رواية’’أيها القلب اللعين...انساهاا!"

الموضوع في 'روايات' بواسطة houda chocolat, بتاريخ ‏22 يونيو 2018.

  1. houda chocolat

    houda chocolat .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,154
    الإعجابات المتلقاة:
    215
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    الفصل
    ........
    يرجى من الركاب المتجهين نحو الجزائر الاتجاه نحو .....لارا:ياااي
    غيث يتولى اجراءات السفر و الامتعة و ما الى ذلك
    كارلا تجاهد لاخفاء بسمتها على انها -لا تزال منزعجة
    يركبون الطائرة بعد اتمام التجهيزات لمغادرة انجلترا ..
    ------------
    بعد3 ساعات في منزل
    تهاني اروى اروى اروى يا ابنتي
    اروى اجل يا امي انا قادمة
    اروى خيرا امب ماذا هناك؟
    تهاني :لقد اتصلت كارلا تقول انهم هنا
    تشق البسمة وجه اروى لتدور حول نفسها بسعادة:رائع رائع اخيرا سأرى لارا و العمة كارلا
    يمر امام عينيها شريط الذكريات الجميلة معهم
    ثم تبتسم بانكسار
    تقول :امي ..الا تزال العمة كارلا غاضبة ... عليهما ؟
    تتغير ملامح والدتها للجدية : اياك ثم اياك الاحداث عنهما امام كارلا
    -اعلم ذلك و لكن...
    -لا يوجد لكن ..كارلا قبل ان تكون عمتكي هي صديقتي المقربة ..لن اسمح بجرحها و انا ادرى بماعانته بسببهما..فهمت يا اروى

    تومأ اروى ببطء أن نعم
    تدخل هدى بعد ان التقطت مسامعها حديثهما
    لتقول في محاولة خلق جو لطيف
    -اهلا -اهلا بحبايب قلبي..
    تهاني :مرحبا حبيبتي
    تبتسم اروى و التفت لتحتضن اختها بشوق
    تقول هدى بتشكيك مصطنع : الله الله ارى انك اشتقت لي.. قولي ماذا تريدين دون لف و دوران
    ترسم اروى ملامح الصدمة و تتحدث بزيف:ااه يا قلبي الصغير ..لما تظنين انني استعطفكي لأخذي للتسوق و التبضع .. {تشير بيدها في الهواء ملوحة}-لا اساس لافكارك هذه ابدا ابدا
    تضحك هدى و تهاني
    هدى:اها فهمت فهمت اذن لا-لداعي للتسوق
    و تدَّعي الانصراف
    تمسك بها تلك الاخيرة و تقلب عينيها بخجل مزيف :لكن لا-لبأس بالتَّبضُّع قليلا فأنا -لا امانع
    تترك يدها و تجري لتسبقها على السلالم
    اروى:حسنا حسنا يا هدى بما انك مصرة نصف ساعة و اكون جاهزة
    تضحك هدى على تصرفاتها الطفولية و تبتسم تهاني
    -------------
    الساعة العاشرة من اليوم التالي
    يستيقظ بتكاسل من سريره الكبير يضغط براحة يده على المنبه ليصرخ فيه بنعاس : اخرس يا هذا ..و الا سأحطم رأس..
    ينتبه لحديثه فيبتسم ببلاهة يجلس على طرف سريره و يجبر جفونه على الاستيقاظ بينما تطلب هذه الاخيرة المزيد من النوم
    يجر خطوات متثاقلة على ارض الغرفة نحو الحمام اين يسند نفسه بالنسبة ليشاهد تفاصيل وجهه على انعكاسه بالمرآة
    يمرر راحة يده على موضع الاحمرار عند عينه و عبر وجنته الى شفتيه المزرقتين و التي تحجر الدم عندهما
    يتمتم بغيض:تشه...تبا لكم..كنت اخطط للظهور لها و الاعتراف ..يبدو ان الامر سيتأجل ..اكثر
    ٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪
    كارلا:غيث .. فلنذهب لزيارة قبر والدك
    يحس غيث بنغزة في قلبه
    لارا بتركيز في عملية تنظيم ملابسها و اكسسواراتها:فعلا.. فلنذهب
    غيث بتردد:ح..حسنا
    //////////////////////////
    كريمة:لما لم اذهب بعد لجامعتك يا طارق
    طارق و هو ينهي غذائه:لدي محاضرة بعد ساعة وفقك الله يا بني
    ++++++++++++++
    ...:رائع جدا هذا ما كان ينقصني غبي مثلك لسكب على ثوبي الانيق عصيره السيئ ..
    .....:اسفآيا انسة لم انتبه
    ...:اذن ايها الاحمق انتبه لخطواتك ...
    ...:قلت انني آسف لما تشتمين ... فانت من ارتطم بي و انا تأسفت رغم اني لم اخطئ
    ... ترفع صوتها اكثر: -لا يهمني اعتذارك يا هذا ..
    ....يحدق في الناس التي تتهامس و تتفرج : لما ترفعين صوتك هكذا من اجل قطعة قماش...سيتجمهر حولنا الناس.
    ...:هههه قال قطعة قماش قال (بصراخ) قطعة الفماش هذه هي اخر تصديرة من **** كيف تقول عن ثوبي هذا
    تتقدم فتاة بعد سماعها لصوت صديقتها تهمس في نفسها:تلك الغبية -لا بد انها افتعلت مشكلا اخر
    تلمحها الاخرى من بعيد لتجري نحوها و تحضنها بطفولية لمار ذلك الشاب الاحمق سكب العصير على ثوبي و...
    لمار:كفى لعبا و اعتذري له يا سمر
    يتعجب الفتى
    سمر تبتعد عنها و تكتف يديها:لكنه المخطأ فقد سكب علي عصيره
    الشاب:اقسم اني اعتذرت رغم انها هي من ارتطم بي فسقط العصير على ملابسها
    تبتسم له لمار لتقول :اجل اعلم
    سمر:كيف تعلمين فانت لم تكوني هنا
    لمار:واضح وضوح الشمس ..
    بعد ربع ساعة#
    يجلس ثلاثتهم على نفس الطاولة في الكافيتيريا
    لمار :اذن قلت ان اسمك ايهاب
    يومأ ايجابا
    لمار:اظنك سمعتها حينما نادتني...انا ادعى لمار وهي...
    تقاطعها سمر لتتحدث بتمثيل بينما ترفع صوتها مع كل صفة تضيفها:انا الفتاة الجميلة الذكية الرياضية الرهيبة الرائعة و الملكة الابدية لعالم الاناقة و المراهقة و تقهقه بطريقة غريبة
    تقرأ لمار الاستغراب و التوتر في عيني ايهاب لتصفع يدها بجبهتها بلطف و تقول : متى تتوقفين عن التمثيل الغبي يا سمر
    توجه حديثها لايهاب بينما تنظر لسمر التي تبرر بغباء انها لا-تمثل بل تعدد صفاتها الجيدة بتواضع...الخ:انها تصبح غريبة اطوار احيانا لكنها لطيفة فعلا و طيبة القلب
    يبتسم ايهاب بينما نظراته لا-لتزال معلقة على لمار
    تنظر لساعتها ثم تقف فجأة بعد ان تشهق بصدمة و قف خلفها الاثنان
    لمار : ماذا هناك يا سمر لما وقفت هكذا..
    سمر باستعجال توضب اشيائها و حقيبتها :لدي محاضرة بعد عشرين دقيقة علي الاسراع
    ..وداعا
    تنصرف و تتركهما ليجلسا معا
    يقطع صمتهما ايهاب :الا تدرسان معا
    -لا هي اكبر مني بسنتين و ندرس في جامعتين مختلفتين
    أحقا؟؟..تبدو اصغر منك...
    تضحك لمار :ههه..هذا ما يقوله الجميع

    ¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥
    !!!! Holà
    اسفة على التأخير انشغلت بالمطالعة و نشر اجزاء لقصة ثالثة على مجموعة عصير الكتب بالفايسبوك
    يعني غير منظمة بتاتا
    لكن ساحاول تفادي هذه التعطيلات قدر المستطاع
    الفصل القادم ينزل السبت و اتمنى يعجبكم
    باااي
     
    آخر تعديل: ‏9 أغسطس 2018
  2. houda chocolat

    houda chocolat .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,154
    الإعجابات المتلقاة:
    215
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    هاااااام!!

    السلام عليكم و رحمة الله
    اسفة على التأخير في التنزيل لكن كنت مضغوطة كثيرا البارت التالي سيكون عن قريب و سأحاول جعله طويلا كتعويض
    المهم...
    أنا لاحظت ان هناك روايتين تحملان نفس العنوان
    قرأت احداهما و كانت جميلة جميلة جدا
    قررت تغيير العنوان ليبقى لتلك القصة رونقها الخاص
    العنوان الجديد:
    أيها القلب اللعين... إنساها!
    آرائكم؟؟
    اتمنى يعجبكم
    اظن ان هذا العنوان ملفت أكثر.. ربما
    ...................................
    آخر شيئ
    ارجووووووووكم
    تفاعلو مع الرواية انا عندي 5 روايات لكنني نشرت احبها لقلبي و احاول جعلها اكثر حماسا و تشويق لكن تعليقكم يهمني
    من يدري قد اصبح يوما ما كاتبة مشهورة و ستقول ايها القارئ العزيز :
    "هاهاها انا قرأت الرواية عندما كانت قيد الانجاز... لم انتظر النشر "
    *أحم أحم... لا بأس بأن نحلم.. فالحلم بالمجان
    وقد يصبح يوما ما حقيقة حلوة...
    هيا هيا... لا تكن متابع صامت
    ....
    فضلا و ليس أمرا
    بالأخير اتمنى تواصلوا معي حتى النهاية
    سلاام
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)