رواية الروح التي لا تخضع

الموضوع في 'روايات' بواسطة houda chocolat, بتاريخ ‏10 يونيو 2018.

  1. houda chocolat

    houda chocolat .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,155
    الإعجابات المتلقاة:
    215
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    حقيقتي....
    بلمير بابتسامة؛: اذن اشكرك على هذه الامسية الجميلة
    وسيم بانحنائحة: لا شكر على واجب سيدتي..
    و ضحكة معا ثم ودعا بعضهما
    ---------------------------
    تسجل بلمير بم ذكرتها بعد ارتدائها ملابس النوم (لا يزال علي تحمله و امثاله يبدو امر مزعجا.. صارت لفصلالتمثيلية تستنزف قواي
    فعلا اغبياء ايظن حقا اني لا اعلم بنيته و اخته في الانتقام مني و لماذا؟
    بسبب ابي الغبي
    انه سبب مشاكلي.، كلها بسبب والدي الاحمق
    و امي هل تظنني فعلا ساقتنع باعذارها
    لا ادري لما تدافع عنه هكذا وتمنعني حتى من الحديث عنه بسوء
    قال احبها قال.. هه.. لو احبها فعلا لقدم مصلحتها على مشاعره المعتوهة تلك
    و انا الفتاة الضحية
    ضحية تهور والدي الاخرق انا ارى ان كل ما يحدث بسببه
    فعلا احمق لقد افصح اهله عن رفضهم التام لزواج ابنهم المسيحي من امي المسلمة
    لكن لااا حسب نفسه البطل الخارق صاحب القوى الهائلة الذي ينفذ ما يحلو له و يتمرد على اهله اصحاب الجاه و العظمة فتخلى عن ثروتهم ليعيش حياة متواضعة لا تطالبني باحترام مشاعره الراقية بنظر والدتي لاني لا أؤيد هذه الفكرة
    الم يفكر يوما انه سيموت و ستبقى والدتي لوحدها او ان تنضم لحياتهم البائسة تعيسة حظ مثلي
    و ماذا الآن انا يجب علي ان ايدو لطيفة و بريئة امام هؤلاء
    الحقيقة ا'نا مشاعري صادقة اتجاه عائلة والدتي لكن الخطوة القادمة من انتقامي ستتسبب بفقدانهم
    و هذا الاخير لن يكون حاجزا امام قصاصي من عائلة والدي
    سحقا لهم لا اريد حتى تذكرهم لكنني مجبرة طيلة هذه الفترة
    ااه... كل ما سيحدث لي و ما حدث لوالدتي بسببهم
    رفضت زواج والدتي من والدي ومن ثم طالبوا برعايته فيرمونت من والدتي ل 9 سنوات متوترة ان هذه الاخيرة فارقت الحياة في حادث سير مع ذلك الغبي{والدي} و من ثم تخرج امي بل و كامل عائلتها مرة واحدة
    الاهم من هذا كله انا حتى لا املك دينا اتمسح به ان زالت المسيحية منغرسة
    بي و بعاداتي لكني ارتدي الحجاب ليس ذاك الاصلي بل كمثيلاتي. في الاسرة لا ادري لما لكني اشعر بالارتياح ناحية هذه الديانة
    شعور من الراحة و الطمأمينة يخالجني حين اسمع تلك الغريبة تقرأ كلمات عربية افهمها بالتأكيد فأنا على دراية لماهية كونك مسلمة
    توحيد الاه واحد لا غير و ذاك الاله يعطيك بلا مقابل سوى توحيده و عبادته و ينصرك في دنيتك و اخرتك كما ان علينا الالتزام بخمس صلوات للتقرب منه
    انا دائما ما احسه بقربي و كانه يدعمني في كلية خطواتي كما اشعر بالذنب عند اخطائي
    اللعنة... انه عذاب الضمير أسوأ عواطفي المعتوهة انا واثقة اني ورثتها من والدي الاخرق ذاك.....
    اييه الغريبة هي احد ابناء خالتي اخت اية و قمر رغم انفصالها عنا لكنها لطيفة جدا و تجعلك تشعر بالراحة معها
    سمعت انها تأخذ دروسا في الدين
    لكن الحقيقى ان امي لم تعر هذا الموضوع اهتماما رغم علمها بمخالطتي لبيئة مختلفة عن هذه ما عشاق افعل؟
    الموضوع الاساسي الذي يشغلن هو هذا الانتقام الغبي لا ادري لما افكر احيانا انه لا دافع رئيسي لهذا لكن معاملتهم السيئة لامي خلال فترة زواجها بابي لقد جازفا فعلا هذه المرة اتحدث بجدية كيف لا تكون مجازفة و انت تخالف طلب الجد الاعظم لعائلة كورازون العظيمة
    و من خالف الامر كان الابن الاصغر للاسرة و المقرر بان يكون الوريث رغم اخويه الاخرين هذا فقط دليل على مكانته في للعائلة العريقة تلك
    كما يكون هذا سببا في ذلك الحقد الذي تكن العائلة له.. يغارون.
    لا تندهشوا من دفاعي عنه في الاخير هذا والدي فولاه لما ولدت و لا هاميت و لا تشتت
    هه اغبى دوافع البقاء
    لكنه في النهاية والدي الرجل الذي تمكن من رسم البسمة على ثغر امي بما منحها من امان وحب و انا احب امي و من تحبه امي
    انا الان لا اتحدث عن امي ...
    قررت ان اذهب لخالتي ام رينادا {الغريبة} غدا فمزرعتهمبقرب مزرعة الجد الاكبر لعائلة والدتي و التي نتواجد بها حاليا
    و لكل افراد هذه العائلة زعم قريبة بها فيلا مجهزة كاي بيت معاصر في المدينة رغم كونها مزرعة
    يبدو الغد حافلا}
    -------------------
    ام رينادا:رينادا ياابنتي الازلت مستيقظة؟
    رينادا بهدوء: اجل كنت فقط اصلي النوافل و من ثم صليت ركتي شكر لله على نجاحي في المسابقة القرانية للقرية المجاورة ساهلة للنوم الان
    تبتسم ام رينادا {ريتاج}لتقول: الحمد لله... اذن اتريدين مني ايقاظك لصلاة الفجر
    رينادا بهدوئها المعتاد: لا داعي لذلك امي فانا بالفعل حفظت مواقيت الصلوات قأجدني مستيقظة قبل كل صلاة فجر تلقائيا.. شكرا لك
    تحضن ام رينادا ابنتها ثم تقول: بارك الله فيك يا رينادا .. حماك الله من كل شر... فلتخلدي للنوم الان
    رينادا: امي لا اريد التطفل لكني ارى في بلمير نقصا دينيا فلا هي بصلواتهاملتزمة ولا تضع حواجز مع اولاد الاسرة رغم سنها و تبدو لي و الله اعلم و كانها ليست على دراية بقواعد ديننا الحنيف.... لدى فكرت في اعطائها بعض الدروس و القيم الدينية فما رأيك امي؟
    ريتاج: حفظك الله. و كان في عونك على فعل الخير... و قد اطلعتني اختي ام بلمير على زيارة بلمير لنا في الغد
    رينادا: على بركة الله اذن
    ريتاج: السلام عليكم يا ابنتي
    رينادا: و عليكم السلام و رحمة الله تعالى وبركاته
    --------------------------------------------

    اذن ماذا حدث معكم؟
    -لا شيئ.. فقط حاولت جعلها اقرب الي تريدها وان تتعلق بي... هذا ما طلبته يا اختي
    -لكن لا تقع في حبها ..ابدا!
    و تغادر غرفته للتذكر نظراتها الحادة التي اخترقته فور انصراف بلمير عنه ربما لانها لاحظت تعلق عينيه بها و كيف تابعها بمقلتيه حتى تجاوزت السلالم
    هو فعلا لا ينكر كيف تحولت مشاعره فجأة بعد هذه الامسية،
    ربما احيت مشاعر ميتة
    او ربما جعلته يدرك ذلك°
    ----------------------------

    لا زال مستمرا بصفع يده بالحائط و بقوة و كانت يبث غضبه للحدار فيتخلص منه
    (لما يا بلمير لما لا زلت غير قادرة على فهم مشاعري ناحيتك
    احبك يا بلمير احبك
    لماذا لا تستوعبين هذا و كأنه صعب الفهم لفتاة فاذة الذكاء مثلك)
    ثم يشاهد يده المصابة التي اتخذت الدماء منها مجرا و سيلا احمر جارف
    يتجه بشروط نحو علبة الاسعافات الاولية الموجودة في حمامه ليطفق في تضميد تلك الجروح
    ثم يرتمي على السرير بتعب و قول بصوت هادئ: هه و كاني سامح لهذا الغبي الذي ظهر فجأة من كسبها
    ابدا !لن يحصل!

    ________________________________________
    في صباح اليوم التالي حين تسللت اشعة الشمس الذهبية الملتهبة عبر تلك النافذة عابرة تواصل الستار المنسدل و المتحرك بهدوء مع الريح الصباحية الهادئة
    تستيقظ و كلها شوق لهذا اليوم الجديد تتم انشطتها الصباحية و تتجهز للخروج
    تتجه نحو غرفة الطعام خلفية التحية على كل من تراه راسخة ابتسامة نابعة من قلبها (كم انا سعيدة لتواجد بين افراد هذه العائلة بدل عائلة ذلك الاحمق )
    تدخل الى تلك الغرفة الواسعة التي تتوسطها طاولة مستديرة عكس باقي الطاولات المستطيلة تدور فيها حاملة طعام لتسنح للجميع بالحصول على الطعام بسهولة
    وجدت ان الجميع اتخذ مجلسا على احد كراسه التي تتملص الشكل الملكي
    تلقي السلام و هي توزع الابتسامة على الجلوس ثم تعتمد احد الكراسي المصفوفة يجانب والدتها و ايهم اي بينهما
    تقول بهمس حماسي: اهلا ايهم ياذهب اليوم عند خالتي ريتاج هل لك ان ترافقني
    ايهم: صباح الخير.. لما اليست البنات هنا
    بلمير: لقد غادرن فعلا... لكني اريد الذهاب الى رينادا و ليس اليهن و لا تسالي عن السبب فاانا لا اعرفه فقط حدسي يقول لي ذلك
    ايهم باستغراب: حسنا ماذا قالت والدتك
    -وافقت كما اني اطلعت الخالة على قدومي
    -اذن اتفقنا
    -اجل(لا ادري لما يسال كثيرا؟ لكن لا باس..)
    ---------------------------------
    في ذلك المخزن المهترئ
    يقهقه بشدة و يقول: فعلا؟.. هل كان يظن اننا سنتخلى عنه بهذه السهولة و هو من غادر البلد بعد افلاس شركاتهم
    ما كان عليه مساعدته فقد علق الآن اليس كذلك ماكس؟..
    ماكس بابتسامة نصر لم تفارق ثغره من بداية هذه العملية: "بلى سيدي.. "

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

    سلاام اسفة على تاخير التنزيل

    اتمنى ا لفصل يعجبكم
     
  2. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,532
    الإعجابات المتلقاة:
    998
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    فين باقي الرواية يا عسل...:'(:'(:'(
     
    أعجب بهذه المشاركة houda chocolat
  3. houda chocolat

    houda chocolat .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,155
    الإعجابات المتلقاة:
    215
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    طرقات قوية على الباب يليها صوت انكسار يتسلل الخوف الى قلبها المثقل بالهموم
    انه اقتحام هي الان لوحدنا في هذا البيت القديم
    وقع خطوات متسارعة تشقق طريقا عبر الاروقة
    اصوات اقتحام الغرفاو ضرب قوي على الابواب المغلقة
    املها معلق على هذه المكالمة
    تتمنى ان يرد عليها
    :هيا هيا فلترد لنااو ابنك في خطر يا آريل
    اجل انها زوجة اريل و التي تحمل في احشائها جنينا من لحمه و دمه
    تجري نحو الخزانة في محاولة افلات
    الباب نست اغلاقه
    -لا وقت لفعل هذا الان لكن ما للحل تتراجع اثر شعورها بشد عظيم على شعرها
    يجرها بقوة من شعرها ليسقطها ارضا تشد على بطنها مدعية الألم لكنها تحاول حماية طفلها
    ترفع رأسها بثقل
    فهي للآن لم ترى وجه الرجل لكنها تعرف جيدا من يكون
    تتلاقى اعينهما
    اعينها حقد وتعطش للانتقام
    و اعينه خبث و شهوة
    تتحدث بصوت حاد :ماكس..
    يبتسم بخبث :هو بلحمه و شحمه...

    $$$$$$$$$$$$$$
    تسرع بفتح الباب سامحة لبلمير بالدخول

    بلمير بابتسامة :اهلا خالتي ...اسفة على الازعاج

    ريتاج:انت مرحب بك دائما -لا ازعاج و لا-حاجة
    ي
    بلميرتدور بعينيها في المكان لتسأل: شكرا خالتي لكن اين رينادا؟
    تبتسم ريتاج:انها في غرفتها اذهبي اليها
    بلمير و هي تصعد السلالم :حسنا
    ////////////////
    سوسن:ألو ...-اهلا اياد....هههه...لا-للم اسمن..
    اجل في المزرعة ...لا مزعة والدي ..مزرعتي؟..اجل هي بالقرب من هنا بالقرب من مزرعة ريتاج ...سأرسل بعض الخدم لتنظيفها...اجل..انت قادم ...متى؟..غدا؟...را رااائع سأخبرهم لا-لتقلق..حسنا..اوصل سلامي لكاري ...سلام!
    ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
    ..:اجل سيدي ..انا سأنتقم مهما كان الثمن
    ا...:إذن يمكنني الاعتماد عليك
    ....،:اجل ..اعتمد علي
    يغلق الخط لتقول بغيظ الم يتعلم ان -لا يغلق الخط في وجهي لكن لا-بأس لن اكون بحاجته بعد ان انتقم و سيحين دوره بعدها

    -مع من كنت تتحدثين يا جوزافين
    جوزافين:-لا وسيم منذ متى و انت هنا؟
    منذ بدأت تتكلمين مع سيدك المزعوم عن الانتقام من بلمير
    جوزافين تدعي عدم المبالاة: اذن لقد سمعت كل شيئ ...لما تسأل؟
    يتقدم نحوها ليمسك يديها و يأويهما بدفئ و يقول :انت اختي الوحيدة روحي التي لن اتخلى عنها ..لن ادعك تتأذين انت آخر من تبقى من عائلتي يا اختي
    ترتمي في احضانه و تعانقه و تنخرط في بكاء مرير و كانها تشكي لصدره آلمها و تبثها له
    #وسيم
    ليس و كأنني لا-أحس بها انها توأمي انا اتألم لألمها و اشعر بها و لو من بعيد اجل نختلف شكلا لكن قلبنا واحد تركتها لتفرغ ما خبأته داخلها لوقت طويل تنحب بمرارة تشكوا المها
    اه يا الهي ساعدني -لا اريد ان انهار امامها...علي التجلد لتشجيعها على النهوض و تجاوز الماضي انا لن اجعلها تنساه الماضي لاينسى بل هو ذكريات و دروس حياتية
    اعلم جيدا انها تحاول التماسك امامي بل امامنا
    فهي تعتبر نفسها الاخت الكبرى لانها ولدت قبلي ب 6دقائق
    شعرت بها تتخلص من حضني
    ستتصنع القوة ثانية

    مسحت دموعها بخفة لتقول بصوت منكسر
    هي السبب انها سبب كل ما يحدث بلمير اكرهك اكرهك...
    و انصرفت
    كل ما يشغلني الآن هو ذلك الغريب الذي اتصل بها
    جلت بنظري في المكان
    لحسن الحظ نسيت هاتفها ربطت اتصالاتها بهاتفي
    الان ساتمكن من التوصل لها و سماع احاديثها
    شعرت بالالم ليس جسديا بل عاطفيا قلبي يعتصر
    كيف وصل بي الوضع للتجسس على توأمي
    لكني...
    سأفعل لأحميها
    سأحمي جوزافين
    &&&&&&&&&&&&&&&&
    ....:هل فهمت الآن يا بلمير
    بلمير بابتسامة :اجل فهمت ..شكرا يا رينادا
    رينادا بحنية:لا-لشكر على واجب عزيزتي

    ...........FlaSh Bāčk

    *RīnAda - pøv
    كنت انظف غرفتي حين سمعت دقا على الباب فسمحت للطارق بالدخول
    كنت واثقة ان القادم فتاة من وقع اقدامها و تأكدت عندما اخرجت بلمير رأسها من خلف باب غرفتي
    اعدت جدا لوجودها فابتسمت مرحبة بها
    انت و احتضنتني و من ثم سألت عن حالها و امها و غيره
    بعد نصف ساعة دخلت امي بصينية بها عدة انواع من الحلويات التي صنعتها قبلا. بعد ان عبرت عن لذتها و كأسي عصير تناولت منها الصينية و شكرتها
    تحت نظرات بلمير المستغربة التي لم تخفى عني
    لكني لم احاول مجادلتها حتى سألت..

    Bèlmirë - pov

    سألتها: لما شكرتها بما انك من صنع الحلويات و جهز العصير ؟
    ابتسمت و اجابتني: لكن الم تتكبد عناء احضارها
    اومئت و قلت :بلى
    -إذن من حقها ان اشكرها
    أومأت بتفهم لقد بدأت أعجب بهذه الغريبة اه اقصد رينادا
    بعد مدة علّى ذلك الصوت في الارجاء كنت قد اعتدت عليه فاستمررت بالحديث الى ان اشارت لي...

    RīnAda -pov

    صدح صوت الآذان في الارجاء فجلست أنصت له ...لكن
    استمرت بلمير بالتكلم متجاهلة اياه اشرت اليها للصمت فسكتت انتهى المؤذن بينما اتجهت لأتوضأ و عدت لأراها جالسة مكانها حدقت بها باستغراب و سالتها:هيا يا عزيزتي الن تتوضأي للصلاة اشارت لي بيدها رفضا
    تحدثت باستغراب اكبر:لكن الصلاة واجبة التأدية
    رفعت رأسها لتقول بتفاجأ قرأته على ملامحها:منذ متى؟نحن -لا نصلي في الوقت و احيانا -لا نصلي ..ما الغريب
    استعذت بالله وقلت:
    الآذان ... نداء المسلمين للإمتثال أمام الله و التقرب منه لتشكي له و تشكريه و تحمديه...
    و بقيت اشرح لها ال .ان ادينا الصلاة معا
    ثم جلست اشرح لها بعض الاسس الدينيةاو اسمعها من الآيات و اعجبني انصاتها و استفهامها
    و لا-لانكر صدمتي لمعرفة ان فتاة بعمرها تجهل كل هذا عن دينها
    امضينا الوقت معا و تسائلت حول ملابسي عند خىوجنا لابتياع بعض الحاجيات لوالدتي فشرحت لها

    لقد شعرت ب..السعادة
    العدتعني الوحيدة التي اعانيها و استمعت الي كما عبرت عن استمتاعها.....
    FlaSh Bāčk....
    ودعت بلمير رينادا و غادرت بسعاد
    ريتاج:بارك فيك الهال يا رينادا
    تبتسم رينادا و تحضن والدتها
    ......
    ٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪
    ايهم

    عدت .لاصطحاب بلمير و رأيتها سعيدة جدا
    تحكي ما حدث معها
    و انا الفضولايكاد يقتلني لاعرف ما حصل معها ليلة البارحة
    -ب..بلمير
    -أجل..
    -كيف؛؛؛


    !!!tøp$

    Ciao :openedeyewink::kissingheart:

    الفصل قصير شوية
    M ais شباب .. تبانلي:closedtongue:
    سمحولي لي تأخرت ف التنزيل
    نوعدكم نعوضكم
    الفصل القادم ينزل غدوا نتمنى يعجبكم

    Good bye:wrda::.)
     
  4. houda chocolat

    houda chocolat .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,155
    الإعجابات المتلقاة:
    215
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    آسفة حبيبتي
    و هاهو الفصل
    نتمنى يعجبك:winkytongue::firstimekiss:
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)