقالت :يمه انا جيت
    وقفت عند باب غرفة امها وابتسمت لما شافت حالتها افضل من قبل جلست جنبها على السرير ومسكت يدين امها :كيفك يمه
    امها وتمسح على شعرها : والله بخير يابنتي وشفيك طولتي خوفتيني عليك
    لوجين :طلعت شوي مع وسن تعبت من شغل وطلعت ..اكلتي دواك
    امها :ايوا .... قالت وهي تدعي لي بنتها: الله يوفقك في دنياك واخرتك ..و زوجك من الولد الصالح ..والله اني خايف عليك وانا مثل مايقلون رجل في دنيا ورجل في الاخره
    حطت راسه على كتف امها الكبيره في السن خايفه تفقدها مثل مافقدت ابوها وتبقى
    وحيده في الدينا :يمه لاتقولين كذا الله يطول بعمرك ...













    نرجع قبل ساعات

    عند رعد اخذه واحد من رجال الحاره الى المستشفى
    اما عن اللي اصدمه هرب ولا احد شافه او انتبه له الان الاغلب اللي كانو وقت الحادث كلهم الاطفال ..حتى دلال ماميزت شكله كان في وقتها كل تفكيرها برعد

    ..
    واقفه قدام الغرفه مع خالتها ودلال
    قالت جوري ب برود :ترا لسى مامات اخذني وضعيت المسلسلات بقوه
    ساميه ماقدرت تحتمل جوري اكثر بكل قهر عطتها كف بكل قوتها قالت بعصبيه وصوت عالي: خلاص انتي ماعندك احساس متى تحسين على دم وتسكتين
    وجلست على احد الكراسي وتدعي لو لدها مايصر له شي
    اما عن جوري ناظرت منال ودلال اللي يطالعون فيها وعطتهم نظره
    تسوي نفسها ماهمها مازعلت والكل عارف ان جوري تزعل من ابسط الاشياء .... لكن اللي قاهرها انهم مفكرينها انها ماتحس وتكلم برود لما قالت كلام فقط بتغير الجوء
    ،منال تقدم لها وقالت :جوري لاتزعل من ساميه انتي ماتشوفين كيف حالتها
    جوري : احد شكالك وقال اني زعلانها ..."وسكت وكملت كلامها وهي تجاهل خالتها :اذا انا زعلانه صدق ماحب احد يراضني وفكيني من مشاكلك وانت وعيالك ماحد سلم منكم
    منال عادي متعوده على وقاحة جوري لكن اللي كسر خاطره لما قالت فكي اللي ني من مشاكلك وانت وعيالك اللي ماحد سلم منكم ... صح هي سبب المشاكل هي اللي دخلت غازي اللي عايلتهم ... اخوه عبدالعزيز ترك ساميه وعياله بسبب ولدها اللي في السجن ...,بعد سبب ترك ابو جوري لي بنته وانتحار ام جوري ...

    طلع الدكتور
    وقفت ساميه بنفاذ الصبر تنتظر رد الدكتور في نفس الوقت ماتبغي تسمع رده ...خايفه كثير انها تفقد ولدها الوحيد ...تحاول تبعد الافكار ذي عن راسه كانت بتسأل لكن سبقتها بنتها دلال :كيف حالة رعد يادكتور
    رد عليهم الدكتور بأبتسامه وقال: حمدلله على سلامته ضربه خفيفه على راس وخطنها
    وشكرو ربكم انه مانزف كثير لو نزف فا تكون حالته صبعه
    ساميه بفرحه: طيب نقدر نشوفه
    الدكتور : لا ممنوع الزياره انتظرو ليا بكره وانشاءالله يطلع بكره لان حالته مو خطيره
    ساميه تدعي في داخله وهي تحمد ربها انه حالته مو خطيره ..مثل ماتوقعت
    سألهم عن دكتور سبب الحادثه جوابه
    والشرطه بتحل الموضوع ...
    ..

    في الوقت الحالي

    جوري بطفش: ان بعرف ايش لها فايده الجلسه الحين
    ساميه ناظرت فيها بنظره حاده
    منال : صداقه جوري الجلسه مالها فايده خلينا نروح مو مخلينا نزور الا بكره
    دلال بهدو غير عادتها : يمه صح خلينا نروح تعبنا من العصر واقفين
    ساميه هزت راسه قامت

    في الغرفه
    وجالسه على سرير سديم وسديم منسدحها جنبها
    خزامى وهي مندمجها وعيونها على شاشه الآب :سدوم كل هذا زعل ترها سمكه بخمس ريال
    سديم تقلب بجوال ولاردت
    خزامى: لاب حقك حلو باخذه ترا
    سديم بصوت باكي : انت ماخليت شي مااخذتيه مني جاءت على لاب توب
    خزامى انفجرت ضحك على دلع سديم :ههههههههههه كل هاذ عشان سمكه "تضربها بالمخدات في راسه : وانت ناسيه يامتنبي اخذتي تشيرتي الاصفر
    سديم : والله ماكنت في عقلي مادري له اخذت عمى الالون
    خزامى قفلت لاب قامت فتحت دولاب :الفلم طلع سامج ولا هو مرعب ضحكت علي الماسوه لااطفشها بكره واكسر سريرها
    سديم بصراخ : ماحب احد بفتح دولابي انقلع هناك
    خزامى لفت لها: هههههه نفسيه بزياده اليوم ... بأخذ تيشرتي
    سديم تقدم منها قفلت الباب : تشيرتك ام اخذته تمسح فيه بلاط
    خزامى انفجرت ضحك: ههههههه ماخلت عادتها استفغرالله
    ..
    سديم قالت لما سمعت صوت صقر يتنحنح: جاء صقر والله اقوله يادبه انك اكلتي سمكتي
    ردت خزامى قبل سديم تطلع ومسكتها من شعرها: سدوم والله لا اني انتف شعرك لو تقولينه
    سديم بصوت عالي ؛صقر فكني من المجنونه... صقر
    بحركه سريعه من سديم دفتها بسرعه وطلعت ركض نزلت من الدرج بصوت تمثل به البكاء : صقر
    صقر جالس في صاله عند جدته ساره ويتعشو رد عليها بخوف : سمسم وشفيك
    جاءت جلست جنبه :صقر دبه خزامى اكلت توتو
    ناظرت فيه بقهر لما اطلق ضحكه عاليه وجذابه بنفس الوقت"ولا هو فهم من توتو : من توتو
    الجده ردت بستغراب : يوم انك ماتعرف توتو وليه تضحك
    صقر ويقرص خد سديم بتصريفه: مدري ودي اضحك
    ساره بأبتسامه : دوم الضحكه
    سديم تناظر صقر بزعل: ابيك تجبي لي سمكه مثل توتو
    صقر بفهم :اجل مسميه السمكه توتو
    راكان واكل في فمه يشر على سديم :مجنونه
    سديم :قرف اكل بعدين تكلم ....اذا ماسميتها كيف اناديها
    راكان يبوس يده من داخل والخارج : حمدلله ان ربي رزقني بعقل مو نفس الخاله .. كانها تسمع لما تناديه
    الجده ترش عليه المويه :استح على وجهك هاذي خالتك
    راكان بصراخ : ايوه برد
    صقر بعصبيه غير عادته : راكان ماعندك حيا ذي جدتك اسمعك ترفع صوتك عليها
    جدته بحنيه: صقر ذا ورع(ن) وشفيك عصبت عليه
    صقر بضحكه: ماعليتس يمه عصبيتي كلها تمثيل








    ▪▪

    الجمعه 11:45ص

    دخل غرفة ادريس وفتح استاير وشغل لمبات ...وطفى المكيف وشال لاحف عنه ..هو متعود يصحيه بدري كل جمعه لصلاه...تكلم هو يضربه خفيف على راسه: قوم ادريس ..وبعد فيه احد يشغل المكيف ذا البرد
    ادريس بنعاس وحتى مافتح عيونه: ايه انا
    منذر وسحب المخده من تحت راسه:طيب قوم تسبح مابقى شي عن الصاله
    ادريس فتح عيونه بطء ويمسك راسه : روح صدعت راسي بريحة عطرك
    منذر هو يطلع :انتظرك تحت
    ادريس هو يقوم : مفهوم ايها العم "تو استوعب رمش عيونه اكثر من مره قدام استغراب من منذر وقال بدهشه مصنعه:واااااو اخيرأ كلمتني
    منذر عطها نظره حاده
    ادريس :وااو احب ذي نظره ههههههههههه
    هو يدخل الحمام ويغني : عشطان يبرق اسماء بموتك من اكثر عشط
    ههههه استغرالله ياربي.. اغني في الحمام بعد جمعه
    بعد ماخلص نزل في يده شماغه قال بروقان لمنذر لجالس في صاله: انا كل جمعه احس بطعم العيد انت مثلي ولا لا
    منذر قام وطلع برا وقفل الباب بقوه
    ادريس :وااااااو رجعت مثل ماكنت
    كان بطلع لكن وقف عند الباب: هج يعني ماتعورت ..., تبغي دكتور محتاج شي
    فتح منذر الباب بقوه ورجع ادريس على وراء وسحبه من شعره المكدش : بعد صلاه لحلق الشوشه ذي
    ادريس : واااااو اليوم وشفيك متغير تقلبلات مزاجيه هههههه












    ▪▪

    في المستشفى

    جوري بخبث : تدري اش سوت دلال لما انصدمت
    رعد بأبتسامه:حلفتك وقولي وش سوت انا عارف تبكي ...او تقلد حركات مسلسلات "هو يقلد صوتها : رعد رعد انت مت صح وقوم والله ماراح اضربك مره ثانيه
    دلال تضربه في راسه بخفيف: الاخ واثق مره
    رعد يمسك مكان ضربه : بعد وانا مريض تضربيني "وقال بخبث:يمه ابي مويه
    ساميه باتسامه ناظرت دﻻل :دليل قوم جيب له ماء
    دلال ماردت تناظر في اظافرها..وصرخة ساميه عليها:دليل انت ماتسمعين
    دلال : يمه وش فيك انجنيتي مافيه احد اسمه دليل
    ساميه بتعب :طيب يادلاااال جيب لرعد ماء
    دلال تأشر على رعد : ايه حذا زبن...طيب هو مافيه شي بس ضربه على راسه مو رجوله يقدر يجيب ماء
    منال قامت : انا بجيب
    ساميه كانت بترد لكن كانت اسبق منال وطلعت
    ساميه وهي تكلم رعد :كيف تحس براسك شي
    رعد بتمثيل : ايه والله يمه راسي مره يعورني
    ساميه بخوف قالت: انادي دكتور
    رعد:لايمه"هو يشر على دلال:اذا رجعت من البيت بتصفق منها
    جوري :ياخي انت ماعندك رجوله البنت تضربك
    رعد بتصريفه :انا الحين تعبان والله مااقدر اقوم اهاوشها... وهي استغفرالله غورلا
    دلال : عادي تقولي غرولا اازين من دلال
    رعد وهو يبوس كف يده من الخارج والداخل : حمدلله الذي رزقني بعقل مو مثل عقلك











    ..

    حور
    في الغرفه اخذت الصور تحت مخادتها وضمتها اللي صدرها وبكت بحرقها كانت صور شخص اللي كان غير في معاملته معها بالسلوبه بهتمامه لها عكس اخوه ابوها..- تعلقت فيه لدرجه انه تقول له تفاصيل حياتها متى تنام متى تصحا وين راحت ايش شربت وش لبست ... لكن الحين والوضع اختلف وينه ماله حس او خبر وكله بسبب ابوها

    قامت من سرير ومشت بهدو تلمس الاشياء لوصل لي المكتبه صغيره فيه انواع
    الروايات اللي هو احظرها لها "ماكنت تعشق القراءه والاستطلاع والاشعار الادبيه لكن لما عرفته صارت العكس ..لكن الحين كل شي انتهى اخذت كتاب منعزل عن الباقي جلست على الارض فتحت الصفحاته لتفوح ريحة عطره المميزه وشمتها بقوه قفلت بسرعه خايف تبرد راحته قامت بهدو ورجعت الكتاب.. وتحاول ان تطلع من الغرفه(بختصار حور عمياء)
    دخلت عليها امها بعد مادقت الباب قالت: حور حبيبتي تعالي نطلع نروح الاسطبل تشوفي نهار
    مد يدها لتساعدها امها قالت : ماشي ...,,نزول من الاصنصير
    حور تدعي في داخلها انها متقابل ابوها .. قالت لامها:بابا فيه
    امها بحزن: لا مو فيه
    طلعو لخارج المنزل بالحديقه مصممه بشكل جميل ممر طويل يوصل لي حديقه الخلفيه والاشجار في اغلب الاماكن مقصوصه بشكل جميل وملفت الانظار ومسبح كبير وجانبه جلسه ارضيه ....توجهت عي وامها لحديقه الخلفيه اللي هي عباره عن مسبح وجلسات متنوعه و اسطبل.. دخلت الاسطبل ب ماسعدتها امها
    :يمه وين نهار
    امها واقفه عند الباب :على جنبك
    حور لفت على امها:يمه ابغي ابقى معه شوي
    فهمتها امه وطلعت وجلست على احد الكراسي اللي جنب الاسطبل
    ..
    حور وهي تلاعب الحصان بشعره وقالت بصوت متحجر من البكاء: نهار تدري وين راح مشاري "سكت وبعد فتره تكلمت:تركت وراح ..حتى انا خلاني كله بسبب ابوي .... اشتقتله صح " وبعده انفجرت بكاء بصوت متقطع: وبعد انا,.. اشتقتله لكن كله بسبب ابوي ' وهي تمنع نفسها من البكاء وتمسح ادموعها : كله بسبب ابوي " بصراخ كله: بسبب ابوي .,," انهارت وجلست على الارض وتكرر كلمت : كله بسبب ابوي
    دخلت امها كانت بتغير من بنتها لكن الحين حالتها ازدادت











    ■■

    دخلت الماس غرفة ابوها اللي نفس حالته ماتغير وجلست جنبه وقالت : يبه كيفك
    ..طيب امي وين له تركتنا
    وسكت ناظرته فيه اللي نظراته تدل على الكره لها وهي امه
    تفكيرها في هاذي السنوات با امها وابوها ... في نفس اليوم اللي صار لي ابوها قبلها بيوم سافرت امها السوريه ...بعدها انقطعت كل الاخبار ولا عندها رقمها اول شي تواصل معها ...
    والوحيد اللي يعرف اكيد راشد ... مايأست الامل منه اكيد يجي يوم يقولها كل شي ... وقررت تروح ذي الايام ...او تقول لنارا تكلم معه يمكن يحكيلها شي ....
    طلعت وقفت في نص الدرج .. تمنع نفسها تبكي ملل عايشته ذي الفتره ربي النعم عليها الرزق والاموال لكن شي ناقصه تبغي جمعت اهل تبغي سعادها فقط عندها عمها اللي توفها وابوها امه اللي سافرت .. رجعت اللي غرفتها ..,صعب الانسان يكون وحيد هاذي كانت كلمات الماس منذ دقايق










    ■■

    طلعت للحوش ناظرت عناد اللي في سطح قالت بصوت واطي
    :تبغي شي
    عناد : اوه مطول ماشفتك ' ونفث الدخان الزكاره فوق : تبغين
    جوري بكره له : لا شكرا
    عناد بملل: تدرين صايره ممله تعال " وهو يناظر سلمهم: ماغيرتوه .. قعدي عندك لاترفعين راسك شوي رقبتك تنكسر
    كانت بتدخل لكن نادها عناد: جورتي علي وين
    جوري : بنات اللي عندك ارقامهم وينهم لايكون سحبو عليك
    عناد بثقه : في احد يسحب علي ماليت منهم .." يرسل بسوه لها: ههههه اما انت ماأمل منك ياحلوه
    جوري ابتسمت ابتسامة خبث وقالت: ماكلم مجرمين
    عناد : افا يا ذا العلم انا الحين صاير مجرم الله يسامحك .. لا يكون مجرم عشان ماعطيتك زكاره
    جوري ببرود:تدريت رعد امس انصدم من الناس الدشيره وراعيني تفحيط .. كان على حافد الموت
    عناد بتوتر : وش عرفك انه راعين تفحيط
    جوري : بتعرف مين هو
    عناد على جواله " كأنه مو مهتم : مين
    جوري : واحد بس اطلع طفش اللي فيني واتسلى فيه " شدة على فيه: عرفت مين ... ودخلت البيت ..مانتظرت تسمع منه ولا كلمه

    واقف ساميه عند الباب
    "ذي وش مصحيها : هلا خالتي وش مصحيك والوقت متأخر
    ساميه :لما تعرفين والوقت متأخر ليه مانمتي
    جوري : عادي ...انت كبيرها ولازم تنامين بدري
    ساميه :حتى انوم مايصلح الاطفال
    جوري بطفش : طيب بروح لغرفتي
    ساميه عادت السؤال بقلة حيله :وين كنت
    جوري عارفه خالتها مهي تركتها الا تعرف وين كانت :في السطح
    ساميه مسكت الخزرانه اللي جنبها وضربتها بيده : انا كم مره قلت لك لاتطلعين ها ..
    وانت تعرفين الحاره كل عياله دشيره
    جوري : لا معرف ..ودخلت الغرفه















    ■■

    عند البحر كل مجتمع نادر فيصل وادريس وغيث

    غيث هو جالس على كبوت يهمس لي ادريس: انت ايش تبغي مخاوي ذولي
    ادريس بضحكه بصوت عالي تكلم:ههههه تدرون ايش قال مطر قال ايش تبغى في ذولي ...صح انا وش ابغي فيكم
    نادر هو ماسك اعصابه : اسال نفسك
    ادريس ويمسك بلوزته ويناظر فيها ويكلم نفسه: له انا اصاحب ذولي .... "بعدها ناظر فيهم: مارد
    غيث بهمس : قسم بالله شوف انظراتهم شوي يذبحونك لو قعد على ساخفتك ذي
    ادريس بمهس نفسه: لا مفر من الموت ... وانت خلك على خوفك
    فيصل قام : بروح اجيب شي نشربه
    ..
    ادريس: ماقلتي يانادر متى طلعت من السجن
    نادر سكت ولا تكلم وينتظر فيصل بقلة صبر
    ادريس يناظر في سيارته : كم شاريها ..." ماسمع رد وقال لغيث: اظن بعشره ههههه
    ..
    عند فيصل لما اخذ عصير فتح الغطا وحط كم حبه فيها









    نهاية البارت
    تكمله بعد العيد
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)