• المدونات خاصة بأصحابها سيتم منع اي شخص من دخول القسم كامل اذا حاول المشاركة في مدونة غيره .

حيث أفكاري ...أكون

مدونات الاعضاء

حيث أفكاري ...أكون

حرفٌ لا يطفو

[شاعر تغاريد]
لا حدَّ للشوقِ إنَّ الشوقَ قد وَلَجا .......... حتى استطال طريقَ الفكرِ وانتهجا
"
لا حدَّ للهمِّ والأيامُ توقِظُهُ ...................نزعاً إذا ما استراح القلبُ وابتهجا
"

إني رحلتُ مع الذكرى وباغَتني ............... منها سهامٌ فَلاذَ الفكرُ مختلِجَا
"
أخوضُ طوعاً مغانيها فترغمَني ............ كرهاً على الدمعِ بالآهات ممتزِجَا
***
يا لوعةً في فؤادِ الحبِّ أوسعها ..............ضيقُ انتظاري وشوقُ النفس مُزْدَوَجَا
"
أَحَان للصبرِ أن يغدو ويتركني ................ أُهِيمُ فيك وفي عينيك اندَمِجَا
"
قلْ لي بربِّك هل حيٌّ تَدَارَكَها ...........إذْ ناله سهمُ لحظٍ منك ثم نجا ؟!
"
بلْ هل علمت إذا فارقتني عمدًا .......... أنّ الحياة على نهج الفراقِ دُجَى
***
ليلً : غيابُك لا ينْفكُ محتلِكًا ............و في شروقك صبح حلّ وانبلجا
"
تكسو الحياةَ ضياءً إذ تبادرها ............. بل من جبينك نالت شمسُها وَهَجَا
"
أُمَانع الَنفسَ حيناً ثم أُرْسلُها ................. تجوبُ عنك ويُفني سعيُها مُهَجَا
"
تُراكَ ! أوهمت حِسًّا كاد يَخْنقُه ........ ليلٌ أَجَارَك عن : شوقي وما نسجَا

"
أوقفتُ عمراً على أطلال ليلتنا ............أوقدتَ فيها من الآمال لي سُرُجا
***
إن كنت تحسب بُعْدي عن مُفَارقةٍ............ فاعلم بأن فؤادي فيك قد وَشَجَا
"
لن يثنيَ الواقعُ المجهولُ رحلتَنا ......... حتى ولو لم أجدْ في سيرها حِجَجَا

 

حرفٌ لا يطفو

[شاعر تغاريد]
"
قولوا لهم ماني على هامش الذوق
أما أكون الذوق والا بلاشي
:
لي نظرةٍ ما نالها أي مخلوق
نظرة هوى والا التعامل معاشي
:
ربيت نفسي أطعن القلب وأفوق
ولا يلتفت لأهل الغدر والتواشي
:
يا من فقدني التفت شوفني فوق
بين النجوم العالية طاب جاشي
:
لقيت نجمة تحضن الشوق بالشوق
نجمة سماء ماهي هوى كل ماشي
:
فيها الشموس تغيب وتذوب وتموق
حتى القمر أصبح في نوره رعاشي
:
الله كساها من جمال الفضاء طوق
كن الحسن مأخوذ منها وناشي
:
+ من صباح النجمة
 

حرفٌ لا يطفو

[شاعر تغاريد]
"
وجدت نفسي كأني لم ألاقيها
من قبل إلا خطافاً في مآسيها
"
وجدتها تستظل الشمس فارهةً
وفي ظلال الليالي كان واديها
"
وجدتها والحنين العذب نغمتها
والشوق ملهمها والحب كاسيها
"
أخبرتها أنني قد كنت أنشدها
فناشدتني بربي أن أخلّيها
"
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى