أمنيــات أيلول (2018) "

الموضوع في 'مدونات الاعضاء' بواسطة حكـايا أيـلول ", بتاريخ ‏10 يناير 2018.

  1. حكـايا أيـلول "

    حكـايا أيـلول " يـمين الخد ..غمازة :)) .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,576
    الإعجابات المتلقاة:
    7,236
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الأفــق البعيد
    كما أخبرتكم من قبل لست أجيد الرسميات ..
    قررت هنا أنا أسدل أمنياتي لهذه السنة ..
    لأعود لاحقاً وأرى كم كنت غبية ..
    كم أملك من مشاعر طفولية ،،
    وكيف كنت ..وكيف أصبحت ..


    أيلول / أمنيــات أيلول (2018) "
     
    جاري تحميل الصفحة...
    حلم، ،استثنآئية..! ،كُرد و 12آخرون معجبون بهذا.
  2. حكـايا أيـلول "

    حكـايا أيـلول " يـمين الخد ..غمازة :)) .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,576
    الإعجابات المتلقاة:
    7,236
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الأفــق البعيد
    2018
    9/1/2018
    3:47
    الشمس لم توشك على الغروب بعد ..
    جو بارد ، وأصابعي ترتجف ..
    شعري مموجاً ..وأجلس هنا في الظلام وحدي
    تمنيت للتو شيئاً قد نويت أن أحذفه من عقلي تماماً .
    أو لربما لقد توقعت أن تنتهي في السنة الماضية ..
    عدت اليوم وفي هذا الوقت لأتمنى من جديد
    " ليتني كنت شاباً ..ليتني فقط " ..
    بئساً على هكذا أمنية ..
    ولكنني لا أستطيع
    فقط لا أستطيع ..أن أجعلك تبكين يا غاليتي ..
    أمي ،،
    لا أرغب بأن يتعرف الألم على جسدك ..ولا أود أن يقترب الحزن من ملامحك
    ولكن كونني فتاة ، لست قادرة سوى ان أخذ رضاكِ وأقوم ببعضاً من الأعمال المنزلية التافهة ..
    ماذا عما بداخلك !؟

    لا إعتراض على حكم الله ..ولله الحمد


    مشاعر صادقة
    أيلول ؛؛//
     
    آخر تعديل: ‏10 يناير 2018
    حلم، ،استثنآئية..! ،كُرد و 12آخرون معجبون بهذا.
  3. حكـايا أيـلول "

    حكـايا أيـلول " يـمين الخد ..غمازة :)) .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,576
    الإعجابات المتلقاة:
    7,236
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الأفــق البعيد
    2018
    10/1/2018
    5:43 ..

    صوت المؤذن صلاة المغرب
    منهمكة من التعب ، لقد رتبت دولاب الثياب من جديد ..
    شعري مرفوع على هيئة كعكة ..وأجلس في ضوء خافت والبرد يتلاعب بي بلا رحمة
    تمنيت للتو .
    " أنا أعود طفلة " ..
    ليتني فقط ،،
    لم اكن لأحمل هماً ..
    لم أكن لأتعلم عم هذا المجتمع حقير كفااية ..
    أثار بي @غيث ، للتو حنين الطفولة
    بأحد البرامج الإلكترونية ..
    مشاعري منجرفة ..
    وكأن كل اللحظات لقد مرت من أمامي ..
    اناملي الصغيرة ..لعبة الباربي ..سبونج بوب ..حقيبة المدرسية ذات اللون الوردي
    الدب المرافق لي دوماً ،،
    ابتسامتي وتلك البراءة التي احتلت قلبي ..


    الحمدلله
    أيلول
     
    آخر تعديل: ‏10 يناير 2018
    حلم، ،استثنآئية..! ،كُرد و 13آخرون معجبون بهذا.
  4. حكـايا أيـلول "

    حكـايا أيـلول " يـمين الخد ..غمازة :)) .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,576
    الإعجابات المتلقاة:
    7,236
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الأفــق البعيد
    2018/
    13/1/2018
    7:40
    ما زلت أرتدي عبائتي أثر صلاة الفجر ..
    لا أدري ما به عنقي لكنني أشعر بألم به ..والجو بارد
    والنوم سوف يغلبني مجدداً ..
    ولكن اصطبحت برفقتي بعض المواقف الذي أتمنى أن تنحذف من حياتي ..
    الموقف الأول ..
    " الوالد كان مسافر خارج البلاد عشان شغله ، وأنا كنت لسه صغيرونه يعني سبع سنوات تقريباً
    وبما أني كنت متعقلة فيه مرة ما اتحملت سالفة سفره المفاجئ ، المهم تذكرون جوالات أيام زمان .انا وقتها أدمنتها لأن كان في عرض 100رسالة و100دقيقة وكذا ..
    المهم أول ما أرجع المدرسة أمسك الجوال وأبدأ أرسل واتطلع مشاعري الطفولية وأذكر الرسايل والله وكانت كالتالي .
    " بابا اشتقت لك "
    " بابا الدموع تتذكرك وتسقط "
    " بابا لماذا تأخرت علي وانا حبيبتك "
    المهم وأنا أرسل ولا الجوال يدق وطلع بابا ههههههههههه
    طبعاً أنا من الفرحة أخذت تفحيطه بالبيت قبل لا أرد ..بعدها أخذت نفس ورديت ولا يجيني ذاك الصوت ويقول
    " اتركي الجوال ازعجتيني أنا باجتماع الحين " ...
    وقفت الغصة بحلقي ما ادري أبلعها ولا أرد وأقوله " طيب " ..
    وقتها انجرحت مشاعر طفولتي وأذكر أني قضيت اليوم الكامل وأنا بحضن جدتي ...
    طيب ليه الجرح ليه ؟ كان بإمكانك تحط الجوال صامت ياخي !


    أيلول
     
    استثنآئية..! ،كُرد ،بوح ! و 9آخرون معجبون بهذا.
  5. حكـايا أيـلول "

    حكـايا أيـلول " يـمين الخد ..غمازة :)) .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,576
    الإعجابات المتلقاة:
    7,236
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الأفــق البعيد
    الموقف الثاني ..
    " كان خامس يوم العيد تقريباً وانا بهذا العمر 17 سنة ..
    الوالد قرر ينادي أخواته وأخوانه يعني عزيمة كبيرة الله يهديه ..
    الزبدة أنا كنت مستلمة المطبخ والعزيمة انا شايله همها من زمان ..
    ظليت أغسل المواعين والله من الساعة 7 المغرب إلى الساعة 11 ونص ..
    أنظف وأنظف ..وبنات عمي كلهم كبار محد ساعدني كل وحده مشغوله بعيالها ،،
    وأختي رايحه قوة شاي قهوة شاي ..
    الزبدة هم راحوا وفجأة أنا صرت أبكي ..مو تعب بس ما أدري صرت أبكي وكأنه صاير عندي مصيبة كبيرة .
    أبكي بشجع ..
    تعرفون جاني ذاك الشعور الي قلبك وده ينقسم نصين من البكا ..حاولت أوقف بس كذا صرت أبكي زيادة
    ما أدري وش سالفتي وتجيني هنا أفكار أني انحسدت بما أني حصلت على اطرارءات كبيرة في ذاك اليوم ..
    واقرأ ما تيسر من القرآن ..ما في فايدة
    وقررت أني أساعد نفسي على البكاء لما تخلص ونرجع للمطبخ ..
    وظهر أمامي أحد أفراد عائلتي ويقولي " ليه تبكين ؟ " .ما قالها بخوف لاء عادي
    قلت وانا أبكي " ما ادري ، مو راضية أوقف ..تعالي اقرأي علي شوية قرآن يمكن أهدء "
    أعطاني نظرة والله لليوم ما نسيتها ولا بعمري أنساها ..
    نظرة وكأنه يقول " بالله ؟ تستهبلين أنتي يالله قومي .."
    والله قلبي عورني بقوة ..
    الله يسامحه مين ما كان ،،
    ليه ما في أحاسيس بالبشر ..ولا الأحاسيس بس حب !
    ليه دائماً يجرحون بالكلام ؟!




    أيلول
     
    استثنآئية..! ،كُرد ،بوح ! و 10آخرون معجبون بهذا.
  6. حكـايا أيـلول "

    حكـايا أيـلول " يـمين الخد ..غمازة :)) .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,576
    الإعجابات المتلقاة:
    7,236
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الأفــق البعيد
    2018
    14/1/2018
    10:45

    لم يكن صباحي ساراً اليوم ..
    الزكام يلازمني ..مناديل الورقية والأدوية على يميني ،،
    شعري متناثر ..المدفئة بقربي ترسل لي إشعارات الأمان ،،
    صوت التلفاز بالغرفة المجاورة مزعج ..
    ودمعة تقف خلف الجفن متسائلة " هل أسقط ؟ "
    تمنيت هنا أمنية بعد ما ألقت أمي نظرها علي ..
    " ليتني لم أكن لأملك هذا القلب الذي يقع في حب الجميع
    تمنيت أن أكون فتاة فاسدة ..قاسية ..عنيدة ،،
    فقط لو كنت أملك صفة سيئة للغاية ،،
    لربما لو كنت أمتلك واحدة منها ..لم أكن لأشعر بالألم الآن ..
    لم أشعر بالعتب على من حولي ..
    لن أكترث لألفاظهم ..لن اهتم بمشاعرهم
    لم أشعر بالحزن نحوهم ..بل لأنني مجرد طيبة حمقاء أقوم بجبر خواطر من كسرني
    لأنني أمتلك هذا القلب اللع** أسامح وأنسى ..
    أرمي عقلي لكلاب الشوارع ..وأمشي بجوار قلبي دائماَ
    بئساً لي وعلى أمنياتي التي لا تتحقق
    ياارب ،،
    " ..


    أيلول //
     
    استثنآئية..! ،كُرد ،بوح ! و 8آخرون معجبون بهذا.

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)