رواية الروح التي لا تخضع

الموضوع في 'روايات' بواسطة houda chocolat, بتاريخ ‏10 يونيو 2018.

  1. Sam Ra

    Sam Ra .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,168
    الإعجابات المتلقاة:
    246
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    مرحبا احبائي باركولي حصّلت شهادة التعليم المتوسط بمعدل عال هو 18.44من 20 يعني تقدير ممتاز بالمركز الاول:winkytongue::wrda: اذن راح انزل فصلين و رح اثابر اكثر لارضائكم بالمناسبة حصل خطأ صغير في النشر بحيث نشرت الفصل 3و2 متفرقين وانا رح استمر في هذا المحتوى
     
  2. Sam Ra

    Sam Ra .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,168
    الإعجابات المتلقاة:
    246
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    الفصل الرابع ’’وسيم_1_’’
    سوسن>ماهدا الصراخ؟؟اهده انت بلمير ..> ''امي لم تخبريني بحضور ...'' ''ااه لقد اخرتنا كثيرا صباحا حتى اضطررنا للمغادرة من دونك..مسكين ايهم قام بايصالنا و عاد لجلبك يا كسولة..وكنت نائمة ايضاا..''''ا انا انا ااسفة امي ..اسفةجدااا'' قالت الام بنبرة عطف وهي تمسح على راس بلمير ,, لا باس و لكن عديني بالاستيقاظ باكرا '' ''اعدك ماما..''و انصرفت الام

    <هههههههههههه...ااوووه لا استطيع التحمل<وبتمثيل>انا ااسفة<يضحك>عليك النوم باكرا هههه <تمثيل> حسنا..ماماا ههههه>

    بلمير بخجل''أ..أصمت..''

    فتحت باب الغرفة و انصرفت بسرعة أغلقت الاباب بقوة و تلركت خلفها<وسيم>يحاول التقاط انفاسه

    ''ااوووف..ياللسخرية..ههه..هو لم يتغير ابدا''

    وجهت نظرها نحو غرفتها البنفسجية الجميلة الرائعة التنسيق من الستائر و السرير الى الارضية و الدهان حولت بصريها للبابين الاخرين واحد للحمام و الثاني مدخل لغرفة صغيرة تمضي فيها وقت فراغها للرسم والتألأيف و المطالعة وغيرها...

    لقدكانت تملك غرفة شبيهة في بيت جدها بحجم و تنسيق ومحتوى مختلفين كان جدها يحبها حبا عظيما ..امتلات عيناها بالدموع لدكرى جدها الدي توفاه الله مند زمان كل شيئ مند داك الوقت سلك مسارا مختلفا و اخدت الاحداث مجرا مغايراا و من شدة التفكير نامت مستندة للباب

    في داك الحين كان هناك شخص منهار تماما لم يرغب في حدوث دلك كان يأمل ان تكون له وحده تبتسم له وحده..لم يكن سعيدا بهدا الضيف الدي سيسرقها منه..
     
  3. Sam Ra

    Sam Ra .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,168
    الإعجابات المتلقاة:
    246
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    ذكريات من الماضي

    • في منزل اخر و في غرفة غلفتها الازمنةبغلاف الدكريات جالسة تنحب على السرير و زوجها يحوم حولها بغضب ثم قال''اصمتي قليلا ..دعيني افكر,هل رأيتها حقا؟؟..'' ''وهل تشك فيّ اقول رايتها في المحل ..اسألأ السائق فقد هدده ذلك الوغد' ' ومالذي أخرجك من البيت لقد طالبتك بملازمته ما ال...'' قاطعته بصراخ ''لما أبقى مسجونة دائما؟لما؟ لما؟؟؟لم أكن أدرك ذلك حين تزوجنا ظننتك تحبني لكن يبدو أنّي كنت مخطئة لقد تغيرت يا آريل تغيرت كثيرا.. أنا أحبك أحبك كثيرا ..لكن..لا بدّ أنك تحبّها ..انا تخليت عن اسرتي من اجلك بيتي.. عملي.. اهلي ..اصدقائي.. لأجلك فقط لأنك قلت أنك تحبني لما تفعل هذا بي؟؟؟ لماذااا؟؟؟ كان ينظر اليها بذهول اقترب منها ور فع ذقنها سائلا''اتشكين في حبي لك {لم تجبه بل رمته بنظرات قاتلة و عيونها تنذر عن شلال دموع { انا لا أفكر في غيرك فقط انتي يا حياتي اما غضبي فهو لشدة تعلقي بكي و خوفي عليك كما اني لم ارد منهم معرفة امر مجيئنا لا سيّما هو لا سيّما ايهم فلا انا اقوى على صراعه وما اريد خلق المشاكل.. فقد رجعنا فقط لتعويض ما فات ما ندمنا عليه.. اما حبي فانا لا احبك ..نظرت الى عينيه تبحث عن الحقيقة لكنها لم تجد غير الجد فاردف قائلا {لتحطيم جبل الحيرة الذي شهق في داخلها{.. بل أعشقك'' ابتسمت ابتسامة جذابة و غرست راسها في رقبته وهي تردد'' انا ايضا احبك و اخشى عليك'' قالت وهي لا تزال متشبثة به''لكنها لم تتعرف عليّ يا آريل أتراها نسيتني؟؟'' ''لقد مرّ زمن طويل .. مرت تسع سنين منذ رأيتها آخر مرة و لم ترك سوى مرّة واحدة أوليس الزمن كفيلا لذلك<أي لجعلها تنسى> ''صدقت يا عزيزي..لن تتذكّر... ' flash back آريل''ماذا تظن نفسها هذه الحمقاء..كيف تجعل جدي يقف ضدي و يصفعني سأريها سأجعلها تحترمني..سأريها من يكون آر..''قاطع سيل كلماته الغاضبة المتذمّرة صوت'كاري' وهي تقول بتردّد مخاطبة الجد ''ان السيد اياد هنا يا سيدي يطالب برؤيتك..... ' اتمنى سماع أرائكم في الرواية و عن الأسلوب{ ان كان مبتذلاو يحتاج للترقية أشكر لكم دعمكم​
     
  4. Sam Ra

    Sam Ra .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,168
    الإعجابات المتلقاة:
    246
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    part 06 . ذكريات من الماضي_ 2_ وقف الجد بغضب و غزا الجمود ملامح وجههو هتف متجها لغرفة الاستقبال الخارجية''مالذي جاء به ؟؟ ووجّه نظره لكاري و قال''مالذي تنتظرينه نادي عليه أْرى في أمره..... أسرعت اٍلى البوابة أين وقف شاب في ال26 من عمره بملامح حادة و جذّابة ينظر نحو الجدار بشرودٍ حتى سمع وقع قدميها على الارضية الملساء فوجه نظره نحوها ليراها و هي تنظر يمنة و يسرة متجنبة النظر الى عينيه ابتسم على حيائها و انزل رأسه اليها رفع ذقنها بأصابعه وهو يضع يده الاخرى في جيبه وقال برومنسيّة''أجل عزيزتي مالذي قاله العجوز الناري؟؟'' اكتسى وجهها بالحمرة وهي تحدق بعينيه العسليتين و تقول دون وعي و هي تنقل نظراتها بشرود بين عينيه''يقول سيدي أنّ عيناك جميلتان فعلا'' و فجاة انتفضت من يده و كانها و عت ما بدر منها و تقول بتوتر''قال السيد..سيد..هو قال...ااه قال انه في غرفة ااستقال اول باب على اليمين انا ساغادر'' قال وهو يضحك بشدة '' ومن سيأخدني اليه..؟'' عادت بخطى متثاقلة و هي تنظر نحو الارض ''حسنا ا..اتبعني'' وسارت امامه وهو لا يزال يضحك كان هادئا و غير مبيال عكس ذاك الرجل الذي يستشيط غضبا في الغرفة دخل عليه و الابتسامة تكاد تشق فاهه وهو ينظر نحو كاري التي انصرفت بحياء فور ادخاله وقف الجد للفت نظره لكنه مازال يرسم تلك الابتسامة على ثغره قال الجد بغضب''مالذي جاء بك؟؟؟..'' أجاب بسخرية و ابتسامة عريضة ''ألن تلقي التحية أولا ؟.ههه'' من يكون اياد يا ترى؟ و مالذي جاء به؟ . houda3
     
  5. Sam Ra

    Sam Ra .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,168
    الإعجابات المتلقاة:
    246
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    خيبة:bhert:
    "الن تلقي التحية اولا؟ههه
    يستشيط الجد غضبا فيقول بصراخ "قل ما لديك او انصرف حالا!"
    "لا داعي لهذا الانفعال يا جد ثم يضيف بجدية تامة جئت استعيد تماما اودعناها لديكم منذ زمن"
    يترنح الجد في وقفته ثم يهوي على الكرسي خلفه يهرع له طارق فيرع يده ويشير له ان لا بأس
    يقول الجد بعد ان اخذ نفسا "كارل ..اذهب و احضرها."
    يفرح كارل لكنه يدعي التردد"لكن ابي.."
    "لا تناقشني ..اذهب و اعدها.."
    يخرج كارل و هو يقول في نفسه"و اخيرا سنتخلص منك ..بلمير"
    يعود بعد دقائق و هو يمسك بيده فتاة تبدو في القادمة من عمرها تقفز مفلتة يد عمها الى حضن جدها"جدي. "يربت على راسها بحنان و يقول بحزن"عزيزتي ..الا تشتاقين لأمك؟
    -بلى و لكن اليست امي متوفية ..
    -لا يا عزيزتي يؤشر باصبعه السبابة الى إياد "اترين ذلك الى انه خالك
    "خالي ؟تسأل ببراءة"ما هو خالي
    "خالك اخ امك
    "انهال.ثم تتجه و تشده بلطف من سرواله"خ.ا.لي خذني عند أمي.
    يبتسم اياد و ينحني فيرفعها عن الارضية بخفة و يقول وهو يضعها على كتفه "اذن هيا بنا
    تضحك بلمير ثم تقول:وداعا جدي وداعا عمي كارل..ينصرف اياد
    ينهض الجد و يضرب الارضية بقوة بعصاه "يتحداني اذن ..سيندمون ..
    ثم يغادر
    يبتسم كارل بخبث و يقول "سيقضى عليهم..
    يرى اياد الخادة كاري من بعيد فيلوح لها و يبتسم بحنان
    فتغادر خجلة
    تناظر بلمير خالها باستغراب و هو يقهقه ومن ثم يفتح لهما الخدم الباب فيغادران
    ----------------
    "معك حق اريل لقد مر زمن طويل.
    اذكر كيف زارتنا نع خالي لأول مرة لم يلبثا جزيلا و لكثرة انشغالي لم اتمكن من البقاء معها كثيرا بل مرة واحدة لا اكثر..
    لن تتذكرني"
    ؛. ؛؛. ؛؛؛. ؛؛؛؛. ؛؛؛؛؛
    تسمع طرقا قويا على الباب فتنهض بسرعة و تفتحه فتتفاجئ به فيرفعها بخفة ويدور لها في السماء فتتشبث بدراعيه و تقول ضاحكة "وسييم..ههه..لقد اشاقت اليك كثيرا
    ينزلها و يمسك كتفها و يقول و هو يمعن النظر لعينيها و يقول "كنت افكر بك كل لحظة و كل وهلة...ثم يشدهل اليه فيحضنان بعضهما بحنان
    يتحطم قلبه تماما كيف لا و هما يعبران عن شوقهما امامه لا احد يهتم لجوارحه يلمسها و فيرفعها و يحضنها و يقبلها امامه لا يحترم حبه العظيم لها كيف ذلك و هو لم يعبر لها عن حبه حتى..
    يقول ايهم ببرود"اهلا بلمير ..
    تلتفت فتجد ايهم "ااه ايهم انت هنا ههه لم انتبه لك ..
    يجيب بنفس البرود "اجل ..انهما يطلبانكما على العشاء.
    تقول بلمير "لا تريد..تريد قضاء وقت اطول مع وسيم
    وسيم:انا ايضا ..ما رايك ان ادعوك العشاء خارجا معي
    بلمير"اه حقا.. قالت بحماس
    انحنى امامه و امسك يدها ومد وردة من يده الاخرى و قال :حقا عزيزتي
    تأخد الوردة بانبهار و عيناها تلمعان ثم ترتمي في احضانه تعانقه بشدة:احبك وسيم..قالتها ببراءة
    اجابها مبادلا ايتها الحضن :و انا احبك بلمير ..
    ههههه يعترفان بحبهما امامه ايحبان بعضهما حقا (لا اعني لها شيئا اذا انها تحبه هو وليس انا ..
    هل علي الانصراف من حياتها نهائيا
    قطع حبل افكاره يدها التي امسكته بدفئ و قالت ايهم انا احبك انت ايضا
    قال باندفاع لا ارادي :..
    ----
    اسفة على قصر الفصول بس انا كثيرا مشغولة بتحضيرات حفلة
    واعدكم اني اعوضكم
    تفاعلكم يشجعني

    **
    ملاحظة:
    (....)يرمز الحديث الواقع بين قوسين الحديث الداخلي
     
  6. Sam Ra

    Sam Ra .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,168
    الإعجابات المتلقاة:
    246
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك
    يا جماعة
    فكرت كثيرا و قررت اتخاد منحى جديد في الرواية يعني تغيير بسيط
    التعبير على مستوى المشكل بين عائلة اب بلمير و عائلة امها
    ذكرت مسبقا أن السبب هو الديانات الاب مسيحي و الام مسلمة
    لكن قررت اغير السبب باعتباره نوعا ما عنصري اتجاه الديانات الاخرى و احتراما للقراء
    فنأخذ بعين الاعتبار ان هذه الرواية ليست حكرا على جنس واحد و دين واحد او عرق واحد فالكتابات توجه للمجتمع باختلافه و العالم بأسره
    لشدة قررت استبدالها ب:
    ١- الخوارق: قوى خارقة..
    2-الواقع: تملُّك.. عمل.. خلافات..
    من بحب الخوارق يقول ومن يحب الواقع يقول وحسب نسبة التصويت اعمل النهاية
    انا بالنسبة الاقل فنلبي الطلب في الروايات القادمة
    امم..بالنسبة للأشخاص الذين يريدون نوع محدد من الروايات يخبروني و ابذل جهدي التنزيل رواية او قصة حسب المطلوب
    --------
    سلااام guys:.):wrda:.
     
  7. Sam Ra

    Sam Ra .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يونيو 2018
    المشاركات:
    1,168
    الإعجابات المتلقاة:
    246
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    أسوء كوابيسك

    1. ... قال باندفاع: و انا احبك.. احبك كثيرا
      ابتسمت ببراءة و حضنته (انها تحمل روح طفلة وديعة بداخلها لا تستحق ما وقعت ضحيته) فكر ايهم لكنه حاول عدم اظهار ملامح الغضب
      انهت بلمير تلك اللحظات بقولها؛": اذن اخرجا كي استطيع ارتداء ملابسي.. اسرعاا"
      وسيم:كوني اجمل الفتيات.. كي ترقي انظار جميع الشباب"
      بلمير بلا مبالاة: "و كاني اه...
      قاطعها سيل كلماتهالمندفعة {ايهم}: لاا...
      وسيم باستغراب: هااه
      ايهم موجها كلامه لبلمير: لا تكثري المكياج على وجهك.. بل لا تضعي منه حتى
      البسي عباءة سوداء فضفاضة غير كاشفة.. و
      قال وسيم بعد ان فكر في نفسه:(ايعقل انه... فتحت عيناه بشدة.. انه يغار): و ما دخلك انت بها..
      تدارك ايهم موقفه ليقول بتوتر غلبته الجدية المصطنعة: انا بمكانة اخيها و له اسمح لها ب..
      ليقاطعه وسيم بحدة و ثقة: لكنك لست كذلك... لست اختها في نهاية المطاف
      ايهم{لو كان بامكانه منعها لما سمح لها بالخروج مع غيره... لكن.. هه بما ان هذه العائلة لا تمانع..*فهذه العائلة ليست متشددة في امور الدين#...
      فلا سلطة له}
      قال وسيم: هيا بلمير! كوني جميلة! و ضحكا
      مشاعرهما صافية نقية لا تلوثها الشهوة و غيرها
      اقرب لكونها حبا اخويا صاف
      لكن ما يظنه ايهم يبدو اكثر من ذلك
      " و الآن ماذا؟ "
      قال ايهم و وسيم: "ماذا؟ "
      "انصرفا كي اجهز نفسي "
      وسيم: "حسنا حسنا "
      ايهم: ود_اعا"
      بلمير: مالذي تقصده ب وداعا الن ترافقنا"قالتها باندفاع
      هتف وسيم قبل ان يتمكن ايهم من الاجابة: لا فقط انا وانتي و التفت نحو وسيم بنظرة لم يفهمها هذا الاخير ليقول ايهم ببرود: "بلى.. "
      تنسحب بلمير و تمسك لوحها الالكتروني و تتصفحه
      وسيم باستغراب: ه.. هيا بلمير
      "لن اذهب لان ايهم سيبقى"
      رغم ان ايهم سعد باهتمامها به الا انه قرأ رغبة وسيم في اصطحابها ليقول بابتسامة حزن:"اذهبي بلمير لا تحلمي بان ارافقكما...دهشت بلمير بينما قال: امزح امزح هيا تجهزي فانا مشغول الان لكننا ستخرج مرة اخرى اعدك..
      اومأت بايجاد و من ثم انصرفا
      شعر ايهم بان شخصا ما يراقبهم فالتفت يُمنَةً و يسرةً حتى قابل وجه وسيم الجاد بملامح الحادة وهو يوجه له الكلام: ايهم.. لا تحاول فرض سيطرتك على بلمير.. فلا سلطة لك عليها"
      شعر ايهم باسهم حادة تخترقه رغم انها تبقى حقيقة..تلك الحقيقة المؤسفة المشؤومة..
      فكر ايهم في كل ذلك و هو ينظر للارض بضياع
      ثم رفع عينيه نحو وسيم ليبريا بثقة و يقول: "لن تبقى الكرة في مضمارك طويلا..
      ثم غادر بصمت
      تفاجأ وسيم لوهلة حتى اختفى ايهم عن ناظريه ليسمع لذلك الصوت الانوثي و الحاد ايضا يتكلم بثقة: بل قل يا ايهم لن تكون هناك كرة في المضمار
      يدير ايهم وجهه ليقول بكل خبث: يبدو اني احرز تقدما وا..
      لتقاطعه بكل حدة: غبي الا ترى تعلقه بها لا اريد ان يلتفت لغيري مجددا اما ان يحبني او ان امحيها من الوجود نهائيا
      م الذي يلفته في تلك الفتاة المقززة تصرفاتها الطفولية تسيبني بالاشمئزاز
      وتتتجاوزه ماشية بخطوات واثقة و خصل شعرها الاسود اللماع تتطاير
      ليتمتم: مغرورة
      فترة رأسها جانب كتلها الايسر و تحدق فيه بعينيها الياقوتيتين: سمعتك اخي..
      بينما يبتسم هو ببلاهة
      و يقول مبتعدا عن المكان :بلمير لطيفة فعلا لما تُكِنّين لها يا اختي هذه البغضاء
      تلتفت له لكنها لا تكلمك فقط تتابع سيره مبتعدا لتقول بانكسار: لقد سلبوا منا والدينا انها منهم {تتحول نظراتها الحقد والمعلومات عيناها بشدة}لن تسمح لها بسرقة حبي الاول..
      ____________________
      في مكان اخر
      منطقة تبدو مهجورة و داخل مخزن قديم مهترئ
      يخطو خطوات واثقة و يتوجه نحو ذلك الرجل الواقف بانتصاب
      ينظر له نظرة نصر ليقول: لقد عاد ذلك الوغد
      يبتسم الثاني بخبي و يقول: انتظرت هذا الوقت طويلا{..و يقهقه بخشونة}
      -------------------عند بلمير
      ارتدت سروال واسع بلون دموي عليه ربطة عصرية و قميصا ابيض اللون ادخلت اطرافه بدقة في السروال
      مع معطف خفيف لونه احمر دموي و حذاء ابيض
      مع خمار رمادي داكن نوعا ما
      اما وسيم
      ارتدى قميص oversize لونه ابيض مع سروال دموي و حذاء مرفوع الياقة ابيض اللون رد خصلات شعره الكحلي للخلف بطريقة جذابة مع عينيه االزمرديتين المائلتين للحمرة
      كان بالفعل وسييم <اسم على مسمى>
      ناظرهم ايهم من بعيد بانكسار بينما ابتسمت اخت وسيم بنصر

      في المطعم كان كل شيئ مجهزا هذا يعني انه خطط لهذا قبلا
      كان القاعة العلوية من المطعم مخصصا لهما فقط تلك الطلة عبر القاعة الزجاجية كانت خلابة
      اطرت بلمير كثيرا على حسن المكان و جاذبيته
      بينما اطرت النادلات على وسامة وسيم

      بعدما جهزت طلباتهما و صفِّت على الطاولة بشكل رهيب
      تقدمت احدى النادلات لتقول بابتسامة: انتماء تليقان ببعضكما اتمنى ان تبقيا معا..
      اومأت بلمير بابتسامة بريئة<لم تفهم ما قصدته النادلة>
      بينما غاص وسيم في جمال ابتسامتها و بريق عينيها و يفكر بصمت(لم الاحظ جاذبيتها و جمال روحها قبلا... فعلا رائعة..
      توجه نظرها نحوه و تبتسم
      بينما يبتسم بدفئ مخمنا (ايعقل اني احبها؟...)
      -------------------------
      هلا ڨايز..
      الفصل قصير ومممل ادري بس لازم اكتبه ليكون تمهيد للأحداث الجاية
      كمان لا تعتادو على لطف بلمير الظروف ممكن تحول الشخص تماما...
      • استمتعوا



     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)