رواية ٨ أخوة ولكن ليسوا من دم واحد

الموضوع في 'روايات' بواسطة كااااتبة 2000, بتاريخ ‏22 ابريل 2018.

  1. كااااتبة 2000

    كااااتبة 2000 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ابريل 2018
    المشاركات:
    12
    الإعجابات المتلقاة:
    8
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى


    البارت العاشر

    أسيل بغصة بكاء
    "ي ربي وين أختفى؟!!.. وين غاب علي"
    وصارت تفتش في المكان.. وهي خايفة حدها من فقدان الذكرى الأخيرة لأمها المتوفية..
    صرخت بقهر وهي تضرب وجهها
    "أنا لو ما جيت مع ذيك العائلة إلى هالمكان ما كان غابت علي.. والله لو م حصلتها م بسامحهم أبداََ"

    _____________

    فارس وهو يركض بكل سرعته لأجل ما يسابقه فراس ويوصل لأعلى الجبل قبله..
    وقف فجأة مكانه.. وهو يتذكر شئ وأبتسم بإنتصار
    "هذا الجبل حن جاين له من قبل وكان في طريق مختصر من هالاتجاه.. يا رب بس يكون فراس م يتذكره ههههه"
    وغير مساره بسرعة إلى شمال الطريق المختصر على قولته..

    ______________

    مرت عليه عشر دقائق تقربيا..وهو يناظر في ذاك الإسم بكل حقد.. وسيل من الذكريات تتدفق وسط عقله..
    الرعب، الخوف، الرغبة في الإنتقام رجعت تسيطر عليه..
    "السيف"
    بعد كل هالسنين هالأسم يرجع ويظهر له من جديد..
    قطع حبل تفكيره.. صوت طرق الباب
    "تفضل"
    دخل الطارق
    "الوليد، أتصل فيك ليش م ترد؟!!"
    رفع رأسه بارتباك وهو يلم الأوراق اللي على مكتبه بسرعة
    "راكان!!.. إنشغلت"
    لاحظ راكان الأوراق وارتباك الوليد بسببهن..
    "وش فيهن هالأوراق؟!!"
    الوليد بارتباك ظاهر
    "ولا شئ.. صفقة عمل فاشلة"
    ______________

    فارس وهو يركض في طريق مختصر..
    سمع صوت أحد يصرخ..
    ف أتبع مصدر صوت لحتى ما وصل لحفرة عميقة..
    "أحد هنا؟!!"
    زاد صوت الصراخ
    قرب من الحفرة أكثر..
    "أنته إنس ولا جن؟!!"
    في هاللحظه اختفى الصوت تماما..
    رجع ع وراء بفزع..
    "أعوذ برب الفلق.. شكلها هذه جنية"
    ردت عليها بصراخ
    "من شر ما خلق.. إنس ي بن أدم إنس"
    ناظر لتحت.. وشاف بنت ف العشرينيات تقريبا ولبسها عبايتها..
    "أنتي شنو تسوي هنا؟!!"
    رفع عيونها لفوق وشافته
    "شنو رأيك عجبني المكان مثلاََ.. طاحت أكيد"
    بتعجب من حالها
    "وين أهلك؟!!"
    ناظرته بعصبية
    "أقول بلا أسئلة زيادة وأتصل على دفاع المدني ولا ساعدني أطلع من هنا"
    رجع على وراء وهو يطلع فونه..
    "لحظة أتصرف"
    أتصل على أخوه التؤام فراس لحتى يجي ويساعده..
    ألتفت يرد يخبرها.. لكن زلقت رجله وطاح هو الثاني فالحفرة بعد..
    صرخت أسيل بفزع
    " يمه"
    فارس وهو احط يده على ظهره
    "تكسرت"
    أسيل بسخرية
    "ونعم الإنقاذ بصراحة"
    بعد بسرعة وهو يتألم..
    "على شنو جلست إني"
    وطلع من تحته (سوار ذهبي)..
    ألتفت عليه أسيل.. شهقت بفزع وأخذتها بسرعة من بين يده..
    "هذا يخصني"
    رد بأستغرب من تصرفها
    "زين ما بسرقه"

    يتبع..
     
  2. manal A

    manal A .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏8 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    1,123
    الإعجابات المتلقاة:
    936
    نقاط الجائزة:
    540
    الجنس:
    أنثى
    ليه م تكملون الروايات :'(
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)