قُــرُنْفل ..♡

الموضوع في 'مدونات الاعضاء' بواسطة حكـايا أيـلول ", بتاريخ ‏31 يناير 2018.

  1. أيلول ؛

    أيلول ؛ اااششش ♥ ♪ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    7,449
    الإعجابات المتلقاة:
    29,330
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    التقيمات:
    0
    &&&
    &&
    &



    عَدوى المَرض مِنكـ . .ما هي إلا ألـذ ابتـلاء ..

    :55::dove:
     
  2. أيلول ؛

    أيلول ؛ اااششش ♥ ♪ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    7,449
    الإعجابات المتلقاة:
    29,330
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    التقيمات:
    0
    oOْ ...






    as_media_cache_ak0.pinimg.com_originals_80_36_92_8036929ef63b2336e5c5490ef6930fe1.






    سأستمر بشعور نفسي محظوظة ..
    لأنك هنا بجانبي ..
    في زمناً تواجدنا به سوياً ..






    ها أنا أزف لك حروفي من جديد وأُرتل أناشيد عشقي لك ..
    :55::dove:











    عانقني ، ستروقك رائحة عطري وستدمنني
     
  3. أيلول ؛

    أيلول ؛ اااششش ♥ ♪ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    7,449
    الإعجابات المتلقاة:
    29,330
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    التقيمات:
    0
    ،،،
    ،،
    ،


    سلامـاً على الحب ..:55::dove:
    الفصل الخامس ،






    حروفي تقف على حافة الهاوية يا " قدر " ، لا يمكنني أن أشرح لك ما يحل بي من الداخل من عواصف
    ..لكنها لم تكن قوية لاقتلاع جذور حُبكـ ..
    وكانت أقوى لتجلعني أقسو قليلاً ..
    بإختصار لقد تم رفضي قبل أن أتقدم ..





    - "سامار " ، أين أنت ؟!

    ..( لا إجابة ) ..

    - " سام " .." سامار .." ، هل سنلعب الغُميضة أين أنت ؟! ..

    - أنا هنا " ماريان " ،

    - أين هنا تحديداً ؟

    - هنا ألا ترين !!

    - لم أفقد حاسة البصر ..أنا أرى .

    - أعوذ بالله ..من أنتي ؟!

    - هذه أنا " ماريان " ، أغلق فمك ..

    - ولماذا هكذا هو وجهك؟ أقصد كل هذا تبرج !!!

    - لم أضع شيئاً ..مجرد أشياء بسيطة ..

    - رباه..أشعر وكأنني سأرى كابوساً هذه الليلة ..

    - "سامار " توقف ..

    - تبدين مخيفة .وأخذ يُحدق بها كثيرا ( سامار يُفرط ضحكاً ) ..

    - طفح الكيل منكـ ..

    - هل تضع " قدر " مثل هذا ؟!

    - " قدر " لقد أصابتها حُمى ولن تأتي ..سنذهب جميعاً بعد الحفل لزيارتها ..


    - " سامار " العاشق ..ماذا حل بكـ ؟

    - لا شيء ..

    - سابقاً كنت تقول دوماً " وليصبني المرض بدلاً منها " ؟!

    - " ماريان " بصحبة من ستذهبين ، لم تخبريني ؟!

    - لن يفوتكـ هذه أيضاً ؟! ..

    -

    ( سامار يشير بكلا حاجبيه للأعلى ويهز رأسه يمنى ويسرى ) ..


    - سيصطحبني " عزيز " ..

    - إذن دعيني اختلس عقلك وأحشو به النصائح ..

    - مُصغية ..







    سابقاً كنت أقول تلك الجملة فعلاً " وليصبني بدلاً عنها " ..ولكنني الآن مريض .

    مريضاً كُلياً بـ حُمى " العشق " ..وأُعاني من فقدان فيتامين نون ..

    يعني " انتماء " ،، لا أجد مساحة واحد سنتمتر لأجد حلاً ،،

    تهًاني الحارَة لك ..تم الاحتواء كُلياً..

    "قدر " ..يا معشوقتي ،

    الذنب ليس ذنبك ..

    أنا من أسَركْ ، وأنا وأنا وأنا ...الذي أحبك .




    " سامار " ..علامات الاستفهام تحوم حولي كالعصافير ، كيف لك أن تذهب مع

    " زوي " ، أنت لم تعرض عليَ مُرافقتك حتى ! ..

    هل لأنني لا أروقك ؟ ..

    لا بأس ..لا بأس ..

    أنا بخير ،،

    بخير جداً ولكن قلبي أحواله الجوية مضطرب لا أكثر ..

    مُجرد رياح شمالية وأمطاراً خفيفة وسيهدأ ..











    لقد رحلت " ماريان " ..في أشد الأيام التي كنت بحاجة لها ، ذهبت مع " عزيز " ..

    لا بد أنهم سَيراقُصا سوياً ..ويتغزل بِردائها ، أو تصفيفة شعرها ..

    سيشابك أصابعها بـ حجة الزحام وعدم الضياع ..

    سيعرض عليها مشروباً ..وستطلب هي دورة المياه لـ تعيد ترتيب مظهرها ،

    سيتحدثان طويلاً ..

    سيكون ضجيج الموسيقى صاخباً ..وسيقترب من أذنها ويهمس لها ..

    وسيقع في فخ رائحة عِطرها ..

    سيتبادلان النظرات بلا أدنى شكـ ..

    وسيحدق هو بها كثيراً .. ويظهر ابتسامة بلا مغزى ..

    سـ يحافظ عليها من نظرات الجميع ..

    سـ يُغلفها بحبه واهتمامه ، ويسكب عليها جرعاتِ من عشقه ..

    ولن ينسى تقديم هدية حفل تخرجها بالطبع ..

    وجميع المشاعر هنا ستتلاعب بـ كلاهما ..

    وسيرافق بعد كل هذا قُبلة عند مدخل منزلها لـ يودعها ..

    ببساطة كانا سيفعلا كل ما كنت أرغب بفعله معكـ يا " قدر " ..





    أَيعقل في ليلة كهذه أن أبقى وحيداً ..أنتي في حُجرتك مغشياً عليكِ ..

    وأنا هنا أحصي النجوم واحدة تلو الأخرى ،،

    أرغب بـ خيانة تلك المسافة لـ نلتقي للمرة الأخيرة ..لــ رُبما

    تسكعت حول منزلك ثم أرسلت لكـِ :-

    - " أنا بالخارج ..هلاَ تقابلنا ؟ " ..




    يتبع ..
    بقلم / أيلول
    http://cutt.us/ioudp .." رأيكم يسعدني " :blue:
     
  4. أيلول ؛

    أيلول ؛ اااششش ♥ ♪ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    7,449
    الإعجابات المتلقاة:
    29,330
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    التقيمات:
    0
    &&&
    &&
    &



    ..

    اتفقنا أن نذهب لـ مدينة الألعاب سوياً ،،
    كنت سأطبع قُبلة خد تُعبر عن مدى فرحتي ..
    سيحدق بي هو كثيراً أثر ردة فعلي ..
    كانت أصابعي ستشابك أصابعه واحداً تلو الاخر ..
    خوفاً من أن يضيع أحدنا الاخر ..
    أثرثر أنا كثيراً من الفرحة ، وأقفز حوله مبتسمة ..
    يعلم بأنني لن أصمت إلا أذا رمقني بتلك النظرة ..
    سنقف قُرب نافذة التذاكر ..
    ويُخبره بأننا " واحد " ..
    سنلهو كثيراً وأتشبث فيه أكثر ..
    وسنصرخ من يحب الآخر اكثر !!
    سنتقرب من بعضناً غصباً ..
    وسأضع رأسي على كتفه خوفاً ..
    سنأكل المثلجات معاً ..
    وسيرفض " غزل البنات " بـ حجة أنني السُكر ،،
    سيحدق بي كثيراً وأنا لن انظر ..
    يعلم بأنني أفقد صوابي وأتدمر ..
    سيضع سترته بحجة البرد ..
    ويسقط عطره وانا لن أتذمر ..
    أن سنفورة قصيرة ، دعنا نسنفر ..
    انا متعبة حقاً دعني ارتمي بين ضلوعك
    وأُبحر

    :55::dove:



    مغرمه بخيالي حينما يمتزج بكـ
     
  5. أيلول ؛

    أيلول ؛ اااششش ♥ ♪ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    7,449
    الإعجابات المتلقاة:
    29,330
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    التقيمات:
    0
    ،،،
    ،،
    ،

    سلامـاً على الحٌب ..:55::dove:
    الفصل السادس ..






    لم أغفو هذه الليلة يا " سامار " .. بـ مُجرد أن أفكر أنك برفقة " زوي " ..

    أُجن تماماً ..وأسقط في اللاشيء دون أن ألتقط نفسي ..

    وأسقط هنا مبعثرة ..

    أحاول أن أبرر لنفسي بأعذار كاذبة ..



    بمجرد أن وصلني صفير رسالتكـ ..لم أسمح لنفسي بالتفكير " هل أقابلك أم لا ؟ "

    نظرت إلى نفسي بالمرآة مطولاً وأسدلت خُصلات شعري جانباً ،

    قفزت عن تلك السلالم سريعاً

    وتوجهت إليكـ عند البوابة

    وخوفاً يمشي بـجواري ..


    - " سامار ..هل من خطب ما ! " ..

    - " لا شيء ..أردت فقط رؤيتك " ..

    - " عفواً ؟ " ..

    - " هل ستصفعيني إن عانقتك ؟! "





    لم يكن الصمت علامة رضا بالنسبة لي ..كان الصمت علامة الذهول من سؤالك ،،

    ومع ذلك لقد عانقتني بهدوء ..بذوق راقي ..لكنك أطلت العناق ولم أفهم السبب حتى تغربل العناق ..




    - " سامار " هل أنت بخير ؟! ماذا يحدث ؟

    - " فقط اعتني بـ نفسك " ..


    كنت على وشك ان تلتفت وتتركني في كُل مرة دون أي إجابة ..

    ولكنني لن أسمح لكـ هذه المرة ،

    لن أسمح بتاتاً يا عزيزي ..




    وقفت معاكسة لطريقكـ ..


    - " لست للتسلية .." .

    - " لقد تشوش تفكيري فقط ..أعتذر "

    - " تعتذر لأنك عانقتني ؟ أم لأن تفكيرك مشوش ؟ "

    - " أعتذر عما سأفعله الآن .."









    العناق الأول ..

    الشعور الأول ..

    القُبلة الأولى ..

    شعور البدايات لا يُعوض أبداً ..






    " قدر " ..

    أحبك وأَبصم بهذا تسعاً ..

    أما عن العاشر فهذا سأتناوله الليلة لأنني فعلت ما فعلت ..








    وأخيراً يا " سامار " ..

    أخيراً فعلتها ،،

    لا تسعفنيالكلمات لأصف لك ما يحدث بداخلي ..

    كيف وصلت لـ حجرتي بعدما فعلت ..لست أدري

    لـ يعود الفرح ويُحيط كلانا ..

    ويضع سياج الحب واحداً تلو الآخر ..

    ويسقط من أعلاه سكاكر ،،

    لـ يرفرف قلبي ..ويلتقط مغلفات من العشق ..

    البعض منها باللون الأحمر ..وأخرى وردية واخيراً بيضاء ،،

    لـ ترسو الابتسامة وأخيراً ،

    حيث كان وجهي المحطة الأخيرة ..










    " سامار" ..

    لقد كذبت أنا لست مريضة ..

    ولم يمسني المرض ،،

    كنت أخشى أن يختل توازني حينما أراك تراقص فتاة أخرى ..

    هذه فتاتيت الغِيرة ..فتاتيت تستطيع أن تقضي عليَ بالكامل ..

    لم ينتهي اليوم بعد ..

    سيزورني أصدقائي بعد الحفل ،،

    مضطرة حينها بأن أسترق عقلي

    وأجلعه يركز فقط حينما يسألون عن سبب الحمى

    ماذا أخبرهم ؟! ..

    أنني لم أكن مريضة بل مصابة بـ حُمى العشق الخاصة بك

    أم اخبرهم بأنني حظيت بشيء أجمل من الحفل الخاص بهم

    دعني أهمس لك أخيراً بأنني لم أتوقف عن الغناء في تلك الليلة ..

    ..


    سقط سؤالي لـ

    - " ماريان " إلى أين تذهبين بمفردك ؟

    - " سامار " بالأسفل ، أتى ليأخذني تعلمين الوقت متأخر ..

    - لكن " عزيز " هنا ؟

    - " قدر " انتي تعلمين طِباعه ..





    أًيعقل أن نلتقي مرتين هذا اليوم ؟! ..

    كنت هنا منذ بضع لحظات ..ولا زلت أخبأ رائحتك في رئتي ،

    أتنفسها كلما أردت ..




    بدأت التراحيب بي وكأنني كنت المنتظر لتزداد هذه الليلة وسامة ..

    لم تكونِ تتوقعين زيارتي يا جميلة ، أليس كذلك ؟

    وأطرقت زوي ..

    - اسمحو لي ، " سامار " لديه أخباراً سَارة سيخبرنا بها ..




    وضعت ماريان مشروبها جانباً وهي تحدق بـ " قدر " وتنقل نظرها لـ" زوي "

    وكأنها تخبرني " انا أختك ، من المفترض أن أعلم ما كان سيحدث " ..




    - بصراحة ، لقد حصلت " ماريان " على منحة دراسية ..
    وسنذهب كلانا خارج المدينة لـ تكمل مسيرة تعليمها ..



    يتبع ..
    بقلم / أيلول
    http://cutt.us/ioudp .." رأيكم يسعدني ":):blue::wrda:
     
  6. أيلول ؛

    أيلول ؛ اااششش ♥ ♪ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    7,449
    الإعجابات المتلقاة:
    29,330
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    التقيمات:
    0
    &&&
    &&
    &


    aencrypted_tbn0_gstatic_com_images_49ee2046bbdce4b14a78a7361ceaa95e._.




    أن أترشف الألم ..رشفة رشفة
    دون تأفف ،،
    دون مُعارضة المذاق السيء ..
    أن أرتشفه حتى آخر قطرة به ...
    ولا أشكو من أعراضاً جانبية ..
    ثم أغفو ،،
    وأستيقظ لتناول كوباً من جديداً ..

    هذا هو " الصبر "

     
  7. أيلول ؛

    أيلول ؛ اااششش ♥ ♪ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    7,449
    الإعجابات المتلقاة:
    29,330
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    التقيمات:
    0
    Oo ..



    upload_2018-3-13_15-18-0.



    رويدكـ أيها الشوق ..
    ما بكـ هذه الليلة ؟
    أترغب بـ قتلي ؟!
    أم تستلذ باختناقي ؟
    تروقك دموعي ؟!
    كفاك عبثاً بـ قلبي .
    كفى بالله عليكـ
    فـ لن يعود هو أيها الأحمق .
    لن يعود
    رويدكـ

    ؛


     
    آخر تعديل: ‏13 مارس 2018

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)